أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-Feb-2012, 02:10 PM   #1
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
رقم العضوية: 9434
المشاركات: 4
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9434
عدد المشاركات : 4
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 1
عدد الردود : 3
الجنس : ذكر

افتراضي دعوة رفاعة الطهطاوي إلى الحجاب وتحريمه للاختلاط

[COLOR=]الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما مزيد وبعد
[/COLOR]

فقد وجدت كثيرا ممن كتب عن الدعوة إلى التبرج والسفور والاختلاط قد وضع رفاعة الطهطاوي على رأس الداعين إلى هذه الدعوة الآثمة، وقد نوقشت في كلية دار العلوم بجامعة القاهرة رسالة دكتوراه عنن حقيقة مذهب رفاعة الطهطاوي بين العلمانية والإسلام وصدرت الرسالة مؤخرا في كتاب بعنوان رفاعة الطهطاوي بين العلمانية والإسلام طبعة مكتبة دار الحكمة بمصر.
وقد أثبت الباحث أن كثيرا مما ينسب لرفاعة الطهطاوي من الدعوة إلى العلمانية وتغريب المرأة والقومية وغير ذلك غير صحيح وأن من نسب ذلك له اعتمد على نصوص مجتزأة من سياقها عن هذا الرجل، وقد دعا المؤلف إلى إعادة قراءة الانتاج الفكري لرفاعة الطهطاوي قراءة موضوعية

ومما ذكره في مقدمة الكتاب

[COLOR=]كما رَفَضَ الطَّهْطَاوِيّ تحريرَ المرأةِ بالمفهوم الغربي، ووقف من قضاياها موقفًا شرعيًا، فدعا إلى منحها حقوقها التي أقرها الإِسْلام، والعناية بأمر تعليمها وتهذيبها، وبث روح الأخلاق في نفسها، بتعليمها عقائد الإِسْلام وعباداته وآدابه، ومِنْ ثَمَّ دعا إلى التزامها الحجاب، ونهى عن تبرجها، أو اشتراكها في الأعمال التي تعرضها للاختلاط بالرِّجَال، وهو بذلك على النقيض مما يطلب لها دعاة تحرير المرأة المزعومين.[/COLOR]
[COLOR=] نقول هذا ولا يخفى علينا ما نلاحظه الآنَ في الأوساط الثَّقَافِيَّةِ والإعْلامِيَّةِ مما يشبه الإجماع على عَلْمَنَةِ الطَّهْطَاوِيّ، وتبنيه الأطروحاتِ الغَرْبِيَّةِ، والدَّعْوَة إلى استنساخها في المُجْتَمَعَاتِ الإِسْلاميَّة، وهو إجماعٌ أسْهَمَ في بلورته خللان بارزان: [/COLOR]
[COLOR=]أحدهما: منهجي يتمثلُ في ارتكاز كثيرٍ مِن الكُتَّابِ على قراءات انتقائية، وأخرى مجتزأة، تفتقرُ إلى النَّظرةِ الشَّاملةِ التَّكامليةِ لِمَا كتبه الطَّهْطَاوِيّ، مقتصرة على ظواهر مواقف واستنباطات، لا يمكنها بحال أنْ تقدمَ تصورًا سالمًا من المعارضة. [/COLOR]
[COLOR=]وأمَّا الخَلل الآخر: فهو يتصلُ بأمانة وموضوعية بعض الكتابات، حَيْثُ تعمد إلى نسبته إلى مذهبٍ معينٍ، أو دراسته وفق مصادرات ونتائج مسبقة، تقود صاحبها إلى تلمس أدلتها من كلام الطَّهْطَاوِيّ، على نحو ساقهم تارة إلى التَّغَاضِي والاستبعاد، وأخرى إلى المبالغة، وثالثة إلى التَّزْييف والتَّحوير!
[/COLOR]

[COLOR=]ومما ذكره في الباب الثالث الذي جاء بعنون المرأة في فكر رفاعة الطهطاوي
[/COLOR]


[COLOR=][/COLOR]
[COLOR=]وقد جاء موقف الطَّهْطَاوِيّ من الحجاب والاختلاط من منظور شرعي سلفي، معارضًا بذلك قاسم أمين وغيره من دعاة تحرير المرأة المزعومين.[/COLOR]
[COLOR=]يرى رِفَاعَةُ أنَّه: «لا يليقُ من النِّسَاءِ إلا كمال الصِّيانة والعفة، وسلوك سبيل الحياء أكثر مما يطلب من الرِّجَال، فإنَّ الحياء ممدوحٌ، وعدمه مذمومٌ»[/COLOR]([1])[COLOR=]. [/COLOR]
[COLOR=]ويؤكد المعنى نفسه بقوله « فالمرأة متى خلعت ثوب الحياء فكأنَّها تنازلت عن سلوك سبيل العفاف والصون، حَيْثُ إنَّ خَلْعَ ثوب الحياء منها علامةٌ قويةٌ على نية خدش الأمانة، التي يترتب عليها من العواقب الوخيمة ما لانهاية له... ومجمع العفة والتصون آية [/COLOR][COLOR=])[/COLOR][COLOR=][/COLOR][COLOR=]وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ[/COLOR][COLOR=]([/COLOR]([2])[COLOR=] فقد نهيت المرأة أنْ تنظر إلى غير زوجها، كما أنْ الرجل كذلك لصدق المحبة»[/COLOR]([3])[COLOR=].[/COLOR]
[COLOR=] ولتحقيق العفة والتصون دعا رِفَاعَة إلى التزام النِّسَاء بالحجاب، وعدم اختلاطهن بالرِّجَال، ومزاحمتهن لهم، ولذلك فهو يرى أنْ الأفضل لهن أن يلزمن بيوتهن؛ ليقمن بواجبهن تجاه أهلهن، وليقين أنفسهن من الفتنة يقول: « فالغالب عليهن ملازمة البيوت؛ لحفظ المسكن، ونظافة المجلس، وطيب المأكل، والأنس مع الزوج، وتربية الولد، وحفظ العين من المحارم، وتعهد من في البيت عن حصول المرض، وهذا غير شغل الرجل»[/COLOR]([4])[COLOR=].[/COLOR]
[COLOR=]أما عن التزام النِّسَاء بالحجاب فيرى أنَّه من الآداب الإِسْلاميَّة التي يجب على المرأة المسلمة أن تلتزم بها يقول: «يجب على المرأة الاحتجاب من الأجانب، ويحرم على الرجل النظر إلى شيء من المرأة الأجنبية، ولو زوجة لأخيه، أو أختًا لزوجه، ولو في حالة أمن الفتنة، وكذلك نظر المرأة إلى الأجنبي حرام- ولو زوجًا لأختها- ما لم [/COLOR]
[COLOR=]يكن محرمًا، ويحرم أنْ يخلو رجل بأجنبية»[/COLOR]([5]).[COLOR=][/COLOR]
[COLOR=] ويستدل على حرمة خلو الرجل بالمرأة بما رواه البخاري عن ابن عباس مرفوعًا: "لا يخلون رجل مع غير ذي محرم"[/COLOR]([6])[COLOR=]. [/COLOR]
[COLOR=]ثم يبين أنَّه: «لا بأس أنْ يخلو رجال أو عدة رجال بنسوة ثقات، لا رجل أو عدة رجال بواحدة، وأما ذوو المحارم من النسب والرضاع والمصاهرة، وهم الذين لا يحل تزوج بعضهم بعضًا فتجوز لهم الخلوة»[/COLOR]([7])[COLOR=]. [/COLOR]
[COLOR=]ويستثني رفاعة من قوله بعدم جواز نظر الرجال إلى المرأة الأجنبية حالات يعدها من قبل الضرورة فيقول: « ولا يجوز النظر فيما لا يحل إلا بأسباب أحدها: النظر للمداواة بقدر الحاجة. ثانيها: النظر للوجه والكفين لمن يريد أن يتزوجها. ثالثها: النظر في المعاملة المفتقرة للشهادة عليها والتعريف لها، ونحو ذلك مما تدعو إليه ضرورة المعاملة، فينظر الشاهد إلى الوجه لا غير. رابعا: المعلم ينظر بقدر الحاجة والضرورة»([/COLOR][COLOR=][8][/COLOR][COLOR=]). ............. يكمل
[/COLOR]

[COLOR=]
[/COLOR]


([1] )[COLOR=] رفاعة الطهطاوي: المرشد الأمين للبنات والبنين ص 215[/COLOR].

([2] )[COLOR=][/COLOR]يشير إلى آية سورة النور وهي قوية الدلالة على ما يريده وتمامها }وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّوَيَحْفَظْنَ فَرُوجَهُنَّوَلاَيُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَاوَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّوَلاَيُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِوَلاَيَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّوَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا المُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ{ [النور آية: (31)]

([3] ) [COLOR=]رفاعة الطهطاوي: المرشد الأمين للبنات والبنين ص 216[/COLOR]

([4] )[COLOR=] السابق ص54[/COLOR]

([5] )[COLOR=] السابق ص282[/COLOR]

([6] )[COLOR=] السابق ص 282[/COLOR]

([7] )[COLOR=] السابق ص283[/COLOR]

[COLOR=]([8] ) السابق ص283 [/COLOR]

عمور العصامي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-Feb-2012, 10:38 PM   #2
عضو متميز
افتراضي رد: دعوة رفاعة الطهطاوي إلى الحجاب وتحريمه للاختلاط

أحسن الله إليكـ
وهذه معلومة مفيدة جدا

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نور الهدى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Jul-2018, 11:21 AM   #3
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
رقم العضوية: 9986
المشاركات: 16
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 9986
عدد المشاركات : 16
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 1
عدد الردود : 15
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو رغد الأثري
افتراضي رد: دعوة رفاعة الطهطاوي إلى الحجاب وتحريمه للاختلاط

جزيت خيرا اخي

أبو رغد الأثري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 11:43 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir