أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-Apr-2009, 06:55 AM   #1
عضو متميز
Smile أول من عبد الشيطان

أول من عبد الشيطان
بقلم محمدعثمان جبريل
إن عبادة الشر قديمة قدم الديانات الوثنية ، منذ أن شعر الإنسان بقوة الشر في البيئة التي نشأ فيها و أحاطت به .
و أصول هذه العبادة خليط من أصول هندية وشامانية و يونانية و أديان الحضارات الأولي ، والأديان الكتابية ( اليهودية والمسيحية )
و يبدو أن البداية المعتمدة أو الجذور المعروفة لهذه الديانة ترجع إلى العقائد الثنوية التي كانت تؤمن بإلهين ؛الأول إله النور الفاعل لكل ما هو خير ؛ والثاني إله الظلمة الفاعل لكل ما هو شر ؛ و يقتسم الإلهان السيطرة علي الكون .
وتفرض المثنوية لإله الشر في بعض الأزمنة سلطانا أكبر من سلطان إله الخير علي الأرض ، ترى أن النور و الخير منفردان بالسماوات ، والظلمة و الشر غالبان علي الأرضين.
و لما ظهرت المسيحية كانت الثنوية و الشامانية ( عبادة الأرواح والشياطين) علي أقوى ما كانت عليه قبل الميلاد ، و نشطت عقائد ثنوية في الجزر البريطانية ( أتت رياحها من بلاد الهند) و هي عقيدة مترا إله النور الذي أستشهد في حربه لإله الظلام ، و وعد عباده بالعودة إليهم بعد حين مظفر متمكنا من الأرض و السماء .
وانهزمت عقيدة مترا أمام المسيحية ( انظر كتاب إبليس للعقاد ص 133)
و لكن هزيمة عقيدة مترا ليس معناه اقتلاع الثنوية من جذورها لأن المسيحية نفيها لا تنفي غلية الشيطان علي العالم الأرضي وانقياد الساسة المسيطرين علي الأمم لرذائله .
وتولدت عقيدة ثنوية جديدة علي يد "ماني" متأثرا بدوره بالعقائد المسيحية حتى أنه رأى الإله السماوي أرسل المسيح إلى آدم الذي كان يتخبط في الحيرة بسبب طبيعته التي يمتزج فيها الخير والشر .
وجدير بالملاحظة أن المسيحية دخلت آسيا و أوربا الشرقية و عشائرها مؤمنة بالسحر والشياطين ؛ ولما سمعت هذه العشائر الجانب المسيحي الذي يدعي أن إلههم ترك الأرض للشيطان الأكبر فلم تجد حيلة إلا في بقايا عقائدهم لتسترضيه بها و تزدلف إليه ، وقد بقيت الجوانب المسيحية الأخرى مجهولة ، في تلك الأقطار إلى ما بعد القرن الثاني عشر ، و ظلت نحلة " البيوجوميل" ( النحلة الشيطانية) غالبة علي عشائر البلغار و البلقان لعدة قرون .
ومن المعتقد بسبب صور الشيطان التي شاعت بيت الأوربيين في صدر المسيحية ان عباده يقرنون بينه وبين "ديونيس" رب الخلاعة والمجون ؛ وأيضا يصورنه في في صورة "ساتير" بهيئة الجدي له قرنين و1نب طويل له قدمان بظلفين مشقوقين ، إذا صح هذا الخلط أو لايصح لكن من المؤكد أن هذه صور الشيطان كما كان يصور في محافل عبادته المبكرة .و مع هذه العقائد تسلل مذهب أطلق عليه معتنقيه " المعرفيون " ومنهم من يؤمن بالخلاص إلى الله عن طريق استهلاك الجسد بالاستغراق في الملذات و إتباع طريق الشيطان .

يرجع الأستاذ العقاد أسباب شيوع هذه النحل الشيطانية في الفترة التي كانت المسيحية في توهجها الأول ، موقف المسيحية نفسها من تعظيم قدرات الشيطان ، بالإضافة لانتشار المظالم الاجتماعية ؛ وتفسيرها بأنها من ثوابت القدر ، مما دعي البعض إلي الكفر بالإله السماوي ؛ والإقبال علي عبادة الشيطان المتمرد الذي يناوئه و يعلن الثورة عليه ؛ حتى أنهم أطلقوا علي الشيطان لقب "نصير العبيد" فهو في نظر الثقافة السائدة الناتجة عن التفسيرات الدينية ضحية القضاء الكوني ؛ وهم ضحاياه مثله !
التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-Apr-2009, 06:28 PM   #2
عضو متميز
افتراضي

موضوع مهم ، ويذكرنا بالحديث الوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع وهو قوله عليه الصلاة والسلام: إن الشيطان قد يئس أن يعبد في أرضكم هذه أبدا ... ولكنه رضي بما تحقرون من أعمالكم ، أو كما جاء في الحديث، وهذا يرتب علينا مسؤولية كبيرةً وهي أن نجاهد أنفسنا حتى لا نكون فريسة لحبائل الشيطان، وكما قال الحق جل وعلا: ( إن كيد الشيطان كان ضعيفاً) ولكن علينا أن نقوي الإيمان في قلوبنا ليكون خير سلاح لنا في محاربة الشيطان وحبائله، ونسأل الله أن يعيننا على أنفسنا، وان يعصمنا من نزغات الشياطين ...
وبارك الله فيك على الموضوع ،،،

سالم ارحيل غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:21 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir