أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم كتب وبحوث العقيدة والمذاهب المعاصرة ::. > مكتبة العقيدة والمذاهب المعاصرة > خزانة كتب ومخطوطات العقيدة والملل والمذاهب المعاصرة -المصورة و الألكترونية-
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-Jul-2007, 02:35 PM   #1
عضو متميز
افتراضي حمل:المباحث العقدية المتعلقة بالكبائر ومرتكبها في الدنيا

المباحث العقدية المتعلقة بالكبائر ومرتكبها في الدنيا

بحث قيم في مجلة الجامعة الإسلامية

تأليف/ د. سُعُودِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْخَلَف



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
( للتحميل من هنا )


يقول المؤلف في مقدمته:

(... فإن الذنوب أشأم شيء على العبد في دنياه وأخراه، فهي سبب فيما يصيب العبد من البلاء والشر في أمور معاشه وحياته الدنيوية، وسبب في النقص الذي يصيبه في دينه بما ينفتح عليه من مداخل الشيطان، وينغلق من عون الرحمن ومدده ودفعه تبارك وتعالى، كما أنها سبب في غضب الله ومقته وعقوبته الأخروية وهي أشد وأنكى.

قال تعالى { وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفوا عن كثير } الشورى30......

والذنوب يترتب عليها عند السلف أحكام عقدية، وغير عقدية في الدنيا والآخرة، فأحببت أن أجمع كلام أهل العلم في الأحكام العقدية المتعلقة بمرتكب الكبائر في الدنيا.

وقد سميته (المباحث العقدية المتعلقة بالكبائر ومرتكبها في الدنيا عند أهل السنة). وقسمته إلى مقدمة وفصلين وخاتمة على النحو التالي:

الفصل الأول: في الكبيرة وفيه خمسة مباحث:
المبحث الأول: تعريف الكبيرة.
المبحث الثاني: تقسيم الذنوب.
المبحث الثالث: في ذكربعض النصوص في الكبائر.
المبحث الرابع: عدد الكبائر.
المبحث الخامس: بغض الله عز وجل للذنوب.

الفصل الثاني: في مرتكب الكبيرة وفيه سبعة مباحث:
المبحث الأول: نقص إيمان مرتكب الذنوب.
المبحث الثاني: مسمى مرتكب الكبائر.
المبحث الثالث: في كلام أهل العلم في معنى النصوص التي تنفي الإيمان عن مرتكب الكبيرة أو تصفه بالكفر أو قال فيه: (ليس منا) ونحوها.
المبحث الرابع: لعن مرتكب الكبيرة.
المبحث الخامس: هجر أهل المعاصي.
المبحث السادس: حكم الخروج على الحاكم الفاسق.
المبحث السابع: في التوبة.

الخاتمـــة: وفيها أهم النتائج .




التوقيع
الرضا بالقدر جنة الدنيا، ومستراح العابدين، وباب الله الأعظم.


التعديل الأخير تم بواسطة معالي ; 27-Jul-2007 الساعة 02:41 PM.
معالي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 30-Jul-2007, 06:47 PM   #2
مشرف وإداري1
افتراضي

جزاكم الله خيرا

التوقيع
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قلم الكاتب غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Apr-2011, 11:16 AM   #3
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Mar 2009
رقم العضوية: 6991
المشاركات: 28
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6991
عدد المشاركات : 28
بمعدل : 0.01 يوميا
عدد المواضيع : 1
عدد الردود : 27
الجنس : ذكر

افتراضي رد: حمل:المباحث العقدية المتعلقة بالكبائر ومرتكبها في الدنيا

الرابط لا يعمل أرجوا إعادة التحميل فأنا محتاج جدا له

أبو عمر الزهراني غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Apr-2011, 03:57 AM   #4
مشرف
افتراضي رد: حمل:المباحث العقدية المتعلقة بالكبائر ومرتكبها في الدنيا

الإبانة غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 17-Oct-2014, 03:17 AM   #5
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقم العضوية: 10153
المشاركات: 41
الدولة : morocco
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 10153
عدد المشاركات : 41
بمعدل : 0.02 يوميا
عدد المواضيع : 4
عدد الردود : 37
الجنس : ذكر

افتراضي رد: حمل:المباحث العقدية المتعلقة بالكبائر ومرتكبها في الدنيا

الرابط لا يعمل أرجوا إعادة التحميل

التوقيع
" فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى "
الطالب للحقيقة غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 01:05 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir