أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
آخر 10 مشاركات : ارجوا الحوار بهدوء ( آخر مشاركة : - )    <->    للمهتمين بالفكر الباطني ( آخر مشاركة : - )    <->    Thumbs up الله تعالى أرحم بك من أبيك وأمك... ( آخر مشاركة : - )    <->    المرأة والقرآن ( آخر مشاركة : - )    <->    الأدلة من القرآن المجيد والإعجاز العلمى على صحة مذهب السنة ..متجدد ( آخر مشاركة : - )    <->    الليبراليه والعلمانيه مفاهيم واعتقادات ... ( آخر مشاركة : - )    <->    تفسير الدكتور النابلسي الجزء الثامن كتاب تقلب صفحاته بنفسك ( آخر مشاركة : - )    <->    ابن القيم والكلام القيم ( آخر مشاركة : - )    <->    ابن القيم والكلام القيم ( آخر مشاركة : - )    <->    Question طلب مراجع في رؤية الله في الآخرة.. ( آخر مشاركة : - )    <->   
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-Feb-2011, 12:49 AM   #1
عضو متميز
افتراضي حقيقة دعوة الأخوان المسلمين

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه
أما بعد:

فان من أشد الناس خطراً على الإسلام والمسلمين أن يقودهم أئمة الضلال .

لقد خاف ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم على هذه الأمة وقد حصل مما خافه الشئ الكثير في تاريخ هذه الأمة فلقد قاد كثيراً منهم رؤوس الجهمية ورؤوس المعتزلة ورؤوس الخوارج ورؤوس المرجئة ثم رؤوس الصوفية القبورية، فأضلوا كثيراً منهم وساروا بهم في متاهات الضلال ردحاً طويلاً من الزمن وكان لذلك آثارٌ سيئة وكبيرة في حياة الأمة في عقائدها وسلوكها.

ثم جاء هذا العصر الذي أفاقت فيه الأمة بسبب أضواء إسلامية وصيحات مدوية سلفية صاخت لها آذان وامتدت إليها أبصار لولا أن عاجلها أهل المكر والكيد لكان لذلك شأن وأي شأن ولعادت الأمة إلى سابق مجدها بعودتها إلى كتاب ربها وسنة نبيها .

من أشد هذا الكيد والمكر الأسود ما سترى بعضه لا كله في هذه الأوراق وهو بعض ما طفح من الكيد الرافضي والصوفي والسياسي، هذا الثالوث الخبيث وما يتبعه وقف سداً منيعاً حائلاً بين الأمة وبين عودتها الحقيقية الجادة إلى كتاب ربها وسنة نبيها ومنهج السلف الصالح في عقيدتها وعبادتها وسياستها وأخلاقها . حال هذا الثالوث الماكر بين الأمة وبين ذلك وربطها بشعارات جوفاء تسمع لها دوياً هائلاً ولا تجد لها طحناً اللهم إلا طحن الضلال والضياع . هذه الأوراق ستكشف للمسلمين جانباً مهماً من ذلكم الكيد والمكر ومنه التمييع الخبيث الذي يعتبر الرفض بل والتصوف وما فيهما من عقائد ملحدة بأنها هي الإسلام الموحد للأمة.

وكان ممن أدرك مخاطر هذا الكيد والغش والتمييع الشيخُ : محب الدين الخطيب وبعض أفاضل المسلمين الناصحين فكتبوا كتابات قيمة تبين ما ينطوي عليه الرفض من كفريات وضلالات تنافي أصول الإسلام وفروعه ونقلوا ذلك من أصول معتمدة عند الروافض مثل كتاب :الكافي للكلينـي والإرشاد في تاريخ حجج الله على العباد للمفيد وتنقيح المقال في أحوال الرجال للمامقاني وفصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للطبرسي وتفسير القمي,من المراجع المعتبرة عندهم.


وكانت التهم تكال لهؤلاء الأفاضل الناصحين بمثل الأسلوب الآتي :" حارب هذه الفكرة ضيقوا الأفق كما حاربها صنف آخر من ذوي الأغراض الخاصة السيئة ولا تخلو إي أمة من هذا الصنف من الناس حاربها من يجدون في التفرق ضماناً لبقائهم وعيشهم وحاربها ذوو النفوس المريضة وأصحاب الأهواء والنـزعات الخاصة هؤلاء وأولئك ممن يؤجرون أقلامهم لسياسات مغرضة لها أساليبها المباشرة في مقاومة أي حركة إصلاحية والوقوف في سبيل كل عمل يضم شمل المسلمين ويجمع كلمتهم.."

انظر لهذا الأسلوب الماكر الذي يقلب الأمور والحقائق، فيجعل المخلصين الناصحين مأجورين ومرضى نفوس وأصحاب أهواء مقاومين لأي حركة إصلاحية ...إلى آخر الاتهامات .

وكل هذه الأوصاف إنما تنطبق على دعاة التقريب بين الشرك والتوحيد والضلال والهدى إلى آخر البلايا التي ينطوي عليها الرفض والتصوف مما يبرأ منه الإسلام ويريدون إلصاقه بالإسلام والإسلام منه براء.

إنه والله الغش والكيد والمكر الذي يقوده دهاة الرفض ويبذلون لتحقيقه كل غال ورخيص وما أظنهم تعبوا كثيراً في البحث عن أبواق وطبول يحملون اسم الإسلام وألقابا إسلامية ضخمة ويرفعون شعارات براقة منها الوحدة الإسلامية والتقارب بين المسلمين والاتحاد لمحاربة الأعداء.

وسوف يقف القاري على حقيقة دعوة الأخوان المسلمين وعلى مدى صدق وإخلاص ونصح قادة هذه الدعوة للإسلام والمسلمين أو أنه سيبهر بضد كل ذلك مما يدفعه إلى تأكيد المقولة بأنهم سدنة الرفض والمروجون له في العالم .

اللهم رد كيد الكائدين في نحورهم وأنقذ دينك الحق و أظهره على الأديان كلها ولو كره المشركون وأهل الأهواء والضالون إنك على كل شيٍ قدير وبالإجابة جدير .

التوقيع
قال عمر لمعاوية: من أصبر الناس ؟ قال: من كان رأيه راداً لهواه .
بهجة المجالس (2/814)
قال ابن عيينة : ليس العاقل الذي يعرف الخير والشر ، إنما العاقل الذي إذا رأى الخير اتبعه ، وإذا رأى الشر اجتنبه . ( الحلية (8/ 339)
الأصولي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Feb-2011, 01:58 AM   #2
عضو متميز
افتراضي رد: حقيقة دعوة الأخوان المسلمين

نموذج من تعامل الإخوان مع الرافضة

موقف علماء المسلمين من الشيعة والثورة الإسلامية

تأليف/ الدكتور عز الدين إبراهيم

وفي العصر الحديث كانت جماعة التقريب بين المذاهب الإسلامية التي شارك فيها الأمام الشهيد حسن البنا وشيخ الأزهر والمرجع الأعلى للإفتاء وقتها الإمام الأكبر عبد المجيد سليم ، والإمام مصطفى عبد الرازق ، والشيخ محمود شلتوت ، يقول الأستاذ سالم البهنساوي – أحد مفكري الإخوان المسلمين – في كتابــه ( السنة المفترى عليها ) صـ 57 :

" منذ أن تكونت جماعة التقريب بين المذاهب الإسلامية والتي ساهم فيها الإمام البنا والإمام القمي والتعاون قائم بين الإخوان المسلمين والشيعة وقد أدى ذلك إلى زيارة الإمام نواب صفوي سنة 1945م للقاهرة " ويقول في نفس الصفحة :" ولا غرو في ذلك فمناهج الجماعتين تؤدي إلى هذا التعاون " . وفي كتابه ( الملهم الموهوب – حسن البنا ) يقول الأستاذ عمر التلمساني المرشد العام صـ 78:

" وبلغ من حرصه ( حسن البنا ) على توحيد كلمة المسلمين أنه كان يرمي إلى مؤتمر يجمع الفرق الإسلامية لعل الله يهديهم إلى الإجماع على أمر يحول بينهم وبين تكفير بعضهم خاصة وأن قرآننا واحد وديننا واحد ورسولنا r واحد وإلهنا واحد ولقد استضاف لهذا الغرض فضيلة الشيخ محمد القمي أحد كبار علماء الشيعة وزعمائهم في المركز العام فترة ليست بالقصيرة . كما أنه من المعروف أن الإمام البنا قد قابل المرجع الشيعي آية الله الكاشاني أثناء الحج عام 1948 م.

وحدث بينهما تفاهم يشير إليه أحد شخصيات الإخوان المسلمين اليوم وأحد تلامذة الإمام الشهيد الأستاذ عبد المتعال الجبري في كتابه ( لماذا اغتيل حسن البنا ) ( طـ1 – الاعتصام –صـ32- ) ينقل عن روبير جاكسون قوله: " ولو طال عمر هذا الرجل ( يقصد حسن البنا ) لكان يمكن أن يتحقق الكثير لهذه البلاد خاصة لو اتفق حسن البنا وآية الله الكاشاني الزعيم الإيراني على أن يزيلا الخلاف بين الشيعة والسنة وقد التقى الرجلان في الحجاز عام 48 ويبدو أنهما تفاهما ووصلا إلى نقطة رئيسية لولا أن عوجل حسن البنا بالاغتيال " . ويعلق الأستاذ الجبري قائلاً : " لقد صدق روبير وشم بحاسته السياسية جهد الإمام في التقريب بين المذاهب الإسلامية فما له لو أدرك عن قرب دوره الضخم في هذا المجال مما لا يتسع لذكره المقام " .

وفي كتابه الأخير ( ذكريات لا مذكرات ) ط 1 – دار الاعتصام 1985 يقول الأستاذ عمر التلمساني صـ 249 و 250 :
" وفي الأربعينيات على ما أذكر كان السيد القمي – وهو شيعي المذهب – ينزل ضيفاً على الإخوان في المركز العام ، ووقتها كان الإمام الشهيد يعمل جاداً على التقريب بين المذاهب ، حتى لا يتخذ أعداء الإسلام الفرقة بني المذاهب منفذا يعملون من خلاله على تمزيق الوحدة الإسلامية ، وسألناه يوماً عن مدى الخلاف بين أهل السنة والشيعة ، فنهانا عن الدخول في مثل هذه المسائل الشائكة التي لا يليق بالمسلمين أن يشغلوا أنفسهم بها والمسلمون على ما نرى من تنابذ يعمل أعداء الإسلام على إشعال ناره ، قلنا لفضيلته : نحن لا نسأل عن هذا للتعصب أو توسعة لهوة الخلاف بين المسلمين ، ولكننا نسأل للعلم ، لأن ما بين السنة والشيعة مذكور في مؤلفات لا حصر لها وليس لدينا من سعة الوقت ما يمكننا من البحث في تلك المراجع . فقال رضوان الله عليه : اعلموا أن أهل السنة والشيعة مسلمون تجمعهم كلمة لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وهذا أصل العقيدة ، والسنة والشيعة فيه سواء وعلى التقاء أما الخلاف بينهما فهو في أمور من الممكن التقريب فيها بينهما " .


نستنتج من مواقف الإمام الشهيد هذه عدة حقائق مهمة منها :

1. ينظر كل من السني والشيعي إلى الآخر على أنه مسلم .

2. اللقاء والتفاهم بينهما وتجاوز الخلافات ممكن ومطلوب وهو مسؤولية الحركة الإسلامية الواعية والملتزمة .

3. قام الإمام الشهيد حسن البنا بجهد ضخم على هذا الطريق يؤكد ذلك ما يرويه الدكتور إسحاق موسى الحسيني في كتابه ( الإخوان المسلمون ..كبرى الحركات الإسلامية الحديثة ) من أن بعض الطلاب الشيعة الذين كانوا يدرسون في مصر قد انضموا إلى جماعة الإخوان . ومن المعروف أن صفوف الإخوان المسلمين في العراق كانت تضم الكثير من الشيعة الإمامية الإثنى عشرية – وعندما زار نواب صفوي سوريا وقابل الدكتور مصطفى السباعي المراقب العام للإخوان المسلمين اشتكى إليه الأخير ان بعض شباب الشيعة ينضمون إلى الحركات العلمانية والقومية فصعد نواب إلى أحد المنابر وقال أمام حشد من الشبان الشيعة والسنة : " من أراد أن يكون جعفرياً حقيقياً فلينضم إلى صفوف الإخوان المسلمين " .


ولكن من هو نواب صفوي ؟ زعيم منظمة ( فدائيان إسلام ) الإسلامية الشيعية، ينقل الأستاذ محمد علي الضناوي في كتابه ( كبرى الحركات الإسلامية في العصر الحديث ) صـ 150 نقلاً عن برنارد لويس قوله:

" وبالرغم من مذهبهم الشيعي فإنهم يحملون فكرة عن الوحدة الإسلامية تماثل إلى حد كبير فكرة الإخوان المصريين ولقد كانت بينهما اتصالات " ويلخص الأستاذ الضناوي بعض مبادئ فدائيان إسلام " أولا : الإسلام نظام شامل للحياة. ثانياً : لا طائفية بين المسلمين أي بين السنة الشيعة " ثم ينقل عن نواب قوله : " لنعمل متحدين للإسلام ولنَنْس كل ما عدا جهادنا في سبيل عز الإسلام، ألم يأن للمسلمين أن يفهموا ويدعوا الانقسام إلى شيعة وسنة ؟ " .


وفي كتاب ( الموسوعة الحركية ) ج 1 –صـ 163 يتحدث الأستاذ فتحي يكن عن زيارة نواب صفوي للقاهرة والحماس الشديد الذي قابله به الإخوان المسلمون ثم يتكلم عن صدور حكم الإعدام عليه من قبل الشاه قائلاً : " كان لهذا الحكم الجائر صدى عنيف في البلاد الإسلامية وقد اهتزت الجماهير المسلمة التي تقدر بطولة نواب صفوي وجهاده وثارت على هذا الحكم وطيرت آلاف البرقيات من أنحاء العالم الإسلامي تستنكر الحكم على المجاهد المؤمن البطل الذي يعتبر القضاء عليه خسارة كبرى في العصر الحديث.


" وهكذا يصبح مسلم شيعي في نظر فتحي يكن كأحد أعظم شهداء الإخوان إذ يعتبر أن نواب وصحبه باستشهادهم قد انضموا إلى قافلة الشهداء الخالدين ، الذين سيكون دمهم الزكي طريق الحرية والفداء وهذا الذي كان . فما أن دار الزمان دورته حتى قامت الثورة الإسلامية في إيران ودكت عرش الطاغية الشاه الذي تشرد في الأفاق وصدق الله تعالى حيث يقول : ( ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين أنهم لهم المنصورون وإن جندنا لهم الغالبون ).

وفي كتابه ( الإسلام فكرة وحركة وانقلاب ) صـ 56 يكرر الأستاذ يكن نفس الموقف ، وفي مجلة ( المسلمون ) التي كان يصدرها الإخوان المسلمون (المجلد الخامس – العدد الأول إبريل 1956 ص 73 ) يقول تحت عنوان " مع نواب صفوي " :" والشهيد العزيز – نضر الله ذكره – وثيق الصلة بالمسلمين " وقد نزل ضيفاً في دارها بالقاهرة أيام زيارته مصر في كانون الثاني سنة 1954 .

ثم تنقل المجلة رأيه في اعتقالات الإخوان الذي يقول فيه : " إنه حين يضطهد الطغاة رجل الإسلام في كل مكان يتسامى المسلمون فوق الخلافات المذهبية ويشاطرون إخوانهم المضطهدين آلامهم وأحزانهم ولا شلك أننا بكفاحنا الإيجابي الإسلامي نستطيع إحباط خطط الأعداء التي ترمي إلى التفريق بين المسلمين أنه لا ضير في وجود الفرق المذهبية وليس بوسعنا إلغاؤها إنما الذي يجب أن نعمل على إيقافه ومنعه هو استغلال هذه الوضع لصالح المغرضين " .


وقبل أن نعود إلى جماعة التقريب مرة أخرى نشير إلى أن المراقب العام للإخوان المسلمين في اليمن وحتى سنوات قليلة كان شيعياً زيدياً هو الأستاذ عبد المجيد الزنداني والذي دعي إلى القاهرة في شهر مايو / 58 لإلقاء بعض المحاضرات حول الإعجاز القرآني ، ومن المعروف أيضاً أن عدداً كبيراً من الإخوان المسلمين في اليمن الشمالي هم من الشيعة .


بالنسبة لجماعة التقـريب يتحدث الإمام الأكبر الشيخ محمود شلتوت في كتاب ( الوحدة الإسلامية ) مجموعة من المقالات كانت تصدر في مجلة "رسالة الإسلام" عن الأزهر ص 20 : " لقد آمنت بفكرة التقريب كمنهج قويم وأسهمت منذ أول يوم في جماعتها " . ويقول في ص 23 : " وها هو الأزهر الشريف ينزل على حكم المبدأ ، مبدأ التقريب بين أرباب المذاهب المختلفة فيقرر دراسة فقه المذاهب الإسلامية سنيها وشيعيها دراسة تعتمد على الدليل والبرهان وتخلو من التعصب لفلان أو فلان " ويواصل الشيخ شلتوت حديثه ص 24 : " وكنتُ أود لو أستطيع أن أتحدث عن الاجتماعات في دار التقريب حيث يجلس المصري إلى جانب الإيراني أو اللبناني أو العراقي أو الباكستاني أو غير هؤلاء من مختلف الشعوب الإسلامية وحيث يجلس الحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي بجانب الإمامي والزيدي حول مائدة واحدة تدوي بأصوات فيها علم وفيها تصوف وفيها فقه وفيها مع ذلك كله روح الأخوة وذوق المودة والمحبة وزمالة العلم والعرفان " .

ويشير الشيخ إلى أن هناك من حارب فكرة التقريب ظانين : " أنها تريد إلغاء المذاهب أو إدماج بعضها في بعض " فيقول :
" حارب هذه الفكرة ضيقو الأفق كما حاربها صنف آخر من ذوي الأغراض الخاصة السيئة ولا تخلو أية أمة من هذا الصنف من لناس . حاربها من يجدون في التفرق ضمانا لبقائهم وعيشهم وحاربها ذوو النفوس المريضة وأصحاب الأهواء والنزعات الخاصة هؤلاء وأولئك ممن يؤجرون أقلامهم لسياسات مغرضة ، لها أساليبها المباشرة في مقاومة أي حركة إصلاحية والوقوف في سبيل كل عمل يضم شمل المسلمين ويجمع كلمتهم " وقبل أن نترك الأزهر نستمع إلى الفتوى التي أصدرها بخصوص المذهب الشيعي وجاء فيها : " إن مذهب الجعفرية المعروف بمذهب الشيعة الاثنى عشرية , مذهب يجوز التعبد به شرعاً كسائر مذاهب أهل السنة فينبغي للمسلمين أن يعرفوا ذلك وأن يتخلصوا من العصبية بغير حق لمذاهب معينة فما كان دين الله وماكانت شريعته بتابع لمذهب معين أو مقصورة على مذهب فالكل مجتهد مقبولون عند الله تعالى )) .


بعد ذلك ننتقل إلى الموقف من الثورة الإسلامية ، الثورة التي اشتعلت مع مطلع عام 1978 وانتصرت مع مطلع عام 1979 فأيقظت روح الأمة المسلمة على طول المحور الممتد من طنجة إلى جاكرتا ، ومع تقدم الثورة كان استقطابها للجماهير يزداد .. الجماهير التي كانت تعبر عن بهجتها وفرحتها في شوارع قاهرة المعز ودمشق الشام ..في كراتشي والخرطوم "..في استانبول ومن حول بيت المقدس وفي كل مكان يوجد فيه المسلمون في ألمانيا الغربية كان الأستاذ عصام العطار أحد الزعماء التاريخيين لحركة الإخوان المسلمين يكتب كتاباً كاملاً يتناول تاريخ الثورة وجذورها ويقف بجانبها مؤيداً ويبرق أكثر من مرة للإمام الخميني مهنئاً ومباركاً وانتشرت أحاديثه المسجلة على أشرطة الكاسيت المؤيدة للثورة بين الشباب المسلم ، كذلك قامت مجلة ( الرائد ) لسان حال الطلائع الإسلامية بدور مهم في تأييد الثورة وشرح مواقفها .


وفي السودان كان موقف الإخوان المسلمين وموقف شباب جامعة الخرطوم الإسلاميين من أروع المواقف التي شهدتها العواصم الإسلامية حيث خرجوا بمظاهرات التأييد وسافر الدكتور الترابي زعيم الإخوان إلى إيران حيث قابل الإمام معلناً تأييده . ومن الجدير بالذكر أن هذا الموقف مستمر حتى الآن .

في تونس كانت مجلة الحركة الإسلامية ( المعرفة ) تقف بجانب الثورة تباركها وتدعو المسلمين إلى مناصرتها ووصل الأمر أن كتب زعيم الحركة الإسلامية والذي هو عضو التنظيم الدولي للإخوان المسلمين : كتب مرشحاً الإمام الخميني لإمامة المسلمين ! مما أدى إلى إغلاق المجلة قبل اعتقال زعماء الحركة على يد نظام بورقيبة ، ويعتبر الأستاذ الغنوشي أن الاتجاه الإسلامي الحديث " تبلور وأخذ شكلاً واضحاً على يد الإمام البنا والمودودي وقطب والخميني ممثلي أهم الاتجاهات الإسلامية في الحركة الإسلامية المعاصرة " ( كتاب الحركة الإسلامية والتحديث – راشد الغنوشي ، وحسن الترابي ص 16 ) .


ويعتبر في ص 17 من نفس الكتاب أنه بنجاح الثورة في إيران يبدأ الإسلام دورة حضارية جديدة ثم يقول تحت عنوان ماذا نعني بمصطلح الحركة الإسلامية : " ..ولكن الذي عنينا من بين ذلكالاتجاه الذي ينطلق من مفهوم الإسلام الشامل ،وهذا المفهوم ينطبق على ثلاثة اتجاهات كبرى : الإخوان المسلمين ، الجماعة الإسلامية بباكستان وحركة الإمام الخميني في إيران " وفي ص 24 يقول : " لقد بدأت إيران عملية لعلها من أهم ما يمكن أن يطرأ في مسيرة حركات التحرر في المنطقة كلها وهي تحرر الإسلام من هيمنة السلطات العاملة على استخدام في وجه المد الثوري في المنطقة " وفي مقالة أخيرة للأستاذ الغنوشي في الطليعة الإسلامية عدد 26 مارس /85 يعتبر أن الصراع بين السنة والشيعة من المشكلات الوهمية التي تظهر مع سيادة التقليد ويستعاض بها عن المشاكل الحقيقية الواقعية بعد أن تختفي الفكر ويختفي الإبداع .


أما في لبنان فقد كان تأييد الحركة الإسلامية للثورة من أكثر المواقف وضوحاً وعمقاً فقد وقف الأستاذ فتحي يكن ومجلة الحركة ( الأمان ) موقفاً إسلامياً مشرفاً وزار الأستاذ يكن إيران أكثر من مرة وشارك في احتفالاتها وألقى المحاضرات في تأييدها ، وفي " الأمان " وغيرها نشرت قصيدة الأستاذ يوسف العظم ودعا فيها إلى مبايعة الخميني !! فقال :

هدَّ صرح الظلم لا يخشى الحمــام

بالخميني زعيماً وإمـــــام
من دمانا ومضيـنا للأمــــام
قد منحناه وشاحاً ووســـام
ليعود الكون نوراً وســـــلام
ندمر الشرك ونجتاح الظــلام


أما في مصر فقد وقفت مجلة ( الدعوة ) و ( الاعتصام ) و ( المختار الإسلامي ) إلى جانب الثورة مؤكدة إسلاميتها ومدافعة عنها في وجه الإعلام الساداتي الأمريكي ، كتبت الاعتصام على غلاف عدد ذي الحجة 1400 – أكتوبر 1980 : " الرفيق التكريتي .. تلميذ ميشيل عفلق الذي يريد أن يصنع قادسية جديدة في إيران المسلمة " وفي ص 10 من نفس العدد كتبت الاعتصام تحت عنوان ( أسباب المأساة ) :

" الخوف من انتشار الثورة الإسلامية في العراق " ثم قالت : " ورأي صدام حسين إن فترة الانتقال التي يمر بها جيش إيران وتحوله من جيش إمبراطوري إلى جيش إسلامي هي فرصة ذهبية لا تكرر للقضاء على هذا الجيش قبل أن يتحول إلى قـوة لا تقهر بفضل العقيدة الإسلامية في نفوس ضباطه وجنوده ".

وفي عدد ( محرم 1401 هـ ديسمبر / كانون أول / 1980 ) كتب الأستاذ جابر رزق أحد أبرز صحفيي الإخوان المسلمين في الاعتصام ص 36 معللاً أسباب الحرب فقال : " إن الوقت الذي اندلعت فيه هذه الحرب هو ذات الوقت الذي فشلت فيه كل الخطط الأمريكية التآمرية على ثورة الشعب الإيراني المسلم " . ويقول ص 37 : " وقد نسي صدام حسين أنه سيقاتل شعباً تعداده أربعة أضعاف الشعب العراقي وهذا الشعب هو الشعب المسلم الوحيد الذي استطاع أن يتمرد على الإمبريالية الصليبية اليهودية " ثم يواصل حديثه " والشعب الإيراني بكامل هيئاته ومنظماته مصمم على مواصلة الحرب حتى النصر وحتى إسقاط البعث الدموي ، كما أن التعبئة الروحية والنفسية بين كل أفراد الشعب الإيراني لم يسبق لها مثيل والرغبة في الاستشهاد تأخذ صورة التسابق والإقدام والشعب الإيراني واثق تماماً أن النصر في النهاية سيكون للثورة الإيرانية المسلمة " ثم يشرح الأستاذ جابر رزق أن هدف الاستعمار من الحرب اسقاط الثورة فيقول :

" .. وبسقوط النظام الثوري الإيراني يزول الخطر الذي يتهدد هذا النوع من الطواغيت الذين يرتجفون من تصورهم احتمال ثورة شعوبهم ضدهم واسقاطهم مثلما فعل الشعب الإيراني المسلم ضد الشاه العميل " وفي نهاية المقال يقول :

" ولكن حزب الله غالب ..ولكن لابد من الجهاد والاستشهاد ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز " .

إذن هذا هو جوهر الحرب وليس ما يردده البعض من أن إيران الشيعة تريد الانقضاض على النظام السني في العراق .. يا إلهي كم هو محزن هذا العمى وكم هو .. من يزرع الجهل والحقد في عقول الناس وقلوبهم .

وفي عدد ( صفر 1401 – يناير / كانون الثاني 1981 م ) كتبت الاعتصام على غلافها : " الثورة التي أعادت الحسابات وغيرت الموازين " وفي ص 39 تساءلت المجلة " لماذا تعتبر الثورة الإيرانية أعظم ثورة في العصر الحديث " وفي نهاية المقال الذي كتب بمناسبة الذكرى الثانية لانتصار الثورة جاء فيه : " ومع ذلك انتصرت الثورة الإيرانية بعد أن سقط آلاف الشهداء وكانت بذلك أعظم ثورة في التاريخ الحديث بفعاليتها ونتائجها الإيجابية وآثارها التي أعادت الحسابات وغيرت الموازين " .

ومن مصر إلى موقف التنظيم الدولي للإخوان المسلمين الذي وجه بياناً إلى المسؤولين عن الحركات الإسلامية في كافة أنحاء العالم وذلك أثناء أزمة الرهائن جاء فيه " ولو كان الأمر يخص إيران وحدها لقبلت حلاً وسطاً بعد أن تبينت ما حولها ولكنه الإسلام وشعوبه في كل مكان وقد أصبحت أمانة في عنق الحكم الإسلامي الوحيد في العالم الذي فرض نفسه بدماء شعبه في القرن العشرين لتثبيت حكم الله فوق حكم الحكام وفوق حكم الاستعمار والصهيونية العالمية .

ويشير البيان إلى رؤية الثورة الإيرانية لمن يحاول أن يفت في عضدها على أنه واحد من أربعة " أما مسلم لم يستطع أن يستوعب عصر الطوفان الإسلامي وما زال يعيش في زمن الاستسلام فعليه أن يستغفر الله ويحاول أن يستكمل فهمه بمعاني الجهاد والعزة في الإسلام والله تعالى يقول : } إنما ذلكم الشيطان يخوف أولياءه فلا تخافوهم وخافون إن كنتم مؤمنين { وأما عميل يتوسط لمصلحة أعداء الإسلام على حساب الإسلام متشدقاً بالأخوة والحرص عليها كما في قوله تعالى:
} وإن يريدوا أن يخدعوك فإن حسبك الله هو الذي أيدك بنصره وبالمؤمنين { وإما مسلم إمعة يحركه غيره بلا رأي له ولا إرادة والله يقول } يا أيها الذين آمنوا إن تطيعوا الذين كفروا يردوكم على أعقابكم فتنقلبوا خاسرين { . وإما منافق يداهن بين هؤلاء وهؤلاء .. " .


وعندما بدأ الغزو الصدامي لإيران المسلمة أصدر التنظيم الدولي للإخوان المسلمين بياناً وجهه إلى الشعب العراقي هاجم فيه حزب البعث الملحد الكافر على حد تعبير البيان الذي قال أيضاً : " إن هذه الحرب أيضاً ليست حرب تحرير للمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين لا يملكون حيلة ولا يهتدون سبيلاً . فشعب إيران المسلم قد حرر نفسه من الظلم والاستعمار الأمريكي الصهيوني في جهاد بطولي خارق وبثورة إسلامية عارمة فريدة من نوعها في التاريخ البشري وتحت قيادة إمام مسلم هو دون شك فخر للإسلام والمسلمين "

ثم يتكلم البيان عن أهداف العدوان الصدامي قائلاً : " ..ضرب الحركة الإسلامية وإطفاء شعلة التحرير الإسلامية التي انبعثت من إيران " وفي نهاية البيان يقول مخاطباً الشعب العراقي : " … اقتلوا جلاَّديكم فقد حانت الفرصة التي ما بعدها فرصة ، القوا اسلحتكم وانضموا إلى معسكر الثورة ، الثورة الإسلامية ثورتكم".
أما موقف الجماعة الإسلامية في باكستان فقد تمثل في فتوى العلامة أبي الأعلى المودودي التي نشرت في مجلة الدعوة – القاهرة – عدد 29 أغسطس ( آب ) 1979 رداً على سؤال وجهته إليه المجلة حول الثورة الإسلامية في إيران أجاب العالم المجتهد الذي أجمعت الحركة الإسلامية أنه واحد من أبرز روادها في هذا القرن " وثورة الخميني ثورة إسلامية والقائمون عليها هم جماعة إسلامية وشباب تلقوا التربية في الحركات الإسلامية وعلى جميع المسلمين عامة والحركات الإسلامية خاصة أن تؤيد هذه الثورة وتتعاون معها في جميع المجالات " .


إذن هذه هو الموقف الشرعي من الثورة الإسلامية كما يطرحه المودودي وليس ما يطرحه وعاظ السلاطين السعوديين وغيرهم من آراء مخالفة لفتوى المجتهد الكبير فأيهم أولي بالاتباع أيها المسلمون مجاهد ورائد إسلامي عظيم كالمودودي أم يقدمون البيعة والولاء لفهد بن عبد العزيز ( إمام المسلمين وخادم الحرمين الشريفين !!! ) .
أمام موقف الأزهر فقد أعلنه شيخ الأزهر السابق في وقته في حديث مع صحيفة ( الشرق الأوسط ) التي تصدر في السعودية ولندن ( 3/7/ 79 ) قائلاً : " الإمام الخميني أخ في في الإسلام ومسلم صادق " . ثم قال : " إن المسلمين باختلاف مذاهبهم أخوة في الإسلام والخميني يقف تحت لواء الإسلام كما أقف أنا " . فهل كان شيخ الأزهر وقتها أيضاً جاهلاً بعقائد الشيعة ؟ أيُّ مصيبة هذه إذن !!


وفي كتاب من كتب الأستاذ فتحي يكن الأخيرة : ( أبجديات التصور الحركي للعمل الإسلامي ) يستعرض المؤلف مؤامرات الاستعمار والقوى الدولية ضد الإسلام فيقول ص 148 : " وفي التاريخ القريب شاهد على ما نقول إلا وهو تجربة الثورة الإسلامية في إيران ، هذه التجربة التي هبت لمحاربتها واجهاضها كل قوى الأرض الكافرة ولا تزال بسبب أنها إسلامية وأنها لا شرقية ولا غربية " .

ترى في أي صف يقف هؤلاء الذين يستغلون منبر رسول الله r ليصبوا حقدهم ضد الثورة الإسلامية ..في أي صف ؟ ..أجيبوا ..ردوا على الأستاذ فتحي يكن إن كنتم تريدون وجه الله حقاً .

وجاء في مجلة ( الدعوة ) المهاجرة التي يصدرها الإخوان في النمسا العدد 72 / رجب 1402 هـ مايو / أيار 1982 ص 20 : " وفي العالم اليوم اليقظة الإسلامية التي كان من آثارها الثورة الإسلامية في إيران التي استطاعت ورغم عثراتها ..إن تقوض أكبر الإمبراطوريات عراقة وأشدها عتواً وعداءً للإسلام والمسلمين " .


هذا موقف الدعوة حول إسلامية الثورة أما العقبات فليست أكثر من العقبات التي يحاول الاستعمار إن يضعها في طريق الثورة للتأثير على مسيرتها ، وواجب المسلمين الملتزمين أن يعوها ويبطلوها بقدر استطاعتهم ، هذا هو موقف الدعوة الذي يؤكده الأستاذ عمر التلمساني في حديث له مع ( مسلم ميديا ) الذي نشرته مجلة ( الكرسنت ) الإسلامية التي تصدر في كندا ( 16/12/1984 ) وقال فيه بالحرف الواحد : " لا أعرف أحداً من الإخوان المسلمين في العالم يهاجم إيران " .


فمن هم هؤلاء الذين يفعلونها ويزعمون أنهم ينتسبون للإخوان هل هم ….؟ وإلا فكيف يخالفون حقيقة واضحة يعلنها المرشد العام للإخوان المسلمين .

وبعد هذه المواقف الواضحة لعلماء وقادة الحركات الإسلامية نستمع إلى إجابة الإمام الخميني على سؤال يتعلق بأصول الثورة وجه له عند وصوله إلى باريس : "أن السبب الذي قاد المسلمين إلى سنة وشيعة يوماً ما لم يعد قائماً ..كلنا مسلمون ..هذه ثورة إسلامية ..نحن جميعاً أخوة في الإسلام " .

وفي كتاب ( الحركة الإسلامية والتحديث ) ينقل الأستاذ الغنوشي ص 21 عن الإمام قوله : " إننا نريد أن نحكم بالإسلام كما نزل على محمد r لا فرق بين السنة والشيعة لأن المذاهب لم تكن موجودة في عهد رسول الله " .

وفي الملتقى الرابع عشر للفكر الإسلامي – الجزائر – قال السيد هادي خسروشاهي ممثل الإمام إلى المؤتمر : " الأعداء أيها الأخوة لا يفرقون بين سني وشيعي إنهم يريدون القضاء على الإسلام كفكرة وكأيديولوجية عالمية ولذا فإن أي دعوة أو عمل لتفريق الصفوف باسم السنة والشيعة تعني الوقوف إلى جانب الكفر وضد الإسلام وهي بالتالي – كما أفتى الإمام الخميني – حرام شرعاً وعلى المسلمين التصدي لها " .


وقبل أكثر من عشرين عاما وفي خطبة للإمام – جمادى الأول – 1384 هـ كان يعلن : " الأيدي القذرة التي تبث الفرقة بين الشيعي والسني في العالم الإسلامي لا هي من الشيعة ولا من السنة – إنها أيدي الاستعمار التي تريد أن تستولي على البلاد الإسلامية من أيدينا . والدول الاستعمارية ، الدول التي تريد نهب ثرواتنا بوسائل مختلفة وحيل متعددة هي التي توجد الفرقة باسم التشيع والتسنن " .


وبعد فإن تاريخ الحركة الإسلامية المعاصرة والممتد على مدى القرن الأخير لم يعرف إلا الإخاء والتعاون وروح التوحيد فلماذا تنتشر بيننا اليوم كتب الفتنة والانقسام بدءاً من كتاب الأكاذيب : " موقف الخميني من الشيعة والتشيع " ومروراً بكتاب ( السراب ) وحتى كتاب الأضاليل ( وجاء دور المجوس ) الذي نشرته نفس الدار التي أصدرت كتاباً تهاجم فيه حركة جهيمان الإسلامية في الجزيرة العربية وهو المسلم السلفي !!


والعجيب أن كتبة هذه الكتب من النكرات لا يكتبون عليها أسماءهم الحقيقية رغم إنها تلقي كل الترحيب من أنظمة الطاغوت وتروج في كل مكان بل الحقيقة أن ذلك ليس عجيباً لأنهم أول من يدرون بأنها صفحات من الكذب الرخيص ، أننا نصرخ بأعلى صوتنا …إلا من يفيق ؟ أليس هناك من رجل جيد ؟ إن المسألة ليست دفاعاً عن إيران أو عن الخميني فنحن هنا كمسلمين سنة في وطن يسوده العلو والإفساد الإسرائيلي كنا نعتبر إيران ميداناً للنفوذ الأمريكي وحتى سنوات قليلة ، ولم نكن نعرف الخميني .. ولكن المسألة دفاعٌ عن الإسلام ومستقبله ..إنها المرة الأولى منذ أكثر من مائة عام يملك فيها الإسلام أرضاً وحكومة وشعباً يحمل مثل هذه الروح الاستشهادية …إنها فرصة الإسلام والمسلمين للنهوض ومواجهة التحدي الغربي وتحطيم هجمته ومركزيته في فلسطين . وإذا حاولنا إضاعة الفرصة وتدمير التجربة الوليدة فلن نجد أمام الله عز وجل - يوم لا ظل إلا ظلُّه – ما نعتذر به .

اللهم إنا نحاول أن نبلغ .. اللهم فاشهد .. اللهم فاشهد .




http://www.rabee.net/show_book.aspx?id=847&pid=3&bid=53

التوقيع
قال عمر لمعاوية: من أصبر الناس ؟ قال: من كان رأيه راداً لهواه .
بهجة المجالس (2/814)
قال ابن عيينة : ليس العاقل الذي يعرف الخير والشر ، إنما العاقل الذي إذا رأى الخير اتبعه ، وإذا رأى الشر اجتنبه . ( الحلية (8/ 339)

التعديل الأخير تم بواسطة الأصولي ; 14-Feb-2011 الساعة 01:47 AM. سبب آخر: تصحيح
الأصولي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Feb-2011, 10:00 AM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
رقم العضوية: 765
الدولة: فلسطين
المشاركات: 192
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 765
عدد المشاركات : 192
بمعدل : 0.07 يوميا
عدد المواضيع : 36
عدد الردود : 156
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى محمد الفلسطيني
افتراضي رد: حقيقة دعوة الأخوان المسلمين

جزاك الله خيرا

التوقيع
قال العلامة محمد البشير الإبراهيمي -رحمه الله-:
( أوصيكم بالابتعاد عن هذه الحزبيات التي نَجَمَ بالشّر ناجمُها، وهجم ليفتك بالخير والعلم هاجمُها، وسَجَم على الوطن بالملح الأُجاج ساجِمُها، إنّ هذه الأحزاب! كالميزاب؛ جمع الماء كَدَراً وفرّقه هَدَراً، فلا الزُّلال جمع، ولا الأرض نفع! ).
محمد الفلسطيني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Feb-2011, 01:13 AM   #4
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
رقم العضوية: 212
الدولة: فلسطين
المشاركات: 92
الدولة : palestine
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 212
عدد المشاركات : 92
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 88
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو عبد الله عبد الحميد
افتراضي رد: حقيقة دعوة الأخوان المسلمين

~~~~~~

أسأل الله أن يجعل كل حرف مما كتبته في ميزان حسناتك ولا يكون حجة عليك يوم القيامة


وأن يعجل بفك أسركم من القذافي


^_^

أبو عبد الله عبد الحميد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Feb-2011, 12:17 AM   #5
عضو متميز
افتراضي رد: حقيقة دعوة الأخوان المسلمين

بارك الله فيكم.

.................................................. ....................................

التطابق بين الشيعة الرافضة و فرقة الإخوان المسلمين - الجزء الأول - الحلقة الأولى.


بسم الله الرحمن الرحيم

تفريغ مادة صوتية لعدة لقاءات


إن الحمد لله؛ نحمده، و ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل لـه، ومن يضلل فلا هادي لـه؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم.

أما بعد:
فإن أصدقَ الحديثِ كتابُ الله، وأحسنَ الهدي هديُ محمد e، وشرَّ الأمور محدثاتُها، وكلَّ محدثة بدعة وكلَّ بدعة ضلالة، وكلَّ ضلالةٍ في النار .

أما بعد:
إخواني لاشك أن أعداء السُنة كُثر، وأخطرهم عليها إن كان العدو من داخلها، حيث إنه يتكلم بلسانها، ويتكلم بمقالها، فتختلط الأمور، على من لم يعرفها، لاشك ولا ريب، أن فرقة أو طائفة الشيعة الرافضة، أمرهم عند كثير من أهل السُنة ، ولا أقول كلهم – عند كثير من أهل السُنة مكشوف – ومع هذا ليس مكشوفاً ايضاً لهذا البعض، ليس كل ما عند الشيعة مكشوف عند أهل السُنة، إنّما كل ما هو مكشوف من أحوال الشيعة الرافضة هو عند خواص أهل السُنة، وأعني بهم أهل العلم، وطلبة العلم ، ومن أهتم في هذه الأمور، فإذا عرفنا الرافضة ومقامهم عندنا، وأننا من المحاربين لها، المتصدين لمنهجها، وعقيدتها ، وخطرها ، فإنّ هناك فرقاًَ ، قد تكاتفت ووضعت يدها مع هذه الطائفة عن جهلاً أو عن علم ، عن غفلةً أو عن صحوة ، ومن هذه الفرق ، فرقة الإخوان المسلمون ، التي أسسها حسن البنا ، وقبل أن أبدء بفرقة الإخوان المسلمين أودُ أن أقدم مقدمة ، ولعل هذه المقدمة من أغرب ما يتوقعه المرء المستمع إذا سيقول بعد أن يستمع المقدمة مال هذه المقدمة علاقة بالإخوان المسلمين؟!!

فنقول اصبروا علينا وستعرفون العلاقة0

البعض منّا يسمع بشخصيات في التاريخ سواءً قرأها في التاريخ الإسلامي، أو عبر الصحف والمجلات، فمن هذه الشخصيات، جمال الدين الأفغاني ، وقد تسمى بأسماء عدة منها جمال الدين الأسد أباذي ، وجمال الدين الحسيني، وجمال الدين الحسيني عبدالله بن عبدالله ، وجمال الدين الأستنبولي ، وجمال الدين الأفغاني الكابولي، وجمال الدين الحسين الأفغاني ، وجمال الدين الرومي، وجمال الدين الطوسي ، وجمال الدين الكابولي ، هذه كلها أسماء تسمى بها حسب الوقائع، وحسب المناطق التي ينتقل إليها جمال الدين الأفغاني ، وما أدراك ما جمال الدين الأفغاني؟


وكل ذلك ذكره الدكتور على عبد الحليم محمود في كتابه " جمال الدين الأفغاني" فيقول: " وكان الأفغاني يُغيّر زيه ولباسه، ولباس رأسه مثلما كان يُغيّر لقبه فهو في إيران يلبس العمامة السوداء، التي هي شعار الشيعة، فإذا ذهب إلى تركيا ومصر لبس العمامة البيضاء فوق طربوش تارة ، وبغير طربوش تارة أخرى، وقد لبس الطربوش مجرداً في أوربا أحياناً ، أما في الحجاز فقد لبس العقال والكوفية ، وقيل إنه في بعض جولاته لبس العمامة الخضراء ، ومن يدري! فربما لبس القبعة أحيانا "

هذا كلام من ؟ كلام أحد أعوانه ومحبيه.


ويقول مصطفى فوزي غزال في كتابه " دعوة جمال الدين الأفغاني في ميزان الإسلام " : ( فهذا يدل على أن له مهمة خفيّة يسعى لتنفيذها ، وأنّه يوجد وراءه من يخطط له ، ويطلب منه التلون بهذه الألوان ، والتسمي بتلك الأسماء )

وممّن كُتب عنه ، كتب عنه سليم عنجور وهو من أصحابه ، وهذا سليم عنجور هذا نصراني ، وكان من أحبابه وأصحابه كتب في كتاب له " لمحات اجتماعية في تاريخ العراق الحديث " قال وهو يصف الأفغاني : ( وكان يكره الحلوى أو قال كان يكره الحلو، ويحب المر، ويكثر من الشاي ، والتبغ وإذا تعاطى تعاطى مسكراً فقليلاً من الكلونيا ) وهذا شئ ممّا عند جمال الدين الأفغاني 0

يقول الوردي في كتابه " لمحات اجتماعية " :( وكان الأفغاني لا يتزمت في سلوكه على نحو ما يفعله أقرانه من أهل العمائم )

وأما عقيدته وهذا لب الموضوع فهو رافضيٌ ، يُنسب إلى البابيّة وثبت عنه أنه قال:( إنّ النبوة تكتسب كالصناعات)0

يقول أحمد أمين وهو من أتباعه في كتابه " زعماء الإصلاح في العصر الحديث ص 110 ، قال: فاتهموه بالإلحاد لهذا ، وشنعوا عليه ، بأنّه يقول :" بأن النبوة صناعة" وشغبوا عليه حتى نُصح له بالخروج من الأستانة ، فلمّا جاء إلى مصر اتهمهُ العلماء كالشيخ عُليش ، وبعض العامة بالإلحاد )0

وقال خليل عنجور ، أحد طلاب الأفغاني من النصارى في كتاب " تاريخ الأستاذ الإمام " في المجلد 1/44 ، قال : ( ارتجل خطبةًً في الصناعات غالى فيها إلى حد أنّ أدمج النبوة في عداد الصنائع المعنويّة ، فشغب عليه طلبة العلم ، وشددتْ عليه صحيفة الوقت ، عليه النكير )

وفي مجلة الزهراء ، المجلد الأول ( 1/637) قال شاعر الترك ، عبد الحق حامد بك في مذكراته ، أن السيد قال له :( إنّ سبب متاعبه هو قوله بأنّ النبوة من الصناعات ) لاحول ولا قوة إلابالله0

وهذا القول كفر ، لاشك ولا ريب يا أخوان هذا كفر0

ويقول مرزا لطف الله خان ، ومن هذا لطف الله ؟!

لطف الله هذا إبن خالة جمال الدين – يقول في كتابه " جمال الدين الأسد أبادي ص 34 :( وكان كشف حقيقة جمال الدين أمام السلطان عبد الحميد ضربة قاضية وجهها مظفر الدين شاه إلى جمال الدين ، بوثيقة سلمها علاء الملك سفير إيران في تركيا إلى الحكومة التركية تثبت بأدلة قاطعة ، أنّ جمال الدين إيراني شيعي يختفي في ثياب الأفغاني ، ويتخذ المذهب السُني ستاراً يحتمي به )

وقال مصطفى فوزي غزالي في كتابه " دعوة جمال الدين الأفغاني في ميزان الإسلام " :( لو تتبعنا حياته الدراسية من مبدئها إلى منتهاها ، لبدئ لنا أنّها كانت شيعيّة كلها ، فقد تنقل من مدرسة إلى أخرى ، ومن بلدةٍ إلى أخرى ، ومن شيخ إلى أخر ، وفي كل ذلك يتقلب من مجالات شيعيّة بحته ، فهو درس في قزوين وهي مدينة إيرانية دراستهُ الإبتدائيه ، وقيل إنّه سُجن فيها مع البابي قاتل الشاه ناصرالدين ، ثمّ أنتقل إلى طهران ليدرس العلوم الشرعية ، وتابع دراسته ، ثمّ أنتقل إلى العراق ليدرس الدراسات العليا في العتبات المقدسة التي إليها يحج طلاب العلم الشيعي من جميع أنحاء العالم )0

وقد أثبت تشيعه علي الوردي في كتابه " لمحات اجتماعية في تاريخ العراق الحديث " وذلك عندما ذكر سعي جمال الدين في محاولة التقرب بين الشيعة والسنة )0

وقال مصطفى غزالي- أيضا- ( وحتى مشايخه جميعهم من الشيعة فقد أعدى المترجمون " المترجمونَ أغا خان صادق – وهو شيعي ، والشيخ مرتضى شيعي0

ويذكر أبو ريه بعضاً من المشايخ في كتابه" جمال الدين الأفغاني" ويقول :( ولقد سمعتُ أنّ السيد – يعني جمال الدين الأفغاني - تتلمذ على القاضي بشر ، والحافظ دراج ، وحبيب الله القندهاري ، وهؤلاء كلهم من الشيعة )

ثمّ يؤكد ذلك الدكتور عبدا لمنعم محمد حسين في كتابه " جمال الدين الأسد أبادي" ص9 ، حيث قال:( وكان شيعياً جعفري المذهب)0

وقد نُشرت رسائل الأفغاني أيضاً بعد وفاته فيذكر هذا الكاتب عبدا لمنعم وقول:( وإنّ الأدلة التي ثبت أنّ جمال الدين إيراني ، شيعي المذهب ، كثيرةٌ ، وقاطعة)0

ثمّ إنّ هذا الأفغاني ليس شيعياً فحسب ، إنما هو تنقل بين المذاهب ، والفرق الضالة ، ففي مؤتمر برشت سنة 1264هـ ، أعلن البابيون انسلاخهم عن الإسلام ، وحاربوا الإسلام واللغة العربية ، ودخلوا مع الحكومة في فارس في حروبٌ ، ومنازعات أدتْ في النهاية إلى إصدار الحكم بإعدام المرزا ، وخبأ صوت هذه الفلسفة الظاهرة0

وفي عام 1285هـ خرجت "البابيه" من عكه باسم جديد وهو"البهائية" نسبة إلى زعيمها الجديد"مرزا حسين علي المازتراني" الذي يُلقب"بهاء الله" ، فتنقل فيها جمال الدين.

فيقول الدكتور عماره في كتابه" الأعمال الكاملة"ص23 ، ينقل عن تاريخ الأستاذ الأمام لمحمد رشيد رضا" 1ص90" كتب أبو الهدى الصيادي إلى الشيخ رشيد رضا مهاجماً "ترديد المنار لأفكار الأفغاني" وقال أني أرى جريدتك طافحة بشقائق التأفغن جمال الدين الملفقة،وقد ثبت في دوائر الدولة رسماً أنه منزتراني،أي بابي من أجلاف الشيعة،وهو مارق من الدين كما مرق السهم من الرمية.

ولو أردنا أن نُعرج فقط في جملتين ،نتعرف على "البابيه" أو "البهائية" يقول مصطفى غزال في كتاب"دعوة جمال الدين" نقلاً عن "حقيقة البابيه والبهائية" لمحسن عبد الحميد ، طبعة المكتب الإسلامي،ص210 ، قال : إن مبادئ وأسس البهائية خليفة البابيه،تتفق في كثير من الأمور مع مبادئ وأهداف جمال الدين،فالبهائية أضافهً إلى تأثرهم بهذا الاتجاه الهدام بالنظرية الصوفية الحلولية الإتحاديه ،متأثرون بما دعت إليه الماسونيه من ترك الأديان والاجتماع على دين واحد،وكذلك أنشأ جمال الدين الماسونية في مصر،ودعا إلى جميع الأديان وكان قبل ذلك يؤمن بوحدة الوجود،فلا يبعد إذاً أن يكون بابياً،على انه يجب أن نعلم أن جمال الدين أسس الماسونيه في مصر،وبقى العمل فيها حتى بعد خروجه من مصر،وكان من أتباع محافلها في إيران ،عندما كان مقيم فيها

ثم يأتي جمال الدين وينشأ له حزب أسمه"الحزب الوطني الحر" ، ما هو هذا الحزب؟

هذا الحزب الوطني ، كان سراً،ثم أُعلن،وكان جمال الدين هو الذي أسس هذا الحزب، وكان جمال الدين هو الذي أسس هذا الحزب ،ومن مواد هذا الحزب،يقول: الحزب الوطني سياسي لا ديني" هذه المادة الخامسة ، نقلاً من كتاب" شعوب وادي النيل"

، الدكتور مكي سبيكة ص582 ، قال : المادة الخامسة الحزب الوطني سياسي لا ديني" فأنه مؤلف من رجال مختلفي العقيدة والمذاهب،وأغلبيته مسلمون،لأنه تسعة أعشار المصريين من المسلمين،وجميع النصارى واليهود،وكل من يحضر أرض مصر،ويتكلم لغتها منظم إليه، لأنه لا ينظر لاختلاف المعتقدات،ويعلم أن الجميع إخوان،وان حقوقهم في السياسة والشرائع متساوية،وهذا مسلم به عند مشايخ الأزهر الذين يعضدون هذا الحزب ويعتقدون أن الشريعة المحمدية ألحقه،تنهى عن البغضاء،وتعتبر الناس في المعاملة سوآ والمصريون لا يكرهون الأوربيون المقيمون، إلى أن قال:وكان يُدير هذا الحزب بعد ظهوره أحد تلاميذ الأفغاني هو" مصطفى كامل" من هذا مصطفى كامل وما دوره بيكون معنا؟

مصطفى كامل هذا،مدير الحزب بعد ظهوره،وهو من تلاميذ الأفغاني،لأن الأفغاني هو المؤسس.

نقف نقطه نقطه عرفنا هذا الحزب،وكفريته،وعرفنا الأفغاني وعقيدته الفاسدة،ودعوته الضالة،عرفتم ألان مصطفى كامل، الآن انتقل لنقطة ،نقطة.








ما موقف الإخوان المسلمين من هذا الحزب ؟ وما موقفهم من جمال الدين الأفغاني؟
وما موقفهم من مصطفى كامل ؟



قاله
أبو فريحان جمال بن فريحان الحارثي
الثلاثاء 12 من شهر المحرم سنة ثمانية و عشرين وأربع مئة و ألف (1428 هـ)


http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=386410

التوقيع
قال عمر لمعاوية: من أصبر الناس ؟ قال: من كان رأيه راداً لهواه .
بهجة المجالس (2/814)
قال ابن عيينة : ليس العاقل الذي يعرف الخير والشر ، إنما العاقل الذي إذا رأى الخير اتبعه ، وإذا رأى الشر اجتنبه . ( الحلية (8/ 339)
الأصولي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Feb-2011, 05:48 AM   #6
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
رقم العضوية: 212
الدولة: فلسطين
المشاركات: 92
الدولة : palestine
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 212
عدد المشاركات : 92
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 88
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو عبد الله عبد الحميد
افتراضي رد: حقيقة دعوة الأخوان المسلمين

نفع الله بك الإسلام والمسلمين


اللهم أنطق الحق على لسانك


اللهم أخرس الباطل في كل مكان


اللهم عجل بإقامة دينك في العالم يا رب العالمين


واطمس الكتاب الأخضر من يد القذافي يا رب العالمين

واقذف الرعب في قلبه يا رب و ألحقه بمبارك يا رب العالمين


~~~~~~~~~


جزيت خيرااااا

~~~~~~~~

التوقيع
من خاف الله خوف الله منه كل شيء ومن لم يخف الله خوفه الله من كل شيء

أبو عبد الله عبد الحميد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Feb-2011, 10:41 PM   #7
عضو متميز
افتراضي رد: حقيقة دعوة الأخوان المسلمين

والله ما أدرى ماذا تريد من تعليقاتك هذه,وكأنك تشير لأمر ما.

فأظهر ما عندك .

إن كان أمر تغيير القذافي في يدى أنا ,فأخبرني فربما أكون غير منتبه لهذا.


وفقنا الله لما يحب ويرضى.

التوقيع
قال عمر لمعاوية: من أصبر الناس ؟ قال: من كان رأيه راداً لهواه .
بهجة المجالس (2/814)
قال ابن عيينة : ليس العاقل الذي يعرف الخير والشر ، إنما العاقل الذي إذا رأى الخير اتبعه ، وإذا رأى الشر اجتنبه . ( الحلية (8/ 339)
الأصولي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Feb-2011, 10:54 PM   #8
عضو متميز
افتراضي رد: حقيقة دعوة الأخوان المسلمين

التطابق بين الشيعة الرافضة و فرقة الإخوان المسلمين

الجزء الأول

الحلقة الثانية



ما موقف الإخوان المسلمين من هذا الحزب ؟ وما موقفهم من جمال الدين الأفغاني؟

وما موقفهم من مصطفى كامل ؟

يقول عباس السيسي وهو من قيادي حركة الإخوان المسلمين في كتابه " في قافلة الإخوان المسلمين" 1/187 ، قال ما نصه : الأستاذ المرشد العام" حسن ألبنا" يخطب في ذكرى "مصطفى كامل" مؤسس الحزب الوطني،في الخامسة من مساء الثلاثاء 30 ربيع الأول سنة 1367 ، يعني نحو 60سنة تقريباً أو61 سنة ،قال : 8 فبراير عام 1948 ، خطب الأستاذ المرشد في الاحتفال الذي أقامه الحزب الوطني في القاهرة بذكرى الزعيم مصطفى كامل زعيم الحزب الوطني ، وأذاعته محطة الإذاعة المصرية ،وقد سعدنا بالاستماع لهذا الخطاب في مرسى مطروح ، وقال الأستاذ حسن البنا : لم يكن مصطفى كامل زعيم حزب ،ولا رئيس الجماعة، وإنما كان باعث حركه ،وصاحب مبدأ ، وقائد أمه ، ومن كان على هذا الطراز ، فهو ليس من صُنع نفسه ، ولا من صُنع الظروف ، ولكنه من صُنع الله ، وهذا سر خلودهِ وبقائي ذكراه نسأل الله السلامة - ويُكمل ويقول : لقد كان مصطفى كامل موفق في تحديد الهدف ،موفقً في رسم الوسيلة ، فها نحنُ بعد 40 سنة من موته ، نعود من حيث تركنا ، فنُنادي اليوم ، بلا مفاوضة ، إلا بعد الجلاء .

فهذا هو الحزب يا أخوان ،وهذا عقيدة الحزب ،كما عرفتم ،حزب كافر يجمع في صفوفه اليهود والنصارى والشيوعية والملاحدة وجميع فرق الضلال ، وهم تحت شعار الوطن للجميع والدين لله .

فصل الدين عن الحياة " الوطن للجميع والدين لله" فهذا موقف الإخوان المسلمين، ثم يقول محمود عبد الحليم احد قادة الإخوان في كتابه " الإخوان المسلمين أحداث صنعة التاريخ" نحن نقرأ من كتبهم ، المجلد 2/114 قال :
: فلقد كانت الهيئة الوطنية ،الوحيدة التي احتجت لدى حكومة النقراشي باشا على حل الأخوان، يعني شوفوا التعاون ، وشوفوا العلاقة الوطيدة بين الحزب، وبين الإخوان المسلمين، بين جمال الدين الأفغاني وبين الإخوان المسلمين، وسيأتي العلاقة بين الشيعة وبين جماعة الإخوان المسلمين، فلقد كانت الهيئة الوطنية ،الوحيدة التي احتجت لدى حكومة النقراشي باشا على حل الأخوان المسلمين ، عندما صدر هذا الأمر، فلقد نشرت جريدة المصري في 8/2/1950 م ، الاعتراض تحت عنوان " اللجنة العليا للحزب الوطني تعترض على حل الإخوان المسلمين " هذا ما يحتاج تعليق ،ثم يؤكد الخبر نفس المؤلف في صـ 116، يقول: ولقد تعاقب على زعامة نفس هذا الحزب بعد مؤسسه رجلان أولهما " محمد فريد" وقد سارا على نهج زعيمه مصطفى كامل" حتى مات مشرداً غريبً ، ميتة المجاهدين ، وخلفه من بعده " حافظ رمضان"

فتابع مسيرة سابقه في أول الأمر محترزاً من فتنة الحكم ، فكان الحرب مع انتشار عدد المؤيدة .

ويقول أيضا محمود عبد الحليم في الكتاب نفسه م2/صـ122، عن فتحي رضوان المحامي ورئيس اللجنة العليا لشباب الحزب الوطني، قال: في شتاء 1948 كنت دائم الاتصال بالمرحوم الأستاذ ألبنا ،وقد أسفر هذا الاتصال على تفكيره رحمه الله جدياً في أن يصل نشاط الإخوان المسلمين السياسي إلى الحزب الوطني وان يقتصر عمله هو ودعوته ، على الناحية الدينية .

وهذا من اكبر الدلائل على موافقتهم على الشعار الذي قالوا عنه " الوطن للجميع والدين لله"

ثم ننتقل إلى مسألة أخرى ، وهى ، أن جمال الدين الأفغاني أنشاء جمعية اسماها " جمعية مصر الفتاة" في الإسكندرية لم يكن فيها مصري واحد ، وإنما كان اغلب أعضائها من الشبان اليهود ، يقول صاحب الاتجاهات الوطنية في الأدب المعاصر"محمد محمد حسين" في م 1/ 91 ، وقال محمد يوسف نجم في كتابه " الفكر العربي في مائة سنه صـ 72 : وتوالى تأسيس الجمعيات في مصر، فكان فيها العلمية ، والأدبية ، وجمعية مصر الفتاة ، وهي أشدها اتصال بالسياسة،وكان من أعضائها جمال الدين الأفغاني ،وهو مؤسس ، أديب إسحاق وهو نصراني ، وسليم نقاش وهو نصراني،وعبد الله النديم ،و نقولا توما وهو نصراني ، يعني فرقة ظلمة بعضها فوق بعض.

فعرفنا أن جمعيتي " مصر الفتاة" وكذلك " تركيا للفتاة" وهذه جمعية ماسونيه ، أسستا على مبدأً واحد، فهما جمعيتان يهوديتان،تُديرهما الماسونية العالمية، التي كان جمال الدين أحد أبنائها المخلصين.

ننتقل إلى موقف لإخوان المسلمين من هذه الجمعيات التي عرفتم مبدأها وعرفتم رجالها، وعرفتم مؤسسيها ، فموقف الإخوان المسلمين من هذه الجمعية ، جمعية " مصر الفتاة" التي هي عبارة عن خليط من اليهود والنصارى، نفسه مشابه من موقفها من الحزب الوطني ، بل أن جمعية مصر الفتاة كانت أقوى في الإنكار وفي الوقوف مع جماعة الإخوان عندما أنحل حزب الإخوان ، قال محمود عبد الحليم في كتابه " أحداث صنعت التاريخ" م 2/ 114 : كان موقف " مصر الفتاة" موفق كريماً ، وقد وضح ذلك في مرافعات الأستاذ احمد حسين في قضايا الإخوان، كما وضح في كلمته التي نشرها في جريدة المصري حين رجع إلى مصر من زيارة قام بها إلى أمريكا .

يعني حتى أنهم دافعوا عنهم في المرافعات،وليس فقط بالكلمة ، ويقول ، يُكمل كلامه في ص 124 : أما مصر الفتاة باعتبارها هيئة تنزهت عن كثير من عيوب الأحزاب التقليدية ، فإن الإحتكاح بها يدعو القارئ إلى شيء من التأمل، ويقتضي منا التبسط في شرح نواحي الاختلاف بين فكرة الإخوان المسلمين ، وبين فكرة مصر الفتاة، حيث يجمع بين الهيئتين من أوجه الشبه من الإخلاص والطور، ما يجعل الاحتكاك بهما أمراً بعيد الأحتمال.

فعرفتم الآن موقف الإخوان المسلمين من هذه الجمعية ومن الحزب الوطني ، بل أن هناك شخصيات أجنبيه، بل كافره ،أثنت على الإخوان المسلمين ودعوتهم شجعت على نشرها ، ويفتخر عباس السيسي ويقول في كتابه " قافلة الإخوان المسلمين" م 1/ 186 : مر بالقاهرة مستر ويليم .... من كبار الشخصيات الأمريكية المعنية بدراسة مختلف شئون العالم ،وقد قابل فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين وقد أدلى، بحديث خاص لمندوب الإخوان المسلمين ،فأعرض فيه عن تقديره لحفاوة الإخوان المسلمين به طيلة رحلته في الشرق ، ...... على هذا التعبير.

ويقول محمد عماره في كتابه " الأعمال الكاملة لجمال الدين الأفغاني " ص107 : وهذه التنظيمات السرية التي كان جمال الدين مؤسسها ، لم تُعرف من قبل إلا عند الطوائف الضالة، مثل القرامطة ، وأخوان الصفا،وخلان الوفاء، والحشاشين ، وحركات الشيعة المختلفة، والباطنية ، فهذا ما ذكره محمد عماره في كتابه " الأعمال الكاملة لجمال الدين الأفغاني " .

وأيضا أشارت إليه مجلة الثقافة في السنة السادسة ص199وأيده مصطفى غزال في كتابه " دعوة جمال الدين الأفغاني " ص 106 ، وقال: أن جمال الدين سارا على هذا الأسلوب على أصوله الشيعية ،والتنظيمات الباطنية ، كالبابيه والبهائية.

أقول : ونفس المسار ونفس الطريق ، نهجه حسن البنا ،فأقام التنظيم السري أول ما أقام في مصر تحت قيادته، وأطلق عليه اسم " الجهاد السري " وهذا ليس من عندنا ، لم آتي بشي من جيبي ، هذا يقوله محمود الصباغ ، وهو من قيادي حزب الإخوان في كتاب " حقيقة التنظيم الخاص ودوره في دعوة الإخوان المسلمين"

يقول : ومن التنظيم السري تفرعت كثير من التنظيمات السرية ، كجيش محمد ، إلى أخره .


أما علاقة جمال الدين باليهود ، فسأذكرها لأنه هناك أيضا في علاقة مماثلة ، حتى تعرفون التطابق والمقارنة بين أنصار الشيعة والشيعة وبين الإخوان المسلمين، جمال الدين له علاقة باليهود ، يعني الشيعة اليوم لما يحاربون اليهود وأمريكا ، تسقط أمريكا،تذهب أمريكا ، تطيح أمريكا، اعرفوا أن أصلهم يهود ، أصلا يهود مؤسسهم " عبد الله بن سباء " اليهودي ، فلا يذهب عنكم أبداً أيها الأخوة .

يقول مصطفى غزال في دعوة جمال الدين : عندما دخل مصر كان جمال الدين مصر في حماية ورعاية رياض باشاه.

من هو رياض باشا هذا ؟ بيجيكم العلم.

وقد خصه بالعناية ، ووضع له راتب شهرياً، ورياض باشا من أصل يهودي ، وكان ميالاً إلى الإنجليز والأجانب، ونقل عنه أنور الجندي في كتابه " تطور الصحافة العربية في مصر" ص34 ، عن الصحفي أديب إسحاق النصراني وهو أحد تلامذة جمال الدين ، يعني لماذا يتتلمذون على أيدي النصارى؟

سؤالنا: لماذا لم يأت النصارى اليوم يتتلمذون على يد الشيخ بن عثيمين والشيخ الألباني ،والشيخ بن باز، والشيخ الفوزان، والشيخ الغديان، لماذا لم تتلمذوا عليهم ؟
لماذا لم يتتلمذ الأحزاب الباطنية و الباطلة على أيدي هؤلاء المشايخ ؟ لماذا؟!!

لأنه ليس لهم مجلس عندنا ، لان مجالسنا لا تتسعهم ، لو وسعتهم مجالسنا لحضروا، لكن لا يريدون أن يتعلموا الحق، هم يريدون أن يسعون إلى نشر الباطل0
فيقول أديب إسحاق النصراني هو احد تلامذة جمال الدين تحت عنوان " رياض باشا " ما يأتي : هو من بيت الوزان من يهود مصر الأذكياء، أُقيم جده على وزانة " خزانة" النقود ، فأظهر الإسلام ، وتبعه بنوه من بعده .

يعني الأصل فيه غير الإسلام ، قال : والروايات فيه كثيرة،تقول انه أتخذ بيت من حارة اليهود وبقي فيه حتى خرج من مصر، يعني جمال الدين الأفغاني ، واخذ جمال الدين له طبيباً خاصً أسمه " هارون" ،وقد أتخذ له في مصر صديقاً حميماً ، يبث أفكاره ويكتب له المقالات في صحيفته، انه يعقوب صنوع ،وهو رجل يهودي من أبوين يهوديين إسرائيليين، وكان يتقن التوراة من نعومة أظفاره حتى أستحق أن يكون لاويّاً ، أي مؤمن بعقيدة اليهود إيماناً راسخَ .

ويقول صاحب كتاب " أعلام الصحافة العربية " إبراهيم عبده " ونظر تاريخ الصحافة العربية " لفيكونت فليب م 2/84،قال: أن جمال الدين الأفغاني لما ألف جمعية مصر الفتاة،وأسندت الرئاسة إليه في الإسكندرية ، كان معظم أعضائها من اليهود الشبان ، ولم يكن فيها مصري واحد ، وكان لهذه الجمعية دور كبير في إشعال ثورة عُرابي التي جاءت بالاحتلال البريطاني لمصر - نسأل الله السلامة –
عرفنا شي من محالفته لليهود وحبه لهم ، أضف إلى ذلك انه كان من المحبين للمحافل الماسونية ، وتنقل فيها ، ولا داعي أن نشغل أنفسنا بذلك ، وننتقل إلى رجل أخر، حتى تعرفوا العلاقة التي بين الإخوان المسلمين وهذه الفرق ،وهو " محمد عبده " .





قاله
أبو فريحان جمال بن فريحان الحارثي
الثلاثاء 12 من شهر المحرم سنة ثمانية و عشرين وأربع مئة و ألف (1428 هـ)


http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=386447

التوقيع
قال عمر لمعاوية: من أصبر الناس ؟ قال: من كان رأيه راداً لهواه .
بهجة المجالس (2/814)
قال ابن عيينة : ليس العاقل الذي يعرف الخير والشر ، إنما العاقل الذي إذا رأى الخير اتبعه ، وإذا رأى الشر اجتنبه . ( الحلية (8/ 339)
الأصولي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Feb-2011, 11:27 PM   #9
عضو متميز
افتراضي رد: حقيقة دعوة الأخوان المسلمين

التطابق بين الشيعة الرافضة و فرقة الإخوان المسلمين
الجزء الأول
الحلقة الثالثة

وننتقل إلى رجل أخر، حتى تعرفوا العلاقة التي بين الإخوان المسلمين وهذه الفرق ،وهو " محمد عبده " .
وما أدراك ما محمد عبده ؟ الكثير من الناس يسمعون به ويظنون انه رجل عالم!!.
محمد عبده وهو أقرب الناس إلى جمال الدين ، ومن تلامذته الخاصين أيضاً ،وأكثرهم تأثراً به.
يقول مصطفى صبري في كتابه " موقف العقل والعلم العالم من رب العالمين وعبادة المرسلين " 1/144:
عن دعوة جمال وعبده، فلعله وصديقه أو شيخه جمال الدين أرادا أن يلعبا في الإسلام ، دور " لوتر و كالفين " زعيمي البروتستانت في المسيحية ، فلم يتسنى لهم الأمر، لتأسيس دين حديث للمسلمين ، وإنما اقتصر تأثير سعيهما ،على مساعدة الإلحاد المقنع ، بالنهوض والتجديد ، ويؤيد ذلك ،ما جاء في رسالة محمد عبده أيضاً إلى صديقه أو أستاذه جمال الدين ، بتاريخ 8 شعبان 1300، وفيها يقول : أما الآن وقد حبسني جناب العالي ، نتيجة لأعماله فأن أصدّعٌ بأفكاري قواعد الملكوت وأزعزعُ بهمتي أركان سطوة الجبروت ، وأدعو إلى الحق دعوة الحكيم "
ثم قال: بلغنا قبل وصول كتابكم الكريم ، ما نُشر في "الديار" من دفاعكم عن الدين الإسلامي ، يا لها من مدافعه ، رداً على "مسيو رينان" فظننها من المُداعبات الدينية ، وكانت عند المؤمنين محل القبول، وحثنا بعض الدينين على ترجمتها ، لكن ( انتبهوا هنا ) حمِدنا الله تعالى إذ لم يتيسر له وجود اعداد "الديار" ، حتى وردنا كتابكم ، وطّلعنا على العددين ترجمهما لنا حضرت الفاضل حسن أفندي بيهم، وصرفنا ذهن صاحبنا الأول عن ترجمتها ، وتوسلنا في ذلك بأن وعدناه ، أن الأصل العربي سيحضر، فأن حضر نُشر، ولا لزوم للترجمة ، فندفع المكروه والحمد لله .
يعني ظنوا أن ذلك كان دفاع عن الإسلام والمسلمين ،وكانوا يريدون أن يترجموا له فبطلوا ، خافوا أن يفتضح أمرهم
قال: ولا شك أن جمال الدين ومحمد عبده ، نجحا في مصر، كما قال مصطفى صبري في كتابه " موقف العقل والعلم" ، قال : أما النهضة الإصلاحية المنسوبة إلى محمد عبده ، فخلاصته أنه زعزع الأزهر عن جموده الديني ، فقرب َ كثير من الأزهريينَ إلى اللادينيين ، خطوات ولم يُقرب أللادينيين إلى الدين خطوة، وهو الذي أدخل الماسونية في الأزهر بواسطة شيخه جمال الدين الأفغاني ، ،كما أنه هو الذي شجع قاسم أمين على ترويج السفور في مصر- نسأل الله السلامة -
طيب ، عرفنا الأفغاني وعرفنا دعوتهم ، وعرفنا محمد عبده ، وعرفنا منهجهم ، ما هي العلاقة بين البنا والأفغاني ؟.
يعني هذا الكلام المقدمة ، أردنا بها حتى إذا قرأنا من صفحات تاريخ الإخوان المسلمين ، عرفنا ما هي العلاقة ، وما فائدة هذه المقدمة .
قال حسن البنا في كتابه " مذكرة الدعوة والداعية "ص 182، في الثناء على جمال الدين الأفغاني ( بدأنا نحط النقاط على الحروف ) يثني على من ؟
يثني على جمال الدين الأفغاني ، الذي عرفتم عقيدته ، ومنهجه ،ودعوته ،وقصده .
قال : يثني على جمال الدين الأفغاني وطلابه ودعوته ، ما نصه ، بناء مصطفى كامل ،وفريد وجدي ، ومن قبلهما ،جمال الدين ومحمد عبده، نهضة مصر( هذا كلام حسن ألبنا ) ولو سارت في طريقها هذا ، ولم تنحرف عنه لوصلت إلى بغيتها ، أو على الأقل لتقدمة ولم تتقهقر، وكسبت ولم تخسر.
ويقول محمد ضياء الدين الريس في مجلة الدعوة الإخوانية ، عدد 13رجب 1397 ص22 " ما نصه : فإنها كانت الوطن ( يعني مصر ) الذي اختاره جمال الدين لنشر دعوته ، لإعادة قوة الإسلام ،( إن كانت دعوة محمد عبده وجمال الدين الأفغاني قوة للإسلام ، فبئس الدعوة ) فتلاه محمد عبده ، الذي أوجد النهضة في دراسة العلوم الإسلامية ،وواصل جهوده محمد رشيد رضاء ، وطنطاوي ، جوهري ، وفريد وجدي ، وغيرهم ثم ظهرت جماعة الإخوان المسلمين ، لتسير على نهج المصلحين السابقين ، ( محمد عبده ، جمال الدين ،رشيد رضاء ، طنطاوي ، جوهري ، فريد وجدي ، هؤلاء كلهم من المصلحين ، مصلحين ماذا؟مصلحين للفساد ، ) .
وفي المجلة الدعوة الإخوانية ، عدد 21 ربيع الأول 1398 ص 23 ، مقال لصالح عشماوي ، تحت عنوان " حسن البنا مرحلة في تاريخ الكفاح الإسلامي " فقال : حسن البنا في حربه للاستعمار وثورته للحرية ودعوته للوحدة الإسلامية ، إنما كان يضع حلقة جديدة ، في الكفاح الإسلامي ، بجانب الحلقة التي وضعها جمال الدين الأفغاني ، ولقد جمع حسن البنا ، بين طريقة السيد جمال الدين الثائر للحرية ،وبين طريقة محمد عبده ، ( يعني الرجل ما جاب شي جديد ، البنا يقولوا مجدد ، والمجدد ما يسير على نفس الطريقة ،لمثل هؤلاء مقلد ) .
ثم يثني ثناء عاطر محمود عبد الحليم الصوفي ، أحد قادة حزب الإخوان في كتابه " الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ " م 3/574 ، قال : وتاريخ جمال الدين يشهد أن من تلاميذه النجباء وأصدقائه المخلصين كثيراً من غير المسلمين ، مثل أديب إسحاق المسيحي الدمشقي ، ويقول صنوع اليهودي :وقد شجع الأول على إنشاء جريدتي مصر والتجارة ،وكان جمال الدين يكتب فيهما بنفسه ، وشجع الثاني على إنشاء مجلته الهزيلة " أبو النظارة الزرقاء " - نسأل الله السلامة - نعوذ بالله من هذا الخور-
قال : وباختصار كانت حياة الأفغاني مصداقاً للحديث النبوي الشريف ( أن الله يبعث على رأس كل مائة سنة لآمتي من يجدد لها أمر دينها ) - نسأل الله السلامة –.
وإذا أردنا أن نعرج قليلاً ، بلمحات خاطفه ،لأن مثل هذه الأمور عُرفت عن حسن البنا ، وتضافرت ، وتواترت ، عقيدة حسن البنا وحزبه وأصوله الصوفية الباطنية .
يقول حسن البنا : وصحبت الإخوان الحصافيه بدمنهور ، وواظبت على الحضرة بمسجد التوبة في كل ليلة ، هذا في كتابه " مذكرات الدعوة والداعية " ص27 ، ويقول أيضاً : وحضر السيد عبد الوهاب المُجيز بالطريقة " الحصافيه " وتلقيت الطريقة الحصافيه الشاذلية عنه ، وآذنني بأدوارها ، ووظائفها .
ويقول جابر رزق وهو من الإخوان المسلمين ، ومن أوائلهم ، في كتابه " حسن البنا بأقلام تلامذته ومعاصريه " ص 8 : وفي دمنهور توثقت صلته ( يعني حسن البنا ) با لإخوان الحصافيه وواظب على حضرت مسجد التوبة في كل ليلةً ، مع الإخوان الحصافيه ، ورغب في اخذ الطريقة ، حتى أنتقل من مرتبة المُحب ، إلى مرتبة التابع المُبايع - الله المستعان-
والصوفية لو أردنا أن نُعرج عليها ، في سطرين أو ثلاثة ، يقول إحسان ظهير في كتابه " التصوف " ص 28 : عندما نتعمق في تعاليم الصوفية الأوائل والأواخر، وأقاويلهم المنقولة منهم والمأثورة في كتب الصوفية القديمة ،والحديثة نفسها ، نرى بوناً شاسعاً بينهما ، وبين تعاليم القرآن والسُنة ،وكذلك لا نرى جذورها ، وبذورها في سيرة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، وأصحابه الكرام البررة ، خيار خلق الله وصفوة الكون ، بل بعكس ذلك ، نراها مأخوذة مقتبسه من الرهبنة المسيحية ، والبراهمة الهندوكية ، وتنسك اليهودية ، وزهد البوذية ، - صدق والله-
يقول الشيخ العلامة صالح الفوزان - حفظه الله - في حقيقة التصوف ص25 : الصوفية في الغالب لا يرجعون في دينهم وعبادتهم ،إلى الكتاب والسُنة ، والإقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم ، وإنما يرجعون إلى أذواقهم ، وما يرسمه لهم شيوخهم من الطرق المبتدعة ، والأوراد ، والأذكار المبتدعة ، وربما يستدلون بالحكايات ، والمنامات ،والأحاديث الموضوعة،لتصحيح ما هم عليه ، بدل من الاستدلال بالكتاب والسُنة ، هذا ما ينبني عليه دين الصوفية .
ثم يستمر جابر رزق ويتكلم عن حسن البنا في كتابه " حسن البنا بتلامذته ومعاصريه " ص70 /71 ، وأيضاً هو منقول في مجلة الدعوة ، 13 فبراير 1951 ، وهو ينقل حديث عبد الرحمن البنا ، أخو حسن ألبنا ، يقول فيه ( يعني عن حسن ألبنا ) : وعقب صلاة العشاء في المسجد يجلس أخي حسن البنا ، إلى الذاكرين من جماعة الإخوان الحصافية ، وقد أشرق قلبه بنور الله، فنجلس إلى جواره نذكر الله ، مع الذاكرين ،وقد خلى المسجد إلإ من أهل الذكر، إلى أن قال بعد أن شرح أحوالهم ذلك الوقت يقول : لفه جلال رباني ، وذابت الأجسام ، وهامة الأرواح ، وتلاش كل شي في الوجود ، وانمحى ، وانساب صوت المُنشد في حلاوة وتطريب - نسأل الله السلامة -
الله قل وذر الوجودَ وما حوا .....إن كنت مرتاداً بلوغ كمال
هذا يعني أن الله هو كل شي - نسأل الله السلامة - نسأل الله السلامة - نسأل الله السلامة -
ويقول عبد الرحمن أخو حسن البنا أيضاً: ومن أحلاها وما أحلاها من أنغام ، كنا نترنم بها ، وما أعذبها من قصائد ، كنا ننشدها :
ما لذة العيش الإ صحبة الفقراء0000هم السلاطين والسادات والأمراء
فصاحبهم وتأدب في مجالسهم 0000 وخلي خطكَ مهما قدموكَ وراء
ولازم الصمت فأن سُألت فقل0000 لا علم عندي وكن بالجهل مستدرَ
ولا ترى العيب إلا فيكَ معتقداً0000 عيباً بدأ بيننا لكنه استدرا
وراقب الشيخ في أحواله لعله 0000 يُرى عليك من استحسانه أثرى
- نسأل الله السلامة -
يقول حسن ألبنا في كتابه " مذكرات " : واذكر أنه كان من عادتنا أن نخرج في ذكرى المولد- مولد النبي صلى الله عليه وسلم - بالموكب بعد الحضرة كل ليله ، من أول ربيع الأول إلى الثاني عشر منه ، ونخرج بالموكب ونحن ننشد القصائد المعتادة ، في سرور كامل ،وفرح تام .
ثم يروي جابر رزق عن عبد الرحمن البنا يقول: فسارا في الموكب أخي البنا ، ينشد مدح الرسول ،وذلك أنه حين يهل هلال ربيع الأول ، وكان من قصائدنا المشهورة في هذه المناسبة المباركة.
صلى الإله على النور الذي حضرَ 0000 للعالمينَ ففاق الشمسَ والقمرَ.
كان هذا البيت الكريم ، تردده المجموعة ، بينما ينشد أخي ، وانشد معه ( كانت المجموعة تردد هذا ولكن كانت في أناشيد وأبيات خاصة ، لحسن البنا) يقول : كان يُنشد :

هذا الحبيبُ مع الأحبابِ قد حضرَ 0000 وسامح الكلُ في ما قد مضى وجرى
لقد أدارَ على العشاق خمرتهُ 0000سرفاً يكاد سناها يُذهب البصرى
يا سعدُ كرر لنا ذكرى الحبيبُ لقد 000 بلبلت أسماعنا يا مطرب الفقراء
وما لركب الحمى مالت معاطفُ 0000 لاشكَ أن حبيب القومُ قد حضرَ

- نسأل الله السلامة - يعني هذا القول ، قول جرأة على الله ، يقول في هذا البيت ولعل الأخوة ما يُدرك ، بعض الألفاظ
هذا الحبيب مع الأحباب قد حضرَ ، يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم ، انه حضر معهم المولد ، " وسامح الكل في ما قد مضى وجرى " أي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غفر لهم ذنوبهم وسامحهم ، في معاصيهم ، يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم أُعطي صفة من صفات الله ، وهى غفران الذنوب - نسأل الله السلامة - نسأل الله السلامة - البيت يقول :
" لقد أدارَ على العشاق خمرتهُ 00سرفاً يكاد سناها يُذهب البصرى"
هذا وصف لحالهم عند الرقص ، والغناء في ليلة المولد ، يعني يصفون حالهم إذا رقصوا ، وتمايلوا ، كحال السكارى ، انظروا السكران كيف يكون لما يخمر ؟
يقول: لاشك أن حبيب القوم قد حضرَ " هذا تأكيد يا أخوان منهم ، أن النبي صلى الله عليه وسلم يحضر ، ولاشك أن هذا الحضور بذاته ، يحضر النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذا زعم عندهم ، هذا بهتان - نسأل الله السلامة -
هذه صوفية حسن البنا يا إخوان ، فكيف يأتي كتاب في هذا العصر ، ويُضللون ، ويكذبون ، ويدلسون على الشباب ، ويقولون حسن البنا من دعاة السلفية ، وانه من المجددين ؟
وهذا يُذكرنا بما كتب بعض الكُتاب عن جمال الدين الأفغاني الأسد ابادي ، الماسوني ، قل عنه ما شاءت ، كتبوا انه في صورة داعية سلفي ، فلماذا هذا التغرير؟ وماذا تقصدون ؟ هل تُريدون أن نطمس التاريخ ؟ هل تُريدون الجيل الذي سيأتي يكون جيل أعمى ؟ ميت القلب ؟ ميت العقيدة ؟
أحدهم يُخرج كتاب ، يقول ابن تيميه وحسن البنا ، أين التطابق ؟ أين التشابه ؟
بل هو التنافر بعينه والأخر يكتب ، محمد بن عبد الوهاب وحسن ألبنا ، والأخر يكتب رسالة بعنوان " سلفية حسن ألبنا " ، سبحان الله أيش المغالطات هذه ؟ أش الكذب والافتراء على الله ؟ ألا يخافون الله ؟
هذه الكتب ، تظهر أين يا أخوان ؟ تظهر في منطقة الشرق الأوسط ، تظهر في جزيرة العرب، لماذا ؟
لأنها تُدندن حول السلفية ، تُدندن حول السُنة ، تدندن حول الكتاب والسُنة ، تدندن حول اِتباع منهج السلف ، فقالوا كيف نقنعهم أن حسن البنا من دعاة السلفية ؟ فألفوا الكتب: ابن تيمية وحسن البنا ، محمد بن عبد الوهاب وحسن البنا ، شتان بين الثرى و الثريا يا إخوان، لكن إذا راحوا في بلدان أخر في باكستان أو الهند أو إيران أو إلى ما ذلك,إذا راحوا عند أهل الصوفية ، تصوف والعقائد الفاسدة ، تصوفوا معهم وأظهروا تصوفهم ، فيختلف التأليف ، ألف أحدهم كتاب " صوفية حسن ألبنا " ليش هذا الكتاب ما يخرج عندنا ؟ ليش ما يخرج بين أوساط أهل السُنة ؟
علشان يعرفون تصوف حسن البنا ، لا يخرجون ابن تيمية وحسن البنا ، وكان في أنشودة - نسأل الله السلامة - يُرددها الإخوان المسلمين في بعض المراكز الصيفية ، يقول :
إن للإخوان صرحاً كل ما فيه حسن 000 لا تسلني من بناهُ انه البنا حسن
ماذا يقصدون ؟
قاله
أبو فريحان جمال بن فريحان الحارثي
الثلاثاء 12 من شهر المحرم سنة ثمانية و عشرين وأربع مئة و ألف (1428 هـ)
http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=386478

التوقيع
قال عمر لمعاوية: من أصبر الناس ؟ قال: من كان رأيه راداً لهواه .
بهجة المجالس (2/814)
قال ابن عيينة : ليس العاقل الذي يعرف الخير والشر ، إنما العاقل الذي إذا رأى الخير اتبعه ، وإذا رأى الشر اجتنبه . ( الحلية (8/ 339)
الأصولي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-Feb-2011, 01:00 AM   #10
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
رقم العضوية: 212
الدولة: فلسطين
المشاركات: 92
الدولة : palestine
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 212
عدد المشاركات : 92
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 88
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو عبد الله عبد الحميد
افتراضي رد: حقيقة دعوة الأخوان المسلمين

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأصولي مشاهدة المشاركة
والله ما أدرى ماذا تريد من تعليقاتك هذه,وكأنك تشير لأمر ما.

فأظهر ما عندك .

إن كان أمر تغيير القذافي في يدى أنا ,فأخبرني فربما أكون غير منتبه لهذا.


وفقنا الله لما يحب ويرضى.

اللهم آمين ما أردته أن تؤمن على الدعاء لعلها تكون ساعة إجابة

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
أبو عبد الله عبد الحميد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 16-Feb-2011, 11:48 PM   #11
عضو متميز
افتراضي رد: حقيقة دعوة الأخوان المسلمين

اللهم آمين

التوقيع
قال عمر لمعاوية: من أصبر الناس ؟ قال: من كان رأيه راداً لهواه .
بهجة المجالس (2/814)
قال ابن عيينة : ليس العاقل الذي يعرف الخير والشر ، إنما العاقل الذي إذا رأى الخير اتبعه ، وإذا رأى الشر اجتنبه . ( الحلية (8/ 339)
الأصولي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 05:49 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir