أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: القسم العام ::. > الملتقى المفتوح
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-Jul-2011, 03:34 AM   #1
عضو متميز
افتراضي مقصودي بانحراف القوم في العقل ومناهج الفكر والنظر .


بسم الله الرحمن الرحيم .

هذه الأيام زدت من نقد القوم الذي أزعم بأن عقولهم غير طبيعية ولا يصلحون للدعوة الى الله وانهم سبب التخلف الديني والثقافي – وبفضل الله صادف زيادتي في البيان أن أحد شيوخ السلفية في مصر صرح برجوعه عن الموافقة في إنشاء الأحزاب واستغفر الله وأناب اليه من أن يخلط الدين بالسياسة إلى أخر ما قال - فأحد الاخوة قال لي ما تقصد بمنهج الفكر والنظر المختل عند هؤلاء؟
فأجبته بضرب مثل اولا : قلت له تعرف غزو الثقافات وتهديد الهويات؟ يعني الهوية أو الثقافة تكون للانسان أو المجتمع كالذاكرة والمخ والقلب منه، فلو أتت قوة خارجية تحاول غزو هذه الثقافة وتهديد الهوية فبإجماع النظام العالمي المعاصر تكون معتدية ولو حتى هوية أقلية! و الآن في هذا العصر بعد الثورات العربية توجد بعض التحليلات السياسية وفق نظرية تُسمى " بالبجعة السوداء" تتوقع وقوع حروب أقليمية بسبب محنة بعض الجماعات في تهديد هويتها الكيانية، وكذلك أشارت تقارير غربية مؤخرًا أن فرنسا مستعدة للحرب العسكرية حفاظا على هويتها ضد إنتشار الاسلام الرمزي الممثل بالنقاب أو الحجاب على ما أذكر. فأقول أن هذا التهديد أو الغزو هو كمحاولة المغتصب الطبيب مثلاً للّعب في مخ الانسان أو إنساءه ذاكرته مثلاً أو بعض ذاكرته! هذا يسبب شلل للانسان في فاعليته في مناشط الحياة؛ ولن يستطع هذا الانسان إستبدال ذاكرته أو هويته بأخرى ، لأن الثقافة أو الهوية الأصلية تتكون بشكل لا إرادي عبر جذور المجتمع الضاربة في مطارح الزمان عبر الأجداد الأوائل – هذا اسمه علم نفس الشعوب- وتتكون منذ ولادته إلى معاشه وتفاعله وفعله في مجتمعه، وحيث أن الثقافة أو الهوية الأصلية تتكون كذلك، صار من المستحيل إستبدالها بأخرى لأن هذا يستدعي إرجاع الزمان ليعود الرجل جنينا في بطن أمّ في بلد غير البلد المراد التثقف بثقافتها، وهذا مستحيل في سنن الحياة الدنيا ، فلا سبيل وقتها إلا للّغبطة في مخ وعقل الانسان تجعله.... تخيلوا أنتم كيف يمكن أن يكون...! -، فكذلك مشكلة القوم الذي أزعم أن عقولهم ومناهجهم الفكرية غير سوية وغير مستقيمة تتلخص في أنهم في بداية الصحوة الاسلامية أخذوا منهج التعليم الذي نشأ عليه أحد الأئمة ذي النفسية الخاصة به ومنهج التعليم عند بعض الأئمة ذوي الطبيعة المجتمعية الخاصة – ونحن نحترم هذه الطبيعة ونجلها إذ هي من خلق الله وهي تُحترم وليس فيها أي عيب فهي من جنس إختلاف الشعوب والقبائل – ولكن المصيبة التي ليس بعدها مصيبة أن القوم الذي أنتقدهم أخذوا هذا النموذج ووضعوه في كل البلدان العربية دون مراعاة لطبائع وثقافات الشعوب وطبيعة المجددين الذين سبقوهم في هذه البلاد!!! والآن للصحوة 30 عاما وصل القوم فيها لمستويات منحطة جدا من التخلف مما ملأ مجتمعاتهم بكافة طوائفهم عليهم غضبا وحنقا – إلا طائفة من الشباب لم ينتبهوا وتشربت قلوبهم وعقولهم الخاوية هذه المناهج – وما زال الشيوخ الأفاضل لا يشعرون بوضعيتهم هذه ويقولون أننا من نجاح إلى نجاح!! والعلماء كتبوا قديما وحديثا عن هذه الانحرافات ولكن لا حياة – او لا عقل – لمن تنادي!! فَطرْدُهم لهذا النموذج هو كاستبدال الذاكرة والهوية؛ فيصير الانسان او الجماعة مع هذا الاستبدال ضائعا تائها مشتتا – وقد لا يشعر بذلك بعد أن أّلِفه كما يقول العلامة محمود شاكر" إِلفُ القبيح متلفةٌ للاحساس والعقل جميعا" – والناس الآن بكافة طوائفهم عوام ونخبة وضلال زنادقة! يعلنون غيظهم وكربهم من هذه الأشكال الغريبة التي تطالبهم بأن يكونوا مثلهم وأن الفلاح كل الفلاح في أن يكون المجتمع كله مثلنا ويسعون لذلك!!! ولا يدري كثير منهم –أي المنتقدين - ما أصل المشكلة ولا من أين أتت ، فصار الجميع يخبط في بعضه ويزعقون ويتبرمون ويتشاكسون ولا يدري أحد منهم ما الموضوع بالضبط حتى يُبَحَث له عن حلول!!. هذا ببساطة عبر ضرب المثل هو مقصودي من خلل القوم في العقل ومناهج الفكر أرجو أن اكون وُفقت في عرضه. أما الحلول فهي ستبدأ من أن بعض علماءنا الأفاضل يتطوعون وينتقدون بصراحة وبقوة زائدة لا ان يكتفوا بإشارة في مقال تمر دون أن تترك أثر مناسب لحجم الخلل؛ لا أن يتركوا الطريق لأمثالي من الصغار الذين لن يُسمَع لهم بحجة اني متعالم او ضال أو غير فاهم أو أو .. إلى أخر التهم، ثم بعد ذلك على هؤلاء العلماء وضع المناهج التعليمية الجديدة التي تناسب كل مجتمع بثقافته وطبيعته المختلفة ويتم البدء من جديد على تربية النشء على هذه المناهج – ومحاولة إدراك ما يمكن إدراكه من الاخوة القدامى الذي تشربوا المناهج المتخلفة -.
والحمد لله رب العالمين

التوقيع
مرحبا بك فى مدونتى هنا
http://elmorsykhalid.blogspot.com/
خالد المرسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-Sep-2011, 09:40 PM   #2
عضو متميز
افتراضي رد: مقصودي بانحراف القوم في العقل ومناهج الفكر والنظر .

الدين واضح ولله الحمد والمنة

كما قال الإمام مالك رحمه الله ( لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بماصلح به أولها )

فيبدأ بتصحيح العقيدة من الشرك والبدع

والدعوة إلى إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وإقامة الدين كله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على ماتوجبه الشريعة بالرفق والحكمة

ونشر العلم الشرعي ومحاربة الخرافات والفرق الضالة .

كما قامت الدعوة السلفية ( دعوة الإمام المجدد الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله )
سفيان الثوري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-Oct-2011, 12:09 AM   #3
عضو متميز
افتراضي رد: مقصودي بانحراف القوم في العقل ومناهج الفكر والنظر .

الذي ذكرته يا أخي سفيا يُبدأ به ويظل مستصحبا في الدعوة الى النهاية، ويبقى مع ذلك مجالات في الدين والدنيا يجب أن يتكون لها منهج علمي شرعي تٌتلقى وتدرس من خلاله - وهذا ما أقصده-

التوقيع
مرحبا بك فى مدونتى هنا
http://elmorsykhalid.blogspot.com/
خالد المرسى غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 04:06 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir