أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-Dec-2008, 01:04 AM   #1
عضو متميز
B11 مناظرة على الهواء بين أيمن عبد الكريم والفاسق زكريا ابن بطرس

الدكتور أيمن عبد الكريم منشط مسابقة انصر نبيك على قناة الرسالة يدعو القس زكريا بطرس للمناظرة العلنية.
فتذكرت قول الجاحظ في كتابه في الرد على النصارى ومعناه أن كل أحد يرى نفسه أهلا للمناظرة. ولو كنت مكان الدكتور أيمن لاستشرت أهل الدراية والخبرة قبل الزج بالنفس في أوحال أهل المكر والخداع والتزييف والإفك والافتراء.
والعجيب أن الدكتور أيمن يقول في دعوته لذلك النذل: :[تناظرني فإما أن تعتذر لنا وإما أن نعتذر لك].
وقول كهذا كاف في بيان هزيمة الدكتور نفسيا. فعن ماذا ستعتذر له يا دكتور؟ هل أنت لك قناة ملعونة تشتم فيها أنبياء الله تعالى ليلا أو نهارا وتفتري عليهم؟ وهل تخص منهم عيسى بالقذف والشتم والاستهزاء؟
إن هذا لعجب.
يا دكتور أعط القوس باريها ورشح للمناظرة العلماء الصناديد ممن لهم دربة بحيل القوم وزوغانهم وحيدتهم أمثال الدكتور إبراهيم عوض أو الدكتور هشام عزمي أو الدكتور منقذ سقار.
وثالثة الأثافي أن النذل قبل دعوتك ودعاك للمناظرة في قناته المنتنة التي تفوح منها رائحة الكراهية والحقد على النبي محمد صلى الله عليه وسلم. فلعله يحضر لك مناظرة يكون سيدها التزوير الإعلامي, فما أراك إلا مقدما على عمل لا تؤيده لا الخدعة ولا مكيدة الحرب بل تلقي بنفسه في بحر الأفاعي بلا وقاية وتجهل موطئ قدميك ثم لا تبالي بالعواقب التي تجرها على نفسك وعلى من ورائك ممن غرر بك وزين لك أنك أهل للدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم أمام أخس الرهبان على وجه الأرض المدعو زكريا بطرس المارق من كنيسته القبطية إلى الكنيسة البروتستانتية وتمول قناته الموساد والمسيحيون الجدد.
فما أظنك يا دكتور أيمن عالما بخبايا مناظرة المتعنتين من الرهبان والقسيسين فما هم بأهل إنصاف فكيف تجيز لنفسك مناظرة من لا تعرف مذهبه ويخفى عليك تلونه تلون الحرباء لأن الكذب ديدنه والدس والغمز واللمز راحه وخندريسه.
فمن يأخذ الأجر الجزيل من الله تعالى ويناولني إيميل الدكتور أيمن لأبصره بمقاتل الزنديق ابن بطرس وأنببه على ما قد تزل فيه قدم الدكتور أيمن يقينا الذي يلحن في العربية أمام ألوف الألوف ممن يشاهده من الفصحاء, فهل مثله أهل للدفاع عن فصاحة القرآن كلام الله العربي المبين.
فالله الله في نفسك لا تعطين فرصة لذلك الحقير ليروج ترهاته ويؤذي مسامع المسلمين بقيحه وصديده الذي احتقن بهما صدره الحقود على الإسلام ونبيه العدنان صلى الله عليه وسلم

هذا وما كتبت هذا النداء إلا بعد أن راسلت قناة الرسالة بالبريد الإلكتروني فلم يجبني أحد حتى هذه الساعة.
ووالله الذي لا رب سواه إن في كتب العهد القديم وكتب العهد الجديد من الفضائح والمخزيات وما يكفي لإخساء آلاف الأقزام من طينة زكريا بطرس وأما ما يفتريه على نبينا فلن ولم يعجز أمثاله من الزنادقة والملاحدة وأعداء الأنبياء من أن يعترضوا بأضعافه على عيسى فيتهمونه -حاشاه- بكل رذيلة ومصيبة من زنا وشذوذ وصرع وسحر ودجل وأمثال هذه المفتريات التي يمتطيها مبطلوا النبوات خلفا عن سلف عن بكرة أبيهم قاتلهم الله أنى يؤفكون. فضلا عما كتبه أسلافه اليهود في كتبهم من قذف وإفك في حق الأنبياء: نوح وإبراهيم وإسحاق ويعقوب ولوط وداود وسليمان . يمنعنا من ذكرها وإيرادها وقاحتها وهبوط لغتها وفسق أسلوبها . يجدها من يريد معارضتهم بها في مواضع كثيرة من سفر التكوين وسفر صمويل وسفر الملوك وسفر أخبار الأيام وسفر حزقيال وغيرها من أسفارهم. وحكايتها مما تمج ذكره أسماع ذوي الفطر السليمة, وأما من كان من طينة اللعين ابن بطرس ممن ثقافتهم ونشأتهم وعقيدتهم الصميمة الإفك والكذب والاستهزاء بالأنبياء الكرام.
فهل ترجو يا دكتور أيمن أن يسلم عرض نبينا صلى الله عليه وسلم من أولئك الزنادقة وتلك حال اعتقادهم في أنبيائهم حسب ما هو مسطور في كتبهم؟ كلا وألف كلا
ولكن ذُلَّ قَومٌ لا سَفِيهَ لهم.
فإن أبيت يا دكتور أيمن -هداك الله- إلا التقحم في المناظرة فلا تترك تدبر فصل جيد في دفع مطاعن القسيسين على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم في كتاب إظهار الحق للشيخ رحمة الله الهندي رحمه الله تعالى, تحقيق الدكتور ملكاوي. ج 4, ص 1214 وما بعدها. وتنظر في مراسلات نفس الشيخ الهندي مع القسيس فندر قبل اتفاقهما على المناظرة الكبرى وكيف شرط الشيخ على القس ألا يذكر نبينا صلى الله عليه وسلم بحضرته بسب أو شتم فهذا شيء لا تستمر معه مناظرة ولا يقبل إطلاقا. فلا تلق الأمور على عواهنها ولا تضيع الحزم فالعزة لله ولرسوله وللمؤمنين والصغار والذلة لأعداء النبي العدنان شاهت وجوههم وقطع الله دابرهم. و لاتكن لقمة سائغة و لاتترك فرصة تخزي فيها خصمك إلا افترصتها وهو أهل لكل مذلة وصغار والله يرينا فيه وفي أمثاله ما تقر به أعيننا إن شاء الله مصداقا لوعده سبحانه: إنا كفيناك المستهزئين.


التعديل الأخير تم بواسطة سمير القدوري ; 11-Dec-2008 الساعة 05:38 PM.
سمير القدوري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 09:52 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir