أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-Jul-2008, 11:55 PM   #1
عضو متميز
افتراضي إشكال حول إقرار الكفار بربوبية الله تعالى

يقول الامام الطبرى
وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ }يوسف106
يقول فى تفسير الطبرى

لقول في تأويل قوله تعالى : { وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ (106) }
قال أبو جعفر: يقول تعالى ذكره: وما يُقِرُّ أكثر هؤلاء = الذين وصَفَ عز وجل صفتهم بقوله وكأين من آية في السموات والأرض يمرُّون عليها وهم عنها معرضون ) = بالله أنه خالقه ورازقه وخالق كل شيء =( إلا وهم مشركون )، في عبادتهم الأوثان والأصنام ، واتخاذهم من دونه أربابًا ، وزعمهم أنَّ له ولدًا ، تعالى الله عما يقولون.
انتهى
الملون باللون الاحمر أشكل على فما معنى الارباب اذا كانوا هم لايؤمنون الا بالله ربا
وكقوله تعالى ( فيسبوا الله عدوا ) فكيف يسبونه وهو يؤمنون به ربا ؟
أرجو التوضيح


التعديل الأخير تم بواسطة خالد المرسى ; 04-Jul-2008 الساعة 12:12 AM. سبب آخر: خطأ فى العنوان
خالد المرسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Jul-2008, 04:01 PM   #2
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
رقم العضوية: 70
الدولة: السعودية
المشاركات: 545
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 70
عدد المشاركات : 545
بمعدل : 0.11 يوميا
عدد المواضيع : 48
عدد الردود : 497
الجنس : ذكر

افتراضي

قد يطلق الرب على الإله،ومنه قول غاوِي بن ظالِم السُّلَمِيّ، وقيل:أَبي ذر الغفاري،وقيل:عَبَّاس بن مِرْداس السُّلَمي:
"أَرَبٌّ يَبُولُ الثُّعْلبانُ برَأْسِه لَقَدْ ذَلَّ مَن بالَتْ عليهِ الثَّعالِبُ"ا.هـ.
انظر:"الجامع لأحكام القرآن"1/175،"فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير"1/30،"التحرير والتنوير"1/95

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
عبدالله القحطاني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Jul-2008, 08:46 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 5932
المشاركات: 344
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5932
عدد المشاركات : 344
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 104
عدد الردود : 240
الجنس : ذكر

افتراضي

ليتك توضح لى وجه استدلالك بهذا الكلام لو تكرمت

خالد المرسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2008, 06:25 PM   #4
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 1742
المشاركات: 151
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 1742
عدد المشاركات : 151
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 13
عدد الردود : 138
الجنس : ذكر

افتراضي


إن كلمة الرب والإله إذا افترقا اجتمعا وإذا اجتمعا افترقا ، واجتماعهما في المعنى عند الافتراق هو باعتبار أن مصداقهما في نفس الأمر وفي اعتقاد المسلمين المخلصين واحد ،،،

**وقد أوضح ذلك الشيخ محمد بن عبد الوهاب-رحمه الله- حيث يقول:
" اعلم أن الربوبية والألوهية يجتمعان ويفترقان .. كما في قوله {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ، مَلِكِ النَّاسِ ، إِلَهِ النَّاسِ} وكما يقال :رب العالمين وإله المرسلين .. وعند الإفراد يجتمعان كما في قول القائل : من ربك ؟ ، مثاله : الفقير والمسكين نوعان في قوله {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ} ،، ونوع واحد في قوله صلى الله عليه وسلم "افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم " ، وإذا ثبت هذا فقول الملكين للرجل في القبر : من ربك ؟ معناه : من إلهك ؛ لأن الربوبية التي أقر بها المشركون ما يمتحن بها أحد ...
وكذلك قوله {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ}، وقوله:{قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا} ، وقوله:{إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا} ...
فالربوبية في هذا هي الألوهية ليست قسيمة لها ، كما تكون قسيمة لها عند الاقتران"

**وكذلك يقول السهسواني في كتابه النفيس (صيانة الإنسان):
"مفهوم الرب ومفهوم الإله متغايران ، وإن كان مصداقهما في نفس الأمر وفي اعتقاد المسلمين المخلصين واحد ، وذلك يقتضي تغاير مفهومي التوحيدين ، فيمكن أن يعتقد أحد من الضالين توحيد الرب ولا يعتقد توحيد الإله ، وأن يشرك واحد من المبطلين في الألوهية ولا يشرك في الربوبية وإن كان هذا باطلا في نفس الأمر ،،، ألا ترى أن مصداق الرازق ومالك السمع والأبصار ، والمحيي والمميت ، ومدبر الأمر ورب السموات السبع ورب العرش الكريم ، ومن بيده ملكوت كل شيء ، والخالق ومسخر الشمس والقمر ، ومنزل الماء من السماء ومصداق الإله واحد ؟
ومع ذلك كان مشركوا العرب يقرون بتوحيد الرازق ومالك السمع والأبصار وغيرهما ، ومشركون في الألوهية والعبادة "

**أما ابن جرير الطبري –رحمه الله – الذي استشكل عليك قوله فانظر ماذا يقول في تفسير قوله تعالى:{وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا} ،، يقول:
"يعني بذلك آلهة يعبدون من دون الله"

** والعجيب أن هذه الآية نفسها استشهد بها الذين أخرجوا توحيد الألوهية من حقيقة التوحيد وأن التوحيد إنما هو في توحيد الربوبية ،، يقول الدجوي في مقالاته عن هذه الآية:
"فصرّح بتعدد الأرباب عندهم ،،، وعلى الرغم من تصريح القرأن بأنهم جعلوا الملائكة أربابا يقول ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب : إنهم موحدون توحيد الربوبية ، وليس عندهم إلا رب واحد ، وإنما أشركوا في توحيد الألوهية" انتهى كلامه !!!!

وعليه ؛ ليس في هذه الآية ولا غيرها أن مشركا قال في حق غير الله أنه رب بمعنى أنه هو الخالق والمالك والمدبر للكون ‘ وإنما فيها اتخاذ الأرباب ، وهذا ليس نصا على أنهم مقرون بربوبيتهم بحيث يمكن أن يعارض به النصوص الدالة على إقرارهم بالربوبية ، بل يحتمل أن يكون اتخاذهم الأرباب بمعنى صرف شيء من العبادة إليهم أو بمعنى اتباع ما شرعوا لهم من تحريم الحلال وتحليل الحرام ... ومن ثم يحمل معنى الرب على معنى الإله فيكون بمعنى المعبود ... والله تعالى أعلم.

للاستزادة ... يراجع :
1. صيانة الإنسان عن وسوسة الشيخ دحلان ، للعلامة:محمد بشير السهسواني ..
2. حقيقة التوحيد بين أهل السنة والمتكلمين ، تأليف:عبد الرحيم السلمي ..
3. دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ، إعداد:عبد العزيز آل عبد اللطيف .

روضة الناظر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 09:01 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir