أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-Aug-2014, 07:58 PM   #121
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وقال كُثَيَّر:

إذا مَذَلَتْ رجلي ذكرتُكِ اشتفي

بدعواك من مَذْلٍ بها فيهونُ

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Aug-2014, 08:00 PM   #122
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وقال جميلُ بثينةَ:

وأنتِ لعَيْنِيْ قُرَّةٌ حين نَلْتَقِيْ
وذِكْرُكِ يَشفِيْني إذا خَدَرتْ رجلي
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Aug-2014, 08:03 PM   #123
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وقالت امرأة:

إذا خدرت رجلي دعوتُ ابنَ مُصْعبٍ

فإنْ قلتُ: عبدَاللهِ أجْلَى فتورَها
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Aug-2014, 08:05 PM   #124
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9599
المشاركات: 1,789
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9599
عدد المشاركات : 1,789
بمعدل : 0.49 يوميا
عدد المواضيع : 96
عدد الردود : 1693
الجنس : ذكر

افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وقال الموصلي:

واللهِ ما خَدَرَتْ رجلي وما عَثَرَتْ

إلا ذكرتُكِ حتى يَذْهبَ الخدَرُ
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 04-Aug-2014, 08:11 PM   #125
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وقال الوليد بن يزيد:

أثيبي هائماً كَلِفاً مُعَنَّى

إذا خَدَرتْ له رجْلٌ دَعاكِ ( 1 )


وغير ذلك من الأشعار،

أفيقال:

إن هؤلاء توسلوا بمن يحبونه،
من نساءٍ وغلمان،

وأُجيب سؤلهم،
وقُبلت وسيلتهم ؟!!



<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

( 1 ): "بلوغ الأرب" (2/320-321).


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 06:29 PM   #126
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وقال (ص68) معنونا:

(التوسل بغير النبي صلى الله عليه وسلم).


ونقل أحاديث
من "مجمع الزوائد" للهيثمي
(10/ 132).

والهيثمي الحافظ بَوَّب لهذه الأحاديث بقوله:
(باب ما يقول إذا انفلتت دابته،
أو أراد غوثا أو أضل شيئا)

ساقه ضمن أبواب أدعية السفر.

وفِقْهُ الهيثمي في هذا التبويب ظاهر،

وأما من بوب
بـ (التوسل بغير النبي صلى الله عليه وسلم)

فليس بفقيه في النصوص،

وسأبين هذا.
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 06:35 PM   #127
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

استدل صاحب المفاهيم
تحت هذه الترجمة بأحاديث:


قال:
(عن عتبة بن
غزوان
عن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال:

( إذا أضل أحدكم شيئا
أو أراد عونا وهو
بأرض ليس بها أنيس
فليقل يا عباد الله أعينوني،

فإن لله عبادا لا نراهم.
وقد جرب
ذلك

( ... رواه الطبراني ورجاله وثقوا على ضعف في بعضهم
إلا أن يزيد بن علي لم يدرك
عتبة )
انتهى كلامه.



والكلام عليه من أوجه:


الأول:
ما وقع في نقله من التحريفات،

فمنها

أنه جعل
قوله: (وقد جرب ذلك)
من كلام رسول الله،


إذ أدخله بين الحاصرتين
وهو ليس من كلامه،

إنما من قول بعض الرواة المتأخرين
كما سيأتي.


ومنها:

أن (يزيد) محرَّفه
وصوابها زيد بن على،
كما هو في معجم الطبراني.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 06:40 PM   #128
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

الثاني:

الحديث رواه
الطبراني في "معجمه الكبير"
(17/117)،

من طريق أحمد بن يحيى الصوفي
ثنا عبد الرحمن بن شريك ( 1 )
حدثني أبي عن عبد الله بن عيسى
عن زيد بن علي عن عتبة بن غزوان مرفوعاً.


قال الحافظ ابن حجر
في "نتائج الأفكار":

( أخرجه الطبراني
بسند منقطع ) اهـ.

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
( 1 ):هكذا في نسختي المصورة عن مكتبة أحمد الثالث (9/27/1)،
وقد تحرفت في المطبوعة إلى عبد الرحمن بن سهل.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 06:44 PM   #129
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

ويقال:

ومع الانقطاع

ففي إسناده كلام
من وجهين:


1 - عبد الرحمن بن شريك:
قال أبو حاتم:
واهي الحديث،

وذكره ابن حبان في الثقات،
وقال:

ربما أخطأ،

ذكر
ذلك ابن حجر في "تهذيب التهذيب"،
ولم يذكر سوى هذين القولين.



التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 06:47 PM   #130
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

2 - شريك والد عبد الرحمن
هو ابن عبد الله النخعي القاضى المشهور،

قال الحافظ في "التقريب":
(صدوق،
يخطئ كثيراً،
تغير حفظه منذ ولي قضاء الكوفة،
وكان عادلاً فاضلاً عابداً،
شديداً على أهل البدع ) اهـ.


فاجتمع في هذا الإسناد
ثلاثُ آفات:

الانقطاع،
وضعف عبد الرحمن،
وضعف شريك.


فالإسناد ضعيف بيقين.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 06:57 PM   #131
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وقال:

(وعن ابن عباس أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال:

( إن لله ملائكة [ في الأرض ]،
سوى الحفظة يكتبون ما يسقط من ورق الشجر،
فإذا أصاب أحدكم عرجة بأرض فلاة

فليناد: أعينوني يا عباد الله! ).

رواه الطبراني ورجاله ثقات.
اهـ نقله عن "مجمع الزوائد".




أقول:

وفي نسخة من "مجمع الزوائد" رواه البزار،
ولعله أصوب،
فإن أثر ابن عباس أخرجه البزار
في "البحر الزخار"

وذكره الهيثمي في "كشف الأستار"
(4/33-34)،

قال البزار:

(حدثنا موسى بن إسحاق ثنا منجاب بن الحارث
ثنا حاتم بن إسماعيل عن أسامة بن زيد
عن أبان بن صالح عن مجاهد
عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال:
فذكره.

قال البزار:
(لا نعلمه يُروى
عن النبي صلى الله عليه وسلم
بهذا اللفظ
إلا بهذا الإسناد
) اهـ.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 07:01 PM   #132
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وفي هذا الإسناد نظر:

1 - أسامة بن زيد هو الليثي المدني.
عدَّلَه بعضهم وجرح حديثه آخرون،

قال أحمد بن حنبل:



ليس بشيء رواها الأثرم عنه.

وقال عبد الله بن أحمد لأبيه:
أراه حسن الحديث،

فقال:
إن تدبرت حديثه فستعرف فيه النكرة،
وكان يحيى بن سعيد يضعفه.



وقال أبو حاتم:
يكتب حديثه ولا يحتج به.

وقال النسائي:
ليس بالقوي.

وقال البرقي:
هو ممن يضعف،

وقال: قال لي يحيى:
أنكروا عليه أحاديث.

هذه حكاية أقوال بعض من تكلموا فيه.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 07:05 PM   #133
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وممن وثقه:

ابن معين في رواية أبي يعلى،
وكذا نحوه في رواية عباس.

وفي رواية الدارمي عن ابن معين:
ليس به بأس.

وتبع ابن معين ابنُ عدي فقال:
ليس بحديثه بأس.

ووثقه ابن شاهين،
وابن حبان وزاد: (يخطئ

ومن تدبر هذه الأقوال
علم أن ما تفرد به حقه الرد،
فإن توبع قُبل،

ومن أحاديثه التي تفرد بها
حديث ابن عباس.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 07:09 PM   #134
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

2 - حاتم بن إسماعيل الراوي عن أسامة بن زيد
قال فيه الحافظ:
( صحيح الكتاب صدوق يهم ) اهـ.


قال الشيخ ناصر الألباني:

(خالفه جعفر بن عون فقال:
ثنا أسامة بن زيد…
فذكره موقوفا على
ابن عباس.

أخرجه البيهقي في "شعب الإيمان"
(2/455/1)،

وجعفر بن عون أوثق من حاتم بن إسماعيل
فإنهما وإن كانا من رجال الشيخين،
فالأول منهما لم يجرح بشيء،
بخلاف الآخر،

فقد قال فيه النسائي:
ليس بالقوي،

وقال غيره:
فيه غفلة.

ولذلك قال فيه الحافظ:

صحيح الكتاب صدوق يهم.
وقال في جعفر: (صدوق).






ولذلك فالحديث عندي
معلول بالمخالفة ) اهـ.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 07:14 PM   #135
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9599
المشاركات: 1,789
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9599
عدد المشاركات : 1,789
بمعدل : 0.49 يوميا
عدد المواضيع : 96
عدد الردود : 1693
الجنس : ذكر

افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

3 - تفرد أسامة به،

وقد تقدم أن تفرد ضعيف الحفظ
يعد منكراً،

إذا لم تؤيده أصول صريحة صحيحة.




وقال الحافظ ابن حجر:

( هذا حديث حسن الإسناد،
غريب جدا ) اهـ
من "شرح ابن علان للأذكار"
(5/151)،

ومن المعلوم أن حُسن إسناده
لا يدل على حسن الحديث دائماً.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 07:18 PM   #136
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

والحديث على ضعفه
من أبواب الأذكار

لا
يدل على ما يدعيه المبطلة
من سؤال الموتى ونحوهم،

بل إنه صريح في أن من يخاطبه ضال الطريق
هم الملائكة،
وهم يسمعون مخاطبته لهم،
ويقدرون على الإجابة بإذن ربهم؛

لأنهم أحياء ممكنون من دلالة الضال،
فهم عباد لله، أحياء يسمعون،
ويجيبون بما أقدرهم عليه ربهم،

وهو إرشاد ضالي الطريق في الفلاة،

ومن استدل بهذه الآثار
على نداءِ شخص معين باسمه

فقد كذب
على رسول الله صلى الله عليه وسلم،

ولم يلاحظ ويتدبر
كلام النبي صلى الله عليه وسلم،

وذاك سيما
أهل الأهواء
.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 07:32 PM   #137
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

إذا تبين هذا

فالأثر من الأذكار

التي قد يتساهل في العمل بها مع ضعفها؛
لأنها جارية على الأصول الشرعية،
ولم تخالف النصوص القرآنية،
والأحاديث النبوية،

ثم هو مخصوص
بما ورد به الدليل؛

لأن هذا مما لا يجوز فيه القياس
لأن العقائد مبناها على التوقيف.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 07:38 PM   #138
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

ولهذا روى عبد الله بن أحمد في "المسائل"
(ص245)
عن أبيه قال:

(ضللت الطريق في حجة وكنت ماشياً،
فجعلت أقول: يا عباد الله!
دلونا على الطريق،
فلم أزل أقول ذلك
حتى وقعت على الطريق).

فما بَوّبَ به صاحب المفاهيم هذا الحديث وأشباهه
بقوله:
(التوسل بغير النبي صلى الله عليه وسلم)

هو من عدم تدبر الأحاديث وفهمهما
كما فهمها أئمة العلماء،

فلم يقل عالم من المتقدمين
إنها دليل في التوسل
بغير النبي صلى الله عليه وسلم،

كيف
وقد أجمعوا على منعه.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 08:53 PM   #139
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وقال ناقلاً عن "مجمع الزوائد"
وعن عبد الله بن مسعود أنه
قال:
قال رسول صلى الله عليه وسلم:
( إذا انفلتت دابة أحدكم بأرض فلاة:
فليناد يا
عباد الله! احبسوا،
فإن لله حاضراً في الأرض سيحبسه ).
رواه
أبو يعلى والطبراني،

وزاد: ( سيحبسه عليكم )
وفيه معروف بن حسان وهو ضعيف اهـ.




أقول:

الحديث في "المعجم الكبير"
(10/267)

حدثنا إبراهيم بن نائلة،
و"مسند أبي يعلي"
(2/244)،

وفي "عمل اليوم والليلة" لابن السني
(ص136)

من طريق أبي يعلى،

كلاهما قال:
حدثنا الحسن بن عمر بن شفيق
حدثنا معروف بن حسان (أبو معاذ) السمرقندي
عن سعيد بن أبى عروبة عن عبد الله بن بريدة
عن عبد الله بن مسعود به مرفوعاً.


وهذا
إسناد ضعيف
لأمور:

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 08:57 PM   #140
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

1 - معروف بن حسان:

قال أبو حاتم:
(مجهول

وقال ابن عدي:
(منكر الحديث

قلت:
هو
الراوي عن ابن أبي ذئب
عن نافع عن ابن عمر مرفوعاً:
( من ربى شجرة حتى نبتت
كان له
كأجر قائم الليل
صائم النهار

وهو حديث موضوع،

رواه الكنجروذي في "الكنجروذيات" .


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 09:03 PM   #141
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

2 - سعيد ابن أبي عروبة:
اختلط،

قال النسائي:
من سمع منه بعد الاختلاط فليس
بشيء.

ومعروف بن حسان من الصغار،
ولم يسمع منه قبل الاختلاط إلا الكبار،
وسمع منه
قبل استحكام اختلاطه جماعة،
وسمع منه بعد استحكام الاختلاط كثير.



وكان بدأ اختلاطه سنة 132هـ،
واستحكم 148هـ،

أفاده البزار.


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 09:11 PM   #142
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

3 - تدليس سعيد بن أبي عروبة:

قال
الحافظ
(كثير التدليس).

وروى هذا الحديث معنعناً
عن
ابن بريدة
فلا يقبل.


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 09:16 PM   #143
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

4 - قال الحافظ في "نتائج الأفكار":

(حديث غريب
أخرجه ابن السني وأخرجه الطبراني،
وفي السند انقطاع
بين ابن بريدة وابن مسعود) اهـ.

فهذه علة رابعة،
أفادها الحافظ
وهي الانقطاع.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 09:21 PM   #144
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

5 -روى ابن أبي شيبة في "المصنف"
(10/424- 425):


حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا محمد بن إسحاق
عن أبان بن صالح
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال: فذكره.


وهذا الإسناد معضل،
وتدليس ابن إسحاق مشهور،

فهذه علل تِلْوَ علل،
ليس لها دواء من التلف،
وإسناده مطروح.


ولهذا كله لم يصَحَّحْ أو يحسن هذا الحديث
أحدٌ ممن له معرفة
أو مشاركة في علم الحديث،



بل إما مضعف،
أو ناقل تضعيف
غيره.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 09:25 PM   #145
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وبعد:

فقول صاحب المفاهيم
(ص69):
(فهذا توسل في صورة النداء)

من
الدعاوي العريضة
لغةً وشرعاً.


فأما اللغة:

فلا يُعرف أن من صور التوسل النداء،

بل النداء دعاء وطلب مباشر،
لمنادى حاضر يسمع ويجيب،

والتوسل جعل القُرَب
سببا لقبول الدعاء.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 09:28 PM   #146
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وأما الشرع:

فالأحاديث ضعيفة،
والأول والثالث شديدا الضعف،


والثاني: والذي فيه ذكر الملائكة

ضعيف وغريب جداً،

ولا دلالة فيه
على المدعى وهو
التوسل،
إذ هذا نداء
حي يقدر على إجابته.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 09:34 PM   #147
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وما أحسن ما روى الهروي
في "ذم
الكلام"
(4/68/1):

(أن عبد الله بن المبارك
ضلَّ في بعض أسفاره في طريق،

وكان قد
بلغه:
أن من اضطر في مفازة فنادى:
عباد الله!
أعينوني أُعين.

قال: فجعلتُ أطلب الجزء أنظر إسناده ).


قال الهروي:

فلم يستجز
أن يدعو بدعاء
لا يرى إسناده ) ( 1 ) اهـ.


<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<

( 1 ):"سلسلة الأحاديث الضعيفة" (2/109).

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2014, 09:39 PM   #148
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

فهذه طريق السلف،
وأتباعهم
البحث في الأسانيد،


وصنيع بعض الخلف وأتباعهم

الفرح بكل ما يؤيد رأيهم
ولو بالموضوعات
المكذوبات،


ولا يغارون
على سنة المصطفى
محمد صلى الله عليه وسلم.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Aug-2014, 12:14 PM   #149
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وقال (ص69):

(وجاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم
كان يقول بعد ركعتي الفجر:

( اللهم رب جبرائيل وإسرافيل وميكائيل
ومحمد صلى الله عليه وسلم
أعوذ بك من النار ).

ثم قال:
(وتخصيص هؤلاء بالذكر في معنى التوسل بهم،
فكأنه يقول: اللهم!
إني أسألك وأتوسل إليك بجبريل.. الخ.
وقد أشار ابن علان إلى هذا في الشرح)
انتهى كلامه.




أقول:

في ما قاله تعليل لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وتحليل لما في نفسه صلى الله عليه وسلم،

وإلا فما أدراه عما في قلبه صلى الله عليه وسلم
حتى يقول: (كأنه يقول
هذا تجرؤ عظيم على مقام الرسالة.


ثم أيَّد تجرأه بنسبته ذلك إلي ابن علان
في "شرح الأذكار"
(2/141)،

وما قاله ابن علان
ولا أشار إليه،

ولكنه تحريف وتبديل،
وصنيع مذموم رديء.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Aug-2014, 12:21 PM   #150
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

فهاكَ ما قاله ابن علان
في "شرح الأذكار"
قال:


( إنما خصهم بالذكر
- وإن كان
تعالى ربُّ كل شيء -
لما تقرر في القرآن والسنة من نظائره
من الإضافة إلى كل عظيم المرتبة
وكبير الشأن،
دون ما يستحقر ويستصغر )،

ثم قال:

( فالتوسل إلى الله سبحانه

بربوبية الله لهذه الأرواح العظيمة
الموكلة بالحياة

له تأثير عظيم
في حصول الحاجات
ووصول المهمات) اهـ.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Aug-2014, 12:26 PM   #151
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وهو كلام جيد من ابن علان،

فالتوسل بربوبية الله

لهذه الأرواح

لا بالأرواح،

وهو توسل بصفةٍ من صفات الله العلى،

وهذا التوسل
مما يحبه الله ويرضاه،
واختاره رسوله وانتقاه.


فجرِّد المتابعة لرسوله صلى الله عليه وسلم،

وذرِ الخائضين ذوي الـمَين والـحَين،
محبي إفساد ذات البَين.


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Aug-2014, 12:40 PM   #152
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وعقد صاحب المفاهيم (ص69) عنوانا،
قال فيه معنونا:
(معنى توسل عمر بالعباس).


قَلَبَ فيه
ما قاله العلماء في معنى هذا التوسل،
وأنه توسل بالدعاء؛
لأن العباس يملكه.



فقال عجباً،
فاسمعه:
( من فهم من كلام أمير المؤمنين
أنه إنما توسل بالعباس
ولم يتوسل برسول الله
صلى الله عليه وسلم،
لأن العباس حي والنبي ميت:
فقد مات فهمه،
وغلب عليه وهمه،
ونادى
على نفسه بحالة ظاهرة،

أو عصبية لرأيه قاهره.

فإن عمر لم يتوسل بالعباس
إلا لقرابته
من رسول صلى الله عليه وسلم..).




أقول:
ما أعجب هذا
وأسهل صده ورده،

وإنما
أُتيَ كاتبه من أمرين:

الأول:

شهوةٌ خفية
تُرى خلل أسطر قوله، وأحرفه.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Aug-2014, 12:50 PM   #153
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

الثاني:

قلة التتبع والفقه
لمعنى الاستسقاء بالصالحين وتاريخه،

فقد صح أن
معاوية بن أبي سفيان
- رضي الله عنه -
استسقى بـ (يزيد بن الأسود).

قال الحافظ العَلَم
يعقوب بن سفيان
في كتابه "المعرفة والتاريخ"
(2/380- 381):

حدثنا أبو اليمان
قال حدثنا صفوان عن سليم بن عامر الخبائري:
أن السماء قحطت،
فخرج معاوية بن أبي سفيان وأهل دمشق يستسقون،
فلما قعد معاوية على المنبر قال:
أين يزيد بن الأسود الجرشي؟
فناداه الناس.
فأقبل يتخطى الناس فأمره معاوية فصعد المنبر،
فقعد عند رجليه،

فقال معاوية: اللهم!
إنا نستشفع إليك اليوم بخيرنا وأفضلنا،


اللهم! إنا نستشفع إليك
بيزيد بن الأسود الجرشي،

يا يزيد!

ارفع يديك إلى الله،
فرفع يزيد يديه،
ورفع الناس أيديهم.


فما كان أوشك أن فارت سحابة في الغرب
كأنها تُرْس،
وهبت لها ريح،
فسُقينا
حتى كاد الناس أن لا يبلغوا منازلهم.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Aug-2014, 12:56 PM   #154
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وأخرجه ابن سعد في "الطبقات
(7/444)،

وأبو زرعة في "تاريخ دمشق "
(1/602)

وإسناده مسلسل بالثقات الكبار،
فهو في
غاية الصحة.

فهذا معاوية الصحابي - رضى الله عنه -
فهم من الاستسقاء بالنبي صلى الله عليه وسلم
حال حياته
أن النبي صلى الله عليه وسلم يدعو لهم.


وفهم من فعل عمر بالعباس،
أن يدعو العباس لهم،

وسار على هذا الفهم،
فاستسقى واستشفع بيزيد يدعو لهم،

وأي قرابة ليزيد
من رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟!


ولا شك أن قرابته مع صلاحه
سبب لقبول دعائه،

أما مجرد القرابة من غير صلاح
فلم تُفِدْ
عمه أبا لهب
ونحوه.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 06-Aug-2014, 01:17 PM   #155
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

إنما هو السبب الأعظم،
والحبل الأكرم،
اتباع النبي صلى الله عليه وسلم

فنحن على
فهم الصحابة
مقتفون ومتبعون،


ولمُجانِب سنة الخليفة الراشد
والصحابة من بعده
مجانبون،


ولفهم أهل الأهواء
رادون ناقضون،

والحمد لله رب العالمين.
التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:28 PM   #156
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9599
المشاركات: 1,789
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9599
عدد المشاركات : 1,789
بمعدل : 0.49 يوميا
عدد المواضيع : 96
عدد الردود : 1693
الجنس : ذكر

افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

قال (ص65) معنوناً:
(توسل النبي صلى الله عليه وسلم بحقه
وحق الأنبياء والصالحين).



ثم استدل بحديث قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم
فاطمةَ بنت أسد أم علي
- رضى الله عنه - وفيه:

( اغفر
لأمي فاطمة بنت أسد،
ولقنها حجتها ووسع عليها مدخلها،
بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي ).

قال: رواه الطبراني في "الكبير" و"الأوسط"،

وفيه روح بن صلاح وثقه ابن حبان والحاكم وفيه ضعف،
وبقية رجاله رجال الصحيح
[كذا بـ"مجمع الزوائد" (ج9 ص 257]
رواه الطبراني في "الأوسط" و"الكبير"بسند جيد.



ورواه ابن حبان والحاكم وصححوه عن أنس.
ورواه ابن أبي شيبة عن جابر.
وابن عبد البر عن ابن عباس.

واختلف بعضهم في روح بن صلاح أحد رواته،
ولكن ابن حبان ذكره في الثقات
وقال الحاكم: ثقة مأمون،
وكلا الحافظين صحح الحديث.
وهكذا الهيثمي في "مجمع الزوائد"
ورجاله رجال الصحيح،
ورواه كذلك ابن عبد البر عن ابن عباس،
وابن أبي شيبة عن جابر،
وأخرجه الديلمي وأبو نعيم،
فطرقه يشد بعضها بعضا بقوة وتحقيق). اهـ.




هذا كلام صاحب المفاهيم بحروفه
أطلت الكتاب بنقله
ليتبين لمن طالع كلامه
أمور:

الأول:
قلة معرفته
بالتخريج وأصوله.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:32 PM   #157
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

الثاني:

تناقضه في حديث
واحد
وفي أسطر متقاربة في مواضع:



منها:

أنه نقل عن الهيثمي أول كلامه
ما يفيد ضعف الحديث،

ثم قال في آخره: صححه الهيثمي.

فكيف يزعم أنه صححه

وإنما قال عن روح:
(وفيه ضعف

قاله بعد سياق من وثقه مستدركاً عليهم.

ثم قوله: (رجاله رجال الصحيح

إنما تفيد لو كانوا كلهم رجال الصحيح
أن رواته ثقات،

ولا دخل للحكم على الإسناد بالصحة
فكيف بتصحيح الحديث ؟!

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:32 PM   #158
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

ومنها:

أنه قال: بسند جيد،
ثم ذكر صحته من الطريق
نفسها
التي قال إن إسنادها جيد.


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:33 PM   #159
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

ومنها:

قوله
وأخرجه الديلمي وأبو نعيم،


وإنما أخرجاه من طريق روح؛

ليلبس وليوهم كثرة الطرق.


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:34 PM   #160
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

الثالث:

تكراره لرواية
ابن أبي شيبة وابن عبد البر مرتين
وما أدري ِلـمَ ؟!

ولكن يريد تطويلاً.

وعبارته في هذا الحديث مختلة
مضطربة
متكررة العبارات،

ليست بمستقيمة
كما هو ظاهر لمن قرأها
فضلاً عمن تأملها،

فكيف لم ينبه عليها
الذين قرَّضوا كتابه ؟!

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:34 PM   #161
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

تخريج الحديث:

حديث أنس المذكور:
أخرجه الطبراني في "الأوسط "
(1/152-153)،

وفي "المعجم
الكبير"
(24/352)،

وأبو نعيم في "الحلية"
(3/121)،

من طريق روح بن صلاح
حدثنا
سفيان الثوري عن عاصم الأحول عن أنس.

وفي هذا الإسناد روح بن صلاح:
ضعفه
الدار قطني،

قال الذهبي:

الدارقطني لا يضعف
إلا من لا طِبّ فيه. اهـ.

نقله عنه
المناوي في "فيض القدير"
(1/28).


وضعفه ابن عدي،
وابن ماكولا

وقال:
(ضعفوه


وقال ابن يونس في "تاريخ الغرباء":
رويت عنه مناكير

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:35 PM   #162
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

أما توثيق ابن حبان
فعلى قاعدته في توثيق المجاهيل،

وقد ترجم روحاً في "الثقات" فقال:
( روح بن صلاح من أهل مصر،
يروي عن يحيى بن أيوب وأهل بلده ).
(روى عنه محمد بن إبراهيم البوشنجي وأهل مصر) اهـ

(2/132/2)
من ترتيب الهيثمي
نسخة دار الكتب).



فهذا ظاهر أنه مجهول،

فلا يتكثر بتوثيق ابن حبان،

والحاكم تلميذ ابن حبان
فلعلّه استقى توثيقه منه،

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:35 PM   #163
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

ومن كان ضعيفاً فلا يُقبل حديثه،
فكيف إذا تفرَّد به ؟!

فإن هذا الحديث لم يروه أحدٌ
من أصحاب سفيان الثوري مطلقا

ولذا قال الطبراني في "الأوسط "
ونقله عنه أبونعيم في "الحلية":
(تفرَّد به روح بن صلاح)،

ومعلوم أن الضعيف
إذا تفرَّد بحديث
صار منكراً

كما قاله الذهبي في "الميزان"
في ترجمة ابن المديني،
وسبقت الإشارة إلى ذلك.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:36 PM   #164
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

قوله:
(رواه ابن حبان والحاكم وصححوه عن أنس).



لم يذكر هذا التخريج الحفاظ الجهابذة،
ابن حجر في "الإصابة"
ولا السيوطي في "الجامع الكبير"،

وذكر كل ما فيه المتقي الهندي
في "كنز العمال" في موضعين
ولم يذكر هذا المخرج.


وكأن المؤلف اغترَّ بالكوثري
فهو الذي عزا هذا العزو في "مقالاته"
(ص391)

وحاله في التلبيس والتحريف
تُعلم من "التنكيل"
للعلامة عبد الرحمن المعلمي اليماني.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:37 PM   #165
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

أما قول الكاتب:
(ورواه كذلك ابن عبد البر عن ابن عباس)،

فهذا تدليس شديد،
وتلبيس عتيد،

فرواية ابن عباس ليس فيها
توسل النبي صلى الله عليه وسلم
بحقه وحق الأنبياء،

فهذه اللفظة ليست في رواية ابن عباس

فلماذا يُلبِّس صاحب المفاهيم
على المطالعين لكتبه،

أيريد إثبات أمر
لم يثبت
ولم يُروَ،

إن إيراد الشواهد في باب
معناه عند العلماء أن الشاهد يدل على ما ترجم به،
وهذا لا يوجد في كلام صاحب المفاهيم،

فكأن له قصدا يستخفي به،
ويتدسس لإثباته.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:37 PM   #166
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وإليك ما قاله ابن عبد البر في"الاستيعاب"
(4/1891)،

قال:
(روى سعدان بن الوليد السابري
عن
عطاء بن أبي رباح
عن ابن عباس قال:

لما ماتت فاطمة أم علي بن أبي طالب
ألبسها رسول الله صلى الله عليه وسلم قميصه
واضطجع معها في قبرها،

فقالوا: ما رأيناك صنعت ما صنعت بهذه.



فقال: إنه لم يكن أحد بعد أبي طالب أبر بي منها،
إنما ألبستها قميصي لتكسى من حلل الجنة
واضطجعت معها ليهون عليها) اهـ.


فأفادنا هذا التوثيق
عوار ما قاله صاحب
المفاهيم
مُلبساً تلبيسين:


الأول:

قوله (رواه)،

وأنت ترى أن ابن عبد البر لم يروه،

وإنما حكى أن سعدان بن الوليد رواه

وفرق بعيد بين الحالين.



الثاني:

أن
الشاهد في التوسل بحق النبي والأنبياء
ليس له ذكر في خبر ابن عباس،

فتحفَّظ مما يمليه
هؤلاء المبطلة،

وكن حذراً.



التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:52 PM   #167
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وقال صاحب المفاهيم
(ص66-67):

(قال الحافظ أبو بكر البيهقي:
أخبرنا أبو نصر بن قتادة وأبو بكر الفارسي قالا:
حدثنا أبو عمر بن
مطر حدثنا إبراهيم بن علي الذهلي
حدثنا يحيى بن يحيى، حدثنا أبو معاوية عن الأعمش
عن أبي صالح عن مالك قال:
أصاب الناس قحط في زمن عمر بن الخطاب،
فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال:

يا رسول الله!
استسق الله لأمتك فإنهم قد هلكوا.

فأتاه رسول
الله صلى الله عليه وسلم في المنام فقال:
( ائت عمر فأقرئه مني السلام وأخبرهم أنهم
مسقون،
وقل له: عليك بالكيس الكيس ).

فأتى الرجل فأخبر عمر فقال:
يا رب!
لا آلوا إلا
ما عجزت عنه.

وهذا إسناد صحيح

[كذا قال الحافظ ابن كثير في "البداية"
(جـ 7 -
ص91)( 1 )
في حوادث عام ثمانية عشر
].

اهـ .كلام صاحب المفاهيم.


أقول:

الكلام هنا في مبحثين:

الأول:

الحافظ ابن كثير ساق قبل رواية البيهقي
رواية سيف،

وفيها أن عمر- رضى الله عنه-
صعد المنبر فقال للناس:
أنشدكم الله الذي هدا
كم للإسلام
هل رأيتم مني شيئاً تكرهون؟

فقالوا: اللهم لا.
وعم ذلك؟

فأخبرهم بقول المزني وهو بلال بن حارث.
ففطنوا ولم يفطن.

فقالوا:
إنما استبطأك في الاستسقاء فاستسق بنا.
ا هـ المقصود.

وهذه الرواية مبينة أن قول نبي الله لعمر
في
رواية سيف:

( عهدي بك وفي العهد شديد العقد
فالكيس الكيس يا عمر )

هو ما فسرها
صحابة رسول الله
(ففطنوا ولم يفطن عمر)
كما جاء صريحاً،
وهو إرشاده للإستسقاء.

<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
( 1 ): في الأصل (جـ 1) وصوابه (جـ 7)،
وقد تكرر الخطأ في العزو إلى الجزء في (ص77) أيضاً،
وكأنه ليس مطبعياً.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 02:57 PM   #168
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وفي هذا سرّ لطيف
وهو أن قول القائل:
(يا رسول الله!استسق الله لأمتك)
منكر،

جره تباطؤ
عمر عن طلب السقيا،
وعدم الفزع إلى المشروع،
يجرُّ إلى وجود غير المشروع،

فلذا قال نبي
الله صلى الله عليه وسلم:


( عهدي بك وفي العهد شديد العقد
فالكيس الكيس ).

أقول هذا
مع
ضعف الرواية،

لأبين مقصد ابن كثير
حين ساق الروايتين الضعيفتين..


إذا تبين هذا عُلم فضل علم ابن كثير- رحمه الله -
حيث جعل رواية البيهقي هي الثانية،
ورواية سيف المفصَّلة
معنى الكيس هي الأولى،
فتأمل هذا!

وتبين مقاصد الحفاظ
في أحكامهم.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 03:09 PM   #169
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9599
المشاركات: 1,789
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9599
عدد المشاركات : 1,789
بمعدل : 0.49 يوميا
عدد المواضيع : 96
عدد الردود : 1693
الجنس : ذكر

افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

ويقال:

تأخر عمر عن الاستسقاء وهو العبادة المشروعة
التي يحبها الله،
لما
فيها من الذل بين يديه،
والانكسار له،
وتوجه القلوب بصدقٍ وإخلاص
نحو ربها لكشف
ضرها،

إن تأخر عمر عن الاستغاثة المشروعة
سبب هذا الأمر غير المشروع.


ولذا؛
لم يفعل
أحد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم
مثل ما فعل هذا الرجل
الذي جاء إلى قبر نبي الله صلى الله عليه وسلم
وقال ما قال،

وهم إنما سقوا
باستسقائهم،

لا بقول الرجل غير المشروع.

فتنبه لهذا.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 03:12 PM   #170
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
رقم العضوية: 9599
المشاركات: 1,789
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9599
عدد المشاركات : 1,789
بمعدل : 0.49 يوميا
عدد المواضيع : 96
عدد الردود : 1693
الجنس : ذكر

افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

الثاني:

أن هذه الرواية التي ساقها الحافظ ابن
كثير
من رواية البيهقي في "دلائل النبوة"
فيها علل يعلل بها المحدثون:


الأولى:

عنعنة الأعمش،
وهو مدلس،

والمدلس لا يُقبل من حديثه
إلا ما قال فيه
(حدثنا)
و (أخبرنا) ونحوها،

دون (قال) أو (عن)،

إذ احتمال أنه أخذه عن ضعيف
يهي الحديث بذكره،


كما هو معلوم في "مصطلح الحديث"،

مع أن الأعمش في الطبقة الثانية من المدلسين
عند
الحافظ وغيره.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 03:15 PM   #171
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

الثاني:

مالك الذي في إسناده
والذي هو عمدة الرواية مجهول،
وذكره البخاري وابن أبي حاتم،


ولم يذكرا فيها تعديلاً ولا جرحاً،
فهو مجهول.

والمجهول

لا يُقبل حديثه.


وابن كثير إنما صحح الإسناد على طريقته
في توثيق مجاهيل كبار التابعين
كما يُعلم من تتبع صنيعه في التفسير وغيره.

وإذا كان مجهولاً
فلا علم لنا بتاريخ وفاته.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 03:18 PM   #172
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

الثالث:

أن أبا صالح وهو ذكوان الراوي عن مالك
لا يُعلم
سماعه ولا إدراكه لمالك،
إذ لم نتبين وفاة مالك،

سيما ورواه بالعنعنة
فهو مظنة انقطاع،
لا تدليس.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 03:21 PM   #173
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

الرابعة:

أن تفرد مالك المجهول به
رغم عظم الحادثة وشدة
وقعها على الناس
إذ هم في كرب شديد
أسودَّ معه لون عمر بن الخطاب،

إن سبباً يفك هذه الأزمة ويرشد إلى المخرج منها
مما تتداعى همم الصغار فضلاً عن الكبار
لنقله وتناقله،

كما في تناقلهم للمجاعة عام الرمادة،

فإذا لم ينقلوه
مع عظم سبب نقله
دل على أن الأمر لم يكن
كما رواه مالك،

فلعله ظنه ظناً.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 03:33 PM   #174
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

ونقل الكاتب (ص67)

قول الحافظ في هذه الرواية:


(وروى ابن أبي شيبة بإسنادٍ صحيح
من رواية أبي صالح السمان عن مالك الدار
(وكان خازن عمر)...)
فساق نحواً من حديث البيهقي.

قال صاحب المفاهيم:
(وقد أورد هذا الحديث ابن حجر العسقلاني
وصحح سنده كما تقدم،
وهو من هو في علمه وفضله
ووزنه بين حفاظ الحديث،
مما لا يحتاج إلى بيان وتفصيل) اهـ.



أقول:

منزلة الحافظ لا مكان للمجادلة فيها
فهو عَلَم أشم في علوم الحديث،

ولكن الشأن في فهم من ينتسب إلى العلم،
ولا يدرك ألفاظ الحافظ ومدلولاتها.

فالحافظ المِدْره الجهْبذ ابن حجر
لم يصحح إسناده مطلقاً
كما زعمه صاحب المفاهيم،

إنما قال:
(بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان
عن مالك الدار...) اهـ


التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 03:36 PM   #175
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

ومعنى هذا

أن الحافظ صحح سنده
إلى أبي صالح السمان،

وما ذكر من رجال إسناده

لم يقل بصحته
كما هو ظاهر لأهل العلم،

ففرق بين قوله هذا
وبين ما لو قال:
(بإسناد صحيح أن مالك الدار قال...)،

فتبين أن كلام الحافظ هذا
لا يمنع من علتين
سبق تعليلُ الحديث بهما.


الأولى:
جهالة مالك الدار.

الثانية:
مظنة الانقطاع
بين أبي صالح ذكوان وبين مالك الدار،

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 03:40 PM   #176
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

إذا تقرر هذا واتضح،

عُلم فضل قول الحافظ ابن حجر
- رحمه
الله -
على قول ابن كثير الذي سبق.

ومنه يتبين ضعف الأثر،

ثم قد أوضحت أنه لا حجة في لفظه،
بل ينعكس به الاستدلال
على صاحب المفاهيم،

وذلك إذا سلمت النفوس،
وارتضت قواعد أهل العلم طريقاً
وسبيلاً للوصول للحق،

ومن لم يكن كذلك
فلا يباليه أهل العلم باله،
ولا يأخذون بالوزن مقاله.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 03:45 PM   #177
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

رواية سيف في "الفتوح":


قال صاحب المفاهيم (ص67):


(وقد روى سيف في "الفتوح"
أن الذي رأى في المنام المذكور
هو بلال بن الحارث المزني أحد الصحابة،
قال ابن حجر: إسناده صحيح. اهـ ]
"فتح الباري"
(ص 415 جـ2[)
انتهى.


أقول:

هذا كذب ظاهر على الحافظ ابن حجر،
فكلامه انتهى عند قوله أحد الصحابة.

أما قوله قال ابن حجر:
إسناده صحيح،


فهو من مفتريات صاحب المفاهيم على الحافظ،

فانظر كيف فعلته،
وسوء صنعته.

وكيف يصحح الحافظ إسناداً
يرويه سيف في "الفتوح" ؟!

والحافظ هو الذي يقول في سيف في كتابه
"تقريب التهذيب":

(ضعيف الحديث

ومن قال فيه ذلك
فلا يُقبل حتى في المتابعات
كما هو معلوم من اصطلاحه،
ذكره في مقدمة كتابه،

وسيأتي في المسألة التي تلي هذه
كلام الحفاظ في سيف.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 03:49 PM   #178
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

فما لصاحب المفاهيم
وتعمُّد الكذب،
فتعمده الكذب كبيرة،

قال في
"المشرع الروي في مناقب
آل أبي علوي"
(1/58):

( إن القبيح من أهل البيت
أقبح منه في غيرهم،

ولهذا قال العباس
لابنه عبد الله

- رضى الله عنهما -،

يا بني!

إن الكذب
ليس بأحدٍ أقبح من هذه الأمة
أقبح
منه بي وبك
وبأهل بيتك ) اهـ

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 03:56 PM   #179
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وقال (ص67):

(ذكر الحافظ ابن كثير أن شعار المسلمين
في موقعة اليمامة كان [محمداه]) اهـ.


أقول:

ابن كثير - رحمه الله -
ساق
ذلك في ضمن خبر طويل عن الغزوة،
دخل حديث بعض الأخباريين في بعض.

وأما هذا الشعار

فقد روى خبره ابن جرير
في "تاريخ الأمم والملوك"
(3/293)

قال:
(كتب إلي السري عن
شعيب عن سيف
عن الضحاك بن يربوع عن أبيه
عن رجل من بني سحيم..)
فذكر قصة وفيها
الشعار.

أقول:
هذا إسنادٌ مظلم،

وما عهدت مسائل
العقيدة والتوحيد،
بل ولا غيرها من أحكام الشريعة

تؤخذ من كتب التاريخ،

وإنما تروى قصص التأريخ للعبرة
والعظة،
والتصديق بمجموعها،
لا تفاصيلها


ولهذا قال أحمد بن حنبل:

(ثلاثة
ليس لها
أصول
وذكر المغازي..)

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 07-Aug-2014, 04:01 PM   #180
عضو متميز
افتراضي رد: هذه مفاهيمنا - ردًا على شركيات وضلالات محمد علوي مالكي

وإظلام هذا الإسناد
من ثلاث جهات:


الأولى:

سيف هو ابن عمر مصنف "الفتوح"،
و"الردة"،
يروي عن خلق كثير من المجهولين.

قال الذهبي في "ميزان الاعتدال"
(2/255):

(روى مطيّن عن يحيى:
فَلْس خير منه.

وقال أبو داود:
ليس بشيء.

وقال أبو حاتم:
متروك.

وقال ابن حبان:
اُتهم بالزندقة.

وقال ابن عدي:
عامة حديثه منكر..) اهـ.

التوقيع
أبو فراس السليماني غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 06:51 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir