أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > فتاوى العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
فتاوى العقيدة على مذهب أهل السنة والجماعة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-Jul-2008, 11:02 PM   #1
عضو متميز
Talking هل يفضل المهدي على أبي بكر وعمر

السؤال معلوم أن أبا بكر وعمر رجلان يُقتدى بهما في صلاحهما، ولكن يقول ابن سيرين: إن المهدي أفضل منهما، أو أنهما لا يفضلان عليه، مستدلاً بما جاء عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أن الصابر في زمن الفتنة له أجر خمسين ممن كانوا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فهل يفضل المهدي على أبي بكر وعمر على ما يفهم من الحديث؟



الجواب الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
أجمع أهل السنة على أن الصحابة رضي الله عنهم خير هذه الأمة، بل خير الناس بعد الأنبياء، لقوله صلى الله عليه وسلم "خير الناس قرنى" وفي لفظ (القرن الذي بعثت فيهن كما أجمع أهل السنة، بل الأمة -إلا الشيعة- على أن أبا بكر وعمر أفضل الصحابة، ولا يعارض ذلك ما ورد أن المتمسكين بالسنة عند فساد الزمان للواحد منهم أجر خمسين من الصحابة.. قال العلماء: ليس هذا تفضيلاً مطلقًا، بل هو تفضيل مقيد، وهو تفضيلهم في صبرهم على التمسك بدينهم مع ما يلقونه من أذى أعدائهم، وهذه خصلة من خصال الدين، فلهم أجر خمسين في هذه الخصلة خاصة، قالوا: والتفضيل المقيد لا ينافي التفضيل المطلق، كما أن آدم عليه السلام، فُضِّل بما فُضِّل به في خلق الله له بيديه، ونفخه فيه من روحه، وتعليمه أسماء كل شيء، ولم يكن بذلك أفضل من إبراهيم وموسى وعيسى فضلاً عن أن يكون أفضل من محمد صلى الله عليه وسلم وعليهم أجمعين.
فللصحابة فضائل لا يدركها من جاء بعدهم كيف وقد قال صلى الله عليه وسلم لخالد بن الوليد لما كان بينه وبين عبد الرحمن بن عوف بعض الشيء، قال صلى الله عليه وسلم "لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما بلغ مُد أحدهم ولا نصيفه" رضي الله عن الصحابة أجمعين، ورزقنا حبهم، وسلك بنا سبيلهم. وصلى الله على نبينا محمد.

المجيب العلامة/ عبد الرحمن بن ناصر البراك
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقا

المصدر
http://www.islamtoday.net/questions/....cfm?id=160260

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المعلم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Jul-2008, 12:50 AM   #2
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
رقم العضوية: 263
المشاركات: 88
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 263
عدد المشاركات : 88
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 6
عدد الردود : 82
الجنس : ذكر

إرسال رسالة عبر MSN إلى موسى العنزي
افتراضي

جزاك الله خيراَ على هذه المشاركة الطيبة.

موسى العنزي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 26-Jul-2008, 02:29 AM   #3
عضو متميز
افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

موضوع له علاقة ...

قال العلامة أبو عبدالرحمن سفر الحوالي :

السؤال: ما الجمع بين قوله: صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: {خير القرون قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم }، وبين قوله: {أمتي كالغيث لا يدرى أوله خير أم آخره }؟

الجواب: { خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم } هذا من حيث الطبقة العامة لا من حيث كل فرد بذاته، ولا شك أن أفراد الصحابة جيل متميز لن يبلغ مثله أحد، أي: الطبقة العامة من الصحابة رضوان الله تعالى عليهم فهم أفضل الأمة جميعها، والطبقة التي تليهم وهم التابعون هم أفضل وخير من الطبقة التي بعدهم من هذه الأمة، ولكنك تجد أن في التابعين من هو خير وأكثر إيماناً ممن له مجرد صحبة، لأن الصحابة رضوان الله تعالى عليهم كما دل عليه حديث: {لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه } يدل على أن الصحابة كانوا طبقتين أيضاً، لأن المخاطب كان من الصحابة، وممن لهم صحبة، فالصحابة بمعنى أخص وهم السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار هؤلاء درجة، ومن أسلم وجاهد من بعد الفتح أيضاً درجة.

فنقول: إن بعض أفراد التابعين، أي: كبار التابعين المجاهدين هم خير من آخر الطبقة الثانية، وهذا لا شك فيه، كما أن أفراداً من جيل تابعي التابعين من هو خير من أفراد التابعين... وهكذا، فهذا كطبقات.

أما الأمة في مجموعها فإن الخير فيها إلى قيام الساعة، وإذا كانت الطائفة المنصورة كما أخبر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لا تزال ظاهرة على الحق إلى قيام الساعة، فإنها قد تأتي مرحلة من المراحل فيها من الاستضعاف ومن الشر والظلم والكفر وما يكون عمل الواحد كخمسين، كما أخبر بذلك النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الحديث الآخر، فيكون حالها أعظم ممن كان في الأجيال أو القرون الثلاثة؛ بسبب ما حف به من المحن والبلاء وقلة المعين والنصير، لا أن هؤلاء في ذواتهم أو كأفراد فيهم من هو أفضل، لكن أيضاً بحسب الأحوال، فالخير في هذه الأمة باقٍ إلى قيام الساعة، والطائفة المنصورة لا تزال قائمة، وإن ضعفت في بلد فهي قوية في بلد آخر، فمن هنا ينبغي أن نعتقد أمرين:

أولاً: أن نعتقد أفضلية الثلاثة القرون الأولى على غيرها.

ثانياً: أن نعتقد أن هذه الأمة أمة مباركة خيرة، وأن الخير لا ينقطع فيها، وأن علينا أن نجاهد لكي نكون إن شاء الله ممن ينال شرف صحبة هؤلاء الكرام في الجنة، فيلحق بهم وإن لم يكن منهم، وإن لم يدركهم.

تنبيه : قال الشيخ العلامة المحدِّث الألباني :
[ .. وبهذه المناسبة لابد لي من وقفة أو جملة معترضة قصيرة ، وهي : أن الشائع اليوم على ألسنة المحاضرين ، والمرشدين ، والواعظين ، رواية الحديث بلفظ : ( خير القرون قرني ) ، هذا اللفظ لا نعرف له أصلا في كتب السنة ، مع أن هذا الحديث دخل في زمرة الأحاديث المتواترة لكثرتها ، وإنما اللفظ الصحيح الذي جاء في الصحيحين وغيرهما ، إنما هو بلفظ : ( خير الناس قرني ) ، ليس : ( خير القرون قرني ) ، إنما هو : ( خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ...) إلى آخر الحديث .].
" سلسلة الهدى والنور " شريط (396).

مستفاد من الشبكة العنكبوتية .

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 10-Aug-2008, 04:53 PM   #4
عضو متميز
افتراضي

وللإستزادة يرجع إلى :

مجموعالفتاوى ( 13 / 65 ).

شرح الطحاوية صـ 532
مجموعالفتاوى 11 / 371

التوقيع
للإشتراك المجاني في رسائل جوال ضد التغريب أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) لشريحة سوى فقط , أوللإشتراك في الواتس آب لكل شرائح الجوال.
http://majles.alukah.net/showthread.php?t=86061
زين العابدين غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-Aug-2008, 07:36 PM   #5
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 5932
المشاركات: 344
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5932
عدد المشاركات : 344
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 104
عدد الردود : 240
الجنس : ذكر

افتراضي

ولو لم تصح رواية ( خير القرون ) فهل خالف احد بأن خير القرون هو قرن النبى صلى الله عليه وسلم من حيث الجملة
ثم ان مسألة اجر خمسين من الصحابة لى اشكال فيها
وأنه لايعقل ان يكون اجر خمسين من كل صحابى لأن بعض الصحابة تحملوا فى سبيل الاسلام مل يتحمله احد يجئ بعضهم فبأى وجه يفصل من جاء بعدهم لتمسكه فى وقت الغربة فالصواب ان يقال له أجر خمسين من بعض الصحابة وهم الذين أسلموا بعد تمكن الدولة الاسلامية ولفظ بعض سمعته من الشيخ عبد الرحمن المحمود


التعديل الأخير تم بواسطة خالد المرسى ; 14-Aug-2008 الساعة 07:38 PM.
خالد المرسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-Aug-2008, 09:51 PM   #6
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
رقم العضوية: 1742
المشاركات: 151
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 1742
عدد المشاركات : 151
بمعدل : 0.03 يوميا
عدد المواضيع : 13
عدد الردود : 138
الجنس : ذكر

افتراضي

أشكر الأستاذ المعلم وزين العابدين على هذه الفوائد القيمة ...

وبالنسبة للإشكال حول " أجر خمسين منهم " ...

أحيلك إلى شريط (( العبادة في زمن الفتن )) للشيخ عبد الكريم الخضير ..

فقد تكلم عن هذه المسألة ووجهها توجيها موفقا كما هي عادته حفظه الله وبارك في علمه ..

وهذا الرابط :

http://www.ojqji.net/vb/showthread.php?t=43147

((محاضرة قيمة ... أنصحكم بسماع كل حرف منها))

روضة الناظر غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 27-Aug-2008, 07:36 PM   #7
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
رقم العضوية: 5932
المشاركات: 344
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 5932
عدد المشاركات : 344
بمعدل : 0.08 يوميا
عدد المواضيع : 104
عدد الردود : 240
الجنس : ذكر

افتراضي

ليتك تحضر لى جواب السؤال من المحاضرة لضيق وقتى عن سماعها

خالد المرسى غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Aug-2008, 11:08 AM   #8
عضو مشارك
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله جهودكم إخوانى الكرام
مسألة تفضيل المهدى على أبى بكر وعمر رضى الله عنهما من المسائل الخطيرة لكنها من الأمور المحسومة والمقررة شرعا عندنا أهل السنة ، ولكن الروافض قبحهم الله الذين يتهمون الصحابة ويقدمون عليهم مراجعهم الأنجاس بل صغار الشيعة عندهم ويفتون بأنه من لم يؤمن بالأئمة الإثنى عشر ومنهم مزعومهم المهدى فلا يدخل الجنة المهم
لقد قرر القرآن حسم مسألة الأفضلية للصحابة على خيرهم فحكم لهم بالجنة بقول الله تعالى " إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون" وقوله تعالى : لا يستوى من أنفق منكم من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى" والحسنى هى الجنة
وقال تعالى " لقد رضى الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة" أى الذين بايعوا النبى بيعة الرضوان .
وعند البخارى أن الصحابة قالوا كنا نفاضل أبى بكر على عمر وعمر على عثمان والنبى جالس
فهذا إقرار من النبى صلى الله عليه وسلم بأفضلية أبى بكر على غيره من اصحابة
ولما سئل النبى عن أحب الناس إليه من الرجال قال أبوبكر
فكيف نقدم نحن على أبى بكر أحدا ايا كان لم يقدمه النبى صلى الله عليه وسلم
والمتعارف عليه أن ابا بكر هو أفضل الأمة بعد رسول الله
وعمر قال لو وزن إيمان أبا بكر بإيمان الأمة لرجح إيمان ابابكر
وللحديث بقية إن شاء الله

دكتور عبدالباقى السيد غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 01:19 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir