أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-Jun-2007, 02:52 AM   #1
عضو مؤسس
افتراضي إشكــال و جوابــــه ( حديث الفداء )

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ، و الصلاة و السلام على نبينا محمد ، و على آله و صحبه ،و من تبعهم بإحسان ، أما بعد :
فقد أخرج الإمام أحمد في "المسند" 4/391، 402، 407، 408، 410، و مسلم في صحيحه ، كتاب : التوبة ، باب : سعة رحمةِ الله على المؤمنين ... ، رقم 2767 : عن أبي موسى الأشعري – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله –صلى الله عليه و سلم - : " إذا كان يوم القيامة دَفَعَ الله – عز و جل- إلى كل مسلم يهودياً أو نصرانياً ، فيقول : هذا فكاكك من النار " . و في لفظ : " لا يموت رجلٌ مسلم إلا أدخل الله مكانه النار يهودياً أو نصرانياً " . و في لفظ آخرَ : " يجيء يوم القيامة ناس من المسلمين بذنوب أمثال الجبال فيغفرها الله لهم ، و يضعها على اليهود و النصارى " .
و الفكاكُ – بالفتح و الكسر ، و الفتح أفصح و أشهر - هو الخلاص و الفداء .
و أخرج أحمد في "المسند" 4/408 : عن أبي موسى – رضي الله عنه - : أنَّ النبي –صلى الله عليه و سلم – قال : " إنَّ هذه الأمة مرحومة : جَعَل الله عذابها بينها ، فإذا كان يوم القيامة دُفع إلى كل امرئ منهم رجلٌ من أهل الأديان ، فيقال : هذا يكون فداءك من النار " .
و أخرج ابن ماجه في سننه ، كتاب : الزهد ، باب : صفة أمة محمد – صلى الله عليه و سلم - ، رقم 4292 : عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – نحوه .
أما كون اليهودي أو النصراني فداءً للمسلم من النار : فقال القاضي عياض في : " إكمال المعلم بفوائد مسلم " 8/271 : " ... معنى ذلك : أنَّ من استوجب النار لذنوبه من المؤمنين تفضل الله عليه برحمته ، و غفر له ذنوبه ، و عافاه من النار ، و أنَّ من لم يكن أهلاً للعقوبة فهو معافى منها ابتداءً لفضل الله ؛ فإنما يصلاها الأشقى – الذي كذَّب و تولى - ، فهم أهلها ، و عوَضُ هؤلاء الذين هم في النعيم .
فتسميتهم فكاكاً لذلك " . ا . هـ .
و ليس فيما ذَكر – رحمه الله - إيضاحٌ لكون الكافر فداءً للمسلم – كما قال الأبي في : " إكمال إكمال المعلم " 7/169- .
و الأقرب تفسير ذلك بحديث أبي هريرة – رضي الله عنه - أنَّ النبي – صلى الله عليه و سلم – قال : " ما منكم من رجل إلا له منـزلان : منـزل في الجنة ، و منـزل في النار ، فإن مات فدخل النار ورث أهل الجنة منـزله " ، قال : "فذلك قوله : " أولئك هم الوارثون " [المؤمنون: 10] أخرجه ابن ماجه في سننه ، أبواب الزهد ، باب : صفة الجنة ، رقم 4397 ، و صحح إسناده الحافظ ابن حجر في : " فتح الباري " 11/442، و الألباني في " سلسلة الأحاديث الصحيحة " ، رقم 2278 ، و حديثِ أبي هريرة – رضي الله عنه - : قال : قال رسول الله – صلى الله عليه و سلم - : " لا يدخل أحد الجنة إلا أري مقعده من النار – لو أساء - ؛ ليزدد شكراً ، و لا يدخل النار أحد إلا أري مقعده من الجنة – لو أحسن - ؛ ليكون عليه حسرة " أخرجه أحمد في "المسند" 2/514 ، و البخاري في صحيحه ، كتاب : الرقاق ، باب : صفة الجنة و النار ، رقم 6341 .
و بيان ذلك أن يقال : "إن الله – تعالى - جعل للجنة أهلاً ، و للنار أهلاً ، و كل إنسان معرض لدخول الجنة ، و لدخول النار ، فإذا دخل المؤمن الجنة خلفه الكافر في النار ؛ لاستحقاقه ذلك بكفره ، فصار في معنى الفكاك للمؤمن" .
كذا قرره البيهقي في : " شعب الإيمان " 2/269-274، و النووي في : " شرح مسلم " 17/85، و الأبي في : " إكمال إكمال المعلم " 7/169، و السنوسي في : " مكمل إكمـال الإكمـال " 7/168، و القرطبي في : " المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم " 7/201، و " التذكرة " ص 151، و المناوي في : " فيض القدير " 1/428 .
و قد علل البخاري هذا الحديث في : " التاريخ الكبير " 1/35، و قال : " ... الخبر عن النبي – صلى الله عليه و سلم - في الشفاعة ، و أنَّ قوماً يعذبون ثم يخرجون من النار : أكثر و أبْيَنُ " ا . هـ .
قال البيهقي في : " شعب الإيمان " 2/273 : " ... و حديث أبي بردة ابن أبي موسى عن أبيه عن النبي – صلى الله عليه و سلم - قد صح عند مسلم بن الحجاج و غيره ، - رحمهم الله - ، ...و وجهه ما ذكرناه ، و ذلك لا ينافي حديث الشفاعة ؛ فإنَّ حديث الفداء – و إن ورد مورد العموم في كل مؤمن - : فيحتمل أنْ يكون المراد به كل مؤمن قد صارت ذنوبه مكفَّرةً بما أصابه من البلايا في حياته...، و حديث الشفاعة يكون فيمن لم تصِرْ ذنوبه مكفَّرةً في حياته ، و يحتمل أنْ يكون هذا القول لهم في حديث الفداء بعد الشفاعة ، و الله أعلم " . ا . هـ .
و انظر : " فتح الباري " 11/405 .
و أما قولـه – صلى الله عليه و سلم - : " و يضعها على اليهود و النصارى " : فقال القرطبي في : " المفهم " 7/201 : " ... أي : أنه يضاعف عليهم عذاب ذنوبهم حتى يكون عذابهم بقدر جرمهم و جُرْم مذنبي المسلمين – لو أخذوا بذلك - ؛ و لـه – تعالى - أنْ يضاعف لمن يشاء العذاب ، و يخففه عن مَنْ يشاء ؛ بحكم إرادته العذاب و مشيئته ؛ إذ لا يسأل عما يفعل و هم يسألون " ا . هـ ، و هذا لا يصح ؛ إذ هو مبنيٌّ على نفي الحِكَم و الأسباب و العلل .
و الأظهر ما قاله النووي في : " شرح مسلم " 17/85 : " ... معناه : أن الله – تعالى - يغفر تلك الذنوب للمسلمين ، و يسقطها عنهم ، و يضع على اليهود و النصارى مثلها بكفرهم و ذنوبهم ، فيدخلهم النار بأعمالهم لا بذنوب المسلمين ، و لابد من هذا التأويل ؛ لقوله تعالى : " و لا تزر وازرة وزر أخرى " [الإسراء:15].
و قولـه : " و يضعها " مجاز ، و المراد : يضع عليهم مثلها بذنوبهم – كما ذكرناه - ، لكن لما أسقط – سبحانه و تعالى - عن المسلمين سيئاتهم ، و أبقى على الكفار سيئاتهم صاروا في معنى من حمِّل إثم الفريقين ؛ لكونهم حملوا الإثم الباقي – و هو إثمهم - " ا . هـ .
و الله ولي التوفيق.....

عبدالله القحطاني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-Jul-2008, 08:52 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
رقم العضوية: 263
المشاركات: 89
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 263
عدد المشاركات : 89
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 7
عدد الردود : 82
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر MSN إلى موسى العنزي
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا

موسى العنزي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-Oct-2008, 10:50 AM   #4
عضو مؤسس
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زين العابدين مشاهدة المشاركة
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
بارك الله فيك ونفع بك
التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عبدالله القحطاني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-Oct-2008, 10:51 AM   #5
عضو مؤسس
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة موسى العنزي مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا
وإياك......
التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عبدالله القحطاني غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 04:53 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir