أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-Mar-2007, 05:32 PM   #1
عضو متميز
Wink ماوجه ارتباط البدع العملية بالاعتقاد ؟

هناك بدع عملية في الطهارة والصلاة والحج وغيرها
فماوجه ارتباطها بالاعتقاد ، وكيف نرد على من يفرق بينها وبين البدع الاعتقادية من كل وجه ؟.

عبدالله العلي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-Mar-2007, 01:33 AM   #2
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله العلي مشاهدة المشاركة
هناك بدع عملية في الطهارة والصلاة والحج وغيرها
فماوجه ارتباطها بالاعتقاد ، وكيف نرد على من يفرق بينها وبين البدع الاعتقادية من كل وجه ؟.

وجه ارتباطها بالاعتقاد أن مسألة النهي عن البدع ، واتباع السنة ... كلها من مسائل العقيدة ، وفرق بين مسائل العقيدة ومسائل التوحيد لعل هذا هو سبب الإشكال .
مسائل التوحيد هي ما يدخل تحت الإيمان بالله ، وبعض أهل العلم يتوسع ويجعله كل ما يدخل تحت أركان الإيمان الستة .
أما العقيدة فكل ما يعقد عليه القلب من مسائل التوحيد أو غيرها من مسائل الدين ، لذلك تجد بعض المسائل مشتركة بين العقيدة الفقه .
وتجد مسائل فرعية في كتب الاعتقاد مثل المسح على الخفين ، والصلاة خلف البر والفاجر ، والصلاة على من مات من أهل القبلة ومستور الحال .
وتجد في كتب المتقدمين في الاعتقاد أبواب باسم السنة بذكرون فيها مسائل فقهية لوجود المخالفة من بعص الفرق فيها كما في كتاب السنة للبربهاري مثلا ً والإبانة لابن بطة وغيرهما .

التعديل الأخير تم بواسطة عجلان بن محمد العجلان ; 31-Mar-2007 الساعة 01:43 AM.
محمد الغانم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-Mar-2007, 01:36 AM   #3
عضو متميز
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الغانم مشاهدة المشاركة


وجه ارتباطها بالاعتقاد أن مسألة النهي عن البدع ، واتباع السنة ... كلها من مسائل العقيدة ، وفرق بين مسائل العقيدة ومسائل التوحيد لعل هذا هو سبب الإشكال .
مسائل التوحيد هي ما يدخل تحت الإيمان بالله ، وبعض أهل العلم يتوسع ويجعله كل ما يدخل تحت أركان الإيمان الستة .
أما العقيدة فكل ما يعقد عليه القلب من مسائل التوحيد أو غيرها من مسائل الدين ، لذلك تجد بعض المسائل مشتركة بين العقيدة الفقه .
وتجد مسائل فرعية في كتب الاعتقاد مثل المسح على الخفين ، والصلاة خلف البر والفاجر ، والصلاة على من مات من أهل القبلة ومستور الحال .

وتجد في كتب المتقدمين في الاعتقاد أبواب باسم السنة بذكرون فيها مسائل فقهية لوجود المخالفة من بعص الفرق فيها كما في كتاب السنة للبربهاري مثلا ً والإبانة لابن بطة وغيرهما .


(وكيف نرد على من يفرق بينها وبين البدع الاعتقادية من كل وجه ؟.)

هل تقصد بذلك الحكم

التعديل الأخير تم بواسطة عجلان بن محمد العجلان ; 31-Mar-2007 الساعة 01:46 AM.
محمد الغانم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-Mar-2007, 03:35 AM   #4
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 397
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 14
عدد المشاركات : 397
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 41
عدد الردود : 356
الجنس : ذكر

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله العلي مشاهدة المشاركة
هناك بدع عملية في الطهارة والصلاة والحج وغيرها
فماوجه ارتباطها بالاعتقاد ، وكيف نرد على من يفرق بينها وبين البدع الاعتقادية من كل وجه ؟.

بارك الله فيك أخي الكريم ، وجنبنا وإياك البدع ومحدثات الأمور،
ومن المعلوم أنّ أهل العلم قسموا البدع إلى قسمين:
بدع اعتقادية ، وبدع عملية - كما أشرت إلى ذلك - ، ومعرفة الفرق بينهما يوضح وجه ارتباط البدع الاعتقادية بالبدع العملية
فالبدعة الاعتقادية أو ما تُعرف عند بعض أهل العلم بالبدعة الحقيقية ، وهي التي لم يدل عليها دليل شرعي لا من كتاب ولا سنة ولا إجماع ولا استدلال معتبر عند أهل العلم لا في الجملة ولا في التفصيل [الاعتصام 1/286]


فالابتداع في البدعة الحقيقية يكون من جميع الوجوه ، فهي بدعة محضة ليست فيها جهة تندمج بها في السنة فهي خارجة عن الشرع من كل وجه .


ومن أمثلتها :الطواف على القبور ومقامات الأولياء والصالحين كما يفعله غلاة وُجهال المبتدعة! ،ومن ذلك ما يزعمه غلاة المتصوفة من القول بسقوط التكاليف الشرعية عند الوصول إلى مرتبة معينة من مراتب التصوف فلا تجب عليهم صلاة ولا صيام ولا زكاة ولا حج ، وتباح لهم المحرمات كالزنا واللواط وشرب الخمر وغيرها، ومن ذلك ما أحدثه فئام من المبتدعة في الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم وفعل المنكرات بدعوى محبة النبي، ونظرة من منصف لحال القوم هذه الأيام يجد ما يزيد القلب كمداً وحزناً حسرة على انقلاب الموازين وتغير الأحوال فقد صار المنكر معروفاً ، ولو أرادنا حصر الأمثلة على هذا القسم لطال بنا المقام، ولعله بالإشارة إلى حقيقة هذه البدعة يمكن تطبيق الأمثلة عليها.


وأما البدعة العملية أو ما تسمى بالبدعة الإضافية - على تقسيم الإمام الشاطبي- فهي التي يكون أصلها مشروعاً دون وصفها كالأذكار الجماعية فإن أصل الذكر مشروع دون وصفه هذا بكونه جماعياً،وأما الحقيقية فهي غير المشروعة أصلاً ووصفاً.
ومن أمثلتها أيضاً :
الأذان للعيدين ولصلاة الكسوف فالأذان في أصله مشروع ولكن الأذان للعيدين والكسوف لم يثبت عن الرسول صلى الله عليه و سلم، ومن ذلك تخصيص الأيام الفاضلة بأنواع من العبادات التي لمتشرع لها تخصيصاً كتخصيص اليوم الفلاني بكذا وكذا من الركعات أو بصدقة كذا أو ليلةكذا بقيام كذا ركعة أو بختم القرآن فيها أو ما أشبه ذلك
والبدعة العملية (الإضافية) لها شائبتان :
إحداهما : لها من الأدلة مُتَعلق؛ فلا تكون من تلك الجهة بدعة
والأخرى ليس لها متعلق إلا مثل ما للبدعة الاعتقادية ( وهذا وجه ارتباطها بها) ؛ فلماكان العمل الذي له شائبتان لم يتخلص لأحد الطرفين وُضعت له هذه التسمية وهي البدعةالإضافية أو العملية أي أنها بالنسبة إلى إحدى الجهتين سنة لأنها مستندة إلى دليل ، وبالنسبة إلى الجهة الأخرى بدعة لأنها مستندة إلى شبهة لا إلى دليل أو غير مستندة إلى شيء .


والفرق بينهما من جهة المعنى أن الدليل عليها من جهة الأصل قائم ومن جهة الكيفيات أو الأحوال أو التفاصيل لم يقم عليها مع أنها محتاجة إليه لأن الغالب وقوعها في التعبديات لا في العاديات المحضة [انظرالاعتصام 1/286-287]


والخلاصة أنّ فهم الفرق بين البدع العملية والاعتقادية يُوضح وجه ارتباطهما ببعضهما، وقد حررّ الكلام في مسائل البدع وأجاد الإمام الشاطبي’ في كتابه الاعتصام .

وحاصل قوله في البدعة العملية أن الأمر يكون مشروعاً في الأصل وقامت الأدلة على مشروعيته ولكنّ الكيفية أو الهيئة التي يؤدى بها ليست مشروعة فمن هنا سميت هذه البدعة إضافية لأنها لم تتخلص لأحد الطرفين المخالفة الصريحة أو الموافقة الصريحة ، وبالله التوفيق.
التوقيع
موقعي الشخصي

http://faculty.imamu.edu.sa/cth/amalajlan1/Pages/default_01.aspx

التعديل الأخير تم بواسطة عجلان بن محمد العجلان ; 18-May-2007 الساعة 06:18 PM.
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-May-2007, 06:34 PM   #5
عضو متميز
B9

الإحداث في دين الله تعالى يكون في الاعتقادات وفي الأعمال.
فالبدعة الاعتقادية: اعتقاد خلاف ما أخبر الله ورسوله( فالصحابة قد تلقوا المسائل الاعتقادية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتلقاها عنهم التابعون، حتى صارت جملة المسائل الخبرية محفوظة، فمن خالف اعتقادهم فهو مبتدع.
ومثال ذلك أن السلف أجمعوا على أن الإيمان قول وعمل، وأنه يزيد وينقص، وخالف في ذلك بعض الناس، فأخرجوا الأعمال عن مسمى الإيمان، فهذه بدعة اعتقادية.
وأما البدعة العملية فهي التقرب إلى الله تعالى بما لم يشرعه الله ولا رسوله، كتخصيص يوم بعبادة معينة كليلة السابع والعشرين من رجب أو الثاني عشر من ربيع الأول أو نحو ذلك.
والبدعة سواء كانت عملية أو اعتقادية قد تكون في أمر كلي في الدين، وقد تكون دون ذلك وبهذا تخرج من الفرقة الناجية أو لا تخرج فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (وستفرق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، قالوا: وما هي يا رسول الله ؟ قال: من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي) .
قال الشاطبي: (هذه الفرق إنما تصير فرقًا بخلافها للفرقة الناجية في معنى كلي في الدين، وقاعدة من قواعد الشريعة، لا في جزئي من الجزيئات؛ إذ الجزئي والفرع الشاذ لا ينشأ عنه مخالفة يقع بسببها التفرق شيعا، وإنما ينشأ التفرق عند وقوع المخالفة في الأمور الكلية.. ويجري مجرى القاعدة الكلية كثرة الجزئيات، فإن المبتدع إذا كثر من إنشاء الفروع المخترعة، عاد ذلك على كثير من الشريعة بالمعارضة، كما تصير القاعدة الكلية معارضة أيضاً، وأما الجزئي فبخلاف ذلك، بل يُعد وقوع ذلك من المبتدع كالذلة والفلتة .
أبو المنذر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Nov-2007, 09:55 PM   #6
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: May 2007
رقم العضوية: 652
المشاركات: 29
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 652
عدد المشاركات : 29
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 25
الجنس : ذكر

افتراضي

جزاكم الله خيراً، ونسأل الله أن يجنبنا البدع..

النجدي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2008, 01:51 AM   #7
عضو متميز
افتراضي

بارك الله فيكم

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 12-Jul-2008, 02:47 AM   #8
عضو متميز
افتراضي

لإثراء الموضوع يورد المخالف مسألة فيقول :الشريعة أوجبت العمل بعموم النصوص ولم تطلب لكل مسألة دليلا خاصا ،فمثلا يجوز قراءة القرآن جماعة لعموم :ما اجتمع قوم في بيت......الحديث. ويجوز رفع اليدين للتأمين على دعاء الإمام سواء رفع يديه أم لم يرفع ،أما قولكم أنه لا يعمل بهذه العمومات حتى ينظر في فعل الصحابة لأن المقتضي لفعلها موجود مع عدم المانع فيكون تركهم لهذا الفعل دليلا على كونه غير مشروع "يقول المخالف :هذه قاعدة للشاطبي رحمه الله وليست في نفسها حجة بدليل أن الأصوليين لم يوجد في كتبهم أنه يخصص الدليل بمثل هذا فعلى التحقيق أنتم خالفتم العلماء في العمل بعموم النصوص وخصصتم بلا مخصص-هكذا يورد من يخالف تأصيل من سلك منهج السلف - فبم رعاكم الله توردون عليه حتى يتضح الأمر وتنكشف الشبهة.

أبو هجير البيضاوي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-Aug-2008, 04:10 AM   #9
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Oct 2006
رقم العضوية: 14
الدولة: الرياض
المشاركات: 397
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 14
عدد المشاركات : 397
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 41
عدد الردود : 356
الجنس : ذكر

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هجير البيضاوي مشاهدة المشاركة
لإثراء الموضوع يورد المخالف مسألة فيقول :الشريعة أوجبت العمل بعموم النصوص ولم تطلب لكل مسألة دليلا خاصا ،فمثلا يجوز قراءة القرآن جماعة لعموم :ما اجتمع قوم في بيت......الحديث. ويجوز رفع اليدين للتأمين على دعاء الإمام سواء رفع يديه أم لم يرفع ،أما قولكم أنه لا يعمل بهذه العمومات حتى ينظر في فعل الصحابة لأن المقتضي لفعلها موجود مع عدم المانع فيكون تركهم لهذا الفعل دليلا على كونه غير مشروع "يقول المخالف :هذه قاعدة للشاطبي رحمه الله وليست في نفسها حجة بدليل أن الأصوليين لم يوجد في كتبهم أنه يخصص الدليل بمثل هذا فعلى التحقيق أنتم خالفتم العلماء في العمل بعموم النصوص وخصصتم بلا مخصص-هكذا يورد من يخالف تأصيل من سلك منهج السلف - فبم رعاكم الله توردون عليه حتى يتضح الأمر وتنكشف الشبهة.
أخي الكريم ..

أهل السنة والجماعة يعملون بدلالة العموم ولكن ذلك العمل لا يخرج عن دائرة الاتباع للنبي صلى الله عليه وسلم فرفع اليدين مثلاً عند الدعاء سبب من أسباب الإجابة، ولكنَّ ذلك يُشرع مطلقاً ومقيَّداً، فُيشرع مطلقاً في الدعاء المطلق، ويُشرع مقيَّداً في ما ورد له دليل من أنواع الدعاء المقيَّد، ومعنى ذلك أنَّه لا يُشرع رفع اليدين في كل دعاءٍ مقيَّد كالدعاءِ في آخر الصَّلاة قبل السَّلام أو بعد السَّلام، إذ لم يرد في السنَّة ما يدلُّ على ذلك، وإنَّما يُشرع رفع اليدين فيما دلَّت السنَّة على مشروعيِّة ذلك فيه كالدعاء بعد رمي الجمرة الأولى والثانية، وعلى الصفا والمروة وفي الاستسقاء وغير ذلك ممادلَّت السنَّة على رفع اليدين فيه، وعلى هذا فلا يُشرع للمأمومين أن يرفعوا أيديهم عند دعاء الخطيب على المنبر يوم الجمعة.
وقد أخرج مسلم رحمه الله عن عمارة بن رؤيبة أنَّه رأى بشر بن مروان رافعاً يديه على المنبر فقال: قبَّح الله هاتين اليدين، لقد رأيت رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلم ـ ما يزيد على أن يقول بيده هكذا: وأشار بأصبعه المسبِّحة. قال النووي: فيه أنَّ السنَّة ألا يرفع اليد في الخطبة.



وأمّا بالنسبة للتلاوة الجماعية للقرآن الكريم فلها صور متعددة ولا أعلم أحداً من أهل العلم قال ببدعية شئ منها، وبالله التوفيق.

التوقيع
موقعي الشخصي

http://faculty.imamu.edu.sa/cth/amalajlan1/Pages/default_01.aspx
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-Sep-2008, 03:57 PM   #10
عضو متميز
افتراضي

أسعد برؤية اسمك الكريم يا شيخنا أبا أنس
من وجوه الارتباط:-

-أن البدعة العملية تتضمن إماتة لسنة..ويتولد عن هذا إهمال لشيء من الوحي الذي حقه الإعمال كله..ولما من سبيل أهل الكتاب أن ينسوا حظا مما ذكروا به..ففي ذلك مشابهة لهم..وهو أمر يقدح في عقيدة المرء

-وأن البدعة أيا كانت تتضمن استدراكا على الشارع..وهذا وثيق الصلة بالاعتقاد كما ترى..قال تعالى"اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا"

-وأن البدعة العملية عمل ظاهر..وعلاقة الظاهر بالباطن..مما لايخفى على من عرف حقيقة الإيمان

-وأن البدع العملية التي أحدثت دون برهان مخالفة للإجماع في الأصل..ومخالفة الإجماع يقدح في اعتقاد المرء لما تقرر بالكتاب والسنة من كونه أحد المصادر الأساسية في تحصيل أحكام الشرع

-وأن البدع العملية في نحو الصلاة والصيام والزكاة والحج..قد تصل للكفر..بزيادة ركعة مثلا على المغرب..وتشريع ذلك..كما رأيته في بعض صوفية الصين! حيث زادوا في ركعات بعض الصلوات!

هذا
والله أعلم وأحكم.


التعديل الأخير تم بواسطة المُوَقِّع ; 12-Nov-2008 الساعة 02:57 AM.
أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 04:16 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir