أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-Jul-2011, 09:49 PM   #1
عضو متميز
افتراضي قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

بسم الله الرحمن الرحيم

قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

1- الأصل إذا نشب قتال بين طائفتين من المؤمنين أن يسعى بالإصلاح بينهما ، فإن بغت إحدهمـــــا على الأخرى قوتلت الباغية . فقتال البغاة لم يأمر الله تعالى به ابتداء مع واحدة من الطائفتين ، ولم يأمر بقتال كل باغ ، والبغاة المأمور بقتالهم : هم الذين بغوا بعد الاقتتال ، وامتنعوا من الإصلاح المــأمور به ، فصاروا بغاة مقاتلين(1) .

2- البغي يكون بقتال ، ويكون بغير قتال ، وما كان بغير قتال فليس في النص أن الله أمر بقتاله ، ومثال البغي بغير قتال كأخذ مال أو رئاسة بظلم (2) .

3- كتب الحديث المصنفة كالبخاري والسنن ليس فيها باب قتال البغاة ، إذ ليس عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث صحيح في قتال البغاة إلا حديث كوثر بن حكيم وهو موضوع ، فليس فيها إلا قتال أهل الردة والخوارج وأهل الأهواء(3) .

4- ما يذكره الفقهاء في باب قتال البغاة مبني على وجوب القتال مع علي رضي الله عنه في الجمل وصفين ، فلما اعتقدوا وجوب ذلك جعلوه قاعدة فقيهة ، ثم أدخلوا في هذه القاعدة قتال الخوارج والمرتدين ، وصاروا يطبقون هذا الأمر مع من يتولى أمور المسلمين من الملوك والخلفاء وغيرهم ، ويجعلون أهل العدل من اعتقدوه كذلك ، ثم يجعلون المقاتلين له بغاة(4) .

5- في قتال الجمل وصفين علي رضي الله عنه أولى بالحق ، وترك القتال بالكلية كان خيرًا ، وذلك القتال كان من قتال الفتنة(5) .

6- من قتال الفتنة: القتال لأجل الملك والدنيا ، وهذا ينبغي اعتزاله ، وتركه خير من فعله ، وهو الذي يقع بين الملوك والخلفاء وغيرهم وأتباعهم كاقتتال الأمين والمأمون(6) .

7- هناك فرق بين القتال لمن خرج عن الشريعة والسنة ، فهذا الذي أمر به النبي صلى الله عليه وسلم كقتال الخوارج ، وبين القتال لمن لم يخرج إلا عن طاعة إمام معين فليس في النصوص أمر بقتاله(7) .

8- الإمام الحق ليس معصومًا ، ولا يجب على الإنسان أن يقاتل معه كل من خرج عن طاعته ، ولا يطيعه الإنسان فيما يعلم أنه معصية لله ، أو أن تركه خير من فعله ، والصحابة الذين لم يقاتلوا مع علي بن أبي طالب رضي الله عنه كانوا يعتقدون أن ترك القتال خير من القتال ، أو أنه معصية فلم يجب عليهم موافقته في ذلك(8) .



9- المكره على القتال في الفتنة ليس له أن يقاتل ، بل عليه إفساد سلاحه ، وأن يصبر حتى يقتل مظلومًا(9) .


10- كثير من الأئمة المصنفين في الشريعة لم يذكروا في مصنفاتهم قتال الخارجين عن أصول الشريعة الاعتقادية والعملية كمانعى الزكاة والخوارج ونحوهم إلا من جنس قتال الخارجين على الإمام كأهل الجمل وصفين ، وهذا غلط ، بل الكتاب والسنة وإجماع الصحابة فرّق بين الصنفين كما ذكر ذلك أئمة الفقه والسنة والحديث والتصوف والكلام وغيرهم(10) .


11- هناك ثلاثة محاذير وقع فيها بعض الفقهاء في باب قتال البغاة :

الأول : قتال من خرج عن طاعة إمام معين ، وإن كان قريبًا منه ومثله في السنة والشريعة لوجود الافتراق ، والافتراق هو الفتنة .
الثاني : التسوية بين من خرج عن طاعة إمام معين وبين المرتدين عن بعض الشريعة .
الثالث : التسوية بين من خرج عن طاعة إمام معين ، وبين قتال الخوارج المارقين من الإسلام(11) .


12- أن من وقع في تلك المحاذير كثيرا ما يدخل في أهواء الملوك وولاة الأمور ، ويأمر بالقتال معه لأعدائهم ، بناء على أنهم أهل العدل ، وأولئك بغاة ، وهم في ذلك بمنزلة المتعصبين لبعض أئمة العلم أو أئمة الكلام أو أئمة المشيخة ، على نظرائهم ، مدعين أن الحق معهم ، أو أنهم أرجح ، بهوى ، قد يكون فيه تأويل بتقصير لا بالاجتهاد ، وهذا كثير في علماء الأمة وعبادها وأمرائها وأجنادها ، وهو من البأس الذي لم يرفع بينهم .


13- أن بعض الفقهاء قرروا عكس ما جاءت به السنة والشريعة ، فجعلوا قتال أهل الردة والخوارج كقتال أهل الفتنة ، وقتال أهل الفتنة كقتال أهل الردة .
فعند قتال أهل الردة والخوارج يسيرون فيهم سيرة علي رضي الله عنه في قتال أهل الجمل وصفين ، فلا يسبي ولا يغنم ولا يجهز على جريح ، ولا يقتل أسيرًا ، وعند قتال أهل الفتنة يعاملونهم معاملة الخوارج والمرتدين(12) .


14- البغاة إذا اقتتلوا بالتأويل لم يضمن هؤلاء ما أتلفوه لهؤلاء من النفوس والأموال حال القتال ، ولم يضمن هؤلاء ما أتلفوه لهؤلاء ، كما قال الزهري: وقعت الفتنة وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم متوافرون فأجمعوا أن كل دم أو مال أصيب بتأويل القران ، فإنه هدر أنزلوهم منزلة الجاهلية(13).


15- أن الفئة الباغية تبقى لها أخوة الإيمان ، فقد بين الله تعالى في آية الحجرات أن المؤمنين مع اقتتالهم وبغي بعضهم على بعض مؤمنون إخوة ، وأمر بالإصلاح بينهم بالعدل ، ولهذا كان السلف مع الاقتتال يوالي بعضهم بعضا مولاة الدين ، لا يعادون كمعاداة الكفار ، فيقبل بعضهم شهادة بعض ، ويأخذ بعضهم العلم عن بعض ، ويتوارثون ، ويتناكحون ويتعاملون بمعاملة المسلمين بعضهم مع بعض ، مع ما كان بينهم من القتال والتلاعن وغير ذلك(14) .

الهوامش :
------------------------------------------------
(1) انظر: المنهاج (1/540) ، النبوات (1/570) ، الفتاوى (4/442 ، 35/78) . ولشيخ الإسلام تفصيل في طرق الصلح موجود في الفتاوى (35/85-89) .
(2) انظر : النبوات (1/570) ، الاستقامة (1/34) .
(3) انظر : الفتاوى (4/451)
(4) انظر : الفتاوى (4/450)
(5) انظر: النبوات (1/567) ، الفتاوى (4/441 ، 35/55) ، المنهاج (1/542 ، 4/ 392 ، 502 ، 5/153 ، 8/ 522 ، 526) .
(6) انظر : الفتاوى (4/450)
(7) انظر : الفتاوى (4/451 ، 20/394) .
(8) انظر : المنهاج (4/393) ، الفتاوى (4/443) .
(9) الفتاوى (28/539) . يقول شيخ الإسلام في الموضع نفسه : فكيف بالمكره على قتال المسلمين مع الطائفة الخارجة عن شرائع الإسلام كمانعي الزكاة والمرتدين ونحوهم ، فلا ريب أن هذا يجب عليه إذا أكره على الحضور أن لا يقاتل وإن قتله المسلمون ، كما لو أكرهه الكفار على حضور صفهم ليقاتل المسلمين .
(10) انظر : الفتاوى (28/486-487) . ولشيخ الإسلام فتوى مستقلة في الفرق بين البغاة والخوارج في الفتاوى (35/53- 57) ، وانظر : الفتاوى الكبرى (4/599) .
(11) انظر : الفتاوى (4/451-452) .
(12) انظر فيما سبق : الفتاوى (4/452) .
(13) انظر: المنهاج (4/454) ، الفتاوى (8/334) .
(14) انظر: الفتاوى (3/284-285) ، المنهاج (4/394) .

التعديل الأخير تم بواسطة أبو ساره ; 08-Jul-2011 الساعة 10:05 PM. سبب آخر: تعديل التنسيق
أبو ساره غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-Jul-2011, 11:51 PM   #2
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ساره مشاهدة المشاركة
[center]
10- كثير من الأئمة المصنفين في الشريعة لم يذكروا في مصنفاتهم قتال الخارجين عن أصول الشريعة الاعتقادية والعملية كمانعى الزكاة والخوارج ونحوهم إلا من جنس قتال الخارجين على الإمام كأهل الجمل وصفين ، وهذا غلط ، بل الكتاب والسنة وإجماع الصحابة فرّق بين الصنفين كما ذكر ذلك أئمة الفقه والسنة والحديث والتصوف والكلام وغيرهم(10) .
[/color]
هذا فيه نظر .. بل الصواب كثيرٌ مِن الأئمة المصنفين في الشريعة ذكروا في مصنفاتهم قتال الخارجين عن أصول الشريعة الاعتقادية والعملية ، أي الواقع أنَّه على عكس ما قال ، فكيف يقول هذا وما مستندهُ ؟
التوقيع
للمناقشة العلمية وتبادل الفائدة تفضل في مدونتي : الباحث السلفي :
http://albahethalsalafi.blogspot.com/
صالح الجبرين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-Jul-2011, 01:25 AM   #3
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

أشكرك جدا على التعقيب
لكن أعد قراءة الفقرة مرة أخرى









فإن وجدت جوابا لسؤالك فبها ونعمت
وإلا فانزل إلى الأسفل فهناك إشارة
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
|
إشارة : هذه الفقرة مكررة بأكثر من صيغة
4 / 7 / 10 / 11 /
إن بقيت المشكلة أيضا فلي عودة إن شاء الله تعالى
أبو ساره غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-Jul-2011, 04:35 PM   #4
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح الجبرين مشاهدة المشاركة
هذا فيه نظر .. بل الصواب كثيرٌ مِن الأئمة المصنفين في الشريعة ذكروا في مصنفاتهم قتال الخارجين عن أصول الشريعة الاعتقادية والعملية ، أي الواقع أنَّه على عكس ما قال ، فكيف يقول هذا وما مستندهُ ؟

أخي الكريم ،في الفقرة التي اقتبستها من موضوع أبي سارة، ذُكر فيها أن المصنّفين لم يفرّقوا بين الصّنفين لا أنّهم لم يذكروا قتال الخارجين عن أصول الشريعة .

جزاكم الله خيرا على الموضوع.
التوقيع
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ بَيْنَ أَيْدِيكُمْ فِتَنًا كَقِطَعِ اَللَّيْلِ اَلْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ اَلرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، وَيُمْسِي مُؤْمِنًا، وَيُصْبِحُ كَافِرًا. اَلْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلْقَائِمِ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلسَّاعِي. قَالُوا: فَمَا تَأْمُرُنَا يَا رَسُولَ اَللَّه؟ قَالَ: كُونُوا أَحْلَاسَ بُيُوتِكُم "
رواه أبو داود : الفتن والملاحم (4262) , وابن ماجه : الفتن (3961).
أم فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-Jul-2011, 05:28 PM   #5
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
رقم العضوية: 11352
المشاركات: 83
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 11352
عدد المشاركات : 83
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 11
عدد الردود : 72
الجنس : ذكر

افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ساره مشاهدة المشاركة
إن بقيت المشكلة أيضا فلي عودة إن شاء الله تعالى
المشكلة باقية ، عد حالاً .. !
التوقيع
للمناقشة العلمية وتبادل الفائدة تفضل في مدونتي : الباحث السلفي :
http://albahethalsalafi.blogspot.com/
صالح الجبرين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-Jul-2011, 05:30 PM   #6
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم فارس مشاهدة المشاركة
أخي الكريم ،في الفقرة التي اقتبستها من موضوع أبي سارة، ذُكر فيها أن المصنّفين لم يفرّقوا بين الصّنفين لا أنّهم لم يذكروا قتال الخارجين عن أصول الشريعة .
جزاكم الله خيرا على الموضوع.

غير صحيح ، بل هذا كلامهُ : (كثير من الأئمة المصنفين في الشريعة لم يذكروا في مصنفاتهم قتال الخارجين عن أصول الشريعة الاعتقادية والعملية كمانعى الزكاة والخوارج ونحوهم إلا من جنس قتال الخارجين على الإمام كأهل الجمل وصفين ، وهذا غلط ، بل الكتاب والسنة وإجماع الصحابة فرّق بين الصنفين كما ذكر ذلك أئمة الفقه والسنة والحديث والتصوف والكلام وغيرهم) .

والصحيح أنَّ كثيرا من الأئمة المصنفين في الشريعة ذكروا في مصنفاتهم قتال الخارجين عن أصول الشريعة الاعتقادية والعملية ، وليس من جنس الخارجين على الإمام ، بل من جنس الخارجين عن الشريعة .. فكلام الإمام واضح ، وهو عندي وهم أو خلط ، وأستطيع أن آتي بكلام هؤلاء الأئمة أو أشير إليه ، لكن أنتظر الأخ ليعود .
التوقيع
للمناقشة العلمية وتبادل الفائدة تفضل في مدونتي : الباحث السلفي :
http://albahethalsalafi.blogspot.com/
صالح الجبرين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-Jul-2011, 12:24 AM   #7
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

أخي الكريم ركّز في الكلام قليلا لو سمحت :

(كثير من الأئمة المصنفين في الشريعة لم يذكروا في مصنفاتهم قتال الخارجين عن أصول الشريعة الاعتقادية والعملية كمانعى الزكاة والخوارج ونحوهم إلا من جنس قتال الخارجين على الإمام كأهل الجمل وصفين ، وهذا غلط ، بل الكتاب والسنة وإجماع الصحابة فرّق بين الصنفين كما ذكر ذلك أئمة الفقه والسنة والحديث والتصوف والكلام وغيرهم) .


فهو لم يقل كلّ المصنفين بل قال كثير منهم.

التوقيع
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ بَيْنَ أَيْدِيكُمْ فِتَنًا كَقِطَعِ اَللَّيْلِ اَلْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ اَلرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، وَيُمْسِي مُؤْمِنًا، وَيُصْبِحُ كَافِرًا. اَلْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلْقَائِمِ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلسَّاعِي. قَالُوا: فَمَا تَأْمُرُنَا يَا رَسُولَ اَللَّه؟ قَالَ: كُونُوا أَحْلَاسَ بُيُوتِكُم "
رواه أبو داود : الفتن والملاحم (4262) , وابن ماجه : الفتن (3961).
أم فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-Jul-2011, 04:02 AM   #8
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
رقم العضوية: 11352
المشاركات: 83
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 11352
عدد المشاركات : 83
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 11
عدد الردود : 72
الجنس : ذكر

افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم فارس مشاهدة المشاركة
أخي الكريم ركّز في الكلام قليلا لو سمحت :
(كثير من الأئمة المصنفين في الشريعة لم يذكروا في مصنفاتهم قتال الخارجين عن أصول الشريعة الاعتقادية والعملية كمانعى الزكاة والخوارج ونحوهم إلا من جنس قتال الخارجين على الإمام كأهل الجمل وصفين ، وهذا غلط ، بل الكتاب والسنة وإجماع الصحابة فرّق بين الصنفين كما ذكر ذلك أئمة الفقه والسنة والحديث والتصوف والكلام وغيرهم) .
فهو لم يقل كلّ المصنفين بل قال كثير منهم.
لعلك أنت تركز فيه كثيرًا .. أنت لم تفهم من كلامه إلا التفرقة بين صنفين ، وأنا فهمت من كلامه التفرقة بين صنفين ونفي كلام الأئمة في الصنف الأول ، وهذا خطأ ، بل الأئمة تكلموا كثيرًا في الصنف الأول ، وهو قال كثير منهم لم يتكلم ، والواقع أن كثيرا منهم قد تكلم ، المسألة واضحة ، لماذا لا تتحملها ؟
التوقيع
للمناقشة العلمية وتبادل الفائدة تفضل في مدونتي : الباحث السلفي :
http://albahethalsalafi.blogspot.com/
صالح الجبرين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-Jul-2011, 05:10 PM   #9
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

بالعكس أنا أتحمّل أيّ خطئ وارد من بشر لأنّ هذا هو الطبيعي ، ولكن يبدو لي ـ والله أعلم ـ أنّك أنت من لا يستطيع تحمّل فكرة أنّ الشيخ لم يخطئ.
هو قال كثير من العلماء من لم يفرق بين الصّنفين، كما دلّ على ذلك الكتاب والسنّة وإجماع الصحابة وذكر ذلك أئمة الفقه والحديث والتصوف والكلام وغيرهم ، هل كلمة "كثير: هذه هي التي جعلتك تعتقد خطأ ما ذهب إليه؟! يا أخي ما يراه هو كثير ربما كان في نظرك قلبل والعكس، فالمسألة لا تحتمل أن تخطّئ شخصا لمجرد هذه الكلمة ، ولنفرض أنّك أتيت بهذا الكثير من العلماء! كم سيكون عددهم ألف؟! ربما هذه الألف عنده عدد قليل مقارنة بالعدد الذي يعرفه من العلماء .
أمّا تركيزي على التفرقة بين الصنفين فكان ناتجا عمّا فهمته من كلامك الأوّّل ولأنّي لم أتوقع أنّ سبب استنكارك لكلام الشيخ قوله " كثير "

ملاحظة: كلمة "ركّز" لا شيء فيها ، فالتركيز شيء مطلوب وجزا الله خيرا من نصحنا به .

التوقيع
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ بَيْنَ أَيْدِيكُمْ فِتَنًا كَقِطَعِ اَللَّيْلِ اَلْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ اَلرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، وَيُمْسِي مُؤْمِنًا، وَيُصْبِحُ كَافِرًا. اَلْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلْقَائِمِ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلسَّاعِي. قَالُوا: فَمَا تَأْمُرُنَا يَا رَسُولَ اَللَّه؟ قَالَ: كُونُوا أَحْلَاسَ بُيُوتِكُم "
رواه أبو داود : الفتن والملاحم (4262) , وابن ماجه : الفتن (3961).
أم فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-Jul-2011, 06:03 PM   #10
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم فارس مشاهدة المشاركة
بالعكس أنا أتحمّل أيّ خطئ وارد من بشر لأنّ هذا هو الطبيعي ، ولكن يبدو لي ـ والله أعلم ـ أنّك أنت من لا يستطيع تحمّل فكرة أنّ الشيخ لم يخطئ.
هو قال كثير من العلماء من لم يفرق بين الصّنفين، كما دلّ على ذلك الكتاب والسنّة وإجماع الصحابة وذكر ذلك أئمة الفقه والحديث والتصوف والكلام وغيرهم ، هل كلمة "كثير: هذه هي التي جعلتك تعتقد خطأ ما ذهب إليه؟! يا أخي ما يراه هو كثير ربما كان في نظرك قلبل والعكس، فالمسألة لا تحتمل أن تخطّئ شخصا لمجرد هذه الكلمة ، ولنفرض أنّك أتيت بهذا الكثير من العلماء! كم سيكون عددهم ألف؟! ربما هذه الألف عنده عدد قليل مقارنة بالعدد الذي يعرفه من العلماء .
أمّا تركيزي على التفرقة بين الصنفين فكان ناتجا عمّا فهمته من كلامك الأوّّل ولأنّي لم أتوقع أنّ سبب استنكارك لكلام الشيخ قوله " كثير "
ملاحظة: كلمة "ركّز" لا شيء فيها ، فالتركيز شيء مطلوب وجزا الله خيرا من نصحنا به .
كلامك خالٍ من الفائدة ، وكثيرُ ماذا الذي تتحدث عنه ؟ أنا أنكرت حقيقة ذكرها ابن تيمية .. فأثبت لي أن كثيرًا من العلماء لم يتكلموا في قتال الخارجين على الشريعة إلا من جنس الخارجين على الإمام ؟ هذا إن كنتَ تعرف ماذا يقصد ، أما أنا لا أقول إلاَّ أنه وهمٌ من ابن تيمية ، ولا دليل عليه ، بل قوله ( الخارجين عن أصول الشريعة ) إطلاقٌ مُشكل يدخل فيه غير أهل الأهواء .
التوقيع
للمناقشة العلمية وتبادل الفائدة تفضل في مدونتي : الباحث السلفي :
http://albahethalsalafi.blogspot.com/
صالح الجبرين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-Jul-2011, 06:06 PM   #11
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
رقم العضوية: 11352
المشاركات: 83
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 11352
عدد المشاركات : 83
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 11
عدد الردود : 72
الجنس : ذكر

افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم فارس مشاهدة المشاركة
ملاحظة: كلمة "ركّز" لا شيء فيها ، فالتركيز شيء مطلوب وجزا الله خيرا من نصحنا به .
ركز هذا يقوله من في المنتديات غالبًا لأنها خطة هروب .. إذا لم يعرف المقصود ، يقول ركز وشوية نصائح كأنه فاهم ، ويمشي !
التوقيع
للمناقشة العلمية وتبادل الفائدة تفضل في مدونتي : الباحث السلفي :
http://albahethalsalafi.blogspot.com/
صالح الجبرين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-Jul-2011, 06:59 PM   #12
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

.......كما تشاء ......
التوقيع
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ بَيْنَ أَيْدِيكُمْ فِتَنًا كَقِطَعِ اَللَّيْلِ اَلْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ اَلرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، وَيُمْسِي مُؤْمِنًا، وَيُصْبِحُ كَافِرًا. اَلْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلْقَائِمِ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلسَّاعِي. قَالُوا: فَمَا تَأْمُرُنَا يَا رَسُولَ اَللَّه؟ قَالَ: كُونُوا أَحْلَاسَ بُيُوتِكُم "
رواه أبو داود : الفتن والملاحم (4262) , وابن ماجه : الفتن (3961).
أم فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2011, 05:44 PM   #13
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

أشكر أخونا صالح على مشاركاته
وأشكر أختنا أم فارس على مشاركاتها


وأنا اقف في هذه المسألة مع مداخلات الأخت أم فارس فهي أصوب حتى يثبت العكس

فشيخ الإسلام عندما انتقد الفقهاء انتقدهم لأنهم يخلطون بين قتال البغاة وقتال الخارج عن الشريعة ، ومعنى الخلط
أن أكثر الفقهاء في الأصل في مصنفاتهم لا يخصصون بابا لقتال أهل الأهواء ، بل يجعلون بابا لقتال البغاة ، ويذكرون فيه أهل الأهواء ،
فيدمجون بين القسمين ، وهذا ما انتقدهم عليه ابن تيمية ، ولهذا مدح أهل الحديث لأنهم يخصصون بابا لقتال أهل الأهواء
ومدح (المالكية) أيضا كما في - فتاوى ج ص 451 - لأنهم يجعلون بابا لقتال أهل الأهواء وليس لديهم باب قتال البغاة .
لكن باقي الفقهاء وهم الأكثرية لديهم دمج بين القسمين .


لكن لو أثبت أخونا صالح خطأ ابن تيمية
وذلك بإحضار كلام مجموعة كبيرة من الفقهاء من المذاهب الثلاثة (ممن قبل ابن تيمية)
يخصصون بابا لقتال البغاة ، وبابا آخر مستقل لقتال أهل الأهواء ،
بمعنى لا يدمجون بل يفصلون بين القسمين ، فلا شك أني سأوافقه في استدراكه


وهذا نص لان تيمية يذكر فيه ما يقصده بأكثر المصنفين / الفتاوى ج4ص 450
قال ابن تيمية [ وهذا تجده في الأصل من رأي بعض فقهاء أهل الكوفة وأتباعهم ، ثم الشافعي وأصحابه ، ثم كثيرا من أصحاب أحمد
الذين صنفوا (باب قتال البغي ) نسجوا على منوال أولئك .... ]


لاحظ لم يذكر المالكية ولم يذكر أهل الحديث .
أبو ساره غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2011, 06:28 PM   #14
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

تطبيقات فتوى ابن تيمية


التطبيق الأول : إذا نشبت حرب بين مجموعتين مسلمتين :
أ- دولة مسلمة قائمة بالشريعة × دولة مسلمة قائمة بالشريعة =كقتال لأجل الحدود .
ب- قتال أمير × أمير = لأجل الحكم والملك .
ج- قتال شعب مسلم × حكومة قائمة بالشرع .
د- قتال قبيلة × قبيلة = لأجل مشاكل أو مظالم بينهما

الموقف الصحيح في كل ما سبق : لا تشارك فالقتال فتنة .
فإن كان الموقف الأصح عدم المشاركة مع علي رضي الله عنه في الجمل وصفين ، فما بالك بمن هو دونه .
أبو ساره غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-Jul-2011, 10:54 AM   #15
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

التطبيق الثاني لفتوى ابن تيمية

قتال المسلمين × الكفار (كيفما كان كفرهم يهود - نصارى - مجوس - هندوس ....)
ليس من قتال الفتنة في شيء

قتال المسلمين × أهل الأهواء المقاتلين ( كيفما كانوا روافض - نصيرية - حوثية - إباضية ...)
ليس من قتال الفتنة بل مما جاءت به السنة

وطبقه علي بن أبي طالب ضد الروافض الذين ألهوه ، فحرقهم
وضد الخوارج الذين كفروه وكفروا مرتكب الكبيرة فقتلهم في معركة النهروان .

وفيه : كشف تلاعب وتناقض وتحريف الأئمة المضلين في زمننا الذين يفتون بأن :
- قتال الأمريكان والروافض في العراق وأفغانستان فتنة
ألا في الفتنة سقطوا

- بينما قتال (الخارج) على الظالم الحاكم بغير ما أنزل الله جهاد
والمقتول شهيد !!!!! نسأل الله السلامة .

انظروا كيف تم قلب طرفي المعادلة .... فيما هو جهاد قيل فتنة .... وفيما هو فتنة قيل جهاد .

التطبيق الثالث
بيان الفرق بين البغاة الذين يخرجون على الحاكم لشبة أو تأويل
وبين الخوارج كلاب النار الذين يخرجون على السنة والشريعة ، ويكفرون مرتكب الكبيرة .
فيه رد على من يخلط بينهم من شيوخ التضليل ......
ويدخل في أهواء الحكام ......
ويفتي بما يرضيهم
يبيع دينه بعرض من الدنيا وبمنصب زائل
إما وزيرا .... أو وكيلا .... أو مديرا .... أو رئيسا لهيئة علمية ... أو مستشارا في مجلس ما
نسأل الله السلامة .

التطبيق الرابع : فضح علماء السوء في زماننا وبيان تناقضهم
ففي أبواب التأويل والاشتباه كأبواب الصفات يتشددون ...
ويدرسون كلام ابن تيمية ويطبقونه بحذافيره ...
بل هم أشد منه على المخالف

وفي الأبواب التي تغضب الظالم
كأبواب قتال الكفار الصائلين على ديار الإسلام ( كالأمريكان وحلف الأطلسي)
أو شرح وبيان قتال الفتنة ، أو بيان الفرق بين الخوارج والبغاة ،
أو مشروعية قتال الطائفة الممتنعة عن شريعة من شرائع الإسلام

لا تجدهم يتكلمون ... صم بكم عمي فهم لا يفقهون
وكأن هذه المسائل غير موجودة ... يمضي أحدهم عمره في تدريس العقيدة
وقد لا يعلم بأمر هذه المسائل ، وربما يعلم ولكنه يمارس نوعا من الكتمان و التحريف
من جنس علماء بني إسرائيل الذين يكتمون ما أنزل الله من البينات والهدى أو من جنس
الذين يسمعون كلام الله ثم يحرفون من بعد ما عقلوه يعلمون
بل قد يفتي بنقيضها ... وبما يعلم أنه الباطل .
كما أفتي بعضهم بوجوب طاعة بريمر ولي أمر المسلمين
نعوذ بالله من ذلك .
أبو ساره غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-Jul-2011, 07:08 PM   #16
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

بل إنّ أحدهم لا يعرف من كتب السنّة سوى باب الخوارج !!

التوقيع
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ بَيْنَ أَيْدِيكُمْ فِتَنًا كَقِطَعِ اَللَّيْلِ اَلْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ اَلرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، وَيُمْسِي مُؤْمِنًا، وَيُصْبِحُ كَافِرًا. اَلْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلْقَائِمِ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلسَّاعِي. قَالُوا: فَمَا تَأْمُرُنَا يَا رَسُولَ اَللَّه؟ قَالَ: كُونُوا أَحْلَاسَ بُيُوتِكُم "
رواه أبو داود : الفتن والملاحم (4262) , وابن ماجه : الفتن (3961).
أم فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Jul-2011, 03:15 AM   #17
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
رقم العضوية: 11352
المشاركات: 83
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 11352
عدد المشاركات : 83
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 11
عدد الردود : 72
الجنس : ذكر

افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

أنا لا زلت أعتقد بأنَّ الأئمة الذين صنفوا في الشريعة ذكروا قتال هذه الطوائف التي يسميها ابن تيمية "الخارجون عن أصول الشريعة" .. لكن بما أنَّ الأخ أبو سارة بدأ يتعمق في المسألة الأصلية ، أطالبهُ فيها بالتأصيل الدقيق المبني على الأدلة ، وليس عن استنباطات من كلام ابن تيمية .
التوقيع
للمناقشة العلمية وتبادل الفائدة تفضل في مدونتي : الباحث السلفي :
http://albahethalsalafi.blogspot.com/
صالح الجبرين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-Jul-2011, 06:36 PM   #18
عضو متميز
افتراضي رد: قول شيخ الإسلام ابن تيمية في قتال البغاة

أشكر للأخت أم فارس تعليقها
وأشكر للأخ صالح مطالبته بالأدلة

اعلم أخي أن الأدلة موجودة في نفس مواقع الإحالات في كتب ابن تيمية
ولو ذكرتها لطال الموضوع ولم يقرأه طلبة العلم فضلا عن عداهم

خصوصا وأنا أعلم أن بعض الناس أصلا لا تهمهم أدلة ولا تقنعهم
وسبق ان اعترض علي بعضهم فأحضرت الأدلة فكان رده بلسان حاله
مهما تأتنا به من آية فما نحن لك بمؤمنين

فمثل هؤلاء الذين لا تقنعهم أدلة أو براهين .... نأتي لهم بما يقنعهم
من كلام العالم الذي يعظمه ........ فهذا يلجمه
ويفضح ويعري شيوخه
الذين يقفون مع الظالم ويزكون ويناصرونه وينبزون
كل ناصح علني أو منتقد أو معترض بأنه من الخوارج ومن أهل الفتنة والزيغ

ولا يكتفون بذلك بل يشرعون عملهم ويجعلونه من الدين ومن مذهب السلف
بمعنى بغي وظلم واستبداد وتزوير وكذب وافتراء على مذهب السلف
حتى شوهوا الدين وحرفوا مذهب السلف ... وصاروا ملجأ للطغاة
حتى القذافي صار يطلب المناصرة منهم !!!

فنقلت كلام ابن تيمية مفردا ليكون أوضح وأصرح في المقصود لأنه
لا يمكنهم اتهامه بأنه من الخوارج
أو من أهل الفتنة أو أهل الزيغ عن منهج السلف

وكلامه واضح وصريح جدا في الفرق بين البغاة والخوارج ،
وله رسالة خاصة في هذه المسألة
ذكرتها في هوامش الموضوع

وأن الخوارج هم الخوارج على السنة والشريعة الذين يكفرون مرتكب الكبيرة

وليس كل من يخرج على الحاكم من الخوارج
حتى وإن كان الحاكم علي بن أبي طالب رضي الله عنه

وأن من يرفع سلاحا ضد الحكام لا يجوز أن يُقاتل إذا لم يبدأ بقتال

هذا من يرفع السلاح .... لا يُقاتل إذا لم يبدأ
فكيف بمن لم يرفع سلاحا أصلا وجريمته
مناصحة علنية أو انتقاد أو اعتراض

ومع ذلك يصنفه هؤلاء الدجالون الكذابون بأنه من الخوارج

بل إن بعضهم أفتى فتوى ضالة بقتل كل من يشارك في مظاهرة سلمية
وسفك دمائهم ... وسحق جماجمهم على حد تعبيره

ابن تيمية يقول من يرفع سلاحا ولا يبدأ بقتال فلا يقاتل ...
ولا تشترك في القتال إن وقع ...
وإن كان ولي أمرك علي بن أبي طالب رضي الله عنه

وهذا الدجال يريد قتل من لا يرفع السلاح أصلا ...
يريد قتل من يطالب بحقوقه ورفع الظلم الذي وقع عليه

لمصلحة حاكم أقل ما يقال فيه :
ظالم يحكم بغير ما أنزل الله يقتل أهل الإسلام ويدع أهل الأوثان
المجرمون الغربيون في بلده آمنون مهما عملوا من جرائم ....
والعلماء الناصحون المخلصون في سجونه مقيمون ....

ففي أي دين أو شرع يجوز هذا ؟!!!

والأمر العجيب أن ابن تيمية أشار إلى هذه الفئة
الذين يدخلون في أهواء الحكام
فكأنه يتكلم عن علماء السوء في زماننا .
نسأل الله السلامة
أبو ساره غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 10:25 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir