أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: القسم العام ::. > الملتقى المفتوح
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-Oct-2008, 06:02 PM   #1
عضو متميز
افتراضي أشهر امرأة جمعت القراءات العشر في العالم اليوم

أشهر امرأة تجمع القراءات العشر في العالم اليوم ....

ألا وهي الحافظة القارئة الشيخة ( أم السعد ) والتي تبلغ من العمر 77 سنة ولا زالت على قيد الحياة ....... متعها الله بالصحة


يقول الأخ حسام تمام :


بعد أن أتمت "أم السعد" حفظ القرآن الكريم في الخامسة عشرة من عمرها، ذهبت إلى الشيخة "نفيسة بنت أبو العلا" "شيخة أهل زمانها" كما توصف، لتطلب منها تعلم القراءات العشر، فاشترطت عليها شرطًا عجيبًا وهو ألا تتزوج أبدًا،فقد كانت ترفض بشدة تعليم البنات؛ لأنهن يتزوجن وينشغلن فيهملن القرآن الكريم.


والأعجب من الشرط أن "أم السعد" قبلت شرط شيختها التي كانت معروفة بصرامتها وقسوتها على السيدات ككل اللواتي لا يصلحن _في رأيها_ لهذه المهمة الشريفة!.. ومما شجعها على ذلك أن "نفيسة" نفسها لم تتزوج رغم كثرة من طلبوها للزواج من الأكابر، وماتت وهي بكر في الثمانين، انقطاعًا للقرآن الكريم
!.









للتفرد رجال.. ونساء أيضًا
!!







تقول "أم السعد" بوجه يعلوه الرضا
:

"من فضل ربي أن كل من نال إجازة في القرآن في الإسكندرية بأي قراءة إما يكون قد حصل عليها مني مباشرة (مناولة) أو من أحد الذين منحتهم إجازة".

وتؤكد اعتزازها بأنها السيدة الوحيدة _في حدود علمها_ التي يسافر إليها القراء وحفظة القرآن من أجل الحصول على (إجازة) في القراءات العشرة.



أكثر ما يسعدها أن مئات الإجازات التي منحتها في القراءات العشرة يبدأسندها (تسلسل الحفاظ) باسمها، ثم اسم شيختها المرحومة (نفيسة) ليمتد عبرمئات الحفاظ وعلماء القراءات بمن فيهم القراء العشر (عاصم، نافع أبو عمرو،حمزة، ابن كثير، الكسائي، ابن عامر، أبو جعفر، يعقوب، خلف) إلى أن ينتهي بالرسول المصطفى محمد _صلى الله عليه وسلم_.



.... .... .... ....


"أم السعد محمد على نجم" الضريرة التي تجاوز عمرها 77 عامًا تُعَدّ أشهر امرأة في عالم قراءات القرآن الكريم، فهي السيدة الوحيدة التي تخصصت في القراءات العشر، وظلَّت طوال نصف قرن _وما زالت_ تمنح إجازاتها في القراءات العشر
.


يقول الأستاذ حسام تمام:


دخلت حارة الشمرلي بأحد أعرق أحياء الإسكندرية "بحريوما إن سألت عن "الشيخة" حتى تسابق الجميع ليدلني على شقتها المتواضعة، بحفاوة بالغة لأني أسأل عن شخصية معروفة ، يقولون إنها "اسم على مسمى
".


أفواج صغيرة تدخل وتخرج ممن يحلمون بختم القرآن الكريم من مختلف الأعمار ومن الجنسين، أزياؤهم تدل على تباين طبقاتهم الاجتماعية،تبدأ دروس النساء والبنات من الثامنة صباحًا وتمتد إلى الثانية ظهرًا، ثم تبدأ دروس الرجال حتى الثامنة مساءً لا يقطعها سوى أداء الصلوات وتناول وجبات خفيفة لتتمكن الشيخة من الاستمرار
.





قصة العمى .......... وخرافات الريف .......ورحلة التحدي






نشأت "أم السعد" ابنة لأسرة فقيرة انحدرت من قرية البندارية إحدى قرى مدينة المنوفية (شمال القاهرة )

داهم المرض عينيها ولم تتجاوز عامها الأول، ولم يكن لدى أهلها القدرة_وربما الوعي_لعلاجها لدى الأطباء فلجؤوا إلى الكحل والزيوت وغيرها من وصفات العلاج الشعبي التي أودت _في النهاية_ ببصرها مثلما حدث مع آلاف الأطفال آنذاك.




وكعادة أهل الريف مع العميان نذرها أهلها لخدمة القرآن الكريم حتى حفظت القرآن الكريم في مدرسة (حسن صبح) بالإسكندرية في الخامسة عشرة.

أتمت (أم السعد) المهمة الشريفة وحصلت من شيختها (نفيسة) على إجازات في القراءات العشر وهي في الثالثة والعشرين
.



وتقول الشيخة (أم السعد)


إنها حين أتمت حفظها للقرآن الكريم بقراءاته العشر كان عدد الحفاظ قليلاً،ولم يكن هناك مذياع أو تليفزيون، فكان الأهالي يستعينون بها مثل شيختها في قراءة القرآن في المناسبات والاحتفالات الدينية..



وكان مقبولاً وقتها أن تقرأ امرأة القرآن الكريم وتجوِّده في حضور الرجال الذين كانوا _كما تروي_ يمتدحون حسن قراءتها وجمال تجويدها، غير أنها تشيرإلى انقراض هذا التقليد الآن بعد انتشار القراءّ ودخول الإذاعة والتلفزيون والتسجيل في المنازل، وصار أقصى ما يمكن أن تقوم به القارئة أن تحيي حفلاً دينيًّا خاصًّا بالسيدات فقط، وهو ما يحدث نادرًا.. وترى أن السبب الحقيقي في إحجام الناس عن الاستعانة بمقرئات من النساء هو الاعتقاد الذي شاع وترسخ في العقود الأخيرة بأن صوت المرأة عورة



لكنها لا تجد مشكلة في ذلك "فحفاظ القرآن الكريم الرجال كثيرون ووسائل الإعلام تكفلت بالأمر
".


.
.
.
.


ولو تساءلنا عن برنامجها اليومي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟




برنامجها اليومي
>>>>>> : قرآن في قرآن



يتردد عليها لحفظ القرآن ونيل إجازات القراءات صنوف شتى من جميع الأعمار،والتخصصات، والمستويات الاجتماعية والعلمية (كبار وصغار، رجال ونساء،مهندسون، وأطباء، ومدرسون، وأساتذة جامعات وطلاب في المدارس الثانويةوالجامعات... إلخ)



وهي تخصص لكل طالب وقتًا، لا يتجاوز ساعة في اليوم يقرأ عليها الطالب مايحفظه فتصحح له قراءته جزءاً جزءاً حتى يختم القرآن الكريم بإحدى القراءات،وكلما انتهى من قراءة منحته إجازة مكتوبة ومختومة بخاتمها تؤكد فيها أن هذا الطالب (خادم القرآن) قرأ عليها القرآن كاملاً صحيحًا دقيقًا وفق القراءة التي تمنحه إجازتها
..

تقول الشيخة أم السعد :

ستون عامًا من حفظ القرآن وقراءته ومراجعته جعلتني لا أنسى فيه شيئًا
.. فأنا أتذكر كل آية وأعرف سورتها وجزءها وما تتشابه فيه مع غيرها، وكيفية قراءتها بكل القراءات..


أشعر أنني أحفظ القرآن كاسمي تمامًا لا أتخيل أن أنسى منه حرفًا أو أخطئ فيه.. فأنا لا أعرف أي شيء آخر غير القرآن والقراءات.. لم أدرس علمًا أوأسمع درسًا أو أحفظ شيئًا غير القرآن الكريم ومتونه في علوم القراءات والتجويد.. وغير ذلك لا أعرف شيئًا آخر".



سبحان الله !!!!!!!!!!!!!!


. . . .
. . .
. .
.


تلاميذ أم السعد وطريقتها في إعطاء الإجازة
:



عندما سئلت عن تلامذتها وعلاقتهم بها وهل تتذكرهم فقالت
:

"
أتذكر كل واحد منهم :

هناك من أعطيته إجازة بقراءة واحدة ..............

وهناك _ وهم قليلون_ من أخذوا إجازات بالقراءات العشر مختومة بختمي الخاص الذي أحتفظ به معي دائمًا، ولا أسلمه لأحد مهما كانت ثقتي فيه".

وهي تشير بهذا إلى أنها لا تختم الإجازة لأحد إلا إذا قرأ عليها القرآن ووثقت بقراءته ...!!!


وتضيف أم السعد :

"بعضهم انشغل ولم يَعُد يزرني؛ لكن معظمهم يتصل بي أو يأتي لزيارتي والاطمئنان عليَّ بين الوقت والآخر"



وتذكر منهم بفخر عددًا من القراء والدعاة وحفظة القرآن الكريم،أحدهم نال المركز الثاني في المسابقة العالمية لحفظ القرآن الكريم التي تنظمها السعودية سنويًّا،وأشهرهم القارئ الطبيب "أحمد نعينع" الذي قرأ عليها وأخذ عنها إجازة،وكذا عدد من أساتذة وشيوخ معهد القراءات بالإسكندرية والذين لا يعطون إجازة في حفظ القرآن إلا ويضعون اسمها في أول السند المتصل إلى النبي -صلىالله عليه وسلم
-.



وتتابع أم السعد فتقول :



أسعد أيام (أم السعد) هو يوم (الختمة) الذي تمنح فيه الطالب الإجازة
..

ورغم أنه مر عليها هذا اليوم أكثر من ثلاثمائة مرة !!!!!!!!!!!!!، فإنها تحتفظ بصورة لكل إجازة ...........

منها آخرها كانت لسيدة في قراءة قالون عن نافع.

وفي يوم (الختمة) تقام وليمة، أو حفل شاي وقهوة وحلويات..

ويقدم لها صاحب الختمة هدية: جلابية، خاتم، حلية ذهبية، كل حسب استطاعته،أما أجمل هدية فكانت رحلة حج وعمرة واستضافة سنة كاملة في الأراضي الحجازية قدمها لها بعض تلامذتها،وأجمل ما في هذه الهدية بعد الحج والعمرة: "أنها راجعت حفظ القرآن الكريم،ومنحت إجازات في القراءات المختلفة لعشرات الحفاظ من كل البلاد الإسلامية: السعودية، باكستان، السودان، فلسطين، لبنان، تشاد، أفغانستان.........



وأحب إجازة منحتها لطالبة سعودية لم تتجاوز السابعة عشرة من عمرها..".




زوجات الحفاظ يغرن من الشيخة!!!




من أطرف ما روته الشيخة (أم السعد) أن زوجات بعض الحفاظ أبدين غيرتهن منها
وخوفهن من أن (تخطف) منهن أزواجهن .......، خاصة والرجال يتكلمون عن شيختهم بفخر واعتزاز، وهو ما دفع بأزواجهن إلى اصطحابهن للدروس للتأكد من أن هذا الخوف لا مبرر له فهي كفيفة وعجوز ....(في السابعة والسبعين من عمرها)


تقول :


"وبعض الرجال تردد في البداية في القراءة عليّ باعتباري( امرأة ) وبعضهم امتنع ، لكن الشيخ محمد إسماعيل (أشهر دعاة الدعوة السلفية بالإسكندرية ) أفتى لهم بجواز ذلك عندما علم بسني ، بل أرسل ألي بأهل بيته للقراءة عليّ ".




وماذا عن زواجها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟





تقول أم السعد:

المفاجأة: تزوجت ولتسامحني شيختي!!

وقبل أن أغادرها أبت أن تتركني إلا مذهولاً،!!!!!

فحين سألتها عن أقرب تلاميذها إليها ؟؟؟؟؟؟؟


فاجأتني بأنه "زوجها"!! الشيخ "محمد فريد نعمان"


الذي كان قبل وفاته منذ خمس سنوات أشهر القراء في إذاعة الإسكندرية
وهو صاحب أول إجازة تمنحها (أم السعد




وتقول عن قصة زواجها:






لم أستطع الوفاء بالوعد الذي قطعته لشيختي (نفيسة) بعدم الزواج..كان يقرأ علي القرآن بالقراءات.. ارتحت له.. كان مثلي ضريرًا وحفظ القرآن الكريم في سنّ مبكرة
.. درَّست له خمس سنوات كاملة ، وحين أكمل القراءات وأخذ إجازتها طلب يدي للزواج فقبلت


(والحمد لله أنها وافقت السنة في زواجها فالتبتل بدون زواج ليس من هدي النبي صلى الله عليه وسلم.....)



واستمر زواجهما أربعين سنة كاملة لم تنجب فيها أولادًا..




لم تنجب أولادا!!!!




ولكنها أنجبت تلاميذ حفاظاً وقراء فالحمد لله




وتعلق قائلة:




" الحمد لله.. أشعر بأن الله تعالى يختار لي الخير دائمًا.. ربما لو أنجبت لانشغلت بالأولاد عن القرآن وربما نسيته"..


ولا تزال "الشيخة أم السعد " نهرًا من العطاء يتدفق بلا توقف بالقرآن ونحوه (*)


.
.
.


سلسلة اسناد ام السعد الاسكندرية على هذا الرابط
.... .... .... .... ....

(*) منقول

http://montada.gawthany.com/vb/showt...=5239#post5239

التوقيع

من أجمل ما سمعت في الثناء على الله من معاصر:
(اللهم لك الحمد بكل ما تحب أن تحمد به على كل ما تحب أن تحمد عليه ). محمد الحسن ولد الددو.

/
بعد الدخول في معمعة البحث والدراسة .. زفرة في النفس دفعتني لأقول :
"رحم الله مفكري الإسلام وقاماته المعتبرة فقد أتعبوا من جاء بعدهم "


التعديل الأخير تم بواسطة سفانـــة البدويـــة ; 22-Oct-2008 الساعة 06:10 PM. سبب آخر: تنسيق
سفانـــة البدويـــة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-Oct-2008, 06:17 PM   #2
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
رقم العضوية: 2281
المشاركات: 411
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 2281
عدد المشاركات : 411
بمعدل : 0.09 يوميا
عدد المواضيع : 62
عدد الردود : 349
الجنس : ذكر

افتراضي

أسعدك الله غاليتي سفانة بنقل هذه السيرة
نسأل الله من واسع فضله

طالبةعقيده غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 22-Oct-2008, 07:45 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
رقم العضوية: 3782
المشاركات: 847
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3782
عدد المشاركات : 847
بمعدل : 0.20 يوميا
عدد المواضيع : 39
عدد الردود : 808
الجنس : أنثى

افتراضي

جزيت خيراً أختي الكريمة سفانة على نقلك هذا التعريف الطيب بالشيخة الصالحة أم السعد وكنت قد رأيتها قبل سنواات عديدة، رحمها الله رحمة واسعة وأكرم نُزلها، فالشيخة -رحمها الله- توفيت منذ سنتين فيما أعلم !

التوقيع
ربَّنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا
و هب لنا من لدنكَ رحمةً إنّك أنت الوهّاب



التعديل الأخير تم بواسطة فهدة ; 22-Oct-2008 الساعة 07:50 PM.
فهدة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-Oct-2008, 04:53 PM   #4
عضو متميز
افتراضي آميــــــــــــن وإياكن

شكر الله لكما المرور ، ويعلم الله أن الشعور يصعب وصفه عند قراءتي لسيرتها ،وما علمت بنبأ وفاتها إلا بعد تنزيلي للموضوع


وصدق القائل :


إذا ما مات ذو علم وتقوى ... فقد ثلمت من الإسلام ثلمة


هنيئا لك أم زياد لقائك بها ، فكم تمنيت أن تجمعني الأقدار بالشيخة رحمها الله

_والحمد لله على كل حال_

ذكرت لي صديقتي أن معلمة تدرس في معهد البيان حصلت على إجازة من الشيخة _ رحمها الله _ ، فإن كان الأمر كما ذكرت فهي فرصة وربي لا تعوض لبنات هذه البلاد



إمرأة بألف رجل وربي

عندما يعتريني الضعف وفتور الهمة أتذكر أم السعد وشيختها ، وكريمة المروزية

فيأتيني النشاط بتذكر أخبارهن وما قدمنه لنفع الأمة


أسأل الله أن يرحمهن جميعا ، ويغفر لهن ، ويجزيهن عن المسلمين خيرا

التوقيع

من أجمل ما سمعت في الثناء على الله من معاصر:
(اللهم لك الحمد بكل ما تحب أن تحمد به على كل ما تحب أن تحمد عليه ). محمد الحسن ولد الددو.

/
بعد الدخول في معمعة البحث والدراسة .. زفرة في النفس دفعتني لأقول :
"رحم الله مفكري الإسلام وقاماته المعتبرة فقد أتعبوا من جاء بعدهم "

سفانـــة البدويـــة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Oct-2008, 02:32 AM   #5
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 158
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 673
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 158
عدد المشاركات : 673
بمعدل : 0.14 يوميا
عدد المواضيع : 156
عدد الردود : 517
الجنس : أنثى

افتراضي

جزيت خيرا ورحم الله الشيخة أم السعد

اقتباس:
ذكرت لي صديقتي أن معلمة تدرس في معهد البيان حصلت على إجازة من الشيخة _ رحمها الله _
و الآن جمعت -حفظها الله- القراءات العشر
والموفق من وفقه الله
التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.

معالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-Nov-2008, 04:14 AM   #6
عضو متميز
افتراضي آمين وإياك



حياك الله وبياك ، وشكر الله لك المرور والتعقيب

التوقيع

من أجمل ما سمعت في الثناء على الله من معاصر:
(اللهم لك الحمد بكل ما تحب أن تحمد به على كل ما تحب أن تحمد عليه ). محمد الحسن ولد الددو.

/
بعد الدخول في معمعة البحث والدراسة .. زفرة في النفس دفعتني لأقول :
"رحم الله مفكري الإسلام وقاماته المعتبرة فقد أتعبوا من جاء بعدهم "

سفانـــة البدويـــة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-Nov-2008, 12:43 AM   #8
عضو متميز
افتراضي

وإياكم شكر الله لكم المرور

التوقيع

من أجمل ما سمعت في الثناء على الله من معاصر:
(اللهم لك الحمد بكل ما تحب أن تحمد به على كل ما تحب أن تحمد عليه ). محمد الحسن ولد الددو.

/
بعد الدخول في معمعة البحث والدراسة .. زفرة في النفس دفعتني لأقول :
"رحم الله مفكري الإسلام وقاماته المعتبرة فقد أتعبوا من جاء بعدهم "

سفانـــة البدويـــة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 11-Nov-2008, 09:55 PM   #9
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
رقم العضوية: 508
الدولة: في ملك الله
المشاركات: 44
الدولة : asean
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 508
عدد المشاركات : 44
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 24
عدد الردود : 20
الجنس : ذكر

افتراضي

جزاك الله خير وجعلنا واياكم من الحافظين لكتاب الله العاملين به وغفر الله للاختين ورفع درجتهم في الجنان

الجهاد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Nov-2008, 08:44 PM   #10
عضو متميز
افتراضي

آميـــن وإياكم ، شكر الله لكم المرور

التوقيع

من أجمل ما سمعت في الثناء على الله من معاصر:
(اللهم لك الحمد بكل ما تحب أن تحمد به على كل ما تحب أن تحمد عليه ). محمد الحسن ولد الددو.

/
بعد الدخول في معمعة البحث والدراسة .. زفرة في النفس دفعتني لأقول :
"رحم الله مفكري الإسلام وقاماته المعتبرة فقد أتعبوا من جاء بعدهم "

سفانـــة البدويـــة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-Nov-2010, 01:59 AM   #11
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
رقم العضوية: 10585
المشاركات: 14
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10585
عدد المشاركات : 14
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 1
عدد الردود : 13
الجنس : ذكر

افتراضي رد: أشهر امرأة جمعت القراءات العشر في العالم اليوم

سبحان الله العظيم !

أبو براءة السلفي غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 01:48 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir