أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: القسم العام ::. > الملتقى المفتوح
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-Jun-2020, 12:47 AM   #1
عضو متميز
افتراضي فلاتغرنكم ....

بسم الله الرحمن الرحيم


ماهو الغرور الحياة الدنيا الذي نهى الله عنه ؟؟؟

الغرور بها هو الاشتغال بها وإيثارها على الآخرة حباًلها وتعظيماً لها، وتلذذاً بها،


ولذلك نهى الله عن ذلك فقال(فلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا )قال سعيد بن جبير،غرور الحياة الدنيا،أن يشتغل الإنسان بنعيمها ولذاتها عن عمل الآخرة،يعني بما فيها من المتاع،فالعاقل لا تغره هذه المظاهر ولا يشغل بها عن الآخرة


ولكن يعد العدة للآخرة ويستعين بهذه النعم على طاعة الله جل وعلا،


أما من غلب عليه الشيطان والهوى لضعف إيمانه وقلة بصيرته


فإنه قد يغتر بهذه المظاهر ويلهو بها،ويشغل بها عن الآخرة وينسى حق الله عليه، فيهلك،


وفرة الأموال وكثرتها،ونضارة الدنيا وزهرتها،ورغد العيش،والتقلب في العافية والشعور بِالاطمئنان،نعم عظيمة وآلاء جسيمة يتفضل بها المنعم الكريم،سبحانه وتعالى،على من يشاء من عباده،ليحمدوه ويشكروه ويطيعوه،وليبذلوها فيما يرضيه عنهم،


غير أنها في المقابل قد تغر كثيراً من الجهلة وتخدع الأغرار


فتنسيهم ما يجب لله عليهم وتصرفهم عن أداء ما فرضه


وتدفعهم إلى التقصير في حقه والتمادي في مخالفة أمره


ولذا فقد نادى،جل وعلا،الإنسان المغتر وذكره بما له عليه من جليل النعمِ،فقال،جل وعلا

ï´؟ يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيم،الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَك،فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَï´¾الانفطار،


إن الغرور خدعة من الشيطان للإِنسان،تنسيه ما كان عليه،فيرضى بالحياة الدنيا ويطمئن إِليها،ويغفل عن آيات ربه ويعرض عنها، وتسكن نفسه إلى ما يوافق هواه،وتشتبه عليه الأمور وتختلط لديه المفاهيم


فيعتقد أنه على صواب وأنه يسير في درب الخير،وما يدري أنه قد يكون في وهم وغرور،


وقال،سبحانه،عن ذلك الكافر الذي حاور صاحبه المؤمن


ï´؟ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا،وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أن تبيد هذه أبداً،وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ï´¾الكهف،



إنه الظن الفاسد والوهم الباطل والغرور القاتل،حين يرى الإنسان أن إِعطاءه الأموال وإِمهاله وهو يسرِف في شهواته،دليل على علو شأنه عند اللهِ ومحبته له وإكرامه،وما علم أن كل ذلك المتاعِ الدنيوي،قد يكون استدراجاً له ليتمادى في باطله


قال،سُبحَانَهï´؟ فَلَا تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ ï´¾


التوبة،

وفي الأثر(إن الله،تعالى،قسم بينكم أخلاقكم كما قسم بينكم أَرزاقكم،

وإِن الله،تعالى،يعطي المال من أحب ومن لا يحب،ولا يعطي الإيمان إلا من يحب) ( رجح البخاري وقفه )


وقَال،علَيه الصلاة والسلام(إن الله،تَعالى،لَيحمِي عبده المؤمن منَ الدنيا وهو يحبه،كما تحمون مريضكم الطعام والشراب تخافونَ علَيه)رواه الإمام أحمد،وصححه الألباني ( صحيح الجامع 1814)


لَقد تمادى الغرور بكثيرِين،فَفَرطُوا في الأعمال الصالحة،وأغرقوا في المعاصي والخطايا وسوفوا في التوبة


اعتماداً على كريم صفح اللهِ،وطمعاً في واسعِ عفوه،


وغفلوا عن أنه،تعالى قَد قَالï´؟ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ وَأَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ï´¾المائدة،


فَعن عائشة،رضي اللهُ عنها،قَالت،سألت رسول الله عن هذه الآية(وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ)المؤمنون،


قالت عائشة،أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون،قال(لا يا بنت الصديق،ولَكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون وهم يخافون ألا يقبل منهم، أولئك الذين يسارعون في الخيرات)

رواه الترمذي وصححه الألباني،


فلا يغتر أحد بوفرة مال أَو كثرة ولد،أَو طول عمر أَو كمال صحة، أو علو منصب أَو شرف نسب،


أَو كثرة عباده،ولا يشغلنكم تزيين الظواهر فتغفلوا عن إصلاح البواطن،


فقد قال نبينا،صلى الله عليه وسلم(إِنَّ اللهَ لا يَنظُرُ إِلى صُوَرِكُم وَأَموَالِكُم، وَلَكِنْ يَنظُرُ إِلى قُلُوبِكُم وَأعمَالِكُم)رواه مسلم


فاحرصوا على تقوى ربكم،وأطيعوه ولا تعصوه،واشكروه ولا تكفروه،واحمدوه،بفعل أَوامرِه رجاء ثوابِه،وترك معاصيه خوفاً من عقابه، فَـï´؟ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ï´¾المائدة،


وإنه لمن أَعظمِ الغرور،أَن يتابع المولى على عبده النعم ويواليها برحمته وفضله،ثم ترى ذلك العبد مقيماً على معصية مولاه مصراً على مخالفة أمره،ظانا أنه إنما أعطي ما أعطي لجدارته به واستحقاقه إياه،غافلاً عن أن من العطاء ما يكون استدراجاً لصاحبه وإمهالاً،ولا يغرنكم إمهال الله تعالى،للمسيئين،


فقد قال،صلى الله عليه وسلم(إن اللهَ لَيملي للظالمِ حتى إذا أخذه لم يفلته)

ثم قرأ قوله،تعالىï´؟ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ï´¾هود،رواه البخاري ومسلم،

( منقول )
التوقيع
قال ابن الجوزي رحمه الله ( من أحب أن لاينقطع عمله بعد موته فلينشر العلم ) التذكرة
مدونتي :
https://albdranyzxc.blogspot.com/
الفيس بوك
https://www.facebook.com/profile.php?id=100003291243395
قناة اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCA3...GyzK45MVlVy-w/
سفيان الثوري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:29 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir