أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-Apr-2007, 11:35 PM   #1
عضو مشارك
افتراضي حق التصويت والترشيح في النظام الديمقراطي

مشاركة الشعب في صنع قرار الحكومة أعظم ما ُتْمَدح به الديمقراطية ، وإن كل نظام ديمقراطي لا يصدر منه شيء إلا بموافقة الشعب ، وكل ما يقول به الحكام الديمقراطيون يمثل قول الشعب وإرادته ، وكل ما يعمله الوزراء الديمقراطيون هو مطلب الشعب جميعا .


ما حقيقة هذه الدعاوى على أرض الواقع ؟


إذا نظرت إلى قضية التصويت تجدها تمر بمراحل مخاض عسيرة، فقبل يوم التصويت تمر على الأقل بالمراحل التالية :-
1. الدعاية الضخمة لكل مرشح يريد خوض الانتخابات ، وهذا يستلزم نفقات ضخمة، لا يمكن الحصول عليها إلا من التجار الرأسماليين، ومن هذه الخطوة الضاغطة يبدأ المرشح مسيرته تحت مظلة الرأسمالية، وفي الأعم الأغلب يشجع التجار أفراداَ لهم جذور راسخة في الشعب، فيشجعونهم على الترشيح .
فمن قدم المال للمرشح سيحافظ المرشح على مصالحه بكل السبل ، إذن المرشح يمثل الشعب ظاهراً، وفي الحقيقة يمثل طبقة الأثرياء، ومن على شاكلتهم باطنا.
2. يقدم المرشح وعوداً كاذبة عن برامجه المستقبلية، في تجمعاته الدعائية، متى فاز في الانتخابات، فيصدقه من سيدلون بأصواتهم له، لجذوره الشعبية السابقة، ومتى فاز أعرض عنها، كأنه لا يعرف شعبه، ولا يعرفونه .
3. كثيرا ما تُشتري الأصوات بالمال، وتختلف حيل الشراء من دولة إلى آخر، من أبرزها ، إعطاء مبلغ نقدي مقابل رهن بطاقة المصوِّت الشخصية، في يوم الانتخابات، فيَضمن بذلك ضياع ذلك الصوت الذي كان سيُدلي ضده، وتنتشر هذه الظاهرة في المناطق الفقيرة، و في القرى والأرياف .
4. شعوب الدول الإسلامية مازالت مرتبطة بالنظام العشائري ، فمتى رشح فرد من أفراد العشيرة نفسه، لزم العشيرة انتخابُه، بِغَض النظر عن كونه كفؤاً أو غير كفءٍ، صالحاً لتسيير دفة الأمور في الدولة، أو غير صالح .
5. تحاول الدول الإسلامية الديمقراطية اللحوق بركب الغرب، في تأسيس الأحزاب السياسية، وتقدم هذه الأحزاب عضويتها مجانا حينا، وباشتراك مالي في الأعم الأغلب أحياناً أخرى ، وتَفرِض على الأعضاء انتخاب من يرشحه الحزب، وتصل الأمور في هذا الباب إلى ما قاله سعد زغلول ( لو رشح الحزب حجراً لانتخبناه) .
6. تمثل وسائل الإعلام من الصحيفة اليومية والمجلة والراديو والتلفاز...... أكبر توجيه في التصويت والترشيح، ولاشك أن هذه الوسائل في العالم الإسلامي الديمقراطي لا تملكها إلا الدول، ومن ثم تستقى الناس رؤيتها من هذه الوسائل . فما مدى أحقية من ترشحه هذه الوسائل ؟.


ويتضح لك زيف المشاركة لكل الشعب عند إعلان النتائج من النقاط التالية :-
1. أكبر مشاركة تصويتية منذ وجود النظام الديمقراطي إلى اليوم، لم تتجاوز نسبته 64% من أفراد الشعب، الذين لهم حق الإدلاء بأصواتهم في الإنتخابات المنعقدة . وفي الأعم الأغلب تكون النسبة ما بين 35% إلى 45%
وكانت المشاركة في انتخابات تجديد نصف أعضاء الكونغرس الأمريكي الاخيرة 40%، وكانت نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية المصرية الأخيرة اقل من22% ممن لهم حق التصويت .
إذن نصل إلى نتيجة حتمية لا تقبل الشك، وهي أن الشعب بأكثر من نصف أفراده غير مقتنع بالعملية الانتخابية، وبالمرشحين، وببرامجهم لتسيير دفة الحكم .
2. تجد وسائل الإعلام منحازة في النقطة السابقة إلى صف الفائز في الانتخابات دون مواراة ، وذلك بعدم ذكر نسبة المشاركة في التصويت في الأعم الأغلب، أو بكتابتها بخط ضئيل يتعب النظر في قراءته، ولا يلتفت إليه الناس عادة .
3. تُحَوِّل الدائرة المسئولة عن الانتخابات هذه النسبة ( نسبة المشاركين) إلى المائة ، وتُعطِي كل مرشح نسبته التي حصل عليها من مجموع المشاركين في التصويت .
4. افرض أن الذين يستحقون التصويت في باكستان مائة مليون، وخرج منهم للتصويت خمسون مليونا، وحصل زيد من الناس على عشرين مليوناً، وعمرو على عشرة ملايين، وخالد على عشرة ملايين، وبكر على عشرة ملايين .
5. عند تحويل الخمسين إلى المائة يكون قد حصل زيد على 40%، وحصل عمرو على 20%، وخالد على20%، وبكر على 20% .
أدخل معي في عمق لعبة التصويت هذه، لتستخلص النتائج الحقيقية، وتخرج بنتيجة عدد الأصوات الموالية والمعارضة، لمن فاز في هذا التصويت، فيما يلي :-
1. خمسون مليونا من الأصوات التي لم تخرج للتصويت هي أصوات معارضة لكل المرشحين فهي لا تريدهم جميعا .
2. زيد الفائز الذي حصل على40% من الأصوات، في الحقيقة لم يحصل إلا على 20% فقط ، لأن 50% من عدد المسجلين لم يخرجوا للتصويت، فهم معارضون واضمم إليهم من أدلى بصوته لصالح عمرو وخالد وبكر ومجموعهم 30% .
إذن مجموع المعارضين لفوز زيد 80% في الحقيقة ، والمؤيدون له 20%، فهو إذن سيحكم في الحقيقة باسم الأقلية لا الأكثرية، وهذا هو الكذب الضخم المغلف بعينه .
3. افرض إسقاط 50% التي لم تخرج للتصويت، وحَوَّلتَ 50% الأخرى إلى 100%، وحصل منها زيد الفائز على 40%، فهو حتى في هذه الحالة لم ينل الأغلبية، بل أنه سيحكم باسم الأقلية، لأن الأصوات المعارضة لفوزه نسبتها 60%، ففوزه في الحقيقة بالأقلية، وليس بالأكثرية .
إنها لعبة كذب محكمة التغليف ، لا يستطيع الوصول إلى حقيقتها إلا الناقد البصير، الذي يمعن النظر إلى كل جوانبها، المهملة وسارية المفعول، إنها مؤامرة النظام الرأسمالي اليهودي تجاه شعوب العالم كلها ، إنها مؤامرة أثرياء اليهود ضد فقراء العالم للإلهاء والتمويه .

وممن ادرك حقيقة هذه اللعبة رئيس الوزراء البريطاني تشرشل، حين خرج الشعب المصري في مظاهرات يريد انتخابات وبرلمانا .........، فقال ذلك الداهية
Give them a toy to play with
أعطوهم لعبة يتلهون بها .
أظنك أدركت معي حقيقة المشاركة ؟ وهل الفائز يمثل أغلبية الشعب ؟ وهل القرارات تمثل إرادة الشعب ؟ وهل الشعب يشارك في صنع قرارات الحكومة ؟ . تزيف في تزيف في تزيف .
ويقدم الإسلام المشاركة الحقيقية في نظام الشورى ، وسنبرز أساسياته في مقال مستقل لا حقاً إن شاء الله .
وسيكون مقالنا التالي إبراز الوجه المشرق للنظام الديمقراطي ، وما نالته الشعوب من حقوق في ظل هذا النظام ، مقارنا بما يقدمه الاسلام للناس اجمعين في هذا الوجه المضيء .

كتبه د.خادم حسين الهي بخش
المشرف العام على موقع صوت الحق

د.خادم حسين بخش غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-May-2007, 03:11 AM   #2
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: May 2007
رقم العضوية: 618
المشاركات: 11
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 618
عدد المشاركات : 11
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 11
الجنس : ذكر

افتراضي

إيضاحات جميلة
بارك الله فيك

حفيد البخاري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 04:18 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir