أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-Oct-2008, 10:11 PM   #1
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 5932
المشاركات: 344
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5932
عدد المشاركات : 344
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 104
عدد الردود : 240
الجنس : ذكر

افتراضي ما معنى هذه الجملة للشيخ مصطفى حلمى

قال فى كتاب المنهج السلفى لا الحداثة فى المقالة الثانية ص36 فى سياق الكلام على أنه فى الاسلام مبادئ ثابتة وبديهيات ليس فيها قديم وجديد
فقال
وعلى ذلك فان وحدة الدين كما عرفه سلفنا وكما ترشد اليه أصوله نابع من وحدة عقيدته واتفاق الغالبية عليها وعلى العكس فان الصور المتعددة لم تظهر الا عندما انقسمت الجماعة الاسلامية الأولى الى فرق وأحزاب كل حزب بما لديهم فرحون فتفتت كيان الامة وكسرت شوكتها

خالد المرسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Nov-2008, 02:06 PM   #2
عضو متميز
افتراضي

معنى كلامه:"إن الدين عند الإسلام"
ومدلوله:أن قولنا بأن الدين واحد..هو كون دين جميع الأنبياء ذا عقيدة واحدة
وإلا فالاختلاف في الشرائع معلوم
ولهذا نص الله على إسلام الأنبياء جميعهم وقال "هو سماكم المسلمين من قبل"
والضمير عائد إلى الله تعالى على الصحيح
وقال النبي صلى الله عليه وسلم"الأنبياء إخوة لعلات أبوهم واحد وأمهاتهم شتى"
أي العقيدة واحدة..والاختلاف في الفروع
والله أعلم

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 05:44 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir