أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-Dec-2010, 03:17 AM   #1
لم يفعل المعرف
افتراضي مدارسة .. النص الأول .

.. النص الأول ..

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله :


" ومثل هذا القانون الذي وضعه هؤلاء- يقصد قانون الرازي ونحوه من الاشاعرة - يضع كل فريق لأنفسهم قانونا فيما جاءت به الأنبياء عن الله فيجعلون الأصل الذي يعتقدونه ويعتمدونه هو ما ظنوا أن عقولهم عرفته ويجعلون ما جاءت به الأنبياء تبعا له فما وافق قانونهم قبلوه وما خالفه لم يتبعوه
وهذا يشبه ما وضعته النصارى من أمانتهم التي جعلوها عقيدة إيمانهم وردوا نصوص التوراة والإنجيل إليها لكن تلك الأمانة اعتمدوا فيها على ما فهموه من نصوص الأنبياء أو ما بلغهم عنهم وغلطوا في الفهم أو في تصديق الناقل كسائر الغالطين ممن يحتج بالسمعيات فإن غلطه إما في الإسناد وإما في المتن وأما هؤلاء فوضعوا قوانينهم على ما رأوه بعقولهم وقد غلطوا في الرأي والعقل
فالنصارى أقرب إلى تعظيم الأنبياء والرسل من هؤلاء لكن النصارى يشبههم من ابتدع بدعة بفهمه الفاسد من النصوص أو بتصديقه النقل الكاذب عن الرسول كالخوارج والوعيدية والمرجئة والإمامية وغيرهم بخلاف بدعة الجهمية والفلاسة فإنها مبنية على ما يقرون هم بأنه مخالف للمعروف من كلام الأنبياء وأولئك يظنون أن ما ابتدعوه هو المعروف من كلام الأنبياء وأنه صحيح عندهم
" الدرء 1/ 6
.................................................. ..................
نتمنى من الاخوة طلاب العلم أن يتحفونا بما ينطوي عليه هذا النص من القواعد والفوائد ..
التوقيع
اللهم زدني علما
أبو فرحان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-Dec-2010, 03:20 AM   #2
لم يفعل المعرف
افتراضي الفائدة الأولى ..

" لكن النصارى يشبههم من ابتدع بدعة بفهمه الفاسد من النصوص أو بتصديقه النقل الكاذب عن الرسول كالخوارج والوعيدية والمرجئة والإمامية وغيرهم بخلاف بدعة الجهمية والفلاسة فإنها مبنية على ما يقرون هم بأنه مخالف للمعروف من كلام الأنبياء وأولئك يظنون أن ما ابتدعوه هو المعروف من كلام الأنبياء وأنه صحيح عندهم " الدرء 1/ 6
.................................................. ..................

الفائدة الأولى /
يشير الشيخ رحمه الله إلى قاعدتين من قواعد أهل البدع :
الأولى : عدم التسليم المطلق للكتاب والسنة . وهذا ما وقع فيه المتفلسفة والجهمية .
الثانية : عدم التسليم المطلق للكتاب والسنة بفهم سلف الأمة . وهذا ما وقع فيه الخوارج والوعيدية والمرجئة والإمامية وغيرهم .
التوقيع
اللهم زدني علما
أبو فرحان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-Dec-2010, 11:16 AM   #3
عضو متميز
افتراضي رد: مدارسة .. النص الأول .

النص لشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله :

" ومثل هذا القانون الذي وضعه هؤلاء- يقصد قانون الرازي ونحوه من الاشاعرة - يضع كل فريق لأنفسهم قانونا فيما جاءت به الأنبياء عن الله فيجعلون الأصل الذي يعتقدونه ويعتمدونه هو ما ظنوا أن عقولهم عرفته ويجعلون ما جاءت به الأنبياء تبعا له فما وافق قانونهم قبلوه وما خالفه لم يتبعوه
فائدة :بعض الفرق الضالة يجعلون العقل حاكما ً على النص وأهل السنة على العكس تماماً

ابن خليفة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-Dec-2010, 11:17 AM   #4
عضو متميز
افتراضي رد: مدارسة .. النص الأول .

--------------------------------------------------------------------------------

قوله (وهذا يشبه ما وضعته النصارى من أمانتهم التي جعلوها عقيدة إيمانهم وردوا نصوص التوراة والإنجيل إليها لكن تلك الأمانة اعتمدوا فيها على ما فهموه من نصوص الأنبياء أو ما بلغهم عنهم وغلطوا في الفهم أو في تصديق الناقل كسائر الغالطين ممن يحتج بالسمعيات فإن غلطه إما في الإسناد وإما في المتن وأما هؤلاء فوضعوا قوانينهم على ما رأوه بعقولهم وقد غلطوا في الرأي والعقل )
فيه فوائد
فجمع عدة أسباب للوقوع فى الضلال
الأولى :الفهم الخطأ للدليل الصحيح
الثانية :الإعتماد على الأدلة الواهية الباطلة
الثالثة : الإستحسان العقلى وترك الدليل

ابن خليفة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Dec-2010, 05:15 PM   #5
لم يفعل المعرف
افتراضي الفائدة الثانية..

قول الشيخ رحمه الله :
" فيجعلون الأصل الذي يعتقدونه ويعتمدونه هو ما ظنوا أن عقولهم عرفته " الدرء 1/ 6
.................................................. ..................
الفائدة الثانية /
يشير الشيخ الى دحض قول المتكلمين انهم يعتمدون على البراهين العقلية القطعية , ويقرر أن هذه الادلة التي يخالفون بها التنزيل إنما هي ظنيات لا ضرورات عقلية كما يزعمون , ولا أدل على هذا من اختلافهم في ذات المسائل التي يزعم كل منهم أن لديه دليل عقلي عليها .
ويزيد الشيخ رحمه الله هذا شرحا بقوله :
" والمسائل التي يقال إنه قد تعارض فيها العقل والشرع جميعها مما اضطرب فيه العقلاء ولم يتفقوا فيها على أن موجب العقل كذا بل كل من العقلاء يقول إن العقل أثبت أو أوجب أو سوغ ما يقول الآخر إن العقل نفاه أو أحاله أو منع منه بل قد آل الأمر بينهم إلى التنازع فيما يقولون إنه من العلوم الضرورية فيقول هذا نحن نعلم بالضرورة العقلية ما يقول الآخر إنه غير معلوم بالضرورة العقلية
كما يقول أكثر العقلاء نحن نعلم بالضرورة العقلية امتناع رؤية مرئى من غير معاينة ومقابلة ويقول طائفة من العقلاء إن ذلك ممكن
ويقول أكثر العقلاء إنا نعلم أن حدوث حادث بلا سبب حادث ممتنع ويقول طائفة من العقلاء إن ذلك ممكن
ويقول أكثر العقلاء إن كون الموصوف عالما بلا علم قادرا بلا قدرة حيا بلا حياة ممتنع في ضرورة العقل وآخرون ينازعون في ذلك
ويقول أكثر العقلاء إن كون الشيء الواحد أمرا نهيا خبرا ممتنع في ضرورة العقل وآخرون ينازعون في ذلك
ويقول أكثر العقلاء إن كون العقل والعاقل والمعقول والعشق والعاشق والمعشوق والوجود والموجود والوجوب والعناية أمرا واحدا هو ممتنع في ضرورة العقل وآخرون ينازعون في ذلك
ويقول جمهور العقلاء إن الوجود ينقسم إلى واجب وممكن وقديم ومحدث وإن لفظ الوجود يعمهما ويتناولها وإن هذا معلوم بضرورة العقل ومن الناس من ينازع في ذلك
ويقول جمهور العقلاء إن حدوث الأصوات المسموعة من العبد بالقرآن أمر معلوم بضرورة العقل ومن الناس من ينازع في ذلك
وجمهور العقلاء يقولون إثبات موجودين ليس أحدهما مباينا للآخر ولا داخلا فيه أو إثبات موجود ليس بداخل العالم ولا خارجه معلوم الفساد بضرورة العقل ومن الناس من نازع في ذلك
وجمهور العقلاء يعلمون أن كون نفس الإنسان هي العالمة بالأمور العامة الكلية والأمور الخاصة الجزئية معلوم بضرورة العقل ومن الناس من نازع في ذلك وهذا باب واسع
فلو قيل بتقديم العقل على الشرع وليست العقول شيئا واحدا بينا بنفسه ولا عليه دليل معلوم للناس بل فيها هذا الإختلاف والإضطراب لوجب أن يحال الناس على شيء لا سبيل إلى ثبوته ومعرفته ولا اتفاق للناس عليه " الدرء 1 / 145

التوقيع
اللهم زدني علما
أبو فرحان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Dec-2010, 09:28 PM   #6
لم يفعل المعرف
افتراضي رد: مدارسة .. النص الأول .

" لكن النصارى يشبههم من ابتدع بدعة بفهمه الفاسد من النصوص أو بتصديقه النقل الكاذب عن الرسول كالخوارج والوعيدية والمرجئة والإمامية وغيرهم بخلاف بدعة الجهمية والفلاسة فإنها مبنية على ما يقرون هم بأنه مخالف للمعروف من كلام الأنبياء وأولئك يظنون أن ما ابتدعوه هو المعروف من كلام الأنبياء وأنه صحيح عندهم " الدرء 1/ 6
.................................................. ..................

يتكلم الشيخ رحمه الله هنا عن ثلاثة أمور :

1- من أهل البدع من ابتدع بدعته بفهم فاسد من النصوص الصحيحة .

2- ومنهم من ابتدع بدعته لتصديقه بنقل كاذب ( موضوع) .

3- إقرار المتفلسفة بأن ما عندهم مخالف لما عند الأنبياء عليهم السلام .

من استطاع من الإخوة طلاب العلم أن يتحفنا بأمثلة لهذه الفوائد الثلاث من المصادر حتى تتم الفائدة , فقواه الله . لأني حقيقة مشغول جدا .

بارك الله في الجميع ..

التوقيع
اللهم زدني علما
أبو فرحان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Dec-2010, 11:06 PM   #7
لم يفعل المعرف
افتراضي رد: مدارسة .. النص الأول .

قول الشيخ رحمه الله :" بخلاف بدعة الجهمية والفلاسة فإنها مبنية على ما يقرون هم بأنه مخالف للمعروف من كلام الأنبياء ".

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

* نماذج من إقرار المتفلسفة بأن ما عندهم مخالف لما عند الأنبياء عليهم السلام :

1- يقول ابن رشد : " وهذا كله مع أن هذه الآراء في العالم – بعض آراء الفلاسفة والمتكلمين – ليست على ظاهر الشرع , فإن ظاهر الشرع إذا تُصفح ظهر من الآيات الواردة في الإنباء عن إيجاد العالم أن صورته محدثة بالحقيقة , وأن نفس الوجود والزمان مستمر من الطرفين , أعني غير منقطعين " . ( فصل المقال في تقرير ما بين الشريعة والحكمة من الإتصال ص 106 )

2- ويقول أيضا :" وهذا التأويل ليس ينبغي أن يصرح به لأهل الجدل , فضلا عن الجمهور . ومتى صرح بشيء من هذه التأويلات إلى من هو من غير أهلها وبخاصة التأويلات البرهانية لبعدها عن المعارف المشتركة , أفضى ذلك بالمصرِّح به والمصرَّح له إلى الكفر , والسبب في ذلك أن التأويل يتضمن شيئا من إبطال الظاهر وإثبات المؤول " . ( المرجع السابق ص 119 ) .

التوقيع
اللهم زدني علما

التعديل الأخير تم بواسطة أبو فرحان ; 20-Dec-2010 الساعة 11:29 PM.
أبو فرحان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 12:34 AM   #8
عضو متميز
افتراضي رد: مدارسة .. النص الأول .

2- ومنهم من ابتدع بدعته لتصديقه بنقل كاذب ( موضوع) .
ومن هؤلاء الصوفية
فربما اقتصر أحدهم في خلوته أو في جماعته على " الله الله الله "وربما ذكر بعض المصنفين في الطريق تعظيم ذلك واستدل عليه تارة بوجد ، وتارة برأي ، وتارة بنقل مكذوب كما يروي بعضهم أن النبي صلى الله عليه وسلم لقَّن عليَّ بن أبى طالب أن يقول " الله الله الله " فقالها النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثا ، ثم أمَر عليّاً فقالها ثلاثا ، وهذا حديث موضوع باتفاق أهل العلم بالحديث .

وسئل شيخ الإسلام ابن تيمية عما يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم عن الله عز وجل قال : " ما وسعني لا سمائي ولا أرضي ولكن وسعني قلب عبدي المؤمن " .
أجاب :
الحمد لله
هذا ما ذكروه في الإسرائيليات ليس له إسناد معروف عن النبي صلى الله عليه وسلم . ومعناه وضع في قلبه محبتي ومعرفتي .
وما يروى : " القلب بيت الرب " ، هذا من جنس الأول ، فإن القلب بيت الإيمان بالله تعالى ومعرفته ومحبته .
وما يروونه : " كنت كنزا لا أعرف فأحببت أن أعرف فخلقت خلقا فعرفتهم بي فبي عرفوني " .
هذا ليس من كلام النبي صلى الله عليه وسلم ولا أعرف له إسناداً صحيحاً ولا ضعيفاً . وما يروونه عن النبي صلى الله عليه وسلم : " إن الله خلق العقل ، فقال له : أقبل ، فأقبل ، ثم قال له : أدبر ، فأدبر ، فقال : وعزتي وجلالي ما خلقت خلقا أشرف منك ، فبك آخذ وبك أعطي " .
هذا الحديث باطل موضوع باتفاق أهل العلم بالحديث .
وما يروونه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : " اتخذوا مع الفقراء أيادي فإن لهم في غد دولة وأي دولة " ، " الفقر فخري وبه أفتخر " ، كلاهما كذب لا يعرف في شيء من كتب المسلمين المعروفة .
وما يروونه عن النبي صلى الله عليه وسلم : " أنا مدينة العلم وعلي بابها " ، هذا الحديث ضعيف ، بل موضوع عند أهل العلم بالحديث ، ولكن قد رواه الترمذي وغيره ووقع هذا وهو كذب .
وما يروونه : أنه صلى الله عليه وسلم " يقعد الفقراء يوم القيامة ، ويقول : وعزتي وجلالي ما زويت الدنيا عنكم لهوانكم علي ولكن أردت أن أرفع قدركم في هذا اليوم انطلقوا إلى الموقف فمن أحسن إليكم بكسرة أو سقاكم شربة ماء أو كساكم خرقة انطلقوا به إلى الجنة " ، قال الشيخ : الثاني كذب لم يروه أحد من أهل العلم بالحديث ، وهو باطل خلاف الكتاب والسنة والإجماع .
وما يروونه ، عن " النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم إلى المدينة خرجن بنات النجار بالدفوف وهن يقلن : طلع البدر علينا من ثنيات الوداع إلى آخر الشعر فقال لهن رسول الله صلى الله عليه وسلم : هزوا غرابيلكم بارك الله فيكم " :
حديث النسوة وضرب الدف في الأفراح صحيح فقد كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأما قوله : " هزوا غرابيلكم " هذا لا يعرف عنه .
. وما يروونه عن النبي صلى الله عليه وسلم : " من زارني وزار أبي إبراهيم في عام دخل الجنة " ، هذا كذب موضوع ولم يروه أحد من أهل العلم بالحديث

وما يروونه ، عن علي رضي الله عنه : أن أعرابيا صلى ونقر صلاته ، فقال علي : " لا تنقر صلاتك " ، فقال الأعرابي : يا علي لو نقرها أبوك ما دخل النار . هذا كذب . وما يروونه ، عن عمر أنه قتل أباه ، هذا كذب فإن أباه مات قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم .
بإختصار من مجموع الفتاوى

ابن خليفة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 02:45 AM   #9
لم يفعل المعرف
افتراضي رد: مدارسة .. النص الأول .

بارك الله فيك أخي ابن خليفة على هذه الافادة الطيبة ..

نفع الله بك ..

التوقيع
اللهم زدني علما
أبو فرحان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2011, 11:45 AM   #10
عضو متميز
افتراضي رد: مدارسة .. النص الأول .

,,,ربــــــاه أسألك الشهادة إنني *** أرجو ختــــــاما بالشهادة أرزق,,,

أسأل الله ألا يحرمنى وإياك من الشهادة وكل أعضاء الملتقى

ابن خليفة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 08:23 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir