أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-Dec-2010, 11:54 PM   #1
عضو متميز
افتراضي المعتقد الصحيح الواجب على كل مسلم اعتقاده (الصحابة)(7)

الشيخ / عبد السلام بن برجس آل عبد الكريم_رحمه الله_.



7- ومن عقائد أهل السنة والجماعة:
محبة أصحاب رسول الله صلى الله عليخ وسلم ، موالاتهم ، والترضي عنهم ، والاستغفار لهم ،والثناء عليهم.

قال الله تعالى: (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة : 100 ).، فرضى الله تعالى عن السابقين من غير اشتراط إحسان ، ولم يرض عن التابعين إلا ان يتبعوهم بإحسان.

وقال تعالى: (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً) (الفتح : 18 ).
ومن رضي الله عنه لم يسخط عليه أبدا. وثبت في الحديث الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال:" لايدخل النار أحد بايع تحت الشجرة".

فضل المهاجرين:-
وذكر الله المهاجرين ووصفهم بأنهم الصادقون، قال تعالى: (لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ) (الحشر : 8 ).

فضل الأنصار:-
ثم ذكر النصار ، فقال تعالى: (وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (الحشر : 9 ).

ثم ذكر تعالى حال المؤمنين من بعدهم من الذين اتبعوا صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم بإحسان ، فقال تعالى: (وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ) (الحشر : 10 ).

وقال تعالى: (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) (الفتح : 29 ).

حكم من أبغض الصحابة:-

قال الإمام مالك رحمه الله: من أصبح من الناس في قلبه غيظ على أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد أصابته الاية.


تفاضل الصحابة:-
وقال تعالى في الصحابة مبينا فضيلة من انفق من قبل الفتح – وهو صلح الحديبية- وقاتل على من انفق من بعد وقاتل ، وكلا من المنفقين – قبل الفتح وبعده- وعدالله الجنة.
قال تعالى:(لا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلّاً وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ) (الحديد : 10 ).

النهي عن سب الصحابة:-
وفي الصحيحين عن ابي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لاتسبوا أحدا من اصحابي فلو أن أحدا أنفق مثل أحد ذهبا مابلغ مد أحدهم ولانصيفه".
والمد: ربع الصاع. والنصيف : نصف المد. والمعنى : مابلغ هذا القدر اليسير من فضلهم ، ولا نصيفه.

شهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم بالخيرية:-
وفي الصحيحين – ايضا- عن عمران بن حصين رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم". – قال عمران: لاادري أذكر بعد قرنه قرنين أو ثلاثة؟- " ثم إن بعدهم قوما يشهدون ولايشهدون ، ويخونون ولا يؤتمنون ، وينذرون ولايوفون، ويظهر فيهم السمن".

فضل الأنصار:-

وفيهما عن أنس رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" آية الإيمان حب الأنصار ، وآية النفاق بغض الأنصار".
وفيهما عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الأنصار : " لايحبهم إلا مؤمن ، ولا يبغضهم إلا منافق ، من أحبهم أحبه الله ، ومن أبغضهم أبغضه الله".
وفي صحيحي مسلم عن ابي هريرة ، ومن حديث أبي سعيد رضي الله عنهما ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لايبغض النصار رجل آمن بالله واليوم الآخر".

وفي الصحيحين من حديث على بن أبي طالب رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في قصة حاطب بن أبي بلتعة : " ...إنه قد شهد بدرا ، وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال : اعملوا ماشئتم فقد غفرت لكم".

فضل أصحاب بيعة الرضوان:-
وفي صحيح مسلم عن جابر بن عبدالله رضي الله عنه قال : أخبرتني أم مبشر انها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول عند حفصة : " لايدخل النار- إن شاء الله – من أصحاب الشجرة أحد ، الذين بايعوا تحتها"، وكان عددهم أكثر من ألف وأربعمائة ، من جملتهم : أبوبكر ،وعمر، وعثمان، وعلي.

ترتيب الصحابة في الفضل :-
ويعتقد أهل السنة أن خير هذه الأمة بعد نبيها : أبوبكر الصديق، ثم عمر الفاروق، وهذا إجماع من الصحابة والتابعين ، ولم يختلف فيه أحد منهم.
وقد تواتر النقل عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه :" أن خير هذه الأمة بعد نبيها أبوبكر ثم عمر".
ويثلث أهل السنة بعثمان بن عفان، ويربعون بعلي بن ابي طالب رضي الله عنهما.

التوقيع
قال عمر لمعاوية: من أصبر الناس ؟ قال: من كان رأيه راداً لهواه .
بهجة المجالس (2/814)
قال ابن عيينة : ليس العاقل الذي يعرف الخير والشر ، إنما العاقل الذي إذا رأى الخير اتبعه ، وإذا رأى الشر اجتنبه . ( الحلية (8/ 339)

التعديل الأخير تم بواسطة الأصولي ; 07-Dec-2010 الساعة 12:02 AM. سبب آخر: تصحيح
الأصولي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 01:21 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir