أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: القسم العام ::. > الملتقى المفتوح
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-Nov-2010, 10:59 PM   #1
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقم العضوية: 10291
المشاركات: 32
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10291
عدد المشاركات : 32
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 3
عدد الردود : 29
الجنس : أنثى

افتراضي همسة في اذن الرجل

العاطفة إبداع الخالق


العاطفة لدى النساء شي يجهل معناه كثير من الرجال
العاطفة جبلت عليها النساء فهي صفة ملازمة لها كحب
الرجال للنساء 0000000000000000
جال في ذهني تصور رائع للعاطفة 00000000000
كما اثبت الطب الحديث أن أقصى درجات الألم هو الم الولادة0000000
بعد معاناة الولادة يخرج هذا الطفل وبمجرد خروجه تأخذه الأم في حضنها وتقبله وتنسى الم الولادة الله ما أروعها من عاطفة 00
أليس هذا إبداع خالق 00000000000000000
كيف لنا أن نتصور شخص يتسبب لك في الم فظيع ثم تحبه
وتسعى لخدمته وأنت سعيد به 0000000000000000
تلك العاطفة التي تجعل الأم تستيقظ من نومها رغم تعبها
لترضع هذا الطفل وتمسح على رأسه وتقبله 00000000
وبقربها زوجها انه نائم ولا يدري ماذا جرى 000000
وأعظم من ذلك أنها تزيل عنه الأذى وهي مبتسمة 00000
تحمله بين يديها وتزيل الأذى عنه من دون تقزز أو تضجر0000
تلك العاطفة التي جعلتها تراه جميل في كل وقت00000
العاطفة التي بدونها تكون الحياة جافة 00000000000
العاطفة للحياة كنهر جاري بدونه تموت الحياة 0000000000
العاطفة التي تجعل الفتاة تحن على أبويها أكثر من اخوتها00000
العاطفة التي جعلت الدين لا يلزمها بزيارة القبور بعاطفتها الجياشة تتذكر الموت فيخشع القلب وتذرف الدموع 0000
العاطفة التي يعشقها الزوج ويحتاجها الأبناء وبها تكون الحياة
العاطفة التي جعلت هاجر عليها السلام تسعى بين الصفا والمروة سبع مرات بدون أن تحس بالتعب وهي تسعى في نفس المكان0000000000000!!!!!!!!!!!!
بعاطفتها سعت فسعى المسلمون من بعدها 00000
وأصبح السعي بين الصفا والمروة من ديننا 00000000000
أتريد المزيد ربما لا استطيع أن أتذكر 00000ولكن
أريد أن اذكر وصف رائع لعاطفة الأم كما صورها
ربنا عز وجل ( وأصبح فؤاد أم موسى فارغا إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها )
فارغا من ذكر كل شيء إلا من ذكر موسى00000
بقلم الكاتبة ريم الشهري

ريم الشهري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Nov-2010, 09:36 AM   #2
عضو متميز
افتراضي رد: همسة في اذن الرجل

جزاك الله خيرا أيتهاالأخت الفاضلة ريم الشهري
الله يهديهم هؤلاء الرجال الذين اتهموكن بهذه التهمة هههههه

التوقيع
مرحبا بك فى مدونتى هنا
http://elmorsykhalid.blogspot.com/
خالد المرسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Nov-2010, 11:49 AM   #3
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقم العضوية: 10291
المشاركات: 32
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10291
عدد المشاركات : 32
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 3
عدد الردود : 29
الجنس : أنثى

افتراضي رد: همسة في اذن الرجل

مرحبا بك مرة اخرى خالد مرسي حقيقية انا اشكرك لولا كلماتك ( ضعف الفكر وقوة العاطفة ) لما كتبت هذي الخاطرة

ولدي موضوع آخر ونتظر جديدك

ريم الشهري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-Mar-2011, 03:57 AM   #4
عضو متميز
افتراضي رد: همسة في اذن الرجل

النبي صلى الله عليه وسلم أمر بأماطة الأذى عن ثوبه عندما بال عليه الصبي من المرأة التي أحضرته! الله أكبر ولم يعنف ولم يتقزز, فليس في ذلك بأس عند العقلاء والألبّاء....
وفي رواية أنه الحسن....رضي الله عنه
والعاطفة عاصفة مالم تضبط بضوابط الشرع...

والعاطفة ضرب الرسول صلى الله عليه وسلم بها مثلاً يتعلق بالأمة جمعاء.... ((مثل المؤمنين في تعاطفهم....كمثل الجسد الواحد.... ))

قد تكون الكتابة... متولدة عن:
- عاطفة (فقه الأسرة) ....
- أو تكون تبعاً لعاطفة علم الكتابة في (علم الأسرة) ...
فالأول الفقه والعلم بالأشياء والقضايا الكلية .....
والثاني كعلم ذلك وتصويره أو نقله أو تمنيه أو استثماره فيما ينفع الناس... لنوازلهم ومستجداتهم....
أقول ذلك ؛ لأنني عايشت هذا الموقف مع من كابدته حتى رحمها الله... وفرّج أمرها بعدما قال الأطباء كلهم لا مناص... فكانت رحمته قريبة سبحانه تنطلق وترسل لمن يشاء وكيفما يشاء قال تعالى: (ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها...)

جزاك الله خيرا وأحسن إليك وأصلح لك قلبك وولدك ورحِمك والمسلمين آمين
التوقيع
العقيدة أولا...
صلاح العلم إصلاح العمل...
---------------
قال الشافعي رحمه الله:
كلما أدّبني الدهـــــر أراني نقص عقــــلي
وإذا ما ازددت علما زادني علما بجهــــلي

-------------
قال أبو الفتح البستي عفا الله عنه:
من يتقي الله يحمد في عواقبه . . ويكفه شر من عزوا ومن هانوا
من كان للخـــير مناعاً فليس له . . على الحقيــــقة إخوان وأخدان

التعديل الأخير تم بواسطة أبو محمد العنزي ; 19-Mar-2011 الساعة 04:14 AM.
أبو محمد العنزي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-Mar-2011, 08:20 AM   #5
عضو متميز
افتراضي رد: همسة في اذن الرجل

جزاك الله خير الجزاء...

التوقيع
قال ابن ادريس: " مهما فاتك من العلم , فلا يفوتنك من العمل "
أم ديم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Apr-2011, 07:35 AM   #6
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
رقم العضوية: 7147
الدولة: السعودية
المشاركات: 57
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 7147
عدد المشاركات : 57
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 2
عدد الردود : 55
الجنس : أنثى

افتراضي رد: همسة في اذن الرجل

الله يسعدك ويبلغني وإياك الذرية الصالحة

بنت الدعوة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Apr-2011, 06:22 PM   #7
عضو مشارك
افتراضي رد: همسة في اذن الرجل

من واقع النساء ..... قلما تكون امرأة في زماننا تزن بين العاطفة والاستقامة

إنما يحضرني عندما أتأمل ذلك (تجدون الناس كإبل مائة لايكاد الإنسان يجد فيها راحلة... أو مامعناه..

لا أقول ذلك مبالغة

ولكن ثمة عواطف عند بعض الفاضلات شاامخة بالخضوع لرب العالمين

وثمة عواطف عند أخريات منحنية (كالزهرة المنحني عودها) بخضوعها بالقول استجداء لعواطف الآخرين



ثمة عواطف عند بعض الفاضلات جياشة بالرحمة بالمسلمين وبناتهم ولاسيما من استرعاها الله أمرهم


وثمة عواطف عند بعض المتفيقهات جياشة ((( بالغيرة ))) والرحمةالفائقة بنفسها هي مع هضم الآخرين واللامبالاة بأمر المسلمين
<<<< إنها عاطفة!!... لكن جياشة بـ الأنانية بلاشك

أثرتي في النفس شجونا أيتها الكاتبة

أسأل الله أن يرفع قدر من رفعن راية الدين... ويكفي المسلمين شر عواطف الفردية والغرور عند بعض المنتسبين لأهل العلم والدين

بروق أندلسية غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:15 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir