أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-Nov-2009, 09:04 PM   #1
عضو متميز
Cool # حديث الأوعال # الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي

حديث الأوعال هو حديث العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال:
( كُنتُ فِي البَطْحَاءِ فِي عِصَابَةٍ فِيهِم رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ ، فَمَرَّت بِهِم سَحَابَةٌ ، فَنَظَرَ إِلَيهَا فَقَالَ : " مَا تُسَمُّونَ هَذِهِ ؟ " قالوا : السَّحَابُ . قَالَ : " وَالمُزنُ " ، قَالُوا : وَالمُزنُ ، قَالَ : " وَالعَنَانُ " ، قَالُوا : وَالعَنَان ، قال : " هَل تَدرُونَ مَا بُعدُ مَا بَينَ السَّمَاءِ وَالأَرضِ ؟ " قالوا : لا نَدرِي . قَالَ : " إِنَّ بُعدَ مَا بَينَهُمَا إِمَّا وَاحِدَةٌ أَو اثنَتَانِ أَو ثَلاثٌ وَسَبعُونَ سَنَةً ، ثُمَّ السَّمَاءُ فَوقَهَا كَذَلِكَ - " حَتَّى عَدَّ سَبعَ سَمَوَاتٍ " - ثُمَّ فَوقَ السَّابِعَةِ بَحرٌ بَينَ أسفَلِهِ وَأَعْلاهُ مِثلُ مَا بَينَ سَمَاءٍ إِلَى سَمَاءٍ ، ثُمَّ فَوقَ ذَلِكَ ثَمَانِيَةُ أَوْعَالٍ ، بَينَ أَظلافِهِم وَرُكَبِهِم مِثلُ مَا بَينَ سَمَاءٍ إِلَى سَمَاءٍ ، ثُمَّ عَلَى ظُهُورِهِم العَرشُ ، مَا بَينَ أَسفَلِهِ وَأَعلاهُ مِثلُ مَا بَينَ سَمَاءٍ إِلَى سَمَاءٍ ، ثُمَّ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فَوقَ ذَلِكَ ) .

قال الشيخ د. سفر الحوالي - حفظه الله- في شرح الطحاوية:
حديث الأوعال رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجة وغيرهم، ويُذْكَر فيه (ثم فوق ذلك) أي: السماوات السبع، أي: فوق البحر الذي فوق السماوات: {ثمانية أوعال بين ركبهن وأظلافهن كما بين السماء والأرض، ثم فوق ذلك العرش } إلى آخر ما ذكر في هذا الحديث.فيفهم منه أن حملة العرش الذين ورد ذكرهم في كتاب الله تعالى: نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةوَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[الحاقة:17] هم هؤلاء الثمانية الأوعال -إن صح الحديث- وهنا ينشأ الإشكال.
والجواب على ذلك:

أولاً: أن حديث الأوعال لم يصح، وهي إجابة لأي إشكال يذكر حول الحديث.ثانياً: أن محمد بن عثمان بن أبي شيبة في كتابه العرش ذكر رواية عن العباس بن عبد المطلب في قوله عز وجل: نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةوَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[الحاقة:17] قال: [ثمانية أملاك في صورة الأوعال ].فلو صح حديث الأوعال وهذا الأثر، لكان معناه: ثمانية أملاك في صورة أوعال، وهذا جواب عن تعارض الآية مع هذا الحديث على فرض صحته، وأثر العباس المذكور آنفاً أيضاً ضعيف، فسقط الاحتجاج به وبحديث الأوعال المتقدم.
ثالثاً: أن الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن حملة العرش ملائكة. ومما يدل على أنهم ملائكة: الحديث الذي ثبت وصح في قوله صلى الله عليه وسلم: {أذن لي أن أحدث عن ملك من ملائكة الله من حملة العرش }، ثم وصفه النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الوصف العظيم، قال: {ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة -أو عاتقه مخفق الطير- سبعمائة سنة } وهذا خلق عظيم، وهو ملك من حملة العرش، وهذا مقدار ما بين شحمة أذنه وعاتقه فقط! فكيف يُظن ببقية هذا المخلوق العظيم؟ ثم كيف يكون حال بقية الملائكة؟ ثم كيف يكون العرش؟ وهذه كلها من مخلوقات الله تعالى.والشاهد أن حملة العرش ملائكة، وإذ لم يثبت أنهم في شكل أوعال، فيبقى أنهم -والله أعلم- في شكل آخر؛ لأنه ذكر الأذن والعاتق، وهو شكل يقرب من شكل الإنسان، والله تعالى أعلم.لكن نقول بظاهر ما ورد هنا، وهذا الحديث صحيح كما صحح إسناده ابن كثير رحمه الله عند آية الحاقة: نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلةوَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة[الحاقة:17]، وكذلك صححه الذهبي رحمه الله في كتابه العلو ، وكذلك محمد ناصر الدين الألباني ، فهو -إذاً- حديث صحيح لاشك في صحته إن شاء الله.

طالب علم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 03:38 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir