أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: القسم العام ::. > الملتقى المفتوح
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-Mar-2009, 12:37 PM   #1
عضو متميز
Angry نقد مقالة في جريدة الجزيرة بارك الله فيكم

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لقد كلفنا استاذ البحث بكتابة مقالة نقديه لبعض المشاغبين الذين يتطاولون على حجاب المرأة وإختلاطها ووو........في بعض الصحف اليوميه وجميعنا ارسلنا المقالات الى جريدة الجزيرة والى صفحة عزيزتي في الجريدة وقد تنوعت تلك المقالات

مابين اسلوب المقارنة بين حال المرأة في الغرب وحالها عندنا في الشرق بعد الإسلام وبعضها اتت صريحه واضحه في الرد المباشر


وفي يوم الأحد18-ربيع الأول-1430قرأت هذه المقالة مايهمني نقدكم بارك الله فيكم اعضاء ملتقى العقيدة لهذه المقالة لم اعرف هل هكذا يكون الرد على بعض المتطاولين ام يكون بالمقارنه بين حال المرأة في قبل الإسلام وبعده...
وددت نقدها سلباً وايجاباً وتوضيح مكامن الضعف فيها. ولكم جزيل المثوبة ووفقكم الله
<>
<>
<>
<>

عنوانها
أسأل الله أن يبعد عنا شياطين الجن والإنس!!

لم أتمالك نفسي وأنا أقرأ مقالة في هذه الصحيفة الغراء أصابني بالذهول وفقدت السيطرة على أعصابي حتى رميت بالصحيفة جانباً وتناولت حاسوبي الذي طالما ضغطت بأناملي على حروفه محررة كلمات وجملاً لأبحث عمَّا يخص دراستي... ولم يأت بخاطري يوماً أن أرد على كاتب بهذه الصحيفة، والذي هدانا الله وإياه دعا بقلمه السيال من منبره الورقي إلى اختلاط النساء بالرجال في أماكن العمل...!! وبئست هذه الدعوة التي تدعو إلى مزاحمة المرأة للرجال.. إن هذا مما تأنف له النفس البشرية وتعافه، ولقد حذر منه الله سبحانه وتعالى في قوله:{(وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى} (33) سورة الأحزاب.

يقول ابن كثير في هذه الآية: أي الزمن بيوتكُنَّ فلا تخرجن لغير حاجة، ومن الحوائج الشرعية كالصلاة في المسجد بشرط وهو أن يخرجن تفلات. وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان وأقرب ما تكون برَوحة ربها وهي في قعر بيتها)، رواه الترمذي. لست أعلم إن كان هذا الكاتب قد درس مناهجنا وقرأ ما كُتب فيها وحفظ كلام سيد البشرية.. ألا يعلم هذا الكاتب وأمثاله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قدوتنا جعل من أكبر اهتماماته المرأة، خاطبها، ووعظها، وبالله ذكرها، كان يصلي العيد ثم ينتقل إلى النساء فيعظهن ويذكرهن، بل خصص لهن وقتاً يربيهن ويعلمهن، لأنه صلى الله عليه وسلم يعلم أنه بصلاح المرأة تصلح البيوت، وبفسادها تفسد المجتمعات، فهو جعل يوماً للنساء بمفردهن لتعليمهن العلم والفقه في الدين، كما في حديث أبي سعيد (قالت النساء للنبي صلى الله عليه وسلم غلبنا عليك الرجال فاجعل لنا يوماً من نفسك، فوعدهن يوماً ولقيهن فيه فوعظهن وأمرهن.. ألخ) صحيح مسلم. وهذا دل على أن تعلم المرأة لم يكن مختلطاً حتى في عهد سيد البشرية.

ولينظر كاتبنا المبجل إلى حديث أبي موسى الأشعري (أيما امرأة استعطرت فمرت من رجال ليجدوا ريحها فهي زانية) صححه الألباني.

فهل يعي هذا الكاتب بدعوته تلك أنه يخرج للمجتمع فتيات يسرن في الطرقات وأماكن العمل مع الرجال ليزول الحياء ويحدث ما لا تحمد عقباه!!!! فأنا استبعد ذلك تماماً.

وآخر يظهر هذا الدعوة تحت ستار أنها بحاجة وإنها نصف المجتمع وإنها تعاني من البطالة وبحجة أن تخرج وتتنفس ولا تجلس بين الحيطان الأربع قائلاً هذا حكم الزانية... وكأني به لا يعلم إلا تفسير هذه الآية محتجاً بها قال تعالى: {وَاللاَّتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَآئِكُمْ فَاسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعةً مِّنكُمْ فَإِن شَهِدُواْ فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىَ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً} (15) سورة النساء.

كان الحكم في ابتداء الإسلام أن المرأة إذا ثبت زناها بالبينة العادلة حبست في بيت فلا تمكن من الخروج منه إلى أن تموت.. تفسير ابن كثير، مستغرباً ومتبجحاً أن المرأة الزانية هي التي تحبس، وأقول ألا يعلم أنه نسخ الحكم وبقيت الآية.. وكيف له ذلك السبيل!!!.

وهذا هو ديدن أهل الأهواء أهل الكتاب يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض ويتعلقون بالمتشابهات.

وأقول له: أين هو من عائشة رضي الله عنها حينما قالت: (لو أدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أحدث النساء بعده لمنعهن كما منعت نساء بنو إسرائيل) رواه مسلم. وعن عقبة بن عامر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إياكم والدخول على النساء، فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله أفرأيت الحمو؟ قال: الحمو الموت) صحيح البخاري. فرحمك الله وهداك فهل ترضى لمحرمك أن تختلط برئيسها في العمل، فإن كنت كذلك فنسأل الله السلامة هذا قلب للفِطر وشذوذ في العقل واختلال في الموازين، ومن كان هذا عقله فليس له حساب ولا عقاب، فحسبي به كالمجنون حتى يفيق أو الصغير حتى يكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله.. فدع الخلق للخالق وكفانا ما شرع الله لنا ونظمه وسنه سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم وهيئ لزوجك مكاناً في بيتها يليق بكرامتها أو عملاً شريفاً محصنة فيه من الرجال.

أما سمعت بتلك المرأة التي لم تخرج في حياتها إلا ثلاث مرات من بيتها يوم تزوجت، ويوم حجت، ويوم ماتت، هذه فاطمة بنت نصر البغدادية إن كنت جاهلها.. (البداية والنهاية).

أما نسيت أنه ما دنست كرامة المرأة إلا بعد أن وجدت هذه الأفكار، وما من بلية ولا رزية إلا وكان للخلوة والاختلاط فيها نصيب الأسد فاستذلها الوضيع ومقتها الشريف وتكلم عنها العالم، وانظر إلى حال النساء في الغرب والشرق. أتأمن على نفسك ونفسها الفتنة؟ أم أنت من مجتمع ملائكي؟

الله هو الهادي فتفكر في نفسك وأشغلها بعيوبها ودعك من هذا الهراء، وسخر قلمك لما يفيدك أنت ومجتمعك، واحذر من قول النبي صلى الله عليه وسلم عن (أنه من سن في الإسلام سنة حسنة كان له مثل أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان له مثل أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة)، صحيح مسلم.

أسأل الله لنا وللكاتب التوبة والهداية وأن يبعد عنا شياطين الأنس والجن، إنه الهادي إلى خير سبيل والحمد لله رب العالمين.

التوقيع
(اللهم أني اسألك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب)

التعديل الأخير تم بواسطة سفانه ; 20-Mar-2009 الساعة 12:42 PM.
سفانه غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-Mar-2009, 01:57 AM   #2
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 5994
المشاركات: 10
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5994
عدد المشاركات : 10
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 1
عدد الردود : 9
الجنس : ذكر
0 استشارة



افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
خطوة مباركة ورد غيور تحمدين عليه أختي الفاضلة سفانة
إلا أنه ينتمي لذات الأسلوب المتبع في الردود على مثل هذه الموضوعات عادة
ولو لاحظت الخطاب الموجه إلى المرأة -الحداثي - لوجدته يوظف مثل هذه الردود في تعضيد رؤيته
وأعني استشهادك ببعض الأمثلة من التراث -فاطمة من البداية والنهاية- برأيي تحتاج الكاتبة المسلمة
لأسلوب أكثر جدة أسلوب يخترق جدران الزيف والتوظيف السلبي والمغرض للتراث من قبل المخالفين
وعدم تعميم الاستثناءات والعودة إلى نساء النبي والصحابة وتوظيف تلك النماذج بذكاء يهدم دعاوى المغرضين
ويعيد بناء الذات المؤمنة المملوءة ثقة واعتزازا عن وعي لاعن ترديد أجوف ماأسهل أن تخرسه أضعف شبهة صاغها منافق عليم اللسان جاهلي القلب ..

جهينة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-Mar-2009, 10:21 PM   #3
عضو متميز
افتراضي

أختي سفانة

عند الكتابة في مثل هذا الموضوع حاولي قراءة نماذج وانظر كيف يعبرون عن الفكرة بأسلوب علمي بعيد عن (الوعظ) لأن لغة الوعظ لا يُرحب بها في الصحافة ، المقال الصحفي له طبيعية خاصة ، جربي أن تقرئي للكاتبة أميمية الجلاهمة في جريدة الوطن ولها مقالات قديمة في موقع الإسلام اليوم أبحثي عنها حاول الاستفادة منها على سبيل المثال .
المقال لا بد أن يكون فيه أفكار أساسية مرابطة بينها . المهم حاولي أكثر من مرة والذي أشدد عليه حاولي الاستفادة من كثير من الكتاب وانظري كيف يعبرون عن أفكارهم بأسلوب علمي .. وإلى الإمام

الأخت جهينة ملاحظاتك استوقفتني ما شاء الله عليك

التوقيع
للتواصل العلمي ..

kasaife@hotmail.com
كوكب الأرض غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2009, 12:26 PM   #4
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 673
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 673
بمعدل : 0.14 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 517
الجنس : أنثى

افتراضي

أختي سفانة جعلك من حماة دينه
إضافة لما سبق أهمية عرض النقد على أهل الاختصاص لتقييمه وتقويمه قبل إرساله للجريدة، وقد دأب بعض أهل العلم ممن لهم باع طويل فيه بعرض بعض كتب ردودهم على كبار العلماء، ولعل الأمر يتأكد إذا كان سينشر
التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.

معالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Mar-2009, 02:11 AM   #5
عضو متميز
افتراضي

جزاك الله خير..
ولقد ذكرتني بأستاذ درسنا مادة المذاهب المعاصرة يحكي تجربته مع كاتبةفي صحيفة تتبنى مثل هذه الأفكار من مناداة لحقوق المرأة وماشابهها؛المهم يقول الدكتور :تواصلت مع الكاتبة وعرفتها بأني أستاذ ثم صرحت لي بأنها لاتكتب شيء بل يرسل لها كاتب معروف مقالاته فتذيلها باسمها وذلك بطلبه !!!!!
يعلق الأستاذ على جلد الفساق وعزيمتهم في نشر أرائهم بكل الطرق..
جزى الله خيرا كل من رد لروعة الردود وأهميتها...

التوقيع
قال ابن ادريس: " مهما فاتك من العلم , فلا يفوتنك من العمل "
أم ديم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Mar-2009, 05:07 AM   #6
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
رقم العضوية: 4201
الدولة: ارض ربي
المشاركات: 99
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 4201
عدد المشاركات : 99
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 14
عدد الردود : 85
الجنس : ذكر

افتراضي

إلى الآساتذة الفضلاء (جهينة كوكب الأرض معالي أم ديم)
جزاكم الله خيراً لقد أسعدتني ردودكم ونقدكم سوف أضعها معالم أسير عليها في طريقي
إن شالله لو كلفت بهذا الواجب مرة أخرى رغم عدم رغبتي في ذلك..
أحببت ان أقول اني لم أعلم ان ألآستاذ يطلب نشره في الجريدة إنما كان واجباً وأديته فلما سلمته قال لي : ارسلوه مباشرة فأرسلته بدون ما تحقق من صدق النشر وتباعدت ذلك تماماَ لكن بعد النشر أحببت ان أعرف القصور والحمدلله انكم أفدتوني وجزيتم عني كل خير
أستاذة جهينة لم أكن أعلم ان اصحاب هذه الدعوات يوضفون مثل هذه الردود في تعضيد روآهم.معلومة قيمة تشكرين عليها.
كوكب الأرض لقد قرأت عدة مقالات للكاتبة أميمه وشكراً لك.
معالي لقد عرضت المقال على أستاذ في اللغة العربية وطالب علم وقيمها لي .
أم ديم صدقت لهم جلد غريب لو وضف في الخير لقُطفت ثماره.
وفقكم الله فأنا بحاجة الى تقويم وتوجيه...

التوقيع
(اللهم أني اسألك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب)
سفانه غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 05:14 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir