أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > فتاوى العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
فتاوى العقيدة على مذهب أهل السنة والجماعة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-Nov-2007, 09:26 PM   #1
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
رقم العضوية: 5
المشاركات: 528
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5
عدد المشاركات : 528
بمعدل : 0.11 يوميا
عدد المواضيع : 276
عدد الردود : 252
الجنس : ذكر

Talking حكم التبرك بشيء من أستار الكعبة

-السؤال: بعض الإخوة عندهم قطع قماش صغيرة من أستار الكعبة ، يحملونها تبركا بها ، ما قولكم في هذا جزاكم الله تعالى خيرا ؟ وإن تتكرمون بذكر آثار عن السلف يستدل بها على ما تذهبون إليه ؟

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الجواب :
الحمد لله ، فضائل الأعمال ، والأعيان لا يثبت شيء منها إلا بدليل من الشرع : من كتاب الله ، أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وقد دل الكتاب ، والسنة على فضل الكعبة ، والمسجد الحرام ، وأن لهما حرمة عند الله ، ولذلك شرع سبحانه الطواف بالبيت ، واستلام الركنين منه ، وأمر بتطهيره للطائفين ، والعاكفين ، والركع السجود ، وجعل الصلاة في المسجد الحرام تفضل على الصلاة في سائر المساجد بمائة ألف صلاة إلا مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم ، والمسجد الأقصى ؛ فلهما فضل على سائر المساجد ،
قال الله تعالى {إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ} وقال تعالى {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} ،
وقال النبي صلى الله عليه وسلم:" صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام ، وصلاة في المسجد الحرام خير من مائة صلاة في مسجدي ".
فالفضل ، والأجر ، والبركة فيما شرع الله ، ولم يدل دليل على فضل التراب ، والأحجار الذي بنيت به الكعبة ، ولا الماء الذي يسيل من سطحها ، أو باطنها من المطر ، أو مما تغسل به ، ولا القماش الذي كسيت به ، فلا يجوز اعتقاد فضيلة ، وبركة بشيء من ذلك ، ولا يجوز أخذ شيء من كسوة الكعبة لاعتقاد البركة ، والنفع به ، لكن إذا أخذ الإنسان شيئا منها ، واقتناه من أجل التفرج فقط ؛ فلا بأس به ، والأولى ترك ذلك لأنه لا يأمن أن يكون وسيلة إلى تعظيم القطع من قماش الكعبة ، فالأولى عدم الاهتمام به ، وعدم اقتنائه سدا لذريعة الابتداع ، ووقوفا مع ما جاءت به الشريعة ، وما دلت عليه سنة النبي صلى الله عليه وسلم ، وسنة أصحابه رضوان الله عليهم ، والله أعلم .

المجيب فضيلة الشيخ : عبدالرحمن البراك - حفظه الله -
ملتقى أهل الحديث

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المعلم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-Nov-2007, 09:55 AM   #2
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
رقم العضوية: 1895
المشاركات: 64
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 1895
عدد المشاركات : 64
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 64
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى طلعت خيري
افتراضي

جزاك الله خيرا شيخنا الجليل

طلعت خيري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Apr-2008, 12:59 AM   #3
عضو متميز
افتراضي

بارك الله فيك

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:11 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir