أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-Oct-2017, 11:36 PM   #1
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
رقم العضوية: 9
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 1,847
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9
عدد المشاركات : 1,847
بمعدل : 0.39 يوميا
عدد المواضيع : 682
عدد الردود : 1165
الجنس : ذكر

افتراضي تعريف بعض مصطلحات العقيدة


1. العقيدة:
لغة: مأخوذة من العقد، وهو ربط الشيء، واعتقدت كذا: عقدت عليه القلب. والعقيدة : ما يدين به الإنسان، يقال : له عقيدة حسنة، أي : سالمة من الشك.
والعقيدة عمل قلبي، وهي إيمان القلب بالشئ وتصديقه به.
اصطلاحاً: هي الأمر الذي تصدق به النفس، ويطمئن إليه القلب، ويكون يقينا ً عند صاحبه ولا يمازجه شك ولا يخالطه ريب.
2.الإيمان:
لغة: الإقرار والتصديق.
شرعا: قول باللسان، وتصديق بالقلب، وعمل بالجوارح، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، ويتفاضل أهله فيه.
3. الإسلام:
لغة: الخضوع والانقياد.
اصطلاحا: الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة، والخلوص من الشرك وأهله. والإسلام والإيمان إذا قرن أحدهما بالآخر، فالمقصود بالإسلام الأعمال الظاهرة، وهي الأركان الخمسة، والمقصود بالإيمان: الأعمال الباطنة، وهي أركان الإيمان الستة.
4. السنة:
لغة: الطريقة.
اصطلاحا: لها عدة معان:
- عند علماء الحديث والمصطلح: كل ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أوتقرير أو وصف خلق أو خلقي.
- عند الفقهاء: ما يثاب فاعله امتثالا ً،ولا يعاقب تاركه.
- عند علماء العقيدة: ما يقابل البدعة. فالسنة: طريقة الصحابة والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين في تلقي مسائل العقيدة.
5. أصول الدين :
هي مسائل الأصول في دين الإسلام أي الكليات، والأوائل التي انضبط دليلها ونصها من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وأجمع عليها الأمة من الصحابة والتابعين لهم بإحسان.
وسميت أصول الدين بمعنى أنها هي أوائله و كلياته و ضرورياته، مثل أركان الإيمان الستة وأركان الإسلام الخمسة .
وبعض العلماء يطلق على العقيدة اسم أصول الدين ، وذلك أن ملة النبي صلى الله عليه وسلم تنقسم إلى اعتقاديات وعمليات، والمراد بالعمليات: علم الشرائع والأحكام المتعلقة بكيفية العمل، كأحكام الصلاة والزكاة والبيوع وغيرها ، وتسمى الفروع ، فهي كالفرع لعلم العقيدة، لأن علم العقيدة أشرف العلوم، وصحة العمل مبنية على صحة المعتقد، وسيأتي أن من شروط قبول العمل أن يكون موافقا ً لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم.
6. الشريعة:
تطلق عند العلماء في الأصل على ما شرعه الله تعالى لعباده من أحكام عقدية أو عبادية أو خلقية ، ثم شاع إطلاقها في العصر الحديث على ما شرعه الله من أحكام عملية، قال تعالى: لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا [المائدة 48] ومن المعلوم أن اختلاف شرائع الأنبياء إنما هو في الأمور العملية الفرعية وأما الأحكام الأصلية فهي واحدة في كل الشرائع السماوية.
7. السلف:
في اللغة: الجماعة المتقدمون، يقال: سلف يسلف: أي مضى. وسلف الإنسان: آباؤه المتقدمون.
وفي الاصطلاح: أصحاب رسول الله  ومن تبعهم وسار على طريقتهم من أئمة الدين من أهل القرون الثلاثة المفضلة.
8. الجماعة:
هم الذين اجتمعوا على أمير على مقتضى الشرع، فيجب لزوم هذه الجماعة، ويحرم الخروج عليها وعلى أميرها.
وهم ما عليه أهل السنة من الاتباع وترك الابتداع. وهو المذهب الحق الواجب اتباعه والسير على منهاجه. وعلى هذا المعنى يفسر بعض الأئمة الجماعة بالصحابة، أو أهل العلم والحديث، أو الإجماع، أو السواد الأعظم، فهي كلها ترجع إلى معنى واحد هو: ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه.
التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 06:22 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir