أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم الملل والمذاهب المعاصرة ::. > ملتقى دراسة الملل والمذاهب المعاصرة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-Nov-2008, 06:13 AM   #1
عضو متميز
افتراضي فكرة الخلق المستمر عند الأشاعرة

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
كنت وعدت أني سأذكر شيئا عن نظرية الخلق المستمر عند الأشاعرة ، ذلك أن هذه النظرية أو الفكرة تعد من أصولهم التي انبثق عنها كثير من تفاصيل هذا المذهب .


وهي تعين طالب العلم في فهم هذا المذهب ، وفهم النقد الذي وجه إليه من قبل شيخ الإسلام وغيره ، ونظرا لأن هذه الفكرة يجهلها بعض طلبة العلم حتى بعض المختصين منهم ، ولم يذكرها بعض من صنف في مذهب الأشاعرة ، بل يجهلها بعض من ينتسب إلى هذا المذهب ، فهو لا يعرف من المذهب إلا التأويل وبعض المسائل الأخرى ؛ لذا سأكتب عنها نبذة يسيرة ، وربما اتبعها بالتعليق والنقد والمتضمن للنقض .
الفكرة بصورة مختصرة لمن أحب أن لا يدخل في التفاصيل

أن الله تعالى هو المؤثر وحده ، الفاعل الحقيقي وحده ، ومشيئته توجد كل شيء بدون تدخل أسباب أو غيرها ، بل خلقا وإيجادا مباشرا لكل صغير وكبير في كل (آن) ، فالماء لا ينبت الزرع ، والشبع يخلق عقب الأكل لا بسبب الأكل ، وكل شيء يحصل فليس له فاعل إلا الله وحده .
إلى هنا الكلام ليس فيه جديد بل يذكر في كثير من الكتب عندما يقرر مذهبهم في الأسباب .

لكن ما لم يذكر هو أن العالم الذي نشاهده الآن (بكل تفاصيله ) يجري خلقه مرات ومرات ، بمعدل تقريبي مرة كل ثانية .
[عند الأشاعرة مرة كل (آن) ؛ لأن (الآن) أقل أجزاء الوقت عندهم ] ولهذا سميت هذه النظرية بالخلق المستمر .

والله تعالى عندهم هو الفاعل الحقيقي لكل شيء ، وتدخل مشيئته في كل شيء بالخلق المباشر في كل لحظة وحين .
مثال : الطاولة التي أكتب عليها تم خلقها آلاف المرات منذ أن بدأت في كتابة هذا المقال (خلال نصف ساعة) ، وهي بحاجة إلى الخلق ، فهي تفنى في كل ثانية (آن) ، ويعيد الله تعالى خلقها إعادة مباشرة بمشيئته لنشاهدها بهذه الصورة ، ولو أراد الله في أي جزء من أجزاء الوقت [ في أي ثانية أو (آن) ] أن يغير خلقها إلى إنسان ذكر أو أنثى أو طفل أو دابة ، لجاز حدوث ذلك .
ولكنه لا يحصل لأن العادة جرت أن لا يحصل ، وإن كان ممكننا .
إلى هنا ينتهي الجزء المختصر من النظرية ، وهو كاف لمن أراد رأس المسألة بدون تعمق في تفاصيلها ، وبدون معرفة وجوه ارتباطها ببقية المذهب الأشعري .

ولمن يهمه الأمر من المختصين مقالة أخرى مفصلة أكثر أذكرها فيما بعد إن شاء الله تعالى .
توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Nov-2008, 10:46 PM   #2
عضو متميز
افتراضي

ومافائدة هذا الكلام لديهم أو ماالذي دعاهم لقول هذا الكلام؟!
عجيب أمرهم
جزاك الله عناخير الجزاء على هذه المعلومة,وفتح الله لك

طالبةعقيده غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Nov-2008, 11:32 PM   #3
عضو متميز
افتراضي

الشيخ المبجل..توفيق..لقد أجدتم أيما إجادة في وصف النظرية وتلخيصها على هذا الوجه البديع
فجزاك الله خيرا..

أبو القاسم المقدسي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 19-Nov-2008, 02:11 PM   #4
عضو مشارك
افتراضي

جزاك الله تعالى خيراً ، وحبذا لو تذكر لنا مظان هذه المسألة من كلام العلماء ، وخصوصاً شيخ الإسلام ابن تيمة وتلميذه ابن القيم رحمهم الله تعالى .

أبو عبدالرحمن السلفي غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Nov-2008, 10:51 AM   #5
عضو متميز
افتراضي

أختنا الأستاذة الفاضلة طالبة عقيدة حفظها الله شكر الله لك مرورك ودعائك.

أخونا فضيلة الشيخ أبي القاسم المقدسي حفظه الله شكر الله لك مرورك ودعائك

أخونا فضيلة الشيخ أبي عبدالرحمن السلفي حفظه الله شكر الله لك مرورك ودعائك


بخصوص التساؤل الذي طرحته أختنا الفاضلة طالبة عقيدة

والذي يستفسر عن فائدة هذا الكلام لديهم

الجواب من وجهين :
الأول : قاعدة عامة المتكلمون ومنهم الأشاعرة لا يمكن أن يقرروا شيئا لا يستفيدون منه في تقرير مذهبهم ، إذن هناك فائدة يستفيدون منها ، قد تكون قريبة ، وقد تكون بعيدة ، بمعنى قد يتم الوصول لها مباشرة ، وقد يتم الوصول إليها بعد مقدمات متعددة .

الوجه الآخر : وفيه ذكر (بعض) ما استفادوا منه في تقرير هذه النظرية :
1- وجود الله تعالى وخلق العالم .
2- معجزات الأنبياء ، حيث استفادوا منها في تقرير إمكان المعجزة .
3- البعث استفادوا منها في تقرير البعث .
وسيتضح وجه الارتباط بصورة مفصلة في الشرح المفصل لهذه النظرية .

اعلق فقط على مسألة معجزات الأنبياء
عندما نقرر هذه النظرية ، فإن الأشياء تخلق في كل آن ولو توقف الله تعالى عن خلقها لعدمت
ولو شاء أن يجعلها أشياء أخرى لفعل ، وهذا هو ما يحصل في المعجزة ، فالله تعالى يخلقها أشياء أخرى فعصا موسى عليه السلام
تحتاج إلى خلق مستمر لتبقى عصا ، ولو شاء الله لقلبها إلى حية ، أو غلام أو جارية ، إذن المعجزة ممكنة .

مثال آخر : النار لا تحرق والله تعالى هو الذي يخلق الاحراق باستمرار عند وجود النار ، فلو شاء الله أن لا يخلق الاحراق لم يخلقه
وهذا ما حصل مع نبي الله إبراهيم عليه السلام ، حيث لم يخلق الله الإحراق للنار عندما ألقي فيها إبراهيم ، ولذلك لم تحرقه . وقس على ذلك بقية المعجزات .

أما بالنسبة لسؤال أخينا فضيلة الشيخ أبي عبدالرحمن عن مظان هذه المسألة في كتب شيخ الإسلام وابن القيم رحمهما الله
لن أذكر لك مراجع معينة ، لكني سأقول لك كلمات فيها الجواب

هل تجد في كتب شيخ الإسلام وتلميذه كلاما عن الجواهر الفردة ؟ وكلاما عن الأجسام
وكلاما عن الأعراض ؟ والعرض لا يبقى زمانين ؟ ونحوها

إذا كنت قد وقفت على هذه القضايا فهذه أصول هذه المسألة .

ولأجل ذلك قلت في بداية المقال من فهم هذه النظرية ، فهم كثيرا من كلام شيخ الإسلام في نقده لمذهب الأشاعرة .

أما الارتباط المفصل بما قاله شيخ الإسلام في هذه القضايا وبهذه النظرية فسأذكره فيما بعد في المقال المفصل إن شاء الله تعالى .

وفي تعقيب آخر هنا سوف أذكر - إن شاء الله - مسألة من أغرب المسائل منبثقة عن هذه النظرية وتختص بالرؤية .

والله الموفق .

التعديل الأخير تم بواسطة توفيق بن إبراهيم ; 20-Nov-2008 الساعة 12:09 PM.
توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Nov-2008, 06:29 PM   #6
عضو مؤسس
افتراضي

سلمت يمينك على هذه الدرر ، وبانتظار ما نتج عن هذا المذهب ، وبارك الله فيك.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة توفيق بن إبراهيم مشاهدة المشاركة
[align=center]

أما الارتباط المفصل بما قاله شيخ الإسلام في هذه القضايا وبهذه النظرية فسأذكره فيما بعد في المقال المفصل إن شاء الله تعالى .

وفي تعقيب آخر هنا سوف أذكر - إن شاء الله - مسألة من أغرب المسائل منبثقة عن هذه النظرية وتختص بالرؤية .

والله الموفق .
التوقيع
موقعي الشخصي

http://faculty.imamu.edu.sa/cth/amalajlan1/Pages/default_01.aspx
عجلان بن محمد العجلان غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 23-Nov-2008, 09:28 PM   #7
عضو متميز
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
جزى الله فضيلة الشيخ عجلان خير الجزاء على مروره ودعائه .
جعلنا الله خيرا مما يظن بنا ورزقنا الإخلاص له في السر والعلن .


في توضيح آخر لأبعاد هذه النظرية أضيف هذه الفقرة ،
أتدرون أيها الإخوة ماهي الرؤية عند الأشاعرة ؟

إنها خلق الله تعالى ، فالله تعالى يخلق الرؤية للعبد ، فيرى ، هذا ما يُذكر في كتب الأشاعرة ، لكن هل فهمتم هذا الكلام ؟ وهل فهمتم مرادهم ؟

وما الارتباط بين هذه القضية وبين ما نحن فيه من مسألة الخلق المستمر ؟

أوضح ذلك :

العين عند الأشاعرة لا ترى ، والأذن لا تسمع ، وقس عليها بقية الحواس ،

إذن ما الذي يحصل ؟ كيف يرى الإنسان سائر الأشياء ؟

الذي يحصل هو أن الله تعالى يخلق الرؤية عند مقارنة العين للمرئي ، ويخلق السمع عند مقارنة السمع للمسموع .
وجائز أن لا يخلق الله الرؤية ولا السمع .

أشعر أن المسألة مازالت غامضة لذا أضرب مثالا :

أنا أرى أمامي شاشة جهازي وأنا أكتب هذا المقال .
عند الأشاعرة ، الله تعالى خلق لي رؤية الشاشة ، أما عيني فلم تر شيئا ؛ لأنها أصلا لا ترى .
وجائز أن يكون أمامي (فيل) أو (أسد) أو (رجل) أو غيرها ، ولكن الله لم يخلق لي الرؤية فلذلك لم أره .

وجائز أيضا أن يخلق الله لي الرؤية من جهة الأذن ، وليس من جهة العين ، والسمع يكون من جهة الفم ، كل ذلك جائز عندهم ؛ لأن العين ليس فيها خاصية الرؤية ، والأذن ليس فيها خاصية السمع ، بل هي خلق يخلقه الله عند مقارنة الرائي للمرئي ، وجائز أن لا يخلقه .


نبتعد قليلا عن الرؤية ، ما تقولون في قطع العنق ؟

قطع العنق يؤدي إلى الموت عادة عند الأشاعرة ، بمعنى أن العادة جرت أن الله يخلق الموت عند مقارنته بقطع العنق لكن
يجوز أن تجز عنق شخص لا يموت لأن الله لم يخلق الموت في تلك اللحظة ، فهناك خلق مستمر مقارن لكل شيء من أصغر الأمور إلى أكبرها .

وللمعلومية مازلنا في الجزء السطحي من النظرية ، لم نصل للعمق بعد ، العمق في مقال آخر إن شاء الله تعالى .

والله أعلم
توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 28-Nov-2008, 12:00 AM   #9
عضو متميز
افتراضي

جزاك الله خيرالجزاء شيخنا على الرد الكريم
متااابعه واصل احسن الله إليكم

طالبةعقيده غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 14-Dec-2008, 03:32 PM   #10
ضيف
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
رقم العضوية: 6620
المشاركات: 1
الدولة : saudi arabia
معلوماتي ومن مواضيعي
رقم العضوية : 6620
عدد المشاركات : 1
بمعدل : 0.00 يوميا
عدد المواضيع : 0
عدد الردود : 1
الجنس : ذكر

B11

شيخنا توفيق بن ابراهيم

جزاك الله خيرا و ثبتنا الله جميعا على منهج اهل السنة و الجماعة بفهم سلف الأمة

أريد معرفة من من الأشاعرة ذكر هذه النظرية فحقاً أول مرة اسمع بها فاتمنى ان تخبرني بمن قال بها من اعلام الأشاعرة
و جزاكم الله خيرا

الحسين أحمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Dec-2008, 10:45 PM   #11
عضو متميز
افتراضي

الأخ الفاضل فضيلة الشيخ إمام محمود شكر الله لك مرورك ودعاءك .

الأخت الفاضلة الأستاذة طالبة عقيدة شكر الله لك مرورك ودعاءك .
تكلمة الموضوع ستكون في مقال آخر مفصل بعنوان
الشرح الكلامي لنظرية الخلق المستمر عند الأشاعرة أو قريبا من ذلك العنوان

الأخ الفاضل الأستاذ الحسين بن أحمد شكر الله لك مرورك ودعاءك .


بالنسبة لما سألت عنه عمن ذكر هذه النظرية من أعلام الأشاعرة

ذكرها على سبيل المثال لا الحصر
1- الباقلاني
2- الغزالي
3- الرازي
4- الآمدي
5- الإيجي
6- اللقاني

على فكرة مثال العين المذكور في أحد تعليقاتي السابقة مأخوذ من الغزالي في كتابيه :
الاقتصاد في الاعتقاد - وتهافت الفلاسفة

لكن أتدري لماذا لم تسمع بها من قبل مع أنها مذكورة في كتب الأشاعرة قاطبة
هناك سببان :

الأول : حداثة المصطلح ، وخلو كتب الأشاعرة منه ، هذا أضفى على المسألة نوع من الغموض فلأجل ذلك لم تسمع به من قبل ، مع وجود هذا الاعتقاد السابق شرحه لديهم ، فالاعتقاد موجود ، ولكن المصطلح مفقود .

لكن هل المصطلح مطابق للاعتقاد ؟
الجواب: نعم بلا شك .

الثاني : الفهم الدقيق العميق لمذهب الأشاعرة وهذا مهم جدا ، كثير ممن تناول مذهب الأشاعرة ، حتى من بعض متأخري الأشاعرة أنفسهم لا يفهمون مذهبهم بتفاصيله ، بل يعلمون أطرافا منه وبعض المسائل المشهورة فقط .
وبعض المنتمين إلى مذهب السلف من المعاصرين لا يلمون بتفاصيل وترابط المذهب الأشعري ،
فيذكرون المسألة بدون أن يشرحونها ويوضحون أبعادها .

دعني أوضح لك أكثر
أتدري أن ما ذكرته سابقا من نظرية الخلق المستمر حقيقته مذهب الأشاعر في الأسباب وحقيقه قولهم في أفعال العباد

طابق ماذكرته في مقالي بما قرره الأشاعرة في باب أفعال العباد وباب الأسباب في أي كتاب (كتبهم أو من كتب عنهم ) ، وستجد عين ما ذكرته مذكورا هناك اللهم إلا أني وسعت الكلام فيه وربطت بعضه ببعض .

المفاجأة قد تكون أكبر عندما ترى المذهب كله مترابطا ترابطا وثيقا واضحا .

قولهم في الصفات بقولهم في القدر بقولهم في الأسباب بقولهم في أفعال العباد بقولهم في كيفية البعث

إشارة :

المقدمة الكلامية الموجودة كتاب المواقف للإيجي لم توضع عبثا ، كل قضية فلسفية كلامية ذكرت هناك تخدمهم في قضايا أخرى اعتقادية ، ولكن أين من يربط ذلك ؟

هذا مشروع بحث دكتوراة لمن شمر عن ساق الجد .
توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Jan-2009, 05:56 PM   #12
عضو متميز
افتراضي

نعم صدقت يمينك
لي اقاربي وليسوا من عائلتي والحمد لله ، يعتنقون الأشعرية مع الصوفية
يقولون لي ذلك وانا لم افهمهم ، ان الله هو الذي جعل السكين يقطع ، وانه هو الذي يفعل ويفعل كأنه الله هو الذي يباشر الأسباب ويفعلها ، ولعل ذلك يوصل بهم إلى وحدة الوجود والإتحاد والله أعلم ،
ولكن هل تلخص لنا كيف الرد عليهم او تذكر لنا مواضع شيخ الاسلام في الرد عليهم
وجزاك الله خير الجزاء وبارك فيكم وفي علمكم

التوقيع
اللهم زدنا إيمانا ويقينا وفقها في دينك
اللهم اهدنا هدى الطريق وسددنا سداد السهم
أم أحمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 18-Jan-2009, 09:41 PM   #13
عضو متميز
افتراضي

الأخت الفاضلة الأستاذة أم أحمد شكر الله لك مرورك ودعاءك

حقيقة أنا متوقف عن الكتابة مؤقتا بسبب ما يحصل للمسلمين في غزة من عدوان غاشم لم يستثن أحدا صغيرا كان أو كبيرا

فلا تطيب نفسي أن أكتب في دقائق مسائل العلم والكلام والفرق والطوائف والردود في الوقت الذي يقتل فيه

أخوتنا هناك وتدمر منازلهم فوق رؤسهم ، علي يد أعداء الله من اليهود قاتلهم الله ، فاعذريني على الرد الموجز

والرد على منكري الأسباب يكون بطريقين :

1- الأدلة الدالة على إثبات الأسباب . (الكتاب والسنة والحس والفطرة)
وقد ذكرت بعضها في تعليق على كلام الأستاذ الفاضل (خلوصي)في أحد المقالات

2- عدم وجود دليل على ما يقررونه .

3- والردود في كتب شيخ الإسلام كثيرة خاصة في الجزء الثامن من مجموع الفتاوى (القدر)، وشفاء العليل لابن القيم .

والله الموفق .

ملاحظة : وردني سؤال عن الموضوع لكن صاحب السؤال مغلق خاصية استقبال الرسائل الخاصة فلم أستطع الرد عليه .


التعديل الأخير تم بواسطة توفيق بن إبراهيم ; 18-Jan-2009 الساعة 11:27 PM.
توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 20-Jan-2009, 01:22 AM   #14
عضو متميز
افتراضي

جزاك الله خيرا ، على معلوماتكم الطيبة ، شيخنا الكريم
مع التنويه اني طالبة كما هو معروض في بياناتي الشخصية ولست استاذة
والله المستعان ،
وعسى الله يجعلكم للمتقين اماما و علماء ربانيين تحيون بكتاب الله وسنة رسوله الموتى ، وتبصرون اهل العمى

التوقيع
اللهم زدنا إيمانا ويقينا وفقها في دينك
اللهم اهدنا هدى الطريق وسددنا سداد السهم
أم أحمد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2009, 12:54 PM   #15
عضو متميز
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

تم ولله الحمد وضع الجزء المفصل لهذه النظرية في مقال بعنوان :
الأصول الكلامية لنظرية الخلق المستمر عند الأشاعرة
http://www.alagidah.com/vb/showthrea...E3%D3%CA%E3%D1


ملاحظة :
وصلني أكثر من استفسار عن الموضوع ، ولم أستطع الرد عليه بسبب أن صاحبه مغلق خاصية استقبال الرسائل

أو ربما مشكلة في الرسائل الخاصة

فمن لديه استفسار علمي فليرسل عن طريق الإميل - وهو معلن في موقع الإسلام اليوم - وأكتبه هنا

tawfiq_alm@hotmail.com


التعديل الأخير تم بواسطة المُوَقِّع ; 28-Jul-2009 الساعة 08:32 AM. سبب آخر: إضافة الرابط
توفيق بن إبراهيم غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 07:48 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir