أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم كتب وبحوث العقيدة والمذاهب المعاصرة ::. > مكتبة العقيدة والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
مكتبة العقيدة والمذاهب المعاصرة يمنع من وضع الكتب والمخطوطات والدروس غير المتخصصة في علم العقيدة والملل والمذاهب المعاصرة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-Jun-2009, 12:33 PM   #1
عضو متميز
افتراضي (أثر الفكر الاعتزالي في عقائد الأشاعرة ) .. رسالة قيمة تنتظر همة دار نشر

أثر الفكر الاعتزالي في عقائد الأشاعرة ) .. رسالة قيّمة تنتظر همة دار نشر

--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم

هذه رسالة علمية قيمة ، تقع في أربعة مجلدات ، للأخ / منيف بن عايش العتيبي - حفظه الله - ، من جامعة أم القرى - كلية الدعوة وأصول الدين - قسم العقيدة - دكتوراة .
أعرض فهرسها ؛ لعل دار نشرٍ تجتهد في نقلها إلى عالم المطبوعات ، قريبًا - إن شاء الله - .


فهرس الموضوعات
الموضوع الصفحة
الجزء الأول
صفحة العنوان........................................... ...............................

صفحة البسملة........................................... ...............................

شكر وتقدير............................................ ...............
أ – د
المقدمة........................................... .....................
1-27
الأغراض والأفكار التي تشتمل عليها المقدمة.............................. 1
ابتداء واستهلال.......................................... ..............
2-3
تحديد عنوان البحث وموضوعه..........................................
3
أسباب اختيار الموضوع........................................... ......
3-10
أهمية الكتابة في هذا الموضوع...........................................
10-13
الصعوبات التي واجهتني في البحث......................................
13-14
الدراسات السابقة؛ وما أضافه البحث عليها..............................
14-15
منهجي في البحث............................................. .........
16-19
تنظيم البحث، وتبويبه........................................... .......
19-26
ختام وانتهاء........................................... ................
26-27
الباب الأول: في المعرفة........................................... .....
1-373
- الفصل الأول: في النظر وأحكامه....................................
2-73
- المبحث الأول: تعريف النظر..........................................
3-22
- تعريف النظر لغة............................................... .....
3
- تعريف النظر اصطلاحاً.......................................... .....
3-7
- أولاً: تعريف النظر عند المعتزلة........................................
3-5
- ثانياً: تعريف النظر عند الأشاعرة.....................................
5-7
- ثالثاً: جوانب التأثير في تعريف النظر..................................
7
- المبحث الثاني: النظر عند المعتزلة..................................... 7-22
- حكم النظر عند المعتزلة.......................................... .... 7-13
- طريق وجوبه (طريق وجوب النظر عند المعتزلة) ....................... 13-14
- رد المعتزلة على القائلين بوجوب النظر بالسمع......................... 14
- القول بطاعة لا يراد بها الله........................................... 15-17
موضوع النظر............................................. ............ 17-22
- المبحث الثاني: النظر عند الأشاعرة.................................... 23-33
حكم النظر عند الأشعرية.......................................... ..... 23-33
- القول الأول: القول بوجوبه.......................................... 23-28
- القول الثاني: القول بعدم وجوب النظر................................ 28-30
- القول الثالث: التفصيل........................................... .... 30-33
- المبحث الثالث: جوانب التأثير في مسألة النظر.......................... 34-47
طريق وجوب النظر عند الأشعرية....................................... 36-42
- المسلك النقلي............................................ ........... 36-39
- المسلك العقلي............................................ ........... 40-42
جوانب التأثير........................................... ............... 42
أول واجب يجب على المكلف عند الأشاعرة............................. 42-47
- المبحث الرابع: النقد............................................. .... 48-73
الأدلة على أن معرفة الله فطرية ضرورية.................................. 49-55
- أولاً: الأدلة من القرآن الكريم....................................... 49-51
- ثانياً: الأدلة من السنة............................................. .. 51-55
الفصل الثاني: التقليد في أصول الدين................................... 74-115
- المبحث الأول: تعريف أصول الدين................................... 75-82
- أصول الدين عند المعتزلة.......................................... ... 77
- أصول الدين عند الأشاعرة.......................................... 78
- أثر المعتزلة على الأشاعرة.......................................... .. 79-80
تعقيب ابن تيمية على تقسيم الدين إلى: أصل، وفرع...................... 80-82
- المبحث الثاني: تعريق المُقَلِّدْ....................................... ... 83-86
- تعريف التقليد عند المعتزلة.......................................... . 83-84
- تعريف التقليد عند الأشاعرة.......................................... 84-86
- المبحث الثالث: حكم إيمان المقلد عند المعتزلة.......................... 87-93
- المبحث الرابع: حكم إيمان المقلد عند الأشاعرة........................ 94-99
اختلفوا إلى ثلاثة أقوال:
- الفريق الأول: .................................................. ... 95-96
- الفريق الثاني: .................................................. .... 97-98
- الفريق الثالث: .................................................. ... 98-99
- المبحث الخامس: جوانب التأثير في مسألة إيمان المقلد................... 100-101
- المبحث السادس: النقد............................................. . 102-105
- الفصل الثالث: معرفة الله – سبحانه وتعالى - ........................ 116-159
- المبحث الأول: معرفة الله –تعالى- عند المعتزلة......................... 117-124
- تعريف المعرفة........................................... ........... 118
- طريق وجوبها هو: العقل............................................ 120
- منهج المعرفة عند المعتزلة.......................................... .. 123-124
- المبحث الثاني: معرفة الله عند الأشعرية................................ 125-127
- المبحث الثالث: جوانب التأثير في مسألة: معرفة الله –تعالى-............ 128
- المبحث الرابع: النقد............................................. ... 129-159
الأدلة على أن الفطرة المراد بها الإسلام.................................. 129-141
الأحاديث الدالة على أن معرفة الله فطرية ضرورية....................... 142-145
- الفصل الرابع: الدليل الموصل إلى المطلوب............................ 160-196
- المبحث الأول: تقسيم المعتزلة الدليل إلى عقلي، ونقلي، ومركب منهما... 161-166
تعريف الدليل عند المعتزلة.......................................... .... 161-166
- المبحث الثاني: تقسيم الأشعرية الدليل إلى عقلي، ونقلي، ومركب منهما 167-175
تعريف الدليل عند الأشاعرة.......................................... .. 167
- المبحث الثالث: جوانب التأثير في مسألة الدليل......................... 176-177
- المبحث الرابع: النقد............................................. ... 178-196
- المبحث الخامس: العقل ودوره في الاستدلال........................... 197-253
- المطلب الأول: مكانة العقل عند المعتزلة................................ 198-208
- أولاً: تأثر المعتزلة بالفلسفة اليونانية................................... 199-200
- ثانياً: تقديم العقل على النقل.......................................... 200
- ثالثاً: تأويل الآية والحديث المتواتر إذا خالف عقولهم.................... 200
- رابعاً: رد الأحاديث التي تخالف عقولهم................................ 202
- خامساً: المسائل التي يحكم فيها العقل................................. 203
- سادساً: مبررات تقديم العقل على النقل عند المعتزلة.................... 205-208
- المطلب الثاني: مكانة العقل عند الأشعرية.............................. 209
- أولاً: تأثر الأشعرية بالفلسفة اليونانية................................. 210
- ثانياً: تقديم العقل على النقل.......................................... 212
- ثالثاً: تأويل الآية والحديث المتواتر إذا خالف عقولهم.................... 214
- رابعاً: رد الأحاديث التي تخالف عقولهم............................... 219
- خامساً: المسائل التي يحكم فيها العقل.................................. 221
- سادساً: مبررات تقديم العقل على النقل عند الأشعرية................... 224
- المطلب الثالث: جوانب التأثير في مسألة مكانة العقل ودوره في الاستدلال 226-239
- أولاً: التأثر بالفلسفة اليونانية......................................... . 226
- ثانياً: تأثر الأشعرية بالمعتزلة في تقديم العقل على النقل................... 227
- ثالثاً: تأثر الأشعرية بالمعتزلة في تأويل الآية والحديث المتواتر إذا خالف عقولهم............................................ .................... 229
- رابعاً: تأثر الأشعرية بالمعتزلة في رد الأحاديث التي تخالف عقولهم........ 230
- خامساً: تأثر الأشعرية بالمعتزلة في المسائل التي يحكم فيها العقل......... 232
- سادساً: تأثير المعتزلة على الأشعرية في مبررات تقديم العقل على النقل.... 236
- المطلب الرابع: النقد............................................. .... 240-253
- المبحث السادس: شبهة التعارض بين الأدلة النقلية والعقلية.............. 254-274
- المطلب الأول: شبهة التعارض بين الأدلة النقلية والعقلية عند المعتزلة...... 255-261
- المطلب الثاني: شبهة التعارض بين الأدلة النقلية والعقلية عند الأشاعرة.... 262-264
- المطلب الثالث: جوانب التأثير في مسألة التعارض بين الدليل النقلي، والعقلي........................................... .................... 265-269
- المطلب الرابع: النقد............................................. .... 270-274
- المبحث السابع: خبر الآحاد، وحجيته................................. 275-306
- تمهيد: تعريف خبر الآحاد............................................ 276-279
- تعريف الخبر لغة، واصطلاحاً......................................... 276
- أقسام الخبر باعتبار وصوله إلينا....................................... 276
- تعريف الخبر المتواتر لغة، واصطلاحاً................................... 276-277
- خبر الآحاد............................................ ............. 277
- تعريفه: لغة، واصطلاحاً......................................... ..... 277
- أقسامه: .................................................. .......... 278-279
- المطلب الأول: رأي المعتزلة في حكم الاحتجاج بخبر الآحاد في العقيدة... 280-283
- المطلب الثاني: رأي الأشعرية في حكم الاحتجاج بخبر الآحاد في العقيدة.. 284-292
- المطلب الثالث: جوانب التأثير في حكم الاحتجاج بخبر الآحاد في العقيدة 293-296
- المطلب الرابع: النقد............................................. .... 297-306
- الأدلة من القرآن والسنة على أن خبر الواحد حجة.................... 300-304
- أولاً: الأدلة من القرآن............................................ ... 301
- ثانياً: الأدلة من السنة............................................. ... 302
الفصل الخامس: التأويل........................................... ..... 307-344
- تمهيد............................................. .................. 308
- المبحث الأول: التأويل عند المعتزلة................................... 309-314
- المبحث الثاني: التأويل عند الأشعرية.................................. 315-322
- المبحث الثالث: جوانب التأثر في مسألة التأويل........................ 323-327
- المبحث الرابع: النقد............................................. .... 328-344
- أولاً: معنى التأويل في المعاجم اللغوية................................. 328
- ثانياً: التأويل في القرون الثلاثة الأولى................................. 329
- ثالثاً: ظهور المعنى الجديد للتأويل..................................... 330
إيراد نماذج من كلام أهل السنة والجماعة لمعنى التأويل..................... 333
فساد مذهب المتكلمين......................................... ........ 335
الفصل السادس: المحكم والمتشابه........................................ 345-373
- تمهيد............................................. .................. 346
- تعريف المحكم والمتشابه في اللغة، وفي الاصطلاح...................... 346
- المبحث الأول: المراد بالمحكم والمتشابه عند المعتزلة..................... 347-350
- المبحث الثاني: المراد بالمحكم والمتشابه عند الأشعرية..................... 351-357
- حاصل أقوالهم في تحديد المحكم والمتشابه ثلاثة أقوال: .................. 352
- القول الأول: .................................................. ..... 352
- القول الثاني: .................................................. ..... 352
- القول الثالث: .................................................. .... 353
عرض أقوالهم........................................... ............... 353-357
- المبحث الثالث: جوانب التأثير في مسألة المراد بالمحكم، والمتشابه......... 358-359
- المبحث الرابع: النقد............................................. .... 360-373
- أنواع التشابه:
- أولاً: التشابه العام............................................. ...... 361
- ثانياً: التشابه الخاص............................................. .... 361-365
- ثالثاً: التشابه النسبي الإضافي.......................................... 365
- الباب الثاني: منهج إثبات حدوث العالم؛ وأدلته....................... 374-472
- الفصل الأول: منهج إثبات حدوث العالم............................ 375-422
- المبحث الأول: منهج المعتزلة في إثبات حدوث العالم.................... 376-380
- تعريف الجوهر الفرد (الجزء الذي لا يتجزأ أو الذَّرَّة) عند أبي الهذيل العلاف............................................ ................... 377-378
- المبحث الثاني: منهج الأشاعرة في إثبات حدوث العالم.................. 381-395
- تعريف بعض المصطلحات الكلامية؛ مثل: العالم، القديم، المحدث، الجسم، الجوهر، الجوهر الفرد، العرض........................................... 384-387
- نظرية الجوهر الفرد (أو الجزء الذي لا يتجزأ) عند الأشاعرة............ 387-389
- دليل الحدوث (الجواهر، والأعراض) .................................. 390-395
- المبحث الثالث: جوانب التأثير في منهج إثبات حدوث العالم............ 396-404
- المبحث الرابع: النقد............................................. ... 405-422
- نقد الجانب الأول: نظرية الجوهر الفرد؛ ودليل الجواهر والأعراض....... 405-414
- أولاً: نقد نظرية الجوهر الفرد......................................... 406-410
أ – الشكوك والشبه والإلزامات حول الجوهر الفرد....................... 406-410
ب – نقد بعض المسائل التي ترتبت على هذا المنهج....................... 410-414
- ثانياً: نقد الجانب الثاني؛ وهو: المقدمات التي قام عليها دليل الحدوث..... 415-422
- نقد المقدمة الأولى: القائلة بإثبات الأعراض........................... 415-416
- نقد المقدمة الثانية: القائلة بأن الأعراض حادثة......................... 416-417
- نقد المقدمة الثالثة: القائلة بأن الجواهر لا تخلو من الأعراض.............. 417
- نقد المقدمة الرابعة: القائلة: إن ما لا يخلو عن الحوادث – حادث........ 417-419
- نقد المقدمة الخامسة: القائلة باستحالة حوادث لا أول لها............... 419-422
- الفصل الثاني: أدلة حدوث العالم..................................... 423-472
- المبحث الأول: أدلة حدوث العالم عند المعتزلة......................... 424-427
- دليل الحدوث............................................ .......... 424
- الطريقة الأولى: الاستدلال بالأعراض على وجود الله –تعالى-........... 424
- الطريقة الثانية: الاستدلال بالأجسام على وجود الله –تعالى-............ 425-527
- المبحث الثاني: أدلة حدوث العالم عند الأشاعرة....................... 428-438
- المطلب الأول: دليل الحدوث (الجواهر والأعراض) .................... 429-434
- تمهيد............................................. .................. 430
- دليل الحدوث............................................ ........... 431-434
- المطلب الثاني: دليل الجواز............................................ 435-438
- المبحث الثالث: جوانب التأثير في الأدلة على حدوث العالم............. 439-443
الجزء الثاني
- المبحث الرابع: نقد أدلة المعتزلة والأشاعرة على حدوث العالم........... 444-472
- المطلب الأول: نقد دليل الحدوث.................................... 445-463
- فساد زعم المتكلمين أن هذه الطريقة (دليل الحدوث) هي طريقة نبي الله إبراهيم – عليه السلام – في الاستدلال على وجود الخالق من ستة أوجه.... 457-462
- المطلب الثاني: نقد دليل الجواز........................................ 464-472
- الباب الثالث: التوحيد........................................... ... 473-581
- الفصل الأول: مفهوم التوحيد....................................... 474-536
- تمهيد............................................. .................. 475-478
- التوحيد لغة............................................... .......... 475
- التوحيد اصطلاحاً.......................................... ......... 476-478
- المبحث الأول: مفهوم التوحيد عند المعتزلة............................. 479-502
- تعريف التوحيد عند المعتزلة.......................................... . 480
- المبحث الثاني: مفهوم التوحيد عند الأشاعرة........................... 503-510
- المبحث الثالث: جوانب التأثير في مفهوم التوحيد....................... 511-520
- المبحث الرابع: النقد............................................. .... 521-536
- أنواع التوحيد – باعتبار متعلق التوحيد -............................. 523
- النوع الأول: توحيد الربوبية.......................................... 523
- النوع الثاني: توحيد الألوهية.......................................... 524
- النوع الثالث: توحيد الأسماء والصفات................................ 527
- الفصل الثاني: الاستدلال على التوحيد................................ 537-581
- المبحث الأول: منهج المعتزلة في الاستدلال على التوحيد................ 538-542
- المبحث الثاني: منهج الأشعرية في الاستدلال على التوحيد.............. 543-552
- المبحث الثالث: جوانب التأثير في منهج الاستدلال على التوحيد......... 553-558
- المبحث الرابع: نقد منهجيهما في الاستدلال على التوحيد؛ وتقرير الأدلة على إثباته............................................ ................. 559-581
- الباب الرابع: الأسماء والصفات..................................... 582-1265
- الفصل الأول: أسماء الله –تعالى-.................................... 583-730
- المبحث الأول: تعريف الأسماء الحسنى لغة، واصطلاحاً.................. 584-590
- معنى الاسم لغة، واصطلاحاً......................................... . 585-586
- معنى الحسنى لغة، واصطلاحاً......................................... 587-590
- المبحث الثاني: مذهب المعتزلة في أسماء الله –تعالى-..................... 591-618
- ويتناول هذا المبحث المسائل التالية:
1 - الأسماء التي أثبتها المعتزلة.......................................... 592-596
2 - الأسماء التي نفاها المعتزلة.......................................... 596-598
3 - الأسماء التي أوَّلَ المعتزلة معانيها.................................... 598-603
4 – إنكار المعتزلة لما دلت عليه الأسماء الحسنى من الصفات............... 603-609
5 – أسماء الله – تعالى – عند المعتزلة ليست توقيفية؛ بل قياسية، وطريق ثبوتها هو: اللغة، أو العقل............................................. .. 609-615
6 – معنى الإلحاد في أسماء الله – تعالى – عند المعتزلة..................... 615-617
7 – الاسم غير المسمَّى عند المعتزلة..................................... 617-618
- المبحث الثالث: مذهب الأشعرية في أسماء الله – تعالى -................ 619-654
- الفرع الأول: ما وافق فيه جمهور الأشاعرة أهل السنة والجماعة.......... 620-637
وتحته ثلاث مسائل:
1 – المسألة الأولى: .................................................. 620-633
إن أسماء الله – تعالى – الحسنى توقيفية................................... 620
وقد اختلفوا إلى أربعة أقوال:
- القول الأول: ذهب جم غفير من الأشاعرة إلى أنها توقيفية.............. 621-627
- القول الثاني: أنها ليست توقيفية....................................... 627-629
- القول الثالث: التوقف............................................ ... 629-630
- القول الرابع: التفصيل........................................... .... 630-633
3 – المسألة الثالثة:
1 – المسألة الأولى: .................................................. . 637-638
مسألة هل الاسم هو المسمى؟ أو غيره؟.
وقد اختلف الأشاعرة فيها إلى ثلاثة أقوال: .............................. 638
أ – القول الأول: .................................................. ... 638-640
ب – القول الثاني: .................................................. .. 641-645
ج – القول الثالث: .................................................. . 645-646
3 – المسألة الثالثة:
الأسماء الحسنى التي أول الأشاعرة معناها ................................. 647-654
- المبحث الرابع: جوانب التأثير في مسألة أسماء الله – تعالى -............. 655-676
تأثر الأشاعرة بالمعتزلة في ثلاث مسائل:
1 – المسألة الأولى: .................................................. . 656-663
2 – المسألة الثانية: .................................................. .. 663-665
3 – المسألة الثالثة: .................................................. .. 665-676
المبحث الخامس: النقد............................................. ..... 677-730
- الأدلة على إثبات الأسماء الحسنى لله - تعالى -......................... 678
- أولاً: الأدلة من القرآن الكريم........................................ 678
- ثانياً: الأدلة من الحديث الشريف...................................... 679-680
وقد تركز النقد على ثلاث مسائل؛ وهي................................. 680
- تحرير القول في هذه المسألة........................................... 681
- اختلاف العلماء في معنى قوله –  - من أحصاها دخل الجنة.......... 693-703
2 – المسألة الثانية:
نقد قولهم: بأن الاسم غير المسمى....................................... 703-706
3 – المسألة الثالثة:
نقد تأويلهم لبعض معاني أسماء الله – تعالى – الحسنى..................... 707-730
- الفصل الثاني: صفات الله – تعالى - ................................. 731-1002
- المبحث الأول: مذهب المعتزلة في صفات الله – تعالى -................ 732-744
- المبحث الثاني: مذهب الأشعرية في صفات الله – تعالى -............... 745-768
- تقسيم الصفات عند الأشاعرة........................................ 746
1 – الصفات النفسية........................................... ....... 746-747
2 – الصفات السلبية........................................... ....... 747-751
3 – صفات المعاني........................................... .......... 751-754
- اختلاف الأشاعرة في مسألة اثبات صفات الله – تعالى -
إلى ثلاثة أقوال: .................................................. ..... 754
- القسم الأول............................................. ........... 755-756
- القسم الثاني............................................ ............. 756
- القسم الثالث............................................ ............ 756
4 – الصفات المعنوية (الأحوال) ...................................... 764-768
- المبحث الثالث: جوانب التأثير في مسألة الصفات....................... 769-777
- المبحث الرابع: النقد............................................. .... 778-785
- المبحث الخامس: صفة الكلام........................................ 786-1002
- تمهيد............................................. .................. 787-791
- المطلب الأول: صفة الكلام عند المعتزلة................................ 792-823
- أولاً: تعريف المتكلم عند المعتزلة...................................... 794
- ثانياً: تعريف الكلام عند المعتزلة...................................... 795
- ثالثاً: سبب نشأة بدعة المعتزلة في كلام الله – تعالى -.................. 798
- رابعاً: رأي المعتزلة في كلام الله – تعالى – عامة........................ 805
- خامساً: رأي المعتزلة في القرآن خاصة................................. 811
- سادساً: حكم من أنكر خلق القرآن عند المعتزلة........................ 817
- سابعاً: كيفية نزول القرآن الكريم عند المعتزلة.......................... 820
- ثامناً: شبه المعتزلة النقلية على حدوث القرآن........................... 821
- المطلب الثاني: صفة الكلام عند الأشاعرة.............................. 824-879
اختلف الأشاعرة في كلام الله – تعالى – إلى ثلاثة أقوال: ................. 826
- القول الأول: مذهب أي الحسن الأشعري............................. 827-831
- القول الثاني: مذهب جمهور الأشاعرة................................. 831
- القول الثالث: .................................................. .... 850-853
- تعريف المتكلم عند الأشاعرة......................................... 832
- تعريف الكلام عند الأشاعرة.......................................... 832
- أدلة الأشاعرة – من القرآن – على إثبات الكلام النفسي............... 839-840
- أحكام تتعلق بكلام الله – تعالى – عند الأشاعرة؛ وهي: ............... 853-879
1 – كلام الله – تعالى – عند الأشاعرة معنى، واحد، أزلي، هو: أمر، ونهي، وخبر، واستفهام، ووعد، ووعيد، ونداء........................... 853
2 – كيف سمع نبي الله موسى – عليه السلام – كلام الله – تعالى -...... 863-866
3 – معنى نزول كلام الله – تعالى – عند الأشاعرة....................... 866
4 – ما بين دفتي المصحف هل هو كلام الله – حقيقة -؟ أم لا؟.......... 871-875
- القول الأول: .................................................. ..... 871-875
- القول الثاني: .................................................. ..... 875
5 – الفرق بين المقروء، والقراءة والقرآن، والمكتوب، والكتابة والكتاب.... 876-879
- المطلب الثالث: جوانب التأثير في مسألة كلام الله – تعالى -............ 880-890
الجزء الثالث
- المطلب الرابع: نقد مذهب المعتزلة والأشاعرة في كلام الله – تعالى -.... 891-989
- أولاً: نقد مذهب المعتزلة في كلام الله – تعالى -....................... 892-902
- حكم من قال بخلق القرآن؛ هل يكفر؟؛ أم لا؟......................... 899-902
- ثانياً: نقد مذهب الأشاعرة في كلام الله – تعالى -..................... 902-989
أ – نقد قولهم بالكلام النفسي.......................................... 902-932
ب – نقد قولهم بنفي الحرف والصوت في كلام الله – تعالى -............ 932-953
ج – نقد قول الأشاعرة بأن الحروف، والألفاظ مخلوقة؛ وأنها حكاية، أو عبارة عن المعنى القديم............................................ ...... 954-967
د – نقد قولهم بأن الكلام النفسي لا يتعلق بالمشيئة....................... 967-983
هـ - نقد قولهم بأن كلام الله – تعالى – معنى واحد.................... 983-989
- ثالثاً: توضيح مذهب السلف في كلام الله – تعالى -................... 989-1002
- الأدلة من القرآن الكريم على إثبات صفة الكلام لله – تعالى -........... 989-991
- الأدلة من الحديث الشريف على إثبات صفة الكلام لله – تعالى -....... 991
- الفصل الثالث: صفات الجلال (التنزيه) ............................... 1003-1137
- المبحث الأول: معنى التنزيه في اللغة، والشرع.......................... 1004-1022
- المبحث الثاني: مفهوم التنزيه عند المعتزلة............................... 1023-1053
مذهب المعتزلة في التنزيه يتجلى في أمرين:
- تنزيه صحيح دل عليه القرآن والسنة................................... 1025-1028
- الثاني: تنزيه مبتدع............................................. ...... 1028-1053
- المبحث الثالث: مفهوم التنزيه عند الأشاعرة............................ 1054-1079
- تعريف التنزيه عند الأشاعرة.......................................... 1056-1057
الكلام عن مذهب الأشاعرة في التنزيه ينحصر في جانبين.................. 1055
- الأول: تنزيه صحيح.............................................. ... 1058-1061
- الثاني: تنزيه مبتدع باطل............................................. 1061-1079
- المبحث الرابع: جوانب التأثير في مسألة التنزيه.......................... 1080-1097
- المبحث الخامس: نقد مذهب المعتزلة والأشعرية في التنزيه................ 1098-1137
1 – نقد قولهم: بأن الله – تعالى – ليس بجسم، ولا جوهر، ولا عرض..... 1099
2 – نقد قولهم: بأن الله – تعالى – ليس في جهة من الجهات الست للكون 1104
- أولاً: الأدلة من الكتاب والسنة على إثبات صفة العلو 1104
- ثانياً: الأدلة من الحديث النبوي الشريف............................... 1105
3 – نقد قولهم: بأن الله – تعالى – ليس في مكان........................ 1114-1120
الأدلة على إثبات الاستواء، والعرش...................................... 1115
- أولاً: الأدلة من القرآن............................................ ... 1115-1117
- ثانياً: الأدلة من الحديث............................................ .. 1118-1119
4 – نقد قولهم: بأن الله – تعالى – منزه عن الحلول والاتحاد (وهذه كلمة حق أريد بها باطل) .................................................. .. 1121-1128
5 – نقد قولهم: بأن الله – تعالى – لا يقوم بذاته حادث؛ أو لا تحله الحوادث........................................... ................... 1128-1132
6 – نقد قول المعتزلة: بأن من التنزيه إنكار القدر، وإنكار خلق الله – تعالى – لأفعال العباد............................................ ............ 1132-1136
الأدلة على وجوب الإيمان بالقضاء والقدر من الكتاب، والسنة............. 1133-1135
- أولاً: الأدلة من القرآن............................................ ... 1133-1134
- ثانياً: الأدلة من السنة............................................. ... 1134-1135
- الفصل الرابع: رؤية الله – تعالى -.................................... 1138-1265
- المبحث الأول: مذهب المعتزلة في رؤية الله – تعالى -.................. 1139-1166
- أدلة المعتزلة النقلية على إنكار الرؤية................................... 1142-1155
- موقفهم من الآيات القرآنية.......................................... . 1142-1152
- موقفهم من الأحاديث النبوية الشريفة التي دلت على إثبات الرؤية....... 1152-1155
- أدلة المعتزلة العقلية على إنكار الرؤية.................................. 1155-1164
- أولاً: دلالة المقابلة.......................................... ......... 1155-1158
- ثانياً: دلالة الموانع........................................... ......... 1158-1164
- حكم من أنكر رؤية الله – تعالى – بالأبصار عند المعتزلة............... 1164-1166
- المبحث الثاني: مذهب الأشاعرة في رؤية الله – تعالى -................. 1167-1208
- القول الأول: .................................................. ..... 1168-1202
- المراد بالرؤية عند الأشاعرة، وتحصيل معناها على التحقيق............... 1174-1177
- أدلة الأشاعرة على رؤية الباري – سبحانه وتعالى -.................... 1177-1202
- أولاً: الأدلة العقلية........................................... ........ 1177-1184
1 – دليل الوجود............................................ ......... 1177-1180
2 – دليل مفهوم الرؤية............................................ .... 1180-1184
- ثانياً: الأدلة النقلية........................................... ........ 1184-1202
- المسلك الأول: الاستدلال بالآيات القرآنية............................. 1185-1190
- المسلك الثاني: الاستدلال بالأحاديث النبوية الشريفة.................... 1190-1193
- المسلك الثالث: الاستدلال بالاجماع................................... 1193-1194
- القول الثاني: -من أقوال الأشاعرة- في رؤية الله – تعالى -............. 1202-1208
- المبحث الثالث: جوانب التأثير في مسألة رؤية الله – تعالى -............ 1209-1220
- المبحث الرابع: النقد............................................. .... 1221-1265
- أولاً: بيان مذهب أهل السنة والجماعة في الرؤية........................ 1222-1227
- أدلتهم على جوازها، ووقوعها........................................ 1222-1242
- الأدلة على جواز الرؤية............................................ .. 1228-1235
- الدليل الأول............................................. ........... 1228-1234
- الدليل الثاني............................................ ............. 1234–1235
- الأدلة على وقوع الرؤية............................................ .. 1235-1242
- الدليل الأول............................................. ........... 1235-1238
- الدليل الثاني............................................ ............. 1239
- الدليل الثالث............................................ ............ 1239
- الدليل الرابع............................................ ............. 1239
- الدليل الخامس............................................ ........... 1240
- الدليل السادس............................................ .......... 1240
- الدليل السابع............................................ ............ 1241
- الدليل الثامن............................................ ............ 1241-1242
- ثانياً: نقد مذهب المعتزلة في الرؤية.................................... 1242-1252
- ثالثاً: نقد مذهب الأشاعرة في الرؤية.................................. 1252-1265
الجزء الرابع
- الباب الخامس: البعث............................................. . 1266-1494
- الفصل الأول: البعث عند المعتزلة والأشاعرة......................... 1267-1452
- تمهيد............................................. .................. 1268-1274
- تعريف البعث............................................. .......... 1268
- تعريف النشور............................................ .......... 1268
- تعريف الحشر............................................. .......... 1269
- تعريف المعاد............................................ ............ 1270
- تعريف الإعادة........................................... ........... 1271-1273
- تعريف الخلود............................................ ........... 1273-1274
- المبحث الأول: مذهب المعتزلة في البعث، وأدلتهم على جوازه، ووقوعه.. 1275-1314
أولاً: مذهب المعتزلة في الفناء........................................... 1278
أدلتهم على فناء الجواهر........................................... ..... 1278-1282
أ – الدليل العقلي............................................ .......... 1279-1280
ب – أدلة المعتزلة النقلية على أن الله – تعالى – يفني الجواهر.............. 1280-1281
ج – استدلوا على أن الله يفني الجواهر بالإجماع.......................... 1282
ثانياً: مذهب المعتزلة في الإعادة.......................................... 1282-1297
- مذهب المعتزلة في إعادة الجواهر....................................... 1282
- مذهب المعتزلة في إعادة الأعراض..................................... 1283
- مذهب المعتزلة في صفة الإعادة؛ وكيفية إعادة الإنسان بعد موته......... 1283-1297
أدلة المعتزلة على البعث............................................. .... 1298-1314
- أولاً: الأدلة العقلية........................................... ........ 1298-1305
1 – قياس الأولى............................................ .......... 1298-1302
2 – قياس التمثيل........................................... .......... 1302-1304
3 – الاستدلال بقدرة الله، ولطف عمله................................. 1304-1305
- ثانياً: الأدلة النقلية........................................... ........ 1305-1314
- الأدلة على البعث من القرآن.......................................... 1305-1310
- الأدلة على البعث من الحديث الشريف................................ 1310-1314
- المبحث الثاني: مذهب الأشعرية في البعث؛ وأدلتهم على جوازه، ووقوعه. 1315-1391
- تعريف المعاد عند الأشاعرة.......................................... . 1316
- مواقف الفلاسفة المنتسبين إلى الإسلام، والأشاعرة، وغيرهم من المعاد الجسماني.......................................... .................... 1320
- الموقف الأول: موقف الإنكار للمعاد الجسماني......................... 1320
- الموقف الثاني: موقف الاثبات والجزم بوقوع المعاد الجسماني............. 1320
- الموقف الثالث: موقف وسط بين الموقفين السابقين..................... 1322
وهؤلاء اختاروا القول بجواز المعاد الجسماني؛ ثم اختلفوا في صفته؛ وعلى أي وجه يكون؛ وذلك على النحو التالي..................................... 1322
1 – منهم من قال: بأن الجسد المعاد مثل البدن الذي عدم................ 1323-1327
2 – ومنهم من قال: إن البدن المعاد، هو عين الذي عدم؛ وقد اختلفوا في صفة الإعادة، وكيفيتها على أربعة أقوال................................. 1327
- القول الأول: قول من قال: إن الله – تعالى – يعيد البدن المعدوم بعينه... 1327-1328
- القول الثاني: ذهب بعضهم إلى: أن الله – تعالى – يفرق أجزاء البدن بالموت، ويفني الله – تعالى – أجزاء الجسم بحيث لا يبقى فيه جوهران فردان على الاتصال، ويوم البعث يعيد الباري جمعها، وتركيبها؛ وهو قول جمهور المتكلمين: معتزلة وأشاعرة........................................... ... 1328-1329
- القول الثالث: قول فخر الدين الرازي................................. 1330-1345
- القول الرابع: التوقف............................................ .... 1345
- أدلة الأشاعرة على البعث............................................ 1381-1391
- أولاً: الأدلة العقلية........................................... ........ 1381-1389
1 – الاستدلال بصحة الشيء على صحة مثله............................ 1381-1387
2 – دليل المساواة.......................................... ........... 1387
3 – دليل قياس إمكان وجود الأقل، والأصغر، والأسهل على خروج الأعظم، والأكبر، والأصعب........................................... . 1388-1389
ثانياً: الأدلة النقلية........................................... ........... 1389-1391
- المبحث الثالث: جوانب التأثير في منهج إثبات البعث، وصفة الإعادة..... 1392-1417
- المبحث الرابع: نقد أهل السنة والجماعة لمنهج المعتزلة والأشاعرة في الاستدلال على البعث؛ ونقدهم في صفته................................. 1418-1452
- البعث مما اتفقت عليه الملل........................................... 1420
- نقد أهل السنة والجماعة للمتكلمين الذين بنوا البعث على دليل الحدوث (الجوهر والعرض) .................................................. ... 1423
- نظرية الجوهر الفرد التي اعتنقها المتكلمون لا تفسر لنا صفة البعث....... 1433
الفصل الثاني: البعث عند أهل السنة والجماعة............................ 1453-1494
- المبحث الأول: منهج أهل السنة والجماعة في الاستدلال على البعث...... 1454-1479
- الأدلة على البعث............................................. ....... 1455
- أولاً: الأدلة على البعث من القرآن الكريم.............................. 1455-1475
- القرآن الكريم عرض عقيدة البعث من ثلاثة جوانب متكاملة............. 1455
- الجانب الأول: إثبات المعاد الجسماني، وأن الله –جلت قدرته- يحيي الموتى، ويبعث من في القبور............................................ 1456-1458
- الجانب الثاني: إقامة الحجج، والأدلة على إثبات البعث بطريقين:......... 1458
- أحدهما: طريق الوجود والعيان........................................ 1459-1464
- الثاني: طريق الاعتبار والبرهان........................................ 1464-1471
1 – الاستدلال بطريق الأولى........................................... 1465
2 – الاستدلال بخلق السموات والأرض؛ فإن خلقهما أعظم من إعادة الإنسان........................................... .................... 1466-1467
3 – الاستدلال بالنشأة الأولى، وبيان أن الإعادة أهون من الابتداء......... 1467-1468
4 – الاستدلال على المعاد بخلق الإنسان................................. 1468-1469
5 – الاستدلال على المعاد بإخراج النبات من الأرض بعد إنزال المطر عليها. 1469-1471
6 – الاستدلال على إثبات المعاد بخلق الحيوان............................ 1471
- الجانب الثالث: الرد على الجاحدين للبعث، وبيان فساد شبههم.......... 1472-1475
- ثانياً: الأدلة على البعث من الحديث النبوي الشريف.................... 1476-1479
- المبحث الثاني: صفة البعث........................................... 1480-1494
- الخاتمة........................................... ................... 1495-1502
- فهرس المصادر والمراجع.......................................... .... 1503-1610
- فهرس الموضوعات......................................... .......... 1611-1631


سليمان بن صالح الخراشي

صالح التميمي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-Jul-2009, 08:58 PM   #2
عضو متميز
افتراضي

بارك الله فيك أخي صالح ...

ولتحميل الرسالة أرجو مراجعة المشاركات الأخيرة من نفس الموضوع ...

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=125286

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-Jul-2009, 08:54 PM   #4
مشرف وإداري1
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
رقم العضوية: 4
الدولة: السعودية
المشاركات: 601
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 4
عدد المشاركات : 601
بمعدل : 0.13 يوميا
عدد المواضيع : 182
عدد الردود : 419
الجنس : ذكر

افتراضي

بارك الله فيك وفي صاحب الرسالة
أقترح عليه أن يتصل بدار الفضيلة أو ابن الجوزي

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قلم الكاتب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-Mar-2013, 01:40 AM   #6
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2008
رقم العضوية: 5735
المشاركات: 51
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5735
عدد المشاركات : 51
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 51
الجنس : ذكر

افتراضي رد: (أثر الفكر الاعتزالي في عقائد الأشاعرة ) .. رسالة قيمة تنتظر همة دار نشر

بارك الله فيك

بوبشير غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 04:00 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir