أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-May-2010, 03:18 PM   #1
عضو متميز
Icon19 معاني التأويل في كلام شيخ الإسلام ابن تيمية

معاني التأويل في كلام شيخ الإسلام ابن تيمية
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
أما بعد:
كان ابن تيمية رحمه الله تعالى يرى الحديث عن قضية التأويل وفهمها يُعَدُّ حكماً فاصلاً في باب الاعتقاد بين المتبعين لمنهج السلف وبين المتبعين للمتكلمين ومنهج الخلف ، لذا فمسألة التأويل تحتاج إلى تفصيل وبيان بحيث يُمكن لكل إنسان دَرَس اعتقاد أهل السنة والجماعة أن يُميِّز هذه القضية .
معنى التأويل لغة :
قال ابن تيمية رحمه الله تعالى ( مجموع الفتاوى )
التأويل مصدر أوله يؤوله تأويلاً، مثل حوَّل تحويلاَ ، وعوَّل تعويلاً . وأوَّل يؤول تعديه آل يؤول أَوْلاً مثل حال يحول حولاً ، وقولهم : آل يؤول : أي عاد إلى كذا ورجع إليه ومنه "المآل" وهو ما يؤول إليه الشيء ، ويشاركه في الاشتقاق الأكبر "الموئل" فإنه من وأل وهذا من أول . والموئل المرجع، قال تعالى: "لن يجدوا من دونه موئلا" . ومما يوافقه في اشتقاقه الأصغر "الآل" فإن آل الشخص من يؤول إليه ؛ ولهذا لا يستعمل إلا في عظيم بحيث يكون المضاف إليه أعظم من المضاف ، يصلح أن يؤول إليه الآل كآل إبراهيم وآل لوط وآل فرعون بخلاف الأهل.
معنى التأويل اصطلاحا
المعنى الأول: الحقيقة التي يؤول إليها الكلام
أي : هي دلالة اللفظ على كل ما وضع له، فكلمة التأويل تعني معرفة ما يريده المتكلم من كلامه تعني معرفة المدلول الذي يقصده والحقيقة التي يؤول إليها كلامه ، والوصول إلى فهم مراد المتكلم ، فهم لتأويل كلام
تأويل ما في القرآن من أخبار المعاد هو ما أخبر الله به فيه مما يكون: من القيامة والحساب والجزاء والجنة والنار ونحو ذلك .( يأتي بمعنى الحقيقة التي يؤول إليها الكلام) .
كما قال الله تعالى: "هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق "
تأويله يعني وقوع ما أخبر الله تعالى به من جنة ونار وحساب وبعث ... وغيرذلك من الأشياء التي كذَّب بها الكافرون
وهذا النوع من التأويل (وهو الحقيقة التي يؤول إليها الكلام) يُستخدم في نوعي الكلام ، الخبر والإنشاء ( الأمر والنهي) فتأويل الخبر وقوعه ، وتأويل الأمر تنفيذه
كما قال الله تعالى في قصة يوسف لما سجد أبواه وإخوته قال: "يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي
حقا "( يوسف 100) فجعل عين ما وجد في الخارج هو تأويل الرؤيا
وكما قال تعالى " قال لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما " .
وقوله تعالى " فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله ". ( 7آل عمران)
وقوله تعالى " الرحمن على العرش استوي " فتأويل هذا الخبر وقوعه ، ووقوعه أن الله تعالى على العرش بكيفية تليق بجلاله لا يعلمها إلا هو ، أما الذين في قلوبهم زيغ فيبحثون عن الكيفية الغيبية التي لا يعلمها إلا الله ،
ويقولون الاستواء معناه : الاسيلاء
قال ابن تيمية رحمه الله تعالى: " وأما لفظ التأويل في التنزيل فمعناه: الحقيقة التي يؤول إليها الخطاب وهي نفس الحقائق التي أخبر الله عنها فتأويل ما أخبر به عن اليوم الآخر هو نفس ما يكون في اليوم الآخر وتأويل ما أخبر به عن نفسه هو نفسه المقدسة الموصوفة بصفاته العلية وهذا التأويل هو الذي لا يعلمه إلا الله ولهذا كان السلف يقولون: الاستواء معلوم والكيف مجهول فيثبتون العلم بالاستواء وهو التأويل الذي بمعنى التفسير وهو معرفة المراد بالكلام حتى يتدبر ويعقل ويفقه ويقولون: الكيف مجهول وهو التأويل الذي انفرد الله بعلمه وهو الحقيقة التي لا يعلمها إلا هو" .
الأدلة التي وردت في السنة
عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي يُكثر أن يقول في ركوعه وسجوده : "سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي" يتأول القرآن "، والمراد بقولها رضي الله عنها "يتأول القرآن": أي يُنفِّذ الأمر الذي ورد في قول الله تبارك وتعالى : “ إذا جاء نصر الله والفتح ، ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا فسبح بحمد ربك واستغفره " ( سورة النصر ) .
يتبع


التعديل الأخير تم بواسطة أم حمزة ; 28-May-2010 الساعة 03:24 PM.
أم حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-May-2010, 03:25 PM   #2
عضو متميز
افتراضي

المعنى الثاني من معاني التأويل " التفسير " .
قال ابن تيمية رحمه الله تعالى (الرسالة التدمرية)
"الثاني" : أن التأويل بمعنى التفسير وهذا الغالب على اصطلاح المفسرين للقرآن كما يقول ابن جرير وأمثاله - من المصنفين في التفسير - واختلف علماء التأويل ومجاهد إمام المفسرين ، قال الثوري: إذا جاءت التفسير عن مجاهد فحسبك به ، وعلى تفسيره يعتمد الشافعى وأحمد والبخاري وغيرهما ، فإذا ذكر أنه يعلم تأويل المتشابه فالمراد به معرفة تفسيره
المعنى الثاني للتأويل هو التفسير والبيان بأن يكون عندنا حقيقة ونفسرها بكلام ، وهذا التأويل يُحمد حقُّه ويُردُّ باطله، وهذا المعنى ورد في السنة ولم يرد في القرآن ،
والدليل على ذلك:
قوله صلى الله عليه وسلم لابن عباس" اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل " فالتأويل هنا معناه التفسير والبيان
قوله تعالى " ولا يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم " قال ابن عباس رضي الله عنه " أنا من الراسخين في العلم الذين يعلمون تأويله ، ( أي : تفسيره ، وبيانه ) ، فالكيفية هي الحقيقة التي يؤول إليها الكلام ، والمعنى من التفسير والبيان.
وهذين المعنيين للتأويل هما الذين استمرا في عصر السلف الصالح
ثم ظهر معنً جديد للتأويل لم يكن موجودا قبل ذلك ، ولم يعرفه الصحابة ولا تكلموا عنه
المعنى الثالث للتأويل هو صرف المعنى عن ظاهره بدليل(أو صرف اللفظ من المعنى الراجح إلى المعنى المرجوح بدليل )
قال شيخ الإسلام ابن تيمية في التدمرية
فإن لفظ "التأويل" وهو اصطلاح كثير من المتأخرين من المتكلمين في الفقه وأصوله :
أن التأويل : هو صرف اللفظ عن الاحتمال الراجح إلى الاحتمال المرجوح لدليل يقترن به ، وهذا هو الذي عناه أكثر من تكلم من المتأخرين في تأويل نصوص الصفات وترك تأويلها وهل ذلك محمود أو مذموم أو حق أو باطل؟
* مثال ذلك قوله تعالى " ونحن أقرب إليه من جبل الوريد " (ق16) المراد هنا قرب الملائكة ، والدليل في صرف اللفظ عن ظاهره إلى هذا المعنى قوله تعالى بعدها " إذ يتلقا المتلقيان عن اليمين وعن الشمال قعيد " (ق17)
* مثال آخر قوله تعالى " فإذا قرأناه فاتبع قرآنه" ( القيامة 18) المراد هنا جبريل ، والدليل على صرف المعنى عن ظاهره
ما جاء في صحيح البخاري من حديث ابن عباس في قوله تعالى " لا تحرك به لسانك لتعجل به " قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعالج من التنزيل شدة ، وكان مما يحرك شفتيه ، فأنزل الله عز وجل " لا تحرك به لسانك لتعجل به ، إنا علينا جمعه وقرآنه " قال جمعه لك " فإذا قرأناه فاتبع قرآنه " قال : فاستمع له وأنصت .
(عبَّر الله عن قراءة جبريل بقراءته سبحانه وتعالى لأنه هو الذي أمر جبريل عليه السلام.)
التأويل بمعنى صرف اللفظ عن ظاهره بغير دليل
وصرف اللفظ من معنىً إلى آخر بغير دليل فهو تحريف.وهذا النوع هو الذي استخدمه المعطلة في تحريف الكلم عن مواضعه ،وصرفوا معاني القرآن عن ظاهره بغير دليل فقالوا في قوله تعالى" الرحمن على العرش استوى " قالوا استوى أي : استولى
وهذا المعنى استحدثه الطوائف الضالة ، وهو أن يصرفوا اللفظ الذي أراده رب العزة والجلال وأراد أن يفهم منه المخَاطَب شيئاً معيناً إلى معنىً آخر.
يقول صلى الله عليه وسلم : "ينزل ربنا إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر" فيقولون : المراد نزول الرحمة، نقول: الله سبحانه وتعالى ينزل كما يليق بجلاله ، ولا نعلم كيفية نزوله
لذا قال ابن تيمية رحمه الله تعالى عن هذا النوع : " وأما التأويل بمعنى : صرف اللفظ عن الاحتمال الراجح إلى الاحتمال المرجوح كتأويل من تأول : استوى بمعنى استولى ونحوه فهذا عند السلف والأئمة باطل لا حقيقة له بل هو من باب تحريف الكلم عن مواضعه والإلحاد في أسماء الله وآياته "
وقال رحمه الله :
"التحريف بالتأويل أقبح من التعطيل والتكييف والتمثيل، لأنه ما حرَّف إلا لأنه عطَّل ، وما عطَّل إلا لأنه كيَّف ومثَّل"
وقال رحمه الله :
فلا يقال في مثل هذا التأويل : لا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم ، بل يقال فيه :” قل اتنبئون الله بما لا يعلم في السماوات والأرض سبحانه وتعالى عما يشركون " (يونس : 18) كتأويلات الجهمية والقرامطة الباطنية كتأويل من تأول الصلوات الخمس : بمعرفة أسرارهم ، والصيام بكتمان أسرارهم ، والحج : بزيارة شيوخهم ، والإمام المبين : بعلي بن أبي طالب ، وأئمة الكفر : بطلحة والزبير ، والشجرة الملعونة في القرآن : ببني أمية ، واللؤلؤ والمرجان : بالحسن والحسين ، والتين والزيتون وطور سنين وهذا البلد الأمين : بأبي بكر وعمر وعثمان وعلي ، والبقرة : بعائشة ، وفرعون : بالقلب ، والنجم والقمر والشمس : بالنفس والعقل ونحو ذلك.
فهذه التأويلات من باب تحريف الكلم عن مواضعه والإلحاد في آيات الله وهي من باب الكذب على الله وعلى رسوله وكتابه ومثل هذه لا تجعل حقا حتى يقال إن الله استأثر بعلمها بل هي باطل مثل شهادة الزور......، ثم قال: " وأصل وقوع أهل الضلال في مثل هذا التحريف الإعراض عن فهم كتاب الله تعالى كما فهمه الصحابة والتابعون ومعارضة ما دل عليه بما يناقضه وهذا هو من أعظم المحادة لله ولرسوله لكن على وجه النفاق والخداع .
سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ألا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك.

أم حمزة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-May-2010, 05:34 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
رقم العضوية: 7447
المشاركات: 96
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 7447
عدد المشاركات : 96
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 1
عدد الردود : 95
الجنس : ذكر

افتراضي

نقولات جيدة
بارك الله فيكم

التوقيع
نُــــصَــححُ ولا نُـــهَـــدمُ !!
أبو أويس الفَلاَحي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-Jun-2010, 06:42 AM   #4
عضو متميز
افتراضي

مقال مفيد ليتكم تعتنون بالتوثيق وبالتنسيق وجزاكم الله خيرا

التوقيع
النخلة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Apr-2014, 12:18 PM   #5
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
رقم العضوية: 13486
المشاركات: 1
الدولة : kuwait
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 13486
عدد المشاركات : 1
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 1
الجنس : أنثى

افتراضي رد: معاني التأويل في كلام شيخ الإسلام ابن تيمية

جزاك الله خير وبارك فيك

بدور السعيد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 01:47 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir