أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-Oct-2010, 02:53 PM   #1
عضو متميز
افتراضي المشرك إذا قال لا إله إلا الله حال الحرب

سئل أبناء الشيخ، وحمد بن ناصر، عن المشرك إذا قال لا إله إلا الله حال الحرب ؟


فأجابوا: هذا يحتاج إلى تفصيل، فإن كان المشرك لا يتلفظ بها في حال شركه وكفره، كحال المشركين الذين في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، فهذا إذا قال: لا إله إلا الله، وجب الكف عنه، لأنها دليل على إسلامه وإقراره، لأن المشركين في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لا يقولونها، وإذا قالها أحدهم كانت دالة على إسلامه، وهذا معنى الأحاديث التي جاءت في الكف عمن قال: لا إله إلا الله، كحديث أبي هريرة المتفق عليه: " أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله، فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها، وحسابهم على الله عز وجل "، وكذلك حديث أسامة، لما قتل الرجل في الحرب بعدما قال: لا إله إلا الله، فلما ذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنكر ذلك عليه، وقال: " أقتلته بعدما قال لا إله إلا الله؟ فقال يا رسول الله إنما قالها تعوذا "، وفي رواية " إنما قالها خوفا من السلاح، فقال: أفلا شققت عن قلبه؟ ".
قال العلماء: وفي ذلك أنزل الله:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا
إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً } [سورة النساء آية : 94] الآية؛ فدلت الآية على أنه يجب الكف عن المشرك إذا أظهر الإسلام، ولو ظن أنه إنما قال ذلك خوفا من السيف؛ فإن تبين بعد ذلك أنه إنما أظهر الإسلام تعوذا، قتل، ولهذا قال تعالى:{ فَتَبَيَّنُوا} والتبين هو: التثبت، والتأني، حتى يتبين حقيقة الأمر.
وأما إذا كان المشرك يتلفظ بلا إله إلا الله، في حال كفره وردته، ويفعل من الأفعال ما يوجب كفره وأخذ ماله، فهذا يقتل ويباح دمه وماله، كما قال الصديق رضي الله عنه لعمر رضي الله عنه لما ارتدت العرب بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان فيهم طائفة يشهدون أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، ويصلون، ولكنهم منعوا الزكاة.
فقال عمر لأبي بكر: "كيف تقاتل الناس؟ وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا: لا إله إلا الله، فإذا قالوها عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها، وحسابهم على الله".
فقال أبو بكر رضي الله عنه: "فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عناقا كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها، قال عمر: فما هو إلا أن رأيت الله شرح صدر أبي بكر للقتال، فعرفت أنه الحق ".


الدرر السنية /الجزء التاسع/ الجزء الثاني من كتاب الجهاد وأوّل كتاب حكم المرتد صـ 240

التوقيع
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ بَيْنَ أَيْدِيكُمْ فِتَنًا كَقِطَعِ اَللَّيْلِ اَلْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ اَلرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، وَيُمْسِي مُؤْمِنًا، وَيُصْبِحُ كَافِرًا. اَلْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلْقَائِمِ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلسَّاعِي. قَالُوا: فَمَا تَأْمُرُنَا يَا رَسُولَ اَللَّه؟ قَالَ: كُونُوا أَحْلَاسَ بُيُوتِكُم "
رواه أبو داود : الفتن والملاحم (4262) , وابن ماجه : الفتن (3961).
أم فارس غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-Nov-2010, 12:35 AM   #2
عضو متميز
افتراضي رد: المشرك إذا قال لا إله إلا الله حال الحرب

بارك الله فيك
وهل معنى هذا القول من أبي بكر رضي الله عنه تكفيره لمانعي الزكاة؟
وهل يدخل في ذلك من أتي بناقض من نواقض الإسلام ؟

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-Nov-2010, 04:32 PM   #3
عضو متميز
افتراضي رد: المشرك إذا قال لا إله إلا الله حال الحرب

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور الهدى مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك
وفيكِ بارك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور الهدى مشاهدة المشاركة
وهل معنى هذا القول من أبي بكر رضي الله عنه تكفيره لمانعي الزكاة؟
نعم ، هو كذلك، فأبو بكر ـ رضي الله عنه ـ ، رأى كفر مانعي الزكاة ، وقاتلهم قتال المرتدين كما يُفهم من كلام المشائخ ـ رحمهم الله تعالى ـ،ولا بأس بأن أنقل ما قاله الشيخ صالح آل الشيخ بتصرف منِّي ،قال ـ حفظه الله ـ فيما معناه ، مانعي الزكاة كفّار، وقاتلهم أبو بكر ـ رضي الله عنه ـ قتال المرتدين لأنّهم لم ينقادوا لأوامر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقد أجمع أهل العلم على قتال من لم يمتثل أوامر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم .
مانعوا الزكاة كانوا على صنفين : منهم من قال أنّ هذا واجب ولكن أنا لا أدخل في هذا الواجب، وهذا يُسمّى امتناع،وهو كفر وردّة،ومنهم من منعها للتأويل وقالوا إن أهل المدينة لا يحتاجون إليها ونحن بحاجة إليها.والصحابة ـ رضوان الله عليهم ـ لم يفرقوا بين هؤلاء ولا بين هؤلاء ، ولم يجعلوا المرء سالما من الطّائفتين حتى يشهد على قتلى أولئك أنّهم في النّار وقتلى أولئك أنّهم في الجنّة . إنتهـ كلامه .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور الهدى مشاهدة المشاركة
وهل يدخل في ذلك من أتي بناقض من نواقض الإسلام ؟
نعم، يدخل في الصنف الثاني.

بارك الله في الجميع.
التوقيع
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إِنَّ بَيْنَ أَيْدِيكُمْ فِتَنًا كَقِطَعِ اَللَّيْلِ اَلْمُظْلِمِ، يُصْبِحُ اَلرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، وَيُمْسِي مُؤْمِنًا، وَيُصْبِحُ كَافِرًا. اَلْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلْقَائِمِ، وَالْقَائِمُ فِيهَا خَيْرٌ مِنْ اَلسَّاعِي. قَالُوا: فَمَا تَأْمُرُنَا يَا رَسُولَ اَللَّه؟ قَالَ: كُونُوا أَحْلَاسَ بُيُوتِكُم "
رواه أبو داود : الفتن والملاحم (4262) , وابن ماجه : الفتن (3961).
أم فارس غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 01:35 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir