أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
آخر 10 مشاركات : اختيار موضوع الرسالة وصياغة عنوانه ( آخر مشاركة : - )    <->    طلب في بحث عن موقف المستشرقين من الشريعة الإسلامية ( آخر مشاركة : - )    <->    ارجوا الحوار بهدوء ( آخر مشاركة : - )    <->    الليبراليه والعلمانيه مفاهيم واعتقادات ... ( آخر مشاركة : - )    <->    دمعة على التوحيد في بلاد التوحيد . ( آخر مشاركة : - )    <->    الأقصى المستباح... ( آخر مشاركة : - )    <->    إلا رسول الله فلا نامت أعين الجبناء ( آخر مشاركة : - )    <->    ما هو ضابط الخوف من الجن المخرج من الملة؟ ( آخر مشاركة : - )    <->    الاسلام دين العدل لا المساواه ( آخر مشاركة : - )    <->    ما معنى الشيء المطلق ومطلق الشيء؟ ( آخر مشاركة : - )    <->   
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الدراسات العليا::. > ملتقى طلاب الدراسات العليا > قضايا ومسائل
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-Feb-2008, 10:00 PM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
رقم العضوية: 1124
المشاركات: 22
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 1124
عدد المشاركات : 22
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 15
عدد الردود : 7
الجنس : ذكر

Red face بحث عن الإيمان و الإسلام

بسم الله الرحممن الرحيم

الجامعة الإسلامية-غزة
عمادة الدراسات العليا
كلية أصول الدين
قسم العقيدة و المذاهب المعاصرة


بحث عن الإيمان و الإسلام

في مرحلة الماجستير ضمن مادة توحيد(1)


عمل الطالب
عبد اللطيف رياض العكلوك



تحت إشراف
الأستاذ المشارك الدكتور
أ.د.سعد عبد الله عاشور


ذي الحجة 1428 هـ ، ديسمبر 2007م
فهرس الموضوعات

إهداء
المقدمة
المبحث الأول : الإسلام

المطلب الأول : تعريف الإسلام في اللغة
أولا : أقوال العلماء في تعريف الإسلام في اللغة
ثانيا : حاصل تعريفات الإسلام في اللغة
المطلب الثاني : تعريف الإسلام اصطلاحا
أولا : أقوال العلماء في تعريف الإسلام اصطلاحا
ثانيا : حاصل أقوال العلماء في تعريف الإسلام اصطلاحا
المطلب الثالث : أركان الإسلام
أولا: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم
ثانيا: إقام الصلاة
ثالثا: إيتاء الزكاة
رابعا: صوم رمضان
خامسا: حج البيت الحرام لمن استطاع إليه سبيلا

المبحث الثاني : الإيمان

المطلب الأول : تعريف الإيمان في اللغة
أولا: أقوال العلماء في تعريف الإيمان في اللغة
ثانيا : حاصل تعريفات الإيمان في اللغة
المطلب الثاني : تعريف الإيمان في الاصطلاح
أولا : تعريف الإيمان باعتباره متعلقا بالدين
ثانيا : تعريف الإيمان باعتبار حقيقته
1- مذهب أهل السنة و الجماعة
ا- قول جمهور أهل السنة والجماعة
ب- قول الإمام أبو حنيفة
ت- قول المتأخرين من علماء أهل السنة والجماعة
ث- قول الماتريدية و في رواية عن أبي حنيفة
2 : مذهب المعتزلة
3 : مذهب المرجئة
4 : مذهب الكرامية
5 : قول الجهمية

المطلب الثالث : أركان الإيمان
أولا : الإيمان بالله
1-توحيد الربوبية
2-توحيد الإلوهية
3- توحيد الأسماء والصفات
ما يقوم عليه توحيد الأسماء والصفات
ثانيا : الإيمان بالملائكة
ثالثا : الإيمان بكتب الله تعالى
رابعا : الإيمان بالأنبياء و المرسلين
خامسا : الإيمان باليوم الآخر
سادسا : الإيمان بقضاء الله و قدره

المبحث الثالث: الإيمان يزيد و ينقص

أولا مذهب جمهور علماء أهل السنة و الجماعة
الأدلة على زيادة الإيمان و نقصانه عند جمهور علماء أهل السنة و الجماعة
1-الأدلة من القرآن الكريم
2-الأدلة من السنة النبوية
3-الأدلة من أقوال العلماء
ثانيا :مذهب الأحناف
الرد على الحنفية
القول الراجح في زيادة الإيمان ونقصانه


المبحث الرابع : الفرق بين الإيمان و الإسلام

أولا : الإيمان والإسلام لفظان مترادفان
الأدلة على عدم التفريق بين الإيمان والإسلام
ثانيا التفريق بين الإيمان والإسلام
الأدلة على التفريق بين الإيمان والإسلام
ثالثا : اللفظان متلازمان ومتداخلان
الأدلة على تلازم و تداخل لفظي الإيمان و الإسلام
القول الراجح في الفرق بين الإيمان و الإسلام

الخاتمة

















إهداء إلى :
• الدعاة إلى الله تبارك تعالى الذين جعلوا نصب أعينهم كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم الذين يحملون هم الدعوة ويترجمون هذا الحمل بالتربية و الطاعة والبذل والفداء
• المرابطين على الثغور الذين يحملون أروحهم على أكفهم يقدمونها رخيصة لله تبارك وتعالى يرددون ليل نهار قول الله تعالى " إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْدًا عَلَيْهِ حَقًّا فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ " [سورة التوبة آية 111]
• أمي الغالية الحنون وأبي الغالي المكافح الصابر
• زوجتي الحبيبة وبناتي الأعزاء



















المقدمة :
إن الحمد لله نحمده ونستعين به ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهديه الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحي ويميت وهو على كل شيء قدير و أشهد أن محمد عبده ورسوله بلغ الرسالة و أدى الأمانة ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده حتى أتاه اليقين أما بعد ...
فما أصبت من خير فبتوفيق من الله وفضل منه وما أخطئت فمن نفسي ومن الشيطان.
سأتناول في هذه الصفحات المعدودة موضوعا من أهم المواضيع في العقيدة الإسلامية هذا الموضوع تناوله وكتب فيه العديد من العلماء ألا وهو ... الإيمان و الإسلام والفرق بينهما فلقد كتب الإمام ابن تيميه رحمه الله كتابا سماه الإيمان كما كتب الإمام ابن منده كتابا بعنوان الإيمان وكتب الدكتور محمد نعيم ياسين كتابا سماه الإيمان أركانه وحقيقته و نواقضه وكتب الدكتور محمد عبد الله الشرقاوي كتابا سماه الإيمان حقيقته و أثره في النفس و المجتمع أصوله و فروعه مقتضياته و نواقضه وكتب الشيخ محمد بن عبد الله بن صالح السحيم كتابا سماه الإسلام أصوله ومبادئه وكتب غيرهم الكثير من العلماء في هذا الموضوع واهتموا فيه ويرجع سبب الاهتمام بهذا الموضوع إلى عدة أمور هي :
1- كثرة ورود لفظي الإيمان والإسلام في القران الكريم والسنة النبوية في مواضع مختلفة
وبدلالات متعددة
2- انتشار لفظي الإيمان والإسلام بين الناس وكثرة استعمال الناس لهما
3- ما ينبني على تعريف الإيمان والإسلام والفرق بينهما من مسائل عقائدية مثل : مسألة
زيادة الإيمان ونقصانه التي سنتناولها في هذا لبحث بعد تعريف الإيمان والإسلام والفرق
بينهما









المبحث الأول : الإسلام
المطلب الأول : تعريف الإسلام في اللغة

أولا : أقوال العلماء في تعريف الإسلام في اللغة
1- الإسلام هو الانقياد لأمر الآمر و نهيه بلا اعتراض. ( )
2- الإسلام هو الخضوع و الانقياد لما أخبر به الرسول صلى
الله عليه و سلم . ( )
3- أورد الشيخ عبد الله العلايلي في كتابه الصحاح في اللغة و
العلوم ما يفيد أن معنى الإسلام التسليم التام حيث قال :" وأسلم
أمره إلى الله أسلم سلّم و أسلم أي دخل في السلم و هو الاستسلام
و أسلم من الإسلام " .( )
4- الإسلام هو عبارة عن الانقياد و الاستسلام وقد يطلق على
الخلوص يقال سلم له كذا أي خلص إليه و منه {وَرَجُلاً سَالَمًا لِّرَجُلٍ}
أي خالصا له( )
5- ذكر الشيخ محمد بن عبد الوهاب في كتاب التوحيد الذي هو حق
الله على العبيد أن معنى الإسلام الانقياد دون أن يدخل فيه اعتقاد
القلب فقال " أما الإسلام فهو عبارة عن فعل الواجبات و هو الانقياد
إلى عمل الظاهر"( )
6- ورد في معجم لسان العرب أن الإسلام له معنيان الأول الاستسلام
و الثاني إخلاص العبادة لله تعالى فقال : "يقال فلان مسلم و فيه قولان
أحدهما هو المستسلم لأمر الله و الثاني هو المخلص لله العبادة من
قولهم سلم الشيء لفلان أَي خلصه سلم له الشيء أي خلص له و روي
عن النبي صلّى اللَّه عليه وسلّم أَنه قال المسلم من سلم المسلمون من
لسانه و يده قال الأزهري فمعناه أنه دخل في باب السلامة حتى يسلم
المؤمنون من بَوائقه .... وقيل دخل في
الإسلام فسلمت من شره"( )

ثانيا : حاصل تعريفات الإسلام في اللغة
إن الناظر في التعريفات السابقة للغة يجد أن الإسلام ورد فيه
ا بالمعاني الآتية:
الانقياد بلا اعتراض و الخضوع و الاستسلام سواء كان في الظاهر
أو الباطن وعبر عن الباطن صاحب كتاب لسان العرب بقوله :
"إخلاص العبادة " .
و يقول في ذلك محمد بن عبد الله بن صالح الحسيم في كتابه
الإسلام أصوله ومبادئه " إذا راجعت معاجم اللغة علمت أن
معنى كلمة الإسلام هو الانقياد والخضوع والإذعان والاستسلام
والامتثال لأمر الآمر ونهيه بلا اعتراض "( )

وجميع هذه التعريفات تشير إلى تسليم أمر النفس للغير وهذا
التسليم يتصف بأنه تام وشامل في جميع المجالات دون استثناء
فالمسلم يسلم أمره لله تعالى و لرسوله محمد صلى الله عليه و
سلم ولا يقول العقل مقدم على النقل ولا يقول العقل يعارض النقل
ولا يقول علمي بالمكاشفة أولى بالإتباع ولا غير ذلك فالإسلام هو
تسليم أمر النفس إلى الله تعالى وإلى رسوله صلى الله عليه وسلم
وذلك يكون بإتباع دينه والتزام منهجه , المتمثل في كتاب الله تعالى
وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ويقصد بالكتاب القرآن الكريم
حيث سماه الله تعالى كتابا قال تعالى {ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ} ( )
وقال في موضع آخر{ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ
يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا} ( )

والقرآن هو كلام الله المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم
المتعبد بتلاوته ( ) المعجز المتحدى بأقصر سورة منه المبدوء
بسورة الفاتحة المختوم بسورة الناس الموجود بين دفتي المصحف .
كلام الله : قيد في التعريف اخرج به كل كلام غير كلام الله
المنزل : قيد ثاني اخرج به ما لم ينزله الله تعالى من كلامه على
خلقه فهو عنده في اللوح
المحفوظ
على محمد : قيد ثالث اخرج به ما نزل من كلام الله تعالى على
غير نبيه محمد صلى الله
عليه وسلم من الرسل
المتعبد بتلاوته : قيد رابع اخرج به الحديث القدسي حيث انه كلام
الله ولكن لا يتعبد بتلاوته( )

والسنه هي ما أضيف الى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو
فعل أو تقرير أو صفه ( )
وبذلك تكون السنة مقسمه الى ثلاثة أقسام قوليه وفعلية وتقريرية :

1- السنة القوليه : وهي ما أضيف الى النبي صلى الله عليه والسلام
خاصة من قول مثل : ما ورد في صحيح مسلم عن عمر بن الخطاب
رضي الله عنه ، قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
ذات يوم، إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب. شديد سواد الشعر.
لا يرى عليه أثر السفر. ولا يعرفه منا أحد. حتى جلس إلى النبي صلى
الله عليه وسلم. فاسند ركبتيه إلى ركبتيه. ووضع كفيه على فخذيه.
وقال: يا محمد! أخبرني عن الإسلام. فقال رسول الله صلى الله عليه
وسلم: "الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى
الله عليه وسلم. وتقيم الصلاة. وتؤتي الزكاة. وتصوم رمضان. وتحج
البيت، إن استطعت إليه سبيلا..." ( )

2- السنة الفعلية : وهي ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه و سلم
من فعل خاصة مثل ما ورد في الصحيحان من أنه صلى الله عليه
وسلم قال: " صلوا كما رأيتموني أصلي "( )

3- السنة التقريرية : وهي أن يرى النبي صلى الله عليه وسلم فعلا
أو يسمع قولا من أحد الصحابة أو يبلغه ذلك فلا ينكره ومثاله ما روى
عن أكل الضب على مائدته صلى الله عليه وسلم وكذلك ما روى عن
الصحابة رضي الله عنهم عندما أمرهم الرسول صلى الله عليه وسلم
قائلا لا يصلين أحدهم العصر إلا في بني قريظة فمنهم من التزم
صلاة العصر في بني قريظة ومنهم من خشي ضياع الوقت فأداها في
الطريق قبل الوصول إلى بني قريضة ولما يذكر النبي عليه الصلاة
والسلام على أحد فكانت هذه سنة تقريرية
المطلب الثاني : تعريف الإسلام اصطلاحا

أولا : أقوال العلماء في تعريف الإسلام اصطلاحا
يقول محمد بن عبد الله السحيم في كتابه الإسلام أصوله و مبادئه عن
معنى الإسلام " وقد سمى الله الدين الحق الإسلام لأنه طاعة لله وانقياد
لأمره بلا اعتراض ، وإخلاص العبادة له سبحانه وتصديق خبره والإيمان
به ، وأصبح اسم الإسلام علما على الدين الذي جاء به محمد صلى
الله عليه وسلم"( )
و يقول حسن أيوب في كتابه تبسيط العقائد الإسلامية في تعريف
الإسلام " فمعناه الإذعان و الخضوع النفسي و الاطمئنان القلبي
و الشعور بالرضا بالنسبة لكل ما جاء به النبي صلى الله عليه
و سلم من دين و علم مجيئه عنه بالضرورة أي بدون احتياج
إلى سؤال أو كشف و بحث لشهرته بين المسلمين "( )
وهكذا تجد أن معنى الإسلام في الاصطلاح عند العلماء السابقين
يجمع بين الانقياد التام لأمر الله وبين التصديق بخبر الله فجمع
بين خضوع النفس و اطمئنان القلب وجعل من ذلك معنى للإسلام
ولكن هناك فريق آخر من العلماء جعل للإسلام معنيين أحدهما
ما تقدم والآخر مجرد الاعتراف باللسان ولا يلزم منه اعتقاد القلب
و من هؤلاء الراغب الأصفهاني حيث يقول في كتابه معجم مفردات
ألفاظ القرآن "و الإسلام في الشرع على ضربين أحدهما دون الإيمان
و هو الاعتراف باللسان و به يحقن الدم حصل معه الاعتقاد أو لم
يحصل و إياه قصد بقوله تعالى { قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا
وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا } ( ) والثاني فوق الإيمان و هو أن يكون مع
الاعتراف اعتقاد بالقلب ووفاء بالفعل و استسلام لله في جميع
ما قضى وقدر كما ذكر عن إبراهيم عليه السلام في قوله
{ إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ } ( ) " ( )
و وافقه في ذلك سلطان العلماء العز بن عبد السلام في كتابه
معنى الإيمان و الإسلام حيث
قال: "وقد خصه الشرع -الإسلام- بالانقياد إلى الشهادتين باللسان
وعليه نحمله عند الإطلاق بدليل أنه لو حلف لا يكلم مسلما فإنه
يحنث بتكليم المقتصر على الشهادتين دون من لم يأت بهما و من
حلف ما رأيت مسلما فإنه يحنث برؤية من أتى بهما و إن كان
تاركا لجميع فروع الإسلام"( )

ثانيا : حاصل أقوال العلماء في تعريف الإسلام اصطلاحا
للعلماء اتجاهان في تعريف الإسلام اصطلاحا هما :
الاتجاه الأول : يرى أن الإسلام في الاصطلاح هو الاستسلام
التام لأمر الله تعالى في الظاهر
و الباطن فهو انقياد الجوارح و اعتقاد القلب.

الاتجاه الثاني : يرى أن الإسلام في الاصطلاح هو تصديق
اللسان فقط سواء حصل معه
اعتقاد القلب أو لم يحصل فهذا إسلام.

ويدل على ذلك قول شيخ الإسلام ابن تيمية في كتاب الإيمان
الأوسط قال: " لفظ الإسلام يستعمل على وجهين متعديا
كقولـه { وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ }( )
وقولـه { فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ
وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ }( )الآية (وقولـه صلى الله عليه وسلم في
دعاء المنام. أسلمت نفسي إليك) ويستعمل لازما
كقولـه { إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ }( )
وقولـه {وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}( ) وقولـه
عن بلقيس {وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}( )
وهو يجمع معنيين أحدهما الانقياد والاستسلام و
الثاني إخلاص ذلك وإفراده كقولـه{ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً
رَّجُلاً فِيهِ شُرَكَاء مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلاً سَلَمًا لِّرَجُلٍ}( )
وعنوانه قول لا إله إلا الله."( )
المطلب الثالث : أركان الإسلام

الإسلام كما مر معنا هو دين الله تعالى الذي ارتضاه
لعباده قال تعالى {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلاَمُ} ( ) وقال تعالى
{ وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ } ( )
و الركن هو ما يتوقف عليه وجود الشيء و هو جزء منه
بحيث يلزم من وجود الشيء وجوده و من عدمه عدم
الشيء و هو داخل في حقيقته ( )

فأركان الإسلام هي الأمور التي يتوقف عليها الحكم بوجود
دين الله تعالى الذي ارتضاه لعباده عند العبد وهي جزء
من هذا الدين ولقد بين رسول الله صلى الله عليه و سلم هذه
الأركان في عدة مواضع حيث أخرج الشيخان البخاري ومسلم
في صحيحيهما عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال
رسول الله صلى الله عليه وسلم:"بني الإسلام على خمس: شهادة
أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله و إقام الصلاة وإيتاء
الزكاة و الحج و صوم رمضان"( )

وأخرج مسلم في صحيحه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه
قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم، إذ
طلع علينا رجل شديد بياض الثياب. شديد سواد الشعر. لا يرى
عليه أثر السفر. ولا يعرفه منا أحد. حتى جلس إلى النبي صلى الله
عليه وسلم. فاسند ركبتيه إلى ركبتيه. ووضع كفيه على فخذيه.
وقال: يا محمد! أخبرني عن الإسلام. فقال رسول الله صلى الله
عليه وسلم: "الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول
الله صلى الله عليه وسلم. وتقيم الصلاة. وتؤتي الزكاة. وتصوم
رمضان. وتحج البيت، إن استطعت إليه سبيلا" قال: صدقت..."( )


ومن خلال النظر في أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم
تجد أن أركان الإسلام خمسة هي:

أولا: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى الله
عليه وسلم
و معنى ( لا إله إلا الله )" لا معبود بحق إلا الله وحده ( لا إله)
نافيا جميع ما يعبد من دون الله (إلا الله ) مثبتا العبادة لله وحده لا
شريك له في عبادته كما أنه ليس له شريك في ملكه ومعنى
شهادة أن محمدا رسول الله طاعته فيما أمر و تصديقه فيما أخبر
واجتناب ما عنه نهى و زجر و أن لا يعبد الله إلا بما شرع " ( )

ثانيا: إقام الصلاة
و الصلاة في اللغة هي الدعاء و في الاصطلاح هي العبادة
المخصوصة المبينة حدود أوقاتها في الشريعة ( )
ويقول الجرجاني في كتابه معجم التعريفات الصلاة في اللغة
الدعاء وفي الشريعة عبارة عن أركان مخصوصة وأذكار
معلومة بشرائط محصورة في أوقات مقدرة والصلاة أيضاً طلب
التعظيم لجانب الرسول صلى الله عليه وسلم، في الدنيا والآخرة ( )

ثالثا: إيتاء الزكاة
و الزكاة في اللغة هي البركة و النماء و الطهارة و الصلاح و
صفوة الشيء وفي الشرع حصة من المال و نحوه يوجب الشرع
بذلها للفقراء و نحوهم بشروط خاصة ( )
والزكاة في الشرع هي عبارة عن إيجاب طائفة من المال في
مال مخصوص لمالكٍ مخصوص ( )



رابعا: صوم رمضان
و الصوم في اللغة هو الإمساك عن أي فعل أو قول كان و شرعا
هو الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس مع النية ( )
وقيل الصوم في اللغة:"مطلق الإمساك، وفي الشرع: عبارة عن إمساك
مخصوص، وهو الإمساك عن الأكل والشرب والجماع من الصبح إلى
المغرب مع النية ( )

خامسا: حج البيت الحرام لمن استطاع إليه سبيلا
الحج في اللغة القصد ( ) وقد خصه الجرجاني في كتابه معجم
التعريفات بقصد الشيء المعظم فقال "الحج القصد إلى الشيء المعظم( )
وفي الشرع قصدٌ لبيت الله تعالى بصفة مخصوصة، في وقت
مخصوص، بشرائط مخصوصة( )













المبحث الثاني : الإيمان

المطلب الأول : تعريف الإيمان في اللغة

أولا: أقوال العلماء في تعريف الإيمان في اللغة
1- ورد في المعجم الوسيط أن "الإيمان في اللغة هو التصديق" ( )
2- يقول الشيخ علي بن محمد الجرجاني في كتابه معجم التعريفات
"الإيمان في اللغة التصديق في القلب"( )
3- يقول الشيخ محمد بن أبي بكر الرازي في مختار الصحاح
"الإيمان لغة هو التصديق" ( )
4- يقول المعلم بطرس البستاني في كتابه محيط المحيط
"الإيمان التصديق مطلقا و الاعتقاد بالله و رسله ووحيه نقيض
الكفر و هو الثقة و إظهار الخضوع و قبول الشريعة"( )
5-يقول أبو القاسم الزمخشري في كتابه أساس البلاغة "
{وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا } ( ) أي بمصدق وما أومن بشيء مما
تقول ما أصدق وما أثق"( )
6- ورد في كتاب المنجد في اللغة "الإيمان لغة التصديق
نقيض الكفر و المؤمن المصدق خلاف الكافر و هو فضيلة
فائقة الطبيعة بها نؤمن إيمانا ثابتا بكل ما أوحاه الله "( )
7- يقول الشيخ عبد الله العلايلي في كتابه الصحاح في اللغة
و العلوم"الإيمان لغة هو اعتقاد راسخ لايقل في قوته عن
اليقين ولكن لا يمكن نقله عن طريق البرهان يعتمد أساسا
على الثقة و طمأنينة القلب أكثر مما يعتمد على الحجج العقلية"( )
8- يقول الشيخ حافظ بن أحمد حكمي في كتابه معارج القبول
بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول في التوحيد " الإيمان في
اللغة هو التصديق قال إخوة يوسف لأبيهم {وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا } ( )
يقول بمصدق"( )
9- يقول الشيخ محمد بن صالح العثيمين في شرح العقيدة
الواسطية في تعريف الإيمان في اللغة "يقول كثير من الناس
إنه التصديق فصدقت و آمنت معناهما لغة واحد و قد سبق لنا في
التفسير أن هذا القول لا يصح بل الإيمان في اللغة الإقرار بالشيء
عن تصديق به بدليل أنك تقول آمنت بكذا و أقررت بكذا و صدقت
فلانا ولا تقول آمنت فلانا إذا فالإيمان يتضمن معنى زائدا على
مجرد التصديق و هو الإقرار و الاعتراف المستلزم للقبول للأخبار
و الإذعان للأحكام هذا الإيمان أما مجرد أن تؤمن بأن الله موجود
فهذا ليس إيمان حتى يكون هذا الإيمان مستلزما للقبول في الأخبار
و الإذعان في الأحكام و إلا فليس إيمانا"( )

ثانيا : حاصل تعريفات الإيمان في اللغة
إن الناظر في تعريفات العلماء للإيمان في اللغة يجد أن أكثر أهل
العلم بل معظمهم يرى بأن الإيمان في اللغة يعني التصديق
و قد حكا بعض أهل العلم الإجماع على كون الإيمان في اللغة
التصديق حيث يقول الدكتور محمد الشريره في كتابه مدخل لدراسة
العقيدة الإسلامية مبادئ و آثار "اتفق جمهور أهل اللغة على
أن الإيمان هو التصديق"( ) و كما يقول الأزهري في كتابه تهذيب
اللغة "اتفق أهل العلم من اللغويين وغيرهم أن " الإيمان معناه
التصديق؛ وقال الله تعالى: { قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا } ( ) "( )

و ذهب بعض أهل العلم إلى أن الإيمان في اللغة هو "الإقرار
بالشيء عن تصديق به" ( ) وهذا تقييد للفظ الإيمان حيث أنه
جعل الإيمان يستلزم الإقرار باللسان يقول في ذلك الشيخ محمد
بن صالح العثيمين في شرح العقيدة الواسطية " أكثر أهل العلم
يقولون : إن الإيمان في اللغة التصديق . ولكن هذا فيه نظر
لأن الكلمة إذا كانت بمعنى الكلمة فإنها تتعدى بتعديها و معلوم
أن التصديق يتعدى بنفسه و الإيمان لا يتعدى بنفسه فنقول مثلا
صدقته ولا تقول آمنته بل تقول آمنت به أو آمنت له فلا يمكن
أن نفسر فعلا لازما لا يتعدى إلا بحرف الجر بفعل متعد ينصب
المفعول به بنفسه ثم إن كلمة صدقت لا تعطي معنى آمنت فإن
آمنت تدل على طمأنينة بخبره أكثر من صدقت و لهذا لو فسر
الإيمان بالإقرار لكان أجود فنقول الإيمان الإقرار ولا إقرار
إلا بتصديق فنقول أقر به كما تقول آمن به و أقر له كما تقول آمن له "( )

ولقد سبق الشيخ محمد بن صالح العثيمين في الاعتراض على
أن الإيمان في اللغة هو التصديق المطلق شيخ الإسلام ابن
تيمية حيث يرى أن الإيمان هو التصديق الذي معه أمن دون
التصديق المجرد فيذكر ابن منده في كتابه أصول الإيمان و
مسائله نقلا عن شيخ الإسلام ابن تيمية قوله "فإن الإيمان مشتق
من الأمن فإنما يستعمل في خبر يؤتمن عليه المخبر كالأمر
الغائب الذي يؤتمن عليه المخبر و لهذا لم يوجد قط في القرآن
و غيره لفظ آمن له إلا في هذا النوع... فاللفظ متضمن معنى
التصديق و معنى الائتمان و الأمانة كما يدل عليه الاستعمال و
الاشتقاق و لهذا قالوا{وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا } ( ) أي لا تقر بخبرنا
ولا تثق به و لا تطمئن إليه و لو كنا صادقين لأنهم لم يكونوا
عنده ممن يؤتمن على ذلك فلو صدقوا لم يأمن لهم"( ) ولعل هذا
مراد الخليل حين سئل" ما الإيمان ؟ فقال الطمأنينة"( )

كما ذهب بعض أهل العلم إلى عدم التفريق بين لفظي الإيمان و
العقيدة وفي ذلك يقول الشيخ عبد الله العلايلي "الإيمان لغة هو
اعتقاد راسخ لا يقل في قوته عن اليقين"( ) بل ذهب الدكتور محمد
الشرقاوي في كتابه الإيمان حقيقته و أثره في النفس و المجتمع
أصوله و فروعه مقتضياته و نواقضه مذهبا أبعد من ذلك فهو
يرى أن استخدام لفظ الإيمان أولى من استخدام لفظ العقيدة و يعلل
ذلك بأمرين الأول عدم ورود لفظ العقيدة في القرآن الكريم و
الثاني أن لفظ العقيدة لم يرد في اللغة مقصودا به المعنى الاصطلاحي
المتعارف عليه ويبني على ذلك بالقول "و من هنا نقرر أن لفظ
الإيمان أولى في الاستخدام و أوثق و أبعد عن اللبس و الغموض
من لفظ العقيدة و إن كان هذا اللفظ (العقيدة) قد صار شائعا ذائعا
دائرا على ألسنة العلماء و أقلامهم بكثرة كما أنه قد صار مصطلحا
راسخا ثابتا "( )
وبذلك ترى أن الإيمان في اللغة له عدة معاني هي التصديق أو
التصديق مع الإقرار أو التصديق مع الأمن أو العقيدة





















المطلب الثاني : تعريف الإيمان في الاصطلاح

للعلماء في تعريف الإيمان في الاصطلاح اتجاهين الأول تعريفه
باعتباره متعلقا بالدين وباعتبار علاقته بالإسلام و الإحسان و
الاتجاه الثاني هو تعريف الإيمان باعتبار حقيقته و ما يترتب على
هذه الحقيقة من مسائل مثل زيادة الإيمان و نقصانه و الاستثناء في
الإيمان و غير ذلك من المسائل

أولا : تعريف الإيمان باعتباره متعلقا بالدين
1- يقول الشيخ حافظ بن أحمد حكمي في كتابه معارج القبول
بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول في التوحيد في معنى الإيمان
اصطلاحا"أما في الشريعة فلإطلاقه حالتان الحالة الأولى :أن
يطلق على الإفراد غير مقترن بذكر الإسلام فحينئذ يراد به الدين
كله كقوله عز و جل (الله ولى الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات
إلى النور)... و الحالة الثانية: أن يطلق الإيمان مقرونا بالإسلام و
حينئذ يفسر بالاعتقادات الباطنية كما في حديث جبريل هذا و ما في
معناه و كما في قول الله عز وجل(و الذين آمنوا و عملوا الصالحات)
و في غير ما موضع من كتابه..."( )
2- ذكر الشيخ محمد بن عبد الوهاب في كتاب التوحيد الذي هو
حق الله على العبيد معنى الإيمان فقال " و في الشرع عبارة عن
تصديق خاص و هو التصديق بالله و ملائكته وكتبه ورسله و اليوم
الآخر و بالقدر خيره و شره"( )
3- يذكر حسن أيوب في كتابه تبسيط العقائد الإسلامية تعريف
الإيمان فيقول :"هو التصديق الجازم بكل ما جاء به محمد صلى
الله عليه و سلم و ثبت ثبوتا قطعيا و علم مجيئه من الدين بالضرورة
كالإيمان بالله و ملائكته و كتبه و رسله و اليوم الآخر و القضاء
و القدر خيره و شره و كالإيمان بفرضية الصلاة و الزكاة و
الصيام و الحج و الإيمان بتحريم القتل ظلما للنفس المعصومة
و تحريم الزنا و الربا و غير ذلك ( )


ثانيا : تعريف الإيمان باعتبار حقيقته
وهذا ما أطلق عليه الدكتور محمد نعيم ياسين في كتابه الإيمان
أركانه حقيقته نواقضه اسم "حقيقة الإيمان" ( )

اختلف أهل العلم في حقيقة الإيمان اختلافا كبيرا و إليك هذا الخلاف :

أولا مذهب أهل السنة و الجماعة
ذهب أهل السنة والجماعة في حقيقة الإيمان إلي عدة أقوال ( )

1- قول جمهور أهل السنة والجماعة

الإيمان هو : "تصديق بالجنان وإقرار باللسان وعمل بالأركان" ( )
واليه ذهب جمع كبير من علماء أهل السنة والجماعة
منهم "مالك والشافعي واحمد و الأوزاعي واسحق بن راهوية
وسائر أهل الحديث وأهل المدينة رحمهم الله وأهل الظاهر
وجماعة من المتكلمين"( )
وعلية فلا يكون العبد مؤمنا إلا إذا تحققت فيه ثلاث أمور وهي :
ا- أن يصدق بقلبه
ب- أن يقر بلسانه
ج- أن يعمل بجوارحه
فهذه ثلاث أركان للإيمان ، إذا وجدت وجد ، وان عدمت عدم ،
وان فقد احدها انعدم الإيمان عند العبد ، فلا يكون العبد مؤمنا
إذا لم يعمل بجوارحه حتى وان كان مصدقا بقلبه ومقرا بلسانه
، وان عمل بجوارحه وصدق بقلبه ولم يقر بلسانه لم يحصل له
الإيمان ، وان عمل بجوارحه واقر بلسانه ولم يصدق بقلبه لم
يحصل له الإيمان أيضا ، بل هو منافق يظهر خلاف ما يبطن

2- قول الإمام أبو حنيفة
الإيمان هو "الإقرار باللسان والتصديق بالجنان"( )
وهذا ما جاء في متن الطحاويه ( ) فالإمام أبو حنيفة لم يدخل
العمل في الإيمان علي انه ركن من أركانه ، وتوقف علي
ركنين الأول الإقرار باللسان والثاني التصديق بالجنان ،
ولكنه جعل العمل ثمرة الإيمان.
يقول : الدكتور محمد نعيم ياسين في كتاب الإيمان "القول:
الثاني أن الإيمان اسم يقع علي الإقرار باللسان والتصديق
بالقلب ولا يدخل فيه العمل بالجوارح ولكنهم يقولون إن العمل بكل
ما صح عن رسول الله من الشرائع والبيان حق وواجب علي
المؤمنين الذين اكتسبوا هذا الاسم بالإقرار والتصديق "( )
والحقيقة أن الخلاف بين جمهور أهل السنة والجماعة وبين الإمام
أبو حنيفة خلاف صوري شكلي فالإمام أبو حنيفة ادخل العمل تحت
الإقرار والتصديق بالقلب وجعله من ثمراته ولم ينكره بل اعتد به
أما الجمهور فقد جعلوا العمل ركن من الأركان وساووا بينه وبين
الإقرار باللسان والتصديق بالقلب والحاصل أن العمل يدخل عند
الفريقين الأول يدخله علي انه ركن مساوي لباقي الأركان والثاني
يدخله علي انه ثمرة لازمة لركني الإقرار والتصديق.

ولقد نقل عبد الآخر الغنيمي عن شيخ الإسلام قوله : "ومما ينبغي
أن يعلم أن أكثر التنازع بين أهل السنة في هذه المسألة نزاع لفظي
وإلا فالقائلون بان الإيمان قول من الفقهاء ... متفقون مع جميع
علماء السنة علي أن أصحاب الذنوب داخلون تحت الذم والوعيد
وان قالوا : إن إيمانهم كامل كإيمان جبريل فهم يقولون : إن الإيمان
بدون العمل المفروض ومع فعل المحرمات يكون صاحبه مستحقا
للذم والعقاب كما تقوله الجماعة ... والذين ينفون عن الفاسق اسم
الإيمان من أهل السنة متفقون على أنه لا يخلد في النار فليس بين
فقهاء الملة نزاع في أصحاب الذنوب إذا كانوا مقرين باطنا وظاهرا
بما جاء به الرسول وما تواتر عنه أنهم من أهل الوعيد وانه يدخل
النار منهم من أخبر الله ورسوله بدخوله إليها ولا يخلد منهم فيها
أحد ... ولكن الأقوال المنحرفة قول من يقول بتخليدهم في النار
كالخوارج والمعتزلة وقول غلاة المرجئة الذين يقولون ما نعلم أن
أحدا منهم يدخل النار..."( )

فالأحناف يقسمون الإيمان إلي قسمين يقول في ذلك الدكتور
محمد الشرقاوي :
"الإيمان ينقسم إلي أصل وفرع أو جذر وجذع
فجذره أو أصله : الاعتقاد والإقرار وهما عمل واحد له آلتان
هما القلب واللسان
وجذعه أو الفروع : هي الطاعات كلها وإنما كانت إيمانا لأن
الإيمان هو التصديق والتصديق الواقع بالقلب واللسان هو الذي
يحرك علي سائر الطاعات ويدعو إليها وإنما يقع ذلك من المؤمن
قصدا إلي تحقيق القول بالفعل وتسوية الظاهر بالباطن ... ويجب أن
يفهم أن الأصل والفرع أو الجذر والجذع يشكلان معا شجرة الإيمان
فليس الأصل وحدة ولا الفروع وحدها تكون شجرة الإيمان" ( )

3- قول المتأخرين من علماء أهل السنة والجماعة
وذهب فريق ثالث من أهل السنة والجماعة إلي التفصيل في حقيقة
الإيمان فقالوا : الإيمان قول وعمل
قول : القلب واللسان
وعمل : القلب واللسان والجوارح

يقول الشيخ محمد بن صالح العثيميين في شرح العقيدة الواسطية
"أما قول اللسان فالأمر فيه واضح وهو النطق وأما عمله فحركاته
وليست هي النطق بل النطق ناشئ عنها إن سلمت من الخرس وأما
قول القلب فهو اعترافه وتصديقه وأما عمله فهو عبارة عن تحركاته
وإرادته مثل الإخلاص في العمل فهذا عمل قلب وكذلك التوكل
والرجاء و الخوف فالعمل ليس مجرد الطمأنينة في القلب بل هناك
حركة في القلب وأما عمل الجوارح فواضح ركوع وسجود وقيام
وقعود فيكون عمل الجوارح إيمانا شرعا لان الحامل لهذا العمل
هو الإيمان "( )

فقول القلب معناه : تصديقه و إيقانه بكل ما جاء به النبي محمد صلى
الله عليه و سلم من الكتاب و الحكمة عن ربه تبارك و تعالى .
وقول اللسان : هو النطق بالشهادتين شهادة أن لا إله إلا الله و شهادة
أن محمدا رسول الله و الشهادتان هما أول ركن من أركان الإسلام
وبذلك يكون الإيمان قد تضمن أول و أهم ركن من أركان الإسلام.
وعمل القلب : النية والإخلاص والمحبة و هذا العمل عملا باطنيا
لا يطلع عليه العباد فهو بين العبد و ربه بخلاف عمل الجوارح.
وعمل اللسان : ما لا يؤدي إلا به ( ) كالدعاء و تلاوة القران والذكر
والتسبيح و غير ذالك.
عمل الجوارح : ما لا يؤدي إلا بها كالقيام والركوع والسجود ( )
4- قول الماتريدية و في رواية عن أبي حنيفة
قالوا الإيمان هو التصديق بالقلب فقط والإقرار باللسان فرع عن التصديق
ولازم له وثمرة منه
يقول في ذلك ابن أبي العز الحنفي في شرح العقيدة الطحاوية
" وذهب كثير من أصحابنا إلى ما ذكره الطحاوي رحمه لله : أنه
الإقرار باللسان والتصديق بالجنان . ومنهم من يقول : إن الإقرار
باللسان ركن زائد ليس بأصلي وإلى هذا ذهب أبو منصور الماتريدي
رحمه الله , ويروى عن أبي حنيفة رضي الله عنه" ( )

قلت والمشهور من مذهب أبي حنيفة أن الإيمان هو التصديق بالجنان
والقول باللسان والأعمال ثمرة التصديق والإقرار فإذا ورد عنه القول
أن الإيمان هو التصديق بالقلب فقط لزم منه أحد أمرين:
الأول أن يكون القول باللسان و العمل بالجوارح ثمرة التصديق بالقلب
كما هو العمل ثمرة التصديق والإقرار في المشهور وبذلك يكون
الإيمان هو التصديق وله ثمرتين الأولى العمل والثانية الإقرار والله أعلم .
الثاني أن يكون مراد الإمام بالتصديق المعنى اللغوي للإيمان لا حقيقته
التي هو عليها وسبق الذكر أن أهل اللغة يكادون يجمعون على أن
الإيمان هو التصديق بل نقل بعضهم الإجماع على ذلك.

ثانيا : مذهب المعتزلة
قالت المعتزلة الإيمان : هو العمل والنطق والاعتقاد أي جميع
الطاعات فرضها ونفلها ( )
والفرق بينهم وبين الجمهور : أن المعتزلة جعلوا الأعمال
شرطا في صحة الإيمان أما الجمهور فجعلوا الأعمال
شرطا في كمال الإيمان ( )

ثالثا : مذهب المرجئة
قالت المرجئة : الإيمان هو " الإقرار بالقلب "وما عدا ذلك
فليس من الإيمان ولهذا كان الإيمان لا يزيد ولا ينقص عندهم
لأنه إقرار القلب والناس فيه سواء فالإنسان الذي يعبد الله آناء
الليل والنهار كالذي يعصي الله آناء الليل والنهار عندهم مادامت
معصيته لا تخرجه من الدين ( )

فلو وجدنا رجلا يزني ويسرق ويشرب الخمر ويعتدي على
الناس ورجلا آخر متقيا الله بعيدا عن هذه الأشياء كلها أصبح
عند المرجئة في الإيمان و الرجاء سواء كل منهما لا يعذب
لان الأعمال غير داخله في مسمى الإيمان ( )

وهؤلاء يقال لهم : ماذا أراد الله تعالى من العباد بقوله تعالى
" أقيموا الصلاة واتوا الزكاة " هل أراد منهم الإقرار بذلك ؟
أم أراد الإقرار مع العمل ؟
فإن قالوا : إن الله أراد الإقرار ولم يرد العمل فقد كفروا وان
قالوا : أراد منهم الإقرار والعمل قيل لهم : كيف تزعمون
أن يكون مؤمنا بأحدهما دون الأخر وقد أرادهما جميعا ؟ ( )

رابعا : مذهب الكرامية
قالوا الإيمان هو الإقرار باللسان فقط فالمنافقون عندهم مؤمنون
كاملو الإيمان ولكنهم يقولون بأنهم يستحقون الوعيد الذي أوعدهم
الله به وقولهم ظاهر الفساد ( )

خامسا : قول الجهمية
ذهب الجهم بن صفوان وأبو الحسن الصالحي أحد رؤساء القدرية
إلى أن الإيمان هو المعرفة بالقلب فقط وإن أظهر الكفر بلسانه
وعبادته ( )
و قيل هو المعرفة بالقلب وهذا القول اظهر فسادا من قول الكرامية
فإن لازمه أن فرعون وقومه كانوا مؤمنين فإنهم عرفوا صدق موسى
وهارون عليهما الصلاة والسلام ولم يؤمنوا بهما ولهذا قال موسى
لفرعون {قَالَ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا أَنزَلَ هَـؤُلاء إِلاَّ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ بَصَآئِرَ} ( )( )
و يلزم منه أن يكون إبليس مؤمنا لأنه كان يعرف ربه بقلبه













المطلب الثالث : أركان الإيمان

قال تعالى {آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِه
ِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِير}( )
وقال تعالى {لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ
آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى
وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ
وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ
الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} ( )
وأخرج الإمام مسلم في صحيحه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه
، قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم، إذ طلع
علينا رجل شديد بياض الثياب. شديد سواد الشعر. لا يرى عليه أثر
السفر. ولا يعرفه منا أحد. حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم
. فاسند ركبتيه إلى ركبتيه. ووضع كفيه على فخذيه. وقال:... فأخبرني
عن الإيمان. قال: "أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر.
وتؤمن بالقدر خيره وشره" قال: صدقت ... ( ) ".
لقد وضح رسول الله صلى الله عليه وسلم أركان الإيمان بشكل واضح
جلي لا لبس فيه وذلك في حديث جبريل السابق فأركان الإيمان كما أخبر
بها رسول الله صلى الله عليه وسلم أمام جبريل عليه السلام وشهد
جبريل بصحة الخبر وفي حضرة الصحابة الكرام ستة أركان هي :

أولا : الإيمان بالله
والإيمان بالله عز وجل معناه الاعتقاد الجازم بأن الله رب كل شيء
ومليكه وخالقه وأنه الذي يستحق وحده أن يتفرد بالعبادة : من صلاة
وصوم ودعاء ورجاء وخوف وذل وخضوع .
وانه المتصف بصفات الكمال كلها المنزه عن كل نقص ( )
والإيمان بالله تعالى يتضمن توحيده في ثلاثة أمور هي :
1- توحيد الربوبية
وهو إفراد الله سبحانه وتعالى في أمور ثلاثة في الخلق
والملك والتدبير ( )

أ‌- إفراد الله تعالى بالخلق فالله تعالى و حده هو الخالق لا خالق
ب‌- سواه قال الله تعالى :
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء
وَالأَرْضِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ}( ) و قال تعالى مبينا بطلان
آلهة الكفار{ أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ}( ) فالله تعالى
و حده هو الخالق خلق كل شيء فقدره تقديرا و خلقه يشمل
ما يقع من مفعولاته و ما يقع من مفعولات خلقه أيضا ( )
ت‌- إفراد الله تعالى بالملك فالله تعالى وحده هو المالك كما قال الله
ث‌- تعالى{ تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }( )
ج‌- وقال تعالى { قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلا يُجَارُ عَلَيْهِ
ح‌- إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }( ) فالمالك الملك المطلق العام الشامل هو الله
خ‌- سبحانه تعالى وحده و نسبة الملك إلى غيره نسبة إضافية فإن
د‌- ملك الإنسان قاصر وملك مقيد بخلاف ملك الله تعالى فهو ملك
ذ‌- عام شامل و ملك مطلق يفعل الله سبحانه و تعالى ما يشاء و لا يسأل
ر‌- عما يفعل و هم يسألون( )
ز‌- إفراد الله تعالى بالتدبير فالله عز و جل منفرد بالتدبير فهو الذي
س‌- يدبر الخلق و يدبر السماوات و الأرض كما قال الله سبحانه
ش‌- و تعالى {أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ و َالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ }( ) و هذا التدبير
ص‌- شامل لا يحول دونه شيء و لا يعارضه شيء أما تدبير
ض‌- بعض المخلوقات أمور حياتها فهو تدبير ضيق محدود
ط‌- ومقيد غير مطلق( )

2- توحيد الإلوهية
ومعناه بعبارة إجمالية الاعتقاد الجازم بأن الله سبحانه هو
الإله الحق ولا إله غيره وإفراده سبحانه بالعبادة وبيانه أن
الإله هو المألوه أي المعبود والعبادة في اللغة هي الانقياد
والتذلل والخضوع وقد عرفها بعض العلماء بأنها كمال
الحب مع كمال الخضوع ( )

3- توحيد الأسماء والصفات
ومعناه بعبارة إجمالية الاعتقاد الجازم بأن الله عز وجل
متصف بجميع صفات الكمال ومنزه عن جميع صفات
النقص وأنه متفرد عن جميع الكائنات وذلك بإثبات ما أثبته
سبحانه لنفسه أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم من
الأسماء والصفات الواردة في الكتاب والسنة ـ الصحيحة ـ
من غير تحريف ألفاظها أو معانيها ولا تعطيلها بنفيها أو نفي
بعضها عن الله عز وجل ولا تكييفها بتحديد كنهها واثبات كيفيه
معينه لها ولا تشبيهها بصفات المخلوقين ( )

ما يقوم عليه توحيد الأسماء والصفات :( )
أ‌- تنزيه الله تعالى عن مشابهه الخلق وعن أي نقص
ب‌- أثبات ما أثبته الله لنفسه في كتابه أو على لسان نبيه
ت‌- دون نقص أو زيادة أو تأويل أو تفويض
ت- قطع الطمع عن إدراك كيفية الصفات

ولقد بين الشيخ محمد بن عبد الوهاب أحوال الناس من حيث
ركني الإيمان الأول والثاني
فقال : " أما توحيد الربوبية فهو الذي أقر به الكفار على زمن
الرسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يدخلهم في الإسلام وقاتلهم
رسول الله عليه الصلاة والسلام و استحل دمائهم وأموالهم وهو
توحيد بفعله تعالى والدليل قوله تعالى : { قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء
وَالأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ والأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيَّتَ مِنَ
الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ} ( ) وتوحيد الإلوهية هو
الذي وقع فيه النزاع في قديم الدهر وحديثه وهو توحيد الله بأفعال
العباد كالدعاء والنذر والنحر والرجاء والخوف والتوكل والرغبة
والرهبة والإنابة ودليل الدعاء قوله تعالى {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ
لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ}( ) ( )

ثانيا : الإيمان بالملائكة
الذين هم عباد الله المكرمون والسفرة بينه تعالى وبين رسله عليهم الصلاة
والسلام الكرام خلقا وخلقا والكرام على الله تعالى البررة الطاهرين ذاتا
وصفة وأفعالا المطيعين لله عز وجل وهم عباد الله عز وجل خلقهم الله
تعالى من النور لعبادته ليسوا بنات الله عز وجل ولا أولادا ولا شركاء
معه ولا أندادا تعالى الله عما يقولون الظالمون والجاحدون والملحدون
علوا كبيرا
قال تعالى {وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ (26) لا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ
وَهُم بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ (27) يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يَشْفَعُونَ إِلاَّ لِمَنِ ارْتَضَى وَهُم
مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ}( ) ( )

ثالثا : الإيمان بكتب الله تعالى
نؤمن بما سمى الله تعالى منها في كتابه من التوراة و الإنجيل و الزبور
و نؤمن بأن لله تعالى سوى ذلك كتبا أنزلها على أنبيائه لا يعرف
أسماءها و عددها إلا الله تعالى و أما الإيمان بالقرآن فالإقرار به و
إتباع ما فيه و ذلك أمر زائد على الإيمان بغيره من الكتب فعلينا
الإيمان بأن الكتب المنزلة على رسل الله أتتهم من عند الله و أنها
حق و هدى و نور و بيان و شفاء قال تعالى{قُولُواْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَآ أُنزِلَ
إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى
وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ}( ) ( )


رابعا : الإيمان بالأنبياء و المرسلين
ومعناه الإيمان بمن سمى الله تعالى في كتابة من رسله وأنبيائه
والإيمان بأن الله عز وجل أرسل رسلا سواهم وأنبياء لا يعلم عددهم
وأسماءهم إلا الله تعالى الذي أرسلهم ( )
قال تعالى {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ مِنْهُم مَّن قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُم مَّن لَّمْ نَقْصُصْ
عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاء أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ
هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ} ( )
وقال تعالى{ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خلا فِيهَا نَذِيرٌ }( )

خامسا : الإيمان باليوم الآخر
وهو الإيمان بكل ما أخبر به الله عز و جل في كتابه و أخبر به رسوله
صلى الله عليه و سلم مما يكون بعد الموت من فتنة القبر و عذابه و
البعث و الحشر و الصحف و الحساب و الميزان و الحوض و الصراط
و الشفاعة و الجنة و النار و ما أعد الله تعالى لأهلها جميعا( )

سادسا : الإيمان بقضاء الله و قدره
القضاء و القدر هو النظام المحكم الذي و ضعه الله لهذا الوجود و
القوانين العامة و السنن التي ربط بها الأسباب بمسبباتها( )
و هذا المعنى هو ما وردت به آيات القرآن التي ذكرت القدر مثل:
قال تعالى: { وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ }( )
وقال تعالى: { وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ }( )
وقال تعالى: { إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ }( )

المبحث الثالث: الإيمان يزيد و ينقص

اختلف العلماء في زيادة الإيمان و نقصانه هل يزيد و ينقص أم لا وإن
كان يزيد و ينقص ففي أي شيء تكون الزيادة و النقصان في التصديق
أم القول أم العمل و الخلاف في هذه المسألة مبني على الخلاف حول
حقيقة الإيمان فمن أدخل العمل في الإيمان قال بالزيادة و النقصان و
من أخرج العمل عن أركان الإيمان نفى الزيادة فيه و النقصان كما
سيظهر ذلك مما يلي بإذن الله تعالى.

أولا مذهب جمهور علماء أهل السنة و الجماعة
ذهب جمهور علماء أهل السنة و الجماعة إلى أن الإيمان هو"قول باللسان
و عمل بالأركان و عقد بالجنان يزيد بالطاعة و ينقص بالعصيان"( )
فهؤلاء أدرجوا الطاعات كلها تحت اسم الإيمان و هذا غير بعيد في
التسمية و قد سمى الله تبارك وتعالى الصلاة إيمانا في قوله
{ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ }( ) أراد الصلاة التي صلوها إلى
بيت المقدس فمن أطلق اسم الإيمان على الطاعات كلها يقول
على مساق أصله يزيد الإيمان بزيادة الطاعات و ينقص بنقصانها( )
ولما كانت الأعمال و الأقوال داخلة في مسمى الإيمان كان
الإيمان قابلا للزيادة و النقص فهو يزيد بالطاعة و ينقص
بالمعصية كما هو صريح الأدلة من الكتاب و السنة وكما
هو ظاهر مشاهد من تفاوت المؤمنين في عقائدهم و أعمال
قلوبهم و أعمال جوارحهم ( )

الأدلة على زيادة الإيمان و نقصانه
1- الأدلة من القرآن الكريم
قال تعالى : { وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا }( )
وقال تعالى : { وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى }( )
وقال تعالى : { وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا }( )
وقال تعالى : { هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا
إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ }( )
وقال تعالى : { الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ
فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ }( )
وقال تعالى : { وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُم مَّن يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَـذِهِ إِيمَانًا
فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ }( )

2-الأدلة من السنة النبوية
ما رواه أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَضْحَى أَوْ فِطْرٍ إِلَى الْمُصَلَّى فَمَرَّ عَلَى النِّسَاءِ
فَقَالَ يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ تَصَدَّقْنَ فَإِنِّي أُرِيتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ فَقُلْنَ
وَبِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ مَا رَأَيْتُ مِنْ
نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الْحَازِمِ مِنْ إِحْدَاكُنَّ قُلْنَ
وَمَا نُقْصَانُ دِينِنَا وَعَقْلِنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ أَلَيْسَ شَهَادَةُ الْمَرْأَةِ
مِثْلَ نِصْفِ شَهَادَةِ الرَّجُلِ قُلْنَ بَلَى قَالَ فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ عَقْلِهَا
أَلَيْسَ إِذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ وَلَمْ تَصُمْ قُلْنَ بَلَى قَالَ فَذَلِكِ مِنْ نُقْصَانِ دِينِهَا( )
فإذا كانت المرأة لنقصان صلاتها عن صلاة الرجال تكون
أنقص دينا منهم مع أنها غير جانية بترك ما تترك من
الصلاة أفلا يكون الجاني بترك الصلوات أنقص دينا من المقيم المواظب( )

3-الأدلة من أقوال العلماء
ا- ترجم الإمام البخاري في صحيحه بابا بعنوان " بَاب زِيَادَةِ
الْإِيمَانِ وَنُقْصَانِهِ وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى{ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى }( )
{ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا }( )وَقَالَ{ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ }
( )فَإِذَا تَرَكَ شَيْئًا مِنْ الْكَمَالِ فَهُوَ نَاقِصٌ( )
ب- قيل لابن عيينة إن قوما يقولون الإيمان كلام فقال : كان هذا
قبل أن تنزل الأحكام فأمر الناس أن يقولوا لا إله إلا الله فإذا قالوها
عصموا دماءهم و أموالهم فلما علم الله صدقهم أمرهم بالصلاة
ففعلوا ولو لم يفعلوا ما نفعهم الإقرار فذكر الأركان إلى أن قال
فلما علم الله ما تتابع عليهم من الفرائض و قبولهم قال
{ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا }( )
فمن ترك شيئا من ذلك كسلا أو مجونا أدبناه و كان ناقص الإيمان
ومن تركها جاحدا كان كافرا ( )

ثانيا :مذهب الأحناف
قالت الحنفية إيمان أهل السماء و الأرض لا يزيد ولا ينقص أيمن جهة
المؤمن به نفسه لأن التصديق إذا لم يكن على وجه التحقيق
كان في مرتبة الظن و التردد و الظن في مقام الاعتقاد غير
مفيد قال تعالى { وَإِنَّ الظَّنَّ لا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا } ( ) وفسر
الحنفية زيادة الإيمان و نقصانه بالقوة و الضعف فالتصديق بطلوع
الشمس أقوى من التصديق بحدوث العالم وإن كانا متساويين
في أصل تصديق المؤمن به ... فالحنفية ذهبوا إلى أن أصل

الإيمان التصديق و هذا المعنى اللغوي هو الواجب على المسلم
لله تعالى و هو أن يصدق الرسول في جميع ما جاء به من عند
الله عز و جل فالإيمان لا يقبل الزيادة و النقص من حيث أصل
التصديق لا من جهة اليقين فإن مراتب أهلها مختلفة في كمال
الدين كما أشار إليه تعالى بقوله { أَوَلَمْ تُؤْمِن } ( ) كما أن مرتبة
عين اليقين فوق مرتبة علم اليقين و كما هو معروف ليس الخبر
كالمعاينة و قال بعضهم لو كشف الغطاء ما ازددت يقينا يعني أصل
اليقين وهو لا ينافي زيادة اليقين عند الرؤية ( )
الرد على الحنفية
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ "الْإِيمَانُ بِضْعٌ
وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَدْنَاهَا
إِمَاطَةُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنْ الْإِيمَانِ"( ) ومع أن الإيمان
المطلق مركب من الأقوال و الأعمال و الاعتقادات فهي ليست كلها
بدرجة واحدة بل العقائد أصل في الإيمان فمن أنكر شيئا مما يجب
اعتقاده في الله أو ملائكته أو كتبه أو رسله أو اليوم الآخر أو ما هو
معلوم من الدين بالضرورة كوجوب الصلاة و الزكاة و حرمة الزنا
و القتل فهو كافر قد خرج من الإيمان بهذا الإنكارو أما الفاسق الملي
الذي يرتكب بعض الكبائر مع اعتقاده حرمتها فأهل السنة و الجماعة
لا يسلبون عنه اسم الإيمان بالكلية ولا يخلدونه في النار كما تقول
المعتزلة و الخوارج بل هو عندهم مؤمن ناقص الإيمان قد نقص
من إيمانه بقدر معصيته أو هو مؤمن فاسق فلا يعطونه اسم الإيمان
ولا يسلبونه مطلق الإيمان قال الله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا
عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء }( ) فناداهم باسم الإيمان مع وجود المعصية وهي
موالاة الكفار منهم ( )

القول الراجح في زيادة الإيمان ونقصانه
و الذي يتبين من خلال عرض الأدلة السابقة أن مذهب الجمهور هو
الأقوى و الأرجح و الذي تدل عليه الآيات و الأحاديث الصحيحة و الله أعلم.










المبحث الرابع : الفرق بين الإيمان و الإسلام

أختلف العلماء في العلاقة بين مسمى الإيمان والإسلام على عدة أقوال
فمنهم من قال إن اللفظين مترادفان ومنهم من قال إن اللفظين متفرقان
ومنهم من قال إن اللفظين إذا اجتمعا تفرقا و إذا تفرقا اجتمعا وإليك بيان ذلك
أولا : الإيمان والإسلام لفظان مترادفان
عقد الإمام ابن منده في كتابه الإيمان بابا سماه "ذكر الأخبار الدالة والبيان
الواضح من الكتاب أن الإيمان والإسلام اسمان لمعنى واحد وأن الإيمان
الذي دعا الله العباد إليه و افتراضه عليهم هو الإسلام الذي جعله الله
دينا وارتضاه لعباده ودعاهم إليه وهو ضد الكفر الذي سخطه ولم
يرضه لعباده" ( ) وجاء هذا الباب بعد باب عقده في ذكر الأخبار
الدالة على الفرق بين الإيمان والإسلام أي أنه جاء في معرض
الرد على من يفرق بين الإيمان والإسلام واثبات أنها شيء واحد

الأدلة على عدم التفريق بين الإيمان والإسلام
1- قال تعالى: { وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ }( )
2- و قال تعالى: { وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا }( )
3- و قال تعالى: { فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ }( )
4- و قال تعالى: { أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلإِسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِّن رَّبِّهِ }( )

فمدح الله الإسلام بمثل ما مدح به الإيمان وجعله اسم ثناء وتزكيه
وأخبر أن من أسلم فهو على نور من ربه وهدى وأخبر أنه دينه
الذي ارتضاه ( ) كما أن أنبياء الله ورسله رغبوا فيه إليه وسألوه
إياه فقال إبراهيم خليل الرحمن صلى الله عليه وسلم و إسماعيل
صلى الله عليه وسلم سألا فقالا : { وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا
أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ }( )وقال يوسف عليه السلام { تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي
بِالصَّالِحِينَ }( )وقال { وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ }( )
وقال { الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ }( )
وقال في قصة لوط{ فَأَخْرَجْنَا مَن كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (35) فَمَا وَجَدْنَا
فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِّنَ الْمُسْلِمِينَ }( )
وقال{ إِن تُسْمِعُ إِلاَّ مَن يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ }( )
فدل ذلك على أن من آمن فهو مسلم وأن من أستحق أحد الأسمين
أستحق الآخر إذا عمل الطاعات التي آمن بها فإذا ترك منها شيئا
مقرا بوجوبها كان غير مستكمل فإن جحد منها شيئا كان خارجا من
جمله الإيمان والإسلام وهذا قول من جعل الإسلام على ضربين
إسلام يقين وطاعة و إسلام استسلام من القتل والسبي قال عز
وجل{ قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا }( )

و قال{ وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ }( ) ( )
ويذكر حسن أيوب في كتابه تبسيط العقائد الإسلامية خلاصة
هذا الرأي فيقول " وحسبما فهمت من معنى الإيمان والإسلام
تدرك أن بين الإيمان والإسلام حسب الحقيقة الشرعية المنجية
تلازما مقتضاه أن كل مؤمن مسلم وكل مسلم مؤمن لان المصدق
التصديق المذكور للرسول صلى الله عليه وسلم لابد من أن
يكون خاضعا لما جاء به عليه السلام والخاضع هذا الخضوع
لابد من أن يكون مصدقا هذا التصديق ولذلك ذكر الإيمان و
الإسلام في القرآن بمعنى واحد في قوله تعالى{ فَأَخْرَجْنَا مَن
كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (35) فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِّنَ الْمُسْلِمِينَ }( ) ( )

ثانيا التفريق بين الإيمان والإسلام
عقد الإمام ابن منده في كتابه الإيمان بابا سماه " ذكر الأخبار
الدالة على الفرق بين الإيمان والإسلام ومن قال بهذا القول
من أئمة أهل الآثار "وهذا مذهب جماعة من الصحابة والتابعين
منهم عبد الله بن عباس والحسن ومحمد بن سيرين وجماعة
من أئمة الآثار ومنهم الزهري وأحمد بن حنبل وعبد الملك
الميموني واستدلوا بخبر عمر بن الخطاب وسعد بن أبي
وقاص وأبي هريرة رضي الله عنهم( )
قال الزهري " الإسلام الكلمة والإيمان العمل واحتج
بالآية قال تعالى { قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن
قُولُوا أَسْلَمْنَا ... ( )} ( )

الأدلة على التفريق بين الإيمان والإسلام

1- قال تعالى :{ قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا
2- وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ }( )
فالله تعالى نفي عنهم الإيمان وأرشدهم إلى القول أسلمنا فنفى
الإيمان و الإرشاد إلى أن حقيقتهم الإسلام دل على التفريق بين
الإيمان والإسلام وهذا دلالته واضحة

2- قال تعالى : { إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ }( )
إن العطف في اللغة يقتضي المغايرة فدل على التفريق بين مسمى
الإيمان و الإسلام كما أن في عدم التفريق بينهم تكرار للمعنى
وهذا من النقص والنصل بعيد عن القران فتتعين المغايرة بين لفظ
الإيمان والإسلام

3- أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن عمر بن الخطاب رضي
4- الله عنه ، قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه
5- وسلم ذات يوم، إذ طلع علينا رجل شديد بياض الثياب.
6- شديد سواد الشعر. لا يرى عليه أثر السفر. ولا يعرفه
7- منا أحد. حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم. فاسند
8- ركبتيه إلى ركبتيه. ووضع كفيه على فخذيه. وقال: يا محمد!
9- أخبرني عن الإسلام. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
10- "الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صلى
11- الله عليه وسلم. وتقيم الصلاة. وتؤتي الزكاة. وتصوم رمضان.
12-
13- وتحج البيت، إن استطعت إليه سبيلا" قال: صدقت. قال فعجبنا له.
14- يسأله ويصدقه. قال: فأخبرني عن الإيمان. قال: "أن تؤمن بالله،
15- وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر. وتؤمن بالقدر خيره
16- وشره" قال: صدقت. قال: فأخبرني عن الإحسان. قال:
17- "أن تعبد الله كأنك تراه. فإن لم تكن تراه، فإنه يراك". قال:
18- فأخبرني عن الساعة. قال: "ما المسئول عنها بأعلم من السائل
19- " قال: فأخبرني عن أمارتها. قال: "أن تلد الأمة ربتها. وأن
20- ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء، يتطاولون في البنيان
21- ". قال ثم انطلق. فلبثت مليا. ثم قال لي: "يا عمر! أتدري
22- من السائل؟" قلت: الله ورسوله أعلم. قال: "فإنه جبريل
23- أتاكم يعلمكم دينكم". ( )
فالحديث واضح في التفريق بين الإيمان والإسلام وان لكل منهم
حقيقة تختلف عن الآخر فالحديث يبين أن الإسلام يختص بالظاهر
و الإيمان يختص بالباطن.

4- أخرج الشيخان عن عامر بن سعد عن أبيه قال
أعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم رهطا وأنا جالس فيهم قال
فترك رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم رجلا لم يعطه وهو
أعجبهم إلي فقمت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فساررته
فقلت ما لك عن فلان والله إني لأراه مؤمنا قال أو مسلما قال فسكت
قليلا ثم غلبني ما أعلم فيه فقلت يا رسول الله ما لك عن فلان والله
إني لأراه مؤمنا قال أو مسلما قال فسكت قليلا ثم غلبني ما أعلم فيه
فقلت يا رسول الله ما لك عن فلان والله إني لأراه مؤمنا قال أو مسلما
يعني فقال إني لأعطي الرجل وغيره أحب إلي منه خشية أن يكب في
النار على وجهه( )
وجه الدلالة أنه صلى الله عليه و سلم فرق بين الإسلام و الإيمان في
الحديث مما يدل على اختلاف معناهما



ثالثا : اللفظان متلازمان ومتداخلان
بمعنى أن لكل من الإيمان والإسلام معناه اللغوي والاصطلاحي
الخاص به فمسمى أحدهما غير مسمى الآخر ولكنهما متلازمان
ومتداخلان لا يكتمل أحدهما بدون الآخر ولا وجود في الشريعة
لأحدهما بدون الآخر ( )
قال الإمام أبو سليمان أحمد بن محمد بن إبراهيم الخطابي البستي
الفقيه الأديب الشافعي المحقق في كتابه معالم السنن ما أكثر ما يغلط
الناس في هذه المسألة فأما الزهري فقال " الإسلام الكلمة والإيمان
العمل وأحتج بالآية قال تعالى :{ قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن
قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ( )}وذهب غيره إلى إن الإسلام
والإيمان شيء واحد واحتج بقوله تعالى : { فَأَخْرَجْنَا مَن كَانَ فِيهَا مِنَ
الْمُؤْمِنِينَ (35) فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِّنَ الْمُسْلِمِينَ ( )} ... قال الخطابي
" والصحيح من ذلك أن يقيد الكلام في هذا ولا يطلق وذلك أن
المسلم قد يكون مؤمنا في بعض الأحوال ولا يكون مؤمنا في بعضها
والمؤمن مسلم في جميع الأحوال فكل مؤمن مسلم وليس كل مسلم مؤمنا .
وإذا حملت الأمر على هذا استقام لك تأويل الآيات واعتدال القول
فيها ولم يختلف شيء منها وأصل الإيمان التصديق وأصل الإسلام
الاستسلام والانقياد فقد يكون المرء مستسلما في الظاهر غير منقاد
في الباطن وقد يكون صادقا في الباطن غير منقاد في الظاهر( )

ولقد وضح هذه العلاقة بين الإيمان و الإسلام الدكتور محمد الشريده
في كتابه مدخل لدراسة العقيدة الإسلامية فقال : " للإسلام اصطلاحا
حالتان الأولى أن يطلق على الإفراد غير مقترن بذكر الإيمان فهو
حينئذ يراد به الدين كله أصوله وفروعه من اعتقاد أقواله و أفعاله
كقوله تعالى{ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الإِسْلاَمُ }( )وقوله تعالى { وَرَضِيتُ
لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا }( )وقوله تعالى { وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ
وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }( )ولذا فإن الانقياد ظاهرا بدون إيمان لا
يكون حسن إسلام به هو النفاق، فكيف تكتب له حسنات أو تمحى
عنه سيئات الثانية أن يطلق مقترنا بالاعتقاد فيراد به حينئذ الأعمال
و الأقوال الظاهرة كقوله تعالى : { قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن
قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ }( ) و كحديث عامر بن سعد
عن أبيه قال: " أعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم رهطا وأنا
جالس فيهم قال فترك رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم رجلا لم
يعطه وهو أعجبهم إلي فقمت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
فساررته فقلت ما لك عن فلان والله إني لأراه مؤمنا قال أو مسلما
قال فسكت قليلا ثم غلبني ما أعلم فيه فقلت يا رسول الله ما لك عن
فلان والله إني لأراه مؤمنا قال أو مسلما قال فسكت قليلا ثم غلبني
ما أعلم فيه فقلت يا رسول الله ما لك عن فلان والله إني لأراه مؤمنا
قال أو مسلما يعني فقال إني لأعطي الرجل وغيره أحب إلي منه خشية
أن يكب في النار على وجهه"( ) ( )
وخلاصة هذا القول أن لفظ الإيمان و الإسلام إما أن يذكرا في الكلام
مجتمعين أو منفردين فإن اجتمعا في الكلام انصرف الإيمان إلى
الاعتقاد القلبي أو ما بطن من عمل واصرف الإسلام إلى أعمال
الطاعات واجتناب المنهيات أي ما ظهر من عمل و إذا انفرد
أحدهما بالذكر شمل معنى الآخر و حكمه( )
القول الراجح في الفرق بين الإيمان و الإسلام
والذي يتبين مما سبق أن القول الثالث هو القول الراجح حيث أنه
يجمع بين القول الأول و الثاني و يزيل التعارض بينهما وهو
الأظهر من نصص الكتاب و السنة و الله أعلم.









الخاتمة :
لقد تناول البحث في هذه الصفحات تعريف الإيمان والإسلام في
اللغة والاصطلاح وبيان أركان كل منهما كما تم عرض أقوال
العلماء في حقيقة الإيمان ثم بيان الفرق بين الإيمان والإسلام
ثم بيان خلاف العلماء حول زيادة الإيمان ونقصانه .
وفي الختام أسئل المولى عز وجل أن أكون قد وفقت في عرض
هذه المسألة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .



المصادر و المراجع

1- القرآن الكريم
2- الإسلام أصوله ومبادئه-محمد بن عبد الله بن صالح السحيم -الطبعة الأولى-وزارة الشؤون
الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد السعودية-سنة 2000م
3- الإيمان-شيخ الإسلام ابن تيمية - تحقيق عصام الدين الصبا بطي-الطبعة الثانية-نشر دار
الحديث القاهرة-سنة1997
4- الإيمان أركانه , حقيقته , نواقضه-الدكتور محمد نعيم ياسين -دار التوزيع والنشر الإسلامية
القاهرة رقم الإيداع بدار الكتب 86/5454
5- الإيمان حقيقته و أثره في النفس و المجتمع أصوله و فروعه مقتضياته و نواقضه-الدكتور
محمد عبد الله الشرقاوي-دار الجيل بيروت-
6- التبيان شرح أركان الإيمان-الدكتور سعد عبد الله عاشور-الطبعة الأولى-مكتبة و مطبعة دار
المنار- سنة2006م
7- الصحاح في اللغة و العلوم-الشيخ عبد الله العلا يلي-الطبعة الأولى-دار الحضارة العربية
بيروت-سنة 1975م
8- العقائد الإسلامية -السيد سابق-دار الكتب العربية بيروت-
9- العقيدة النظامية في الأركان الإسلامية-إمام الحرمين أبي المعالي الجويني-تقديم و تحقيق
الدكتور أحمد حجازي السقا-مكتبة الكليات الأزهرية-
10- العقيدة في الله-الدكتور عمر سليمان الأشقر-الطبعة الخامسة عشر-دار النفائس عمان
-سنة 2002م
11- المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم-محمد فؤاد عبد الباقي-الطبعة الأولى-دار الحديث
القاهرة-سنة 2001م
12-المعجم الوسيط-مجمع اللغة العربية الإدارة العامة للمعجمات و إحياء التراث-الطبعة الثانية
- دار المعارف بمصر-سنة 1972م
13- المنجد في اللغة-الطبعة السابعة والعشرون-سنة 1984
14- المنحة الإلهية في تهذيب شرح الطحاوية للإمام ابن أبي العز الحنفي-عبد الآخر حماد
الغنيمي-الطبعة الثانية-النشر و توزيع دار ابن الجوزي-سنة 1996م
15- الوجيز في أصول الفقه-الدكتور عبد الكريم زيدان-الطبعة السادسة-مؤسسة الرسالة-
سنة 1997م
16- أساس البلاغة-أبو القاسم الزمخشري-طباعة دار المعرفة- سنة 1979
17- تبسيط العقائد الإسلامية -حسن أيوب-الطبعة السابعة-دار التراث العربي-سنة 1986م
18- جامع العلوم و الحكم في شرح خمسين حديث من جوامع الكلم-عبد الرحمن بن شهاب
الدين البغدادي ثم الدمشقي الشهير بابن رجب الحنبلي-الطبعة الأولى -مكتبة الصفا القاهرة
-سنة 2002م
19- سؤال و جواب في أهم المهمات-عبد الرحمن بن ناصر السعدي-الطبعة الأولى-مكتبة
الصفا القاهرة-سنة 2005
20- شرح العقيدة الطحاوية -ابن أبي العز الحنفي-الطبعة الأولى- توزيع دار السلام مصر
-سنة 2005م
21- شرح العقيدة الواسطية-الشيخ محمد بن صالح العثيمين-الطبعة الأولى-مكتبة الصفا
القاهرة-سنة 2005
22- شرح العقيدة الواسطية -شيخ الإسلام بن تيمية تأليف محمد خليل هراس-الطبعة السادسة
-الإدارة العامة للطبع و الترجمة الرياض-سنة 1995م
23- صحيح مسلم بشرح النووي-الإمام محيي الدين أبي زكريا يحيى بن شرف النووي-
الطبعة الأولى-مؤسسة المختار-سنة 2001م
24-عقيدة المسلم -محمد الغزالي-الطبعة الثانية-دار القلم دمشق-سنة 1979م
25- فتح الباري بشرح صحيح البخاري-الإمام الحافظ بن حجر العسقلاني-الطبعة الأولى
-دار الحديث القاهرة-سنة 1998م
26- كتاب الإيمان-الإمام الحافظ أبي عبد الله محمد بن إسحاق بن محمد بن يحيى بن منده
الأصفهاني العبيدي-الطبعة الأولى-نشر دار الكتب العلمية بيروت-سنة 2001م
27- كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد-الشيخ محمد بن عبد الوهاب-الطبعة الأولى
-دار عالم الكتب بيروت-سنة 1986
28- لسان العرب-محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري-الطبعة الأولى-مطبعة دار صادر
29- لمعة الاعتقاد الهادي إلى سبيل الرشاد-عبد الله بن أحمد بن محمد بن قدامه المقدسي –
شرح محمد بن صالح العثيمين-الطبعة الثالثة -مكتبة دار طبرية الرياض-سنة 1995م
30- مباحث في علوم القران-مناع القطان-الطبعة الثانية-مؤسسة الرسالة-سنة 1999
31- مجموعة التوحيد- لشيخ الإسلام أحمد بن تيميه و الشيخ محمد بن عبد الوهاب- دار
السلام لنشر و التوزيع
32- محيط المحيط- المعلم بطرس البستاني- سنة 1998
33- مختار الصحاح-محمد بن أبي بكر الرازي- دار الفكر بيروت

34- مختصر الأسئلة و الأجوبة الأصولية على العقيدة الواسطية-عبد العزيز المحمد السلمان
- الطبعة الخامسة
35- مدخل لدراسة العقيدة الإسلامية مبادئ و آثار-الدكتور محمد حافظ صالح الشريدة-
الطبعة الأولى-سنة 1984م
36- معارج القبول بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول في التوحيد-الشيخ حافظ بن أحمد
حكمي-الطبعة الأولى -مكتبة الصفا القاهرة-سنة 2004م
37- معجم مفردات ألفاظ القرآن الكريم-أبي القاسم الحسين بن محمد بن المفضل المعروف
بالراغب الأصفهاني-الطبعة الأولى-دار الكتب العلمية بيروت-سنة 1997م
38- معنى الإيمان و الإسلام أو الفرق بين الإيمان والإسلام-سلطان العلماء العز بن عبد السلام
-تحقيق إياد خالد الطباع-الطبعة الأولى-دار الفكر دمشق-سنة 1992م
39- منهج ابن منده في أصول الإيمان ومسائله-سعيد بن عبد الله الماجد- الطبعة الأولى

عبد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 15-Dec-2011, 02:52 AM   #2
مشرف
افتراضي رد: بحث عن الإيمان و الإسلام

وفقك الله وبارك فيك. وتنبيهاً لمؤلف البحث الأخير هو "سعد" لا سعيد.

الإبانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2012, 08:38 PM   #3
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9596
المشاركات: 110
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9596
عدد المشاركات : 110
بمعدل : 0.06 يوميا
عدد المواضيع : 12
عدد الردود : 98
الجنس : ذكر

افتراضي رد: بحث عن الإيمان و الإسلام

جزاك الله كل خير أخ الإسلام

عفيف غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 08:16 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir