أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-Jun-2008, 01:46 PM   #1
عضو متميز
Talking ماحكم قول( ماصدقت على الله *وبالله*وأمانتك*وذمتك)

نقع دائما ً في مثل هذه الألفاظ ولا نعلم حكمها
وهي:
(ماصدقت على الله )عند حصول المقصود
(وبالله) إذا حصل مستغرب
(وأمانتك وذمتك )في الحلف أو أمنتني ان لآأفضي بهذا الخبر
وعند سماع الأذان يقول بعض الناس( الله أكبر الكبيرعلى خلقه
الصادق في وعده)
نسأل الله السلامه في ديننا
أرجو توضيح حكم هذه الألفاظ ولكم الدعاء

التوقيع
(اللهم أني اسألك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب)
سفانه غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Jun-2008, 11:33 PM   #2
عضو مؤسس
افتراضي

الجواب :
كلمة (ما صدقت على الله ... ) : لا أعلم لها أصلاً، ولا معنى لها؛ فالأولى تركها، وأن يقتصر المتكلم على كلمة (ما صدقت أنه يحصل كذا)... وما أشبه ذلك من الألفاظ المعروفة؛ كأن يقول: أستبعد أنه يحصل كذا، أو: أستغرب، أو ما أشبه ذلك.

وأما قول( بالله) الباء من حروف القسم وكذلك الواو والتاء بالله ووالله وتالله ،ومادام أن القول بالله من أجل التعجب من غير إرادة الحلف فهو من اللغو وليس على صاحبها كفارة
وأما قول في (أمانتي):

وأما الحلف بالأمانة، فقد روى أبو داود عن بريدة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة من حلف بالأمانة فليس منا نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة وسكت عنه أبو داود والمنذري في تهذيبه، فهو صالح عنده، وذلك لأن الأمانة من شرع الله وحكمه، فالحلف بها حلف بغير الله، وذهب بعضهم إلى وجوب الكفارة إذا قال: وأمانة الله، والصحيح عدم الوجوب. والله أعلم
حكم قول بذمتي
الحلف بالذمة لا يجوز لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (( من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك )) صلى الله عليه وسلم : ((لا تحلفوا بآبائكم من كان حالفًا فليحلف بالله أو ليصمت)).
لكن يجب أن نعلم أن قول الإنسان ( بذمتي) لا يراد به الحلف ولا القسم بالذمة، وإنما يراد بالذمة العهد، يعنى هذا على عهدي ومسئوليتي هذا هو المراد بها، أما إذا أراد بها القسم فهي قسم بغير الله فلا يجوز ، لكن الذي يظهر لي أن الناس لا يريدون بها القسم إنما يريدون بالذمة العهد والذمة بمعنى العهد.


حكم قول الله أكبر الكبيرعلى خلقه
الصادق في وعده


هذا القول لا أعلمه وليس عليه دليل فهو مبتدع
لكن الذي كما جاء في الحديث عن أبي سعيد الخدري رَضِي اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال : إذا سمعتم النداء فقولوا كما يقول المؤذن" مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.‏
وفي الحديث عن عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه قال : قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: إذَا قالَ المُؤَذّنُ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ، فَقالَ أحَدُكُمْ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ، ثُمَّ قالَ: أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، قَالَ: أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، ثُمَّ قالَ: أشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ، قالَ: أشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ؛ ثُمَّ قالَ: حَيَّ عَلى الصَّلاةِ، قالَ: لا حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ باللّه؛ ثُمَّ قالَ: حَيَّ عَلى الفَلاح، قالَ: لا حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ باللَّهِ؛ ثُمَّ قَالَ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ، قالَ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبرُ؛ ثمَّ قالَ: لا إلهَ إِلاَّ اللَّهُ، قالَ: لا إلهَ إِلاَّ اللّه مِنْ قَلْبه دَخَلَ الجنَّة\". رواه مسلم في صحيحه .
ثم يقول بعد ترديده الأذان كما جاء في لحديث عن عبدالله بن عمرو بن العاص؛ أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول. ثم صلوا علي. فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا ... \" رواه مسلم وأفضل الصيغ الصلاة الإبراهيمية وهي \"اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد\" وغيرها من الصيغ الصحيحة
ثم يسأل الوسيلة للنبي صلى الله عليه وسلم : للحديث عن عبدالله بن عمرو بن العاص؛ أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول. ثم صلوا علي. فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا. ثم سلوا الله لي الوسيلة. فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله. وأرجو أن أكون أنا هو. فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة ".رواه مسلم
وصيغة الدعاء " عن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:" من قال حين يسمع النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته ، حلت له شفاعتي يوم القيامة\" رَوَاهُ البُخَارِيُّ .
وفق الله الجميع لكل خير
هذا الجواب منقول عن جمع من العلماء
التوقيع
[IMG]http://www.alsaqr.com/tawqee3/sob7ank.gif[/IMG]

التعديل الأخير تم بواسطة سعد الماجد ; 26-Jun-2008 الساعة 11:58 PM.
سعد الماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Jun-2008, 03:59 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
رقم العضوية: 4201
الدولة: ارض ربي
المشاركات: 99
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 4201
عدد المشاركات : 99
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 14
عدد الردود : 85
الجنس : ذكر

افتراضي

جزاك الله خيرأً
ونفع الله بعلمك...

التوقيع
(اللهم أني اسألك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب)
سفانه غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-Jul-2008, 06:50 PM   #4
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 5932
المشاركات: 344
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5932
عدد المشاركات : 344
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 104
عدد الردود : 240
الجنس : ذكر

افتراضي

وهل الخلاف حول جواز الحلف بالأمانة لا يصل لخطورة الخلاف فى غيرها
لأنى من زمان على ما أذكر قرأت أنه ثم خلاف فى الحلف بالامانة و؟أظن أنه قول للامام احمد بالكراهة فقط
فأفيونا بالتفصيل بارك الله فيكم

خالد المرسى غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 06:42 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir