أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-May-2007, 04:02 PM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: May 2007
رقم العضوية: 654
المشاركات: 26
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 654
عدد المشاركات : 26
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 1
عدد الردود : 25
الجنس : ذكر
0 ملخص في الفرق والمذاهب



افتراضي ملخص في الفرق والمذاهب

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
فهذا ملخص في الفرق والمذاهب من إعدادي أرجو أن ينتفع به رواد هذا الملتقى الرائع كما ألتمس من الأخوة إبداء ملحوظاتهم ومقترحاتهم حيال هذا الموضوع ....
بسم الله الرحمن الرحيم
الخوارج لم تتجاوز أصولهم بادئ الأمر مسائل معدودة, كتكفير مرتكب الكبيرة ,وإنكار الشفاعة, وتكفير بعض الصحابة وغيرهم, ووجوب الخروج على الإمام الفاسق والظالم , ونحو ذلك, ومع الزمن أصبحت الخوارج من الفرق الكلامية , فقالت في القرآن والرؤية كالجهمية , وفي الصفات كالمعتزلة, وخاضت في القدر والسمعيات , وقالت بعدم حجية خبر الآحاد في العقائد كالمعتزلة و متأخري الأشاعرة و الماتريدية .ولم يعد لهم وجود سوى فرقة الإباضية على اختلاف مع الخوارج في مسائل,كما تبنت بعض أصول الخوارج جماعة التكفير والهجرة في مصر واليمن والأردن .
الشيعة كانت في أول الأمر تطلق على المفضلة (تفضيل علي على سائر الصحابة), والشيعة التي تقول بإلهية علي أو بالرجعة والوصية والعصمة تسمى (بالسبئية أو الغالية), ومع الزمن تحولت إلى أصناف متباينة ،وظهر فيها التشبيه والتجسيم ثم التجهم والاعتزال , وقالوا بأكثر مقولات الجهمية , وظهرت منها بدع الصوفية .
القدرية الأولى كانت أول الأمر لا تتجاوز الكلام في القدر(زعموا أنه لا قدر وأن الأمر أنف -أي لم يعلمها الله من ذي قبل بل هو مستأنف-, وأنه ليس لله دخل في أفعال العباد) ومع الزمن تحولت إلى المعتزلة و الجهمية .

الجبرية
كانت في الجهمية ثم صارت في الصوفية ثم أهل الكلام .والجبر: هو إسناد فعل العبد إلى الله بمعنى أن العباد مجبورون على أعمالهم ,وأنه لا دور لهم فيها .
الجهمية مسائلهم الأولى كانت تدور حول نفي الأسماء والصفات , و إنكار بعض السمعيات أو تأويلها , وإنكار الكلام والخلة والتكليم والرؤية ثم صارت بعد ذلك كالمعتزلة واندمجت الفرقتان في القرن الثالث وما بعدها , وانصهرت أصولهم كالمعتزلة في أصول أهل الكلام ومناهجِهم .
وهم في باب الإيمان مرجئة, وفي باب القدر جبرية, ينكرون قدرة العبد واختياره في فعله .
المعتزلة في أول الأمر لم تتجاوز أصولها مسائل معدودة كالمنزلة بين المنزلتين والآخرة والشفاعة ثم قالت بالقدر ,وقالت بأن الإنسان هو خالق أفعاله ثم أنكرت سائر الصفات ,وأولت بعضها , وقالت في القرآن والرؤية بقول الجهمية ,حتى صارت : جهمية , قدرية , كلامية ,فلسفية , عقلانية .
فقدماء المعتزلة يميلون إلى الخوارج و متأخروهم أقرب إلى التشيع في مسائل الصفات والقدر, وقد أخذت أصولهم ومناهجهم فرق الرافضة والخوارج ومتكلمة الأشاعرة .. فأفكار المعتزلة إنما هي خليط من آراء الفرق المخالفة في عصرهم. وأفكار المعتزلة يحملها اليوم كل من: الرافضة الإمامية، والزيدية والإباضية، وكذلك من يسمون بالعقلانيين.

المرجئة في أول الأمر لم تتجاوز الكلام في الإيمان ,وأنه التصديق فقط , ثم تحولت إلى الفرق الكلامية :الماتريدية من الأحناف,و الأشاعرة إلى يومنا هذا .
الصوفية في أول أمرها كانت على سمة السلف في العقائد والأصول, ومخالفتها محصورة في بعض مظاهر التعبد والسلوك , ومع الزمن تجارت الأهواء بالعُباد والصوفية حتى دخلتهم الرهبانية المبتدعة, و تشبهوا بعباد النصارى والهنود, وتعبدوا بالمحرمات كالسماع والنظر المحرم , وبدأت فيهم الطرقية , والمخالفات المخلة بالتوحيد والقدر ,ثم تطورت بدعهم حتى صارت مأوى لكل مبطل و زنديق, ومستقر لكل فرقة وضلالة, حتى اشتهر فيها الإلحاد والزندقة , وأعلن بعضهم الحلول والاتحاد ووحدة الوجود .
المشبهة من فرق الرافضة الأولى , وقد انقرضت ، وكذلك الكرَّامية وهم أصحاب ابن كرام وقد انتهوا إلى التجسيم .
أهل الكلام
(الكلَّابية ثم الأشاعرة و الماتريدية)
هم أقرب للسلف وقد كانت مخالفتهم لا تتجاوز مسائل معدودة في الصفات الاختيارية وكلام الله وبعض مسائل القدر , ومع الزمن تحولت الأشاعرة و الماتريدية إلى فرق كلامية خالصة ورثت مناهج الجهمية والمعتزلة في تقرير العقائد , فخالفت في الصفات سوى سبع صفات أو ثمان أو أربع عشر على اختلاف بينهم , وقالت بعدم حجية الآحاد في العقائد , وخالفت في الإيمان ومسائلة , ودخلها التصوف , إلى أن صارت في الغالب : فرق كلامية فلسفية صوفية مقابرية ( العامة في الغالب أسلم , بل منهم من يكون على السنة )
القرن الخامس ومابعده تلاشت الفروق بين الفرق واندمجت كثير من أصول بعضها في أصول البعض الآخر .
الفرق القديمة لا تزال قائمة إما بأسمائها وأصولها كالشيعة والخوارج(الإباضية)والصوفية و أهل الكلام (الأشاعرة و الماتريدية)
أو بالأصول مع تغير الأسماء والشعارات كأصول الخوارج والشيعة و الجهمية والمعتزلة والمرجئة والقدرية والباطنية .

أصول المعتزلة :1- التوحيد 2- العدل 3- الوعد والوعيد 4- القول بالمنزلة بين المنزلتين 5- الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
الكلابية هي الأقدم تاريخا والأسبق ظهورا في الأشعرية. قال شيخ الإسلام ابن تيمية: "والكلابية هم مشايخ الأشعرية، فإن أبا الحسن الأشعري إنما اقتدى بطريقة أبي محمد بن كلاب، وابن كلاب كان أقرب إلى السلف زمنا وطريقة... "
فالكلابية أسبق في الظهور من الأشاعرة والماتريدية، فقد نشأت الكلابية في منتصف القرن الثالث، وهي أول الفرق الكلامية بعد الجهمية والمعتزلة، فقد توفي ابن كلاب سنة (243هـ)، وفي أول القرن الرابع الهجري نشأت بقية فرق أهل الكلام , وهم الأشاعرة المنتسبون إلى أبي الحسن الأشعري المتوفى سنة (324هـ) والماتريدية: أتباع أبي منصور الماتريدي المتوفى سنة (333هـ) وهي الفرق القائمة حتى زماننا هذا.
فقدماء الأشاعرة يثبتون الصفات الخبرية بالجملة، كأبي الحسن الأشعري ، لكن المتأخرين من أتباع أبي الحسن الأشعري لا يثبتون إلا الصفات العقلية، وأما الخبرية فمنهم من ينفيها ومنهم من يتوقف فيها، ونفاة الصفات الخبرية منهم من يتأول نصوصها ومنهم من يفوض معناها إلى الله تعالى.


معتقدات الأشاعرة:
1- أن مصدر التلقي عندهم في قضايا الإلهيات (أي التوحيد) والنبوات هو العقل وحده 2- زعمهم أن الإيمان هو مجرد التصديق، فأخرجوا العمل من مسمى الإيمان. 3- بناء على تعريفهم للإيمان فقد أخرجوا توحيد الألوهية من تقسيمهم للتوحيد، فالتوحيد عندهم هو أن الله واحد في ذاته لا قسيم له، وواحد في أفعاله لا شريك له، وواحد في صفاته لا نظير له. وهذا التعريف خلا من الإشارة إلى توحيد الألوهية، فلذلك فإن أي مجتمع أشعري تجد فيه توحيد الإلهية مختلا، وسوق الشرك والبدعة رائجة؛ لأن الناس لم يعلموا أن الله واحد في عبادته لا شريك له.
4- وبناء- كذلك- على تعريفهم للإيمان فقد أخرجوا الإتباع من تعريفهم للإيمان بالنبي صلى الله عليه وسلم ، فحصروا الإيمان بالنبي في الأمور التصديقية فقط، ومن أجل ذلك انتشرت البدع في المجتمعات الأشعرية.
5- خالفوا أهل السنة في أسماء الله وصفاته . المتأخرون من الأشاعرة والماتريدية لم يثبتوا من الصفات إلا ما أثبته العقل فقط، وأما ما لا مجال للعقل فيه عندهم فتعرضوا له بالتأويل والتعطيل ، ولا يستدل هؤلاء بالسمع في إثبات الصفات، بل عارضوا مدلوله بما ادعوه من العقليات ,فالصفات الثبوتية عند متأخري الأشاعرة هي: الحياة، والعلم، والقدرة ، والإرادة، والسمع، والبصر، والكلام، وزاد الباقلاني وإمام الحرمين الجويني صفة ثامنة هي الإدراك.
والصفات الثبوتية عند الماتريدية هي ثمان: الحياة، والعلم، والقدرة والإرادة، والسمع، والبصر، والكلام، والتكوين .
6- خالفوا أهل السنة في باب القدر، فقولهم موافق لقول الجبرية.
7- خالفوا أهل السنة في مسألة رؤية الله من جهة كونهم يقولون يرى لا في مكان.
8- خالفوا أهل السنة في مسألة الكلام، فهم يقولون القرآن ليس كلام الله على الحقيقة، ولكنه كلام الله النفسي .

والله الموفق وصلى الله وسلم على نبينا محمد


التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله بن إبراهيم ; 20-May-2007 الساعة 04:06 PM.
عبدالله بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 21-May-2007, 08:28 AM   #2
عضو مؤسس
افتراضي

جهد موفق بارك الله فيك
وكنت أتمنى لو أنك تكلمت عن أصول الفرق الأخرى مثل الرافضة والخوارج والأشاعرة ونصصت على ذلك كما فعلت عند المعتزلة...وكذلك في بسطك الحديث عن المعتقدات كما عند حديثك عن الأشاعرة..كل هذه أمور منهجية في الكتابة..
وفقت لكل خير

التوقيع
[IMG]http://www.alsaqr.com/tawqee3/sob7ank.gif[/IMG]

التعديل الأخير تم بواسطة سعد الماجد ; 21-May-2007 الساعة 08:56 AM.
سعد الماجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 25-May-2007, 11:57 PM   #4
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: May 2007
رقم العضوية: 654
المشاركات: 26
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 654
عدد المشاركات : 26
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 1
عدد الردود : 25
الجنس : ذكر
0 ملخص في الفرق والمذاهب



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعد الماجد مشاهدة المشاركة
جهد موفق بارك الله فيك
وكنت أتمنى لو أنك تكلمت عن أصول الفرق الأخرى مثل الرافضة والخوارج والأشاعرة ونصصت على ذلك كما فعلت عند المعتزلة...وكذلك في بسطك الحديث عن المعتقدات كما عند حديثك عن الأشاعرة..كل هذه أمور منهجية في الكتابة..
وفقت لكل خير
شكرا لمرورك وتعليقك القيم...
عبدالله بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-May-2007, 02:13 AM   #5
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: May 2007
رقم العضوية: 652
المشاركات: 29
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 652
عدد المشاركات : 29
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 25
الجنس : ذكر

افتراضي



نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة أحسنت على هذا الجمع الجميل ، وقد أشكلت علي هذه العبارة :
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله بن إبراهيم مشاهدة المشاركة
القرن الخامس ومابعده تلاشت الفروق بين الفرق واندمجت كثير من أصول بعضها في أصول البعض الآخر .
هل هذا صحيح ؟ أم أنّ الحراك المذهبي قد زاد بين تلك الفرق ؟!
النجدي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-May-2007, 08:25 AM   #6
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
رقم العضوية: 3
المشاركات: 58
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 3
عدد المشاركات : 58
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 44
عدد الردود : 14
الجنس : ذكر

افتراضي

الفروق بين الفرق ما زالت قائمة ؛ لكنه لعله يقصد الحراك المذهبي والتغير في جملة من معتقداتها...

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فيلسوف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 31-May-2007, 05:49 PM   #7
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: May 2007
رقم العضوية: 654
المشاركات: 26
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 654
عدد المشاركات : 26
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 1
عدد الردود : 25
الجنس : ذكر
0 ملخص في الفرق والمذاهب



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيلسوف مشاهدة المشاركة
الفروق بين الفرق ما زالت قائمة ؛ لكنه لعله يقصد الحراك المذهبي والتغير في جملة من معتقداتها...

نعم وفقك الله هو ما أردت لذا عبرت عن ذلك بقولي ( تلاشت) وإلا فالفروق والمسميات لكثير منها باقي

وما ذكرته أيضاً هو عين ما ذكره الشيخ الفاضل د. ناصر العقل في كتابه دراسات في الأهواء والبدع .
عبدالله بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Jul-2007, 02:52 PM   #8
عضو نشيط
افتراضي

جزاكم الله خيرا .. على هذا الجمع الطيب

لكن لي ملاحظة ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله بن إبراهيم مشاهدة المشاركة
القدرية الأولى كانت أول الأمر لا تتجاوز الكلام في القدر(زعموا أنه لا قدر وأن الأمر أنف -أي لم يعلمها الله من ذي قبل بل هو مستأنف-, وأنه ليس لله دخل في أفعال العباد) ومع الزمن تحولت إلى المعتزلة و الجهمية .
الذي أعرفه أن الجهمية جبرية .. لا قدرية !


وجزاك الله خيرا ..
أبو معاذ الأثري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Oct-2007, 10:39 PM   #10
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 1680
المشاركات: 3
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 1680
عدد المشاركات : 3
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 3
الجنس : ذكر

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك على جهدك ، ولكن كل ما ذكرت تعد فرق ولا يوجد فيها مذاهب ! أم أنك قصدت بالمذاهب ماذهبت إليه كل فرقة من سلوك ومعتقد...؟


التعديل الأخير تم بواسطة تماضر ; 24-Oct-2007 الساعة 11:04 PM.
تماضر غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:46 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir