أنت غير مسجل في ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
 
موضوع جديد
العودة   ملتقى | العقيدة والمذاهب المعاصرة > .:: قسم العقيدة ::. > الملتقى العلمي لدراسة العقيدة
المنتديات موضوع جديد التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-Jan-2007, 01:02 AM   #61
عضو متميز
افتراضي

57- اسم الكتاب: خصائص التفكير الفقهي عند الشيخ محمد بن عبدالوهاب
المؤلف: الدكتور عبدالوهاب إبراهيم أبو سليمان
المولد:الحجاز


المؤلف هو الأستاذ المشارك بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى.

أما عن بحث المؤلف ، فقرأه في مقدمته تخبرك عن خطة البحث:
( إن أهمية الدعوة السلفية التي نهض بها شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب ، والتي تركت آثاراً فكرية واضحة في كثير من المجتمعات الإسلامية في الوقت الحاضر ، استقطبت الباحثين ووجهت أنظار المفكرين ، فاستقلت بدراسات موسعة وبحوث علمية مختلفة ، والجانب العقدي منها والمتمثل في حياة الشيخ نفسه وإنتاجه العلمي فيها كان له منها النصيب الأوفى ، وهذا عائد إلى طبيعة دعوته والأولوية التي تصدى لها وركز عليها في دعوته ، وهو تصحيح العقيدة الإسلامية لدى المسلمين ، فبسلامتها يسلم للمرء كل شيء ، وبفسادها يضيع كل شيء.

وإذا كان هذا هو الجانب الأهم في دعوته ، فالجانب الثاني المهم هو تصحيح المســار الفقهي التشريعي بين المسلمين ، والجوانب الإصلاحية التي نادى بها في هذا المجال ، وخصائص تفكيره تجاه مسائله ، وهذا لم يتجه إليه أكثر الباحثين ، وهذه الدراسة تهتم بصورة خاصة بالخصائص الفكرية في اتجاهه الفقهي للتعرف على طبيعة دعوته واتجاهاته.

وهذه بمثابة مقدمة من شأنها أن تجلي حقيقة هذه الدعوة في المجال الفقهي والتشريعي.
ويركز البحث هنا على:
أولاً: الحالة الفقهية في العالم الإسلامي بعامة ونجد بخاصة.
ثانياً: الروافد الفكرية في تكوين الشخصية العلمية في الشيخ محمد بن عبدالوهاب.
ثالثاً: الخصائص والمميزات الفقهية عند الشيخ محمد بن عبدالوهاب.

ويعتمد البحث في هذا الجانب منه على فحص وبحث التراث العلمي الذي ورثنا عنه بطريقة استقرائية واستنتاجيه في نفس الوقت ، مهتماً بالخصائص والموضوعات الرئيسية دون الوقوف لدى المسائل الجزئية إلا بالقدر الذي توضح فيه الفكرة الأساسية
)

وقد توصل الباحث في نهاية بحثه .. وبعد قراءة في عدد من مؤلفاته الفقهية والأصولية .. إلى أن الإمام حنبلي المذهب ولكنه بعيد عن الجمود .. ويرى أهمية اتباع العلماء في إجماعهم ، فإذا اختلفوا فالمرجع والمرجح هو الكتاب والسنة مع مرونة فقهية في تطبيق أحكامها ، فالأحكام على العفو والإباحة ما لم يرد دليل صريح بالتحريم ، ولا اعتراض على المخالف في مسائل الاجتهاد.


وأخيراً ختم الدكتور بقوله:
( إن هذه النوعية من الفقه والفقهاء هي ضالة العصر المنشودة ، وهي أيضاً المثل الوسط الذي لا يجمد على القديم لدرجة العبادة والتقديس ، ولا يتمرد عليه لحد الإنكار والجمود.

إن الأمة الإسلامية لو اهتدت إلى إيجاد جيل من الفقهاء يحمل هذه الخصائص والصفات ، فإنها ستعيد للفقه الإسلامي إشراقه وحيويته ودوره في حياتنا الحاضرة ، ولم يعدم الإسلام عبر قرونه تقديم نماذج متجددة من هذه الأمثلة لإبقائه حياً متجدداً ، مهما تقادم الزمن ، والله يقضي بالحق وهو الهادي إلى سواء السبيل
)

جزى الله الدكتور خير الجزاء .
أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Jan-2007, 01:03 AM   #62
عضو متميز
افتراضي

58- اسم الكتاب: الرسائل الشخصية للشيخ محمد بن عبدالوهاب
المؤلف: الدكتور عبدالله بن صالح العثيمين
المولد: القصيم – عنيزة

المؤلف هو المؤرخ المعروف ورئيس قسم التاريخ بكلية الآداب بجامعة الملك سعود ، والمتخصص في تأريخ الجزيرة العربية .. وله مؤلفات عديدة وبحوث مفيدة ، وهو من المقررين في لجنة التحكيم لجائزة الملك فيصل العالمية في الفنون المختلفة والتي عُرفت بقوتها وحياديتها والمقررين المستقلين الذين يحكمون في البحوث وفي خدمة الفنون المختلفة .. فله كتاب سيرة الإمام محمد بن عبدالوهاب ، وتاريخ المملكة العربية السعودية … وغيرها من المؤلفات ..

أما بحثنا هذا فيقول المؤلف في مقدمته:
( دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب بعيدة الأثر في مسيرة التاريخ الإسلامي الحديث.
ومن هنا كان الاهتمام الكبير بكل ما يتعلق بصاحبها ، وكثرت الكتابات عن حياته ودعوته وما ترتب عليها من نتائج ؛ بل إن نجاح هذه الدعوة أسهم في حفز همم بعض الكتاب إلى التعمق في دراسة شخصيات علمية سبقته زمنياً ، ونادت بمثل أو بعض ما نادى به.

والكتابات التي ظهرت عن الشيخ محمد مختلفة من حيث العمق والسطحية ومن حيث الإنصاف والتحيز ، ومن حيث الجدة وعدمها ، والمؤمل أن تكون من نتائج هذا الأسبوع دراسات تجمع بين العمق والحياد والابتكار ، وألا نجد الكثير منا في نهاية الأمر يردد مع الشاعر العربي القديم قوله:
ما أرنا نقول إلا معارا *** أو معادا من قولنا مكرورا

لقد كتب الكثير عن حياة الشيخ محمد شاباً متعطشاً للعلم أينما وجده ، وصاحب دعوة مصمماً على بذل كل ما يكفل نجاحها ، وزعيماً مساهماً مساهمة كبيرة في توجيه أمور دولة فتية ، كما كتب الكثير عن أصول دعوته وتأثيرها في مجتمعة وفي مجتمعات إسلامية أخرى
)

ثم وضح هدف بحثه فقال: ( .. محاولة لإيضاح ما تحتوي عليه رسائل الشيخ الشخصية من أهمية ، خاصة فيما يتعلق بشخصيته والظروف المحيطة بدعوته)

وقد كانت محاور البحث حول النقاط التالية:
- الرسائل من حيث الصحة
- أسلوب الرسائل
- الرسائل والظروف المحيطة بالدعوة
- الحالة الدينية في نجد عند ظهور دعوة الشيخ
- حالة البادية
- بدء الدعوة في نجد
- أسلوب الدعوة
- المعارضة النجدية
- علماء الأحساء والدعوة
- الأشراف والدعوة


فجزى الله الدكتور المؤرخ خير الجزاء .. ولنا وقفة أخرى مع كتابه عن إمام الدعوة ..
أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Jan-2007, 01:05 AM   #63
عضو متميز
افتراضي

59-اسم الكتاب: كشف الأكاذيب والشبهات عن دعوة المصلح الإمام محمد بن عبدالوهاب
المؤلف: صلاح الدين بن محمد آل الشيخ
المولد: نجد

مؤلف هذا الكتاب من طلبة العلم الجيدين ، وأحد أحفــــاد الشيخ المجدد .

أما عن الكتاب ، فيقول في مقدمته:
( أثار الخصوم -قديماً- حول الشيخ ودعوته شبهات ، وأشاعوا عنها افتراءات ، فمازال الشيخ وأنصاره يبلغون ويُبيينون ويجاهدون حتى أظهر الله الحق وأزهق الباطل.

واليوم تعود هذه الأكاذيب والشبهات ، متولياً كِبرها اليهود والنصارى والرافضة ، وجنودهم من المنافقين والعلمانيين ، وذلك بعد أن أغاظهم وأخافهم هذه العودة الحميدة لدين الله الحق كما أنزله الله تعالى ، وجاء به رسوله صلى الله عليه وسلم ، فأرادوا حرف المسلمين عن منهج أهل السنة والجماعة ، منهج الصحابة والتابعين ، ومنهج أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد ، بالتلبيس والتشبيه عليهم أن هذا دين ابن تيمية وابن عبدالوهاب.

فحررت هذه الصفحات -والنصح واجب للمسلمين- مُستعيناً بالله تعالى ، لكشف الأكاذيب والشبهات التي أُثيرت حول دعوة المصلح الإمام محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- مُنتهجاً فيها ذكر الفرية والشبهة ، ثم السبب الذي دعى الخصوم لها ، ثم الرد عليها بالمنقول والمعقول ، ثم نقل أقوال الإمام وتلاميذه في ردهم عليها ، وحقيقة أمرهم فيها
)


افتتح كتابه بثلاث مقدمات هُن تمهيد للكتاب:

المقدمة الأولى: الاستدلال الصحيح والاستدلال الضعيف والباطل

المقدمة الثانية: شرط نسبة القول والفعل للفرد والجماعة

المقدمة الثالثة: خصوم الإمام بين الأمس واليوم


ثم شرع بذكرِ الشبه العشر ، وقام بالرد عليها ، وبيان ما كان منها من كذب ، وإيضاح ما كان من خطأ في الفهم ... والشبه التي ناقشها هي:

1- التوسل والشفاعة والكرامة.
2- التكفير والقتال.
3- تكفير الآباء والأجداد والأموات.
4- المبالغة في تصوير فشو الشرك في بلاد المسلمين.
5- ادعاء مرتبة الاجتهاد وتكوين مذهب فقهي خامس.
6- فرية تنقص مقام الرسول صلى الله عليه وسلم
7- أن نجداً قرن الشيطان.
8- الغلو والتشدد في الدين.
9- التشبيه والتجسيم.
10-الخروج على الدولة العثمانية.



وأخيراً ختم المؤلف كتابه القيم بتعريف بالإمام محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله تعالى- ، وتعريفاً بالدعوة السلفية بنجد.

جزى الله الشيخ صلاح الدين خير الجزاء ، وجعل ما كتب في ميزان حسناته ، وأنصح الجميع باقتناء هذا الكتاب.
أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Jan-2007, 01:06 AM   #64
عضو متميز
افتراضي

60-اسم الكتاب: الإقناع بما جاء عن أئمة الدعوة من الأقوال في الاتباع
المؤلف: محمد بن هادي بن علي المدخلي
المولد: جيزان


مؤلف هذا الكتاب هو شيخ فاضل ، وطالب علم راسخ ، من أهل الحديث ، وأهل الحديث من سيماهم التجرد للحق ، والنهي عن التقليد بالنسبة لطلاب العلم خاصة ، والأمر بالاتباع للكتاب والسنة بفهم السلف الصالح ، والنهي عن تتبع الآراء بحضرة الدليل.
لذا كانت قيمة هذا الكتاب من قيمة مؤلفه.


أما عن الكتاب ، فقد ناقش المؤلف عدة نقاط باختصار مُدعمة بكلام أئمة الدعوة السلفية المباركة -رحمهم الله تعالى- في:

* الحث على اتباع الكتاب والسنة ، وتعظيمهما ، وتقديمهما على قول كلّ أحدٍ من الناس كائناً من كان.
* وكذلك ذمّ التقليد ، وأنّه لا يُصار إليه إلا عند الضرورة ، وليس في كلّ أبواب العلم ومسائله أيضاً ، بل فيما يعسُر ويخفى.
* وبينت فيها الكلام على التقليد ، وأنواعه ، وحكم كلّ نوع.
* وهل الحقّ محصور في المذاهب الأربعة؟
*كما ختمها ببيان الموقف الصحيح من كتب الفقه المصنّفه في المذاهب ، ووجوب احترام الأئمة الأربعة وغيرهم من أهل العلم ، والاستفادة من علومهم.
* وكل ذلك نقله من كلامهم -رحمهم الله تعالى- بحروفه ، وأحال إلى مواضعه من كتبهم ، ورسائلهم ، وفتاواهم.



وكان الهدف من هذا الكتاب اللآتي:
1- بيان مكانة هؤلاء الأئمة -رحمهم الله تعالى- لشبابنا الذين صُرف كثيرٌ منهم عن قراءة كتبهم . والرد على من يزعم أن هؤلاء الأئمة مقلدون لا يدرون الحديث.
2- وكذلك بيان أن شيخ الإسلام الإمام المجدِّد محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله تعالى- قد جدّد الدعوة السلفية في جانب العقيدة ، وفي جانب الفقه ؛ من حيث الدعوة إلى اتباع الدليل قرآناً وسنة. والرد على من يقول: إن دعوته سلفية من جانب ، وليست سلفية من جانب آخر.3- وكذلك الرد على من يحاول التعلُّق ببعض الكلمات التي ورد عن شيخ الإسلام وابنه عبدالله ، ليحتج بها على وجوب التقليد ..



ولا أحب أن أختم إلا وقد نقلت من الكتاب درة يُصرف من أجلها نفيس المال.

يقول المؤلف في ص17:
قال الإمام محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- في معنى قوله تعالى: {فإن تنازعتم في شيءٍ فردوه إلى الله والرسول} قال:
( فإذا كان الله -سبحانه- قد أوجب علينا أن نردّ ما تنازعنا فيه إلى الله -أي:إلى كتاب الله- ، وإلى الرسول -أي:سنته- ؛ عَلِمْنا قطعاً : أنَّ من ردّ إلى الكتاب والسنَّة ما تنازع الناسُ فيه وجد فيهما ما يفصل النزاع)

وقال أيضاً -رحمه الله-:
( وإذا كانت سعادة الأوّلين والآخرين هي باتباع المرسلين ، فمن المعلوم أن أحق الناس بذلك: أعلمهم بآثار المرسلين وأتبعهم لذلك ؛ فالعالمون بأقوالهم وأفعالهم المتبعون لها هم أهل السعادة في كل زمان ومكان ، وهم الطائفة الناجية من أهل كل ملة ، وهم أهل السنة والحديث من هذه الأمة )

جزى الله الشيخ محمد خير الجزاء على ما قدم ، ونفع بما كتب ، وصلى اللع على محمد وعلى آل محمد ، والله أعلم.
أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Jan-2007, 01:07 AM   #65
عضو متميز
افتراضي

61-اسم الكتاب: أثر دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب في غرب أفريقيا
المؤلف: الأستاذ عبدالفتاح بن مقلد الغنيمي
المولد: اليمن

الأستاذ عبدالفتاح الغنيمي من أهل اليمن ، أستاذ التاريخ في إحدى الجامعات ، له عدة مؤلفات منها هذه الرسالة ، وسلطة البرنو الإسلامية –والتي نال بها درجة الماجستير من جامع القاهرة- ، وكتاب المسلمون وحضارتهم في غرب أفريقيا.
عُرف ببحوثه الشيقة ، وحياديته التي أوصلته إلى الحقيقة ، بعيداً عن الافتراءات والأكاذيب ، وقد رأيت بحثه عن تأثر دعوة الشيخ عثمان بالدعوة السلفية ، فرأيت التعريف بها ، والتعليق عليها.


أما عن كتابه ، فقد بدء بمقدمة أدبية ختمها بهذه الكلمة:
( .. هذه الحركة الإسلامية التوحيدية كان لها أثرها الواضح والقوي والفعال والمؤثر في تصحيح المسار الفكري في العالم الإسلامي ، وتنقية الدين الإسلامي مما علق به من الشوائب والخرافات والبدع والخزعبلات والتمسك بالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة باعتبارها القواعد الأساسية للدين الإسلامي ، والذي يجب أن تسير الأمة الإسلامية على هدى هذين النبعين الخالدين ، ونبذ ما يتنافى معهما من بدع وضلالات دخلت على الدين في عصور لاحقة للدعوة الإسلامية وسابقة لدعوة الإمام المصلح الشيخ محمد بن عبدالوهاب)

ثم عقد باباً تحدث عن [أثر دعوة الشيخ] حيث يقول:
( لقد كان لهذه الدعوة الإسلامية التصحيحية أثرها البعيد المدى والواسع النطاق في العالم الإسلامي ، حيث تركت دعوة التوحيد والإيمان التي ناصرها رجال الشيخ من الموحدين أثارها الطيبة في جميع أنحاء العالم الإسلامي ؛ فقد تركت أثرها في كل الحركات الإسلامية التي ظهرت على أثرها في شتى أنحاء العالم الإسلامي في المغرب ، ومصر ، والعراق ، وبلغت الشرق الأقصى في الفلبين والملايو وأندونيسيا والهند)

ثم تحدث عن أساس رسالته ألا وهي الدعوة في غرب أفريقيا ، فبدأ بتحديد هذه المنطقة ، ثم كيف تأثرت هذه المنطقة بالدعوة ، يبين هذا بقوله:
( ولقد تأثرت هذه المنطقة الواسعة بدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب في شخص عثمان بن فودي ، الذي قام بحركته المخلصة في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي وأوائل القرن التاسع عشر ، لكي يخرج مسلمي منطقة غرب القارة من رقدتهم وليوقظ وعيهم ، وبعث النشاط الإسلامي فيهم عن طريق دعوته السلمية وحركته التجديدية التي امتدت إلى كل منطقة غرب القارة)

ثم عدد الولايات والدول التي وصلتها الدعوة السلفية .

ثم تحدث عن [ شعب الفولاني] ، ثم تحدث عن حال المنطقة قبل الدعوة ، ثم ترجم للشيخ عثمان فودي حامل لواء الدعوة السلفية هناك… وتحدث في سيرته عن حياته وطلبه للعلم ، وأنه تأثر بكلام شيخه جبريل بن عمر في بلدة [أفاديس] ذات المكانة العلمية في بلاد الطوارق جنوب الصحراء الكبرى ، الذي شرح الله صدره لمعرفة حقيقة الدعوة النجدية ، وأنها دعوة سلفية نقية ، هي هي دعوته ودعوة السلفيين في الهند ، والسلفيين في المغرب ، وسلفيي الشام ، وسلفيي اليمن ، وجميع بلاد المسلمين ، دعوة سلفية سنية نقية ، فتأثر الشيخ عثمان بشيخه ويما يقوله عن هذه الدعوة ، حيث يقول المؤلف: ( وعند الشيخ جبريل بن عمر تفتحت عيناه على أمور إسلامية جديدة ، وسمع لأول مرة ضرورة العودة إلى التعاليم الإسلامية الصحيحة ونبذ كل ما لا يتفق مع الكتاب والسنة.

ذلك لأن الشيخ جبريل كان قد سبقه لأداء فريضة الحج حيث كان قد قام بأدائها للمرة الثانية في عام 1402هـ ، وكان الشيخ جبريل قد التقى في مكة المكرمة ببعض مشائخ التوحيد أنصار دعوة الشيخ الإمام محمد بن عبدالوهاب ، ودرس بعض الكتب التي ألفها الشيخ الإمام المصلح ، وارتوى التلميذ ابن فودي من هذا المنهل الإصلاحي على يد أستاذه جبريل)

ثم تحدث عن رحلة الشيخ عثمان بن فودي إلى مكة المكرمة ، يقول المؤلف:
( … وجاء الشيخ عثمان حاجاً إلى مكة المكرمة عام 1220هـ ، وفي مكة المكرمة خالط عثمان أخبار الشيخ ابن عبدالوهاب ودعاة الدعوة التوحيدية ، واستمع إليهم ، واطلع على العديد من الكتب التي ألفها الشيخ بنفسه ، ومنها: رسالة كشف الشبهات ، وأصول الإيمان ، معرفة العبد لربه ودينه ونبيه ، المسائل التي خالف فيها رسول الله صلى الله صلى الله عليه وسلم أهل الجاهلية ، فضل الإسلام ، نصيحة المسلمين ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، رسالة في أن التقليد جائز لا واجب ، كتاب الكبائر.

وبعد أن اطلع على هذه الكتب والتي استطاع أن يستنسخ بعضاً منها ، أيقظت هذه الأفكار الإصلاحية الجديدة في نفسه الرغبة في أن يحارب البدع في بلاده ، كما حاربها أنصار دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب في بلادهم وسائر الجزيرة العربية ، وأن يعلنها ثورة على المفاسد التي يقوم بها أولي الأمر في بلاد الهوسا وفي منطقة غرب أفريقيا ، كما كانت دعوة الإمام محيي السنة ومبطل البدعة ثورة على المفاسد
)

ومكث سنة بين عام مكة والمدينة .. وقد تنبأ بدعوته وظهورها وجهادها الشيخ ولديد بن جرمي ، ودعا بالالتفاف مع الشيخ عثمان إذا عاد من أرض الجزيرة العربية ، كم ذكر ذلك محمد بللو في كتابه "إنفاق الميسور"

ثم تحدث المؤلف عن عودةِ الشيخ عثمان وصدعه بالدعوةِ ، يقول المؤلف:
( عاد الشيخ عثمان إلى بلاده وكله حماس للدعوة السلفية وتخليص العقيدة الإسلامية من كل شيء يتنافى مع الكتاب والسنة ، وأخذ يلقي الدروس والمواعظ في كبيبي وجوبير ، ثم انتقل إلى زمعارا ، ومن ثم بدأت سمعة الشيخ وشهرته في بلاد الهوسا تتزايد ويكثر أتباعه ، ولما رأى نفسه من القوة الروحية وترسخ العقيدة الإيمانية وكثر أتباعه فإنه سار على المنهج الذي سار عليه المصلح ابن عبدالوهاب ، حيث التجأ إلى سلطان زمعارا يدعوه لدعوته واتباعه ليساند الدعوة ، ولكنه لم يجد لديه قبولاً.

وأعلن مبادئه على أتباعه ، وهذه المبادئ تظهر واضحة وجلية في المؤلفات التي ألفها ونشرها وبلغت اثني عشر مؤلفاً ، وقد وصلت ربما إلى عشرين مؤلفاً.

ومنها كتاب الفرق ، كتاب وثيقة أهل السودان ، كتاب تنبيه الأخوة ، كتاب إحياء السنة وإخماد البدعة ، وكتاب نور الألباب.

ونقول هنا إن كتاب إحياء السنة وإخماد البدعة الذي طبع في القاهرة عام 1962م ، فإن الذي يلقي نظرة فاحصة على ما جاء فيه يجد نفس النمط والأسلوب والمعنى في أقوال الشيخ محمد بن عبدالوهاب ….

كذلك ظهر تأثير الدعوة السلفية للشيخ محمد بن عبدالوهاب في مؤلفات أقارب عثمان ، ومنهم أخوه عبدالله وابنه محمد بللو ، وكلاهما ألف في العقائد ونقل وشرح ، وظهر المنهج واضحاً في كتاب تذكرة الشيبان الذي أفرد ذيلاً في كتابه للشيخ محمد بللو بن عثمان ولبعض خلفائه)


ثم انتقل بعد هذا عقد دراسة لـ[فحوى دعوة الشيخ عثمان] وكان من ختام ما أكد عليه المؤلف:
(وقد قام الشيخ بتثبيت التوحيد الخالص بمحاربة كل ما يؤدي إلى الشرك ، كالاعتقاد في قدسية بعض الأرواح أو الأشجار أو الأحجار أو الآثار أو الأنهار ، وتقديم القرابين إلى الجنة لإبعاد أذاه ، وزيارة قبور الأولياء بقصد نيل شفاعتهم والتبرك بهم
)

لكنها كأي دعوة سلفية نقية ، لابد لها من محاربة ، لذلك عقد المؤلف فصلاً لـ[ـمراحل الجهاد الإسلامي] لحركة الشيخ عثمان حيث يقول المؤلف بأنه حاول دعوة أمير جوبير وبين له الحق والباطل ؛ ولكنه رفض فرحل لمنطقة أخرى مترسماً خطى ابن عبدالوهاب في ذلك ، فلما رحل إلى إمارة زنفر وكبيسي لنشر دعوته الإصلاحية ، يقول المؤلف: ( هناك وجد إقبالاً شديداً على دعوته ، وبدأ الناس يدخلون في معيته بعد أن أسلم العديد من الوثنيين من سكان تلك الإمارتين ، وسرت سمعته ودعوته سريان النار في الهشيم بين سكان إمارات الهوسا ، وإزاء هذا النفوذ القوي أعلن أمراء الهوسا طرده من بلادهم ، وأمروه بالخروج ، وهددوه بالقتل هو وأعوانه.

ولما لم يجد أحداً ينصر دعوته خرج مهاجراً إلى الشمال ، إلى أطراف الصحراء ، وكان ذلك في عام 1804م . فإذا الأمراء يتعقبونه وقفون عقبة في طريقه للرحيل شمالاً.

وإزاء هذا الموقف فإنه لم يجد بداً من إعلان الجهاد المسلح للحفاظ على دعوته ورد كيد الأعداء عن دعوة الإسلام ، فبايعه أصحابه على الجهاد أو الموت وطاعة الله ورسوله وبايعوه على اعتبار أنه أمير المؤمنين.

ووجدت دعوة الجهاد المسلح استجابة سريعة وقوية لدى أنصاره في كل أنحاء نيجريا وذلك لإعلاء كلمة الدين الإسلامي ، ووقفوا أمام الحركات التي بدأت تطارد أبناء الشعب الفولاني في كل مكان من إمارات الهوسا وبرنو وكانم ، وبدأ الناس يفدون من أنحاء كثيرة من البلاد وقدموا مهاجرين ينضمون لجيشه الإسلامي ويؤيدون دعوته بأنفسهم وأموالهم.

ومن هنا بدأت دعوته الإصلاحية تدخل مرحلة جديدة من مراحل الجهاد ، فبعد أن كان يدعوا الناس للدخول إلى الإسلام بالسلم والمجادلة الحسنة والدعوة الصالحة ، وجد عقبات تقف في سبيل دعوته وتحاول القضاء عليها ، فكان لابد من درء الخطر عن دعوة الإسلام الإصلاحية في نيجريا ودفع خطر الكفر والوثنية وكيد الأعداء ، فأعلن الجهاد المسلح.

وبذلك تكون بدأت مرحلة جديد في تاريخ نيجريا بدأت منذ عام 1804م حيث استطاعت حركة الشيخ عثمان فودي أن تجد صدى سريعاً لدى سكان المناطق بعد أن بدأت الحركة تحرز الكثير من الانتصارات على أمراء بلاد الهوسا ، وبدأت سمعتها تقوى في غرب أفريقيا بأسرها.

وذلك نفس الأسلوب الذي اتخذته دعوة الإمام الشيخ ابن عبدالوهاب عندما تحرك آل سعود لدفع الخطر عن دعوة التوحيد والقيام بالواجب الإسلامي في نشر الدعوة في الأرجاء الواسعة من الجزيرة العربية
)

ثم تحدث عن [ الجهــــــــاد المسلح ] وكيف أنهى حكم ملك جوبير ، ونشر الدعوة ووطن الأمن في رقعة كبيرة من إمارات نيجريا ، بعد أن طغى بعض الأمراء في إمارات الهوسا ضد الشعب الفولاني الذي ناصر الدعوة .. وحرر ولاية كانوا .. ثم عام 1807م استولى على مدينة [سوكوتو أوسكت] التي أصبحت حاضرة الدعوة ، واختار أربعة عشر قائداً ، ونشر الجهاد ووطن الأمن ..

ثم تحدث عن [الجهاد ضد البرنو] وأنه وقف محمد الأمين الكانمي ضد الدعوة ، وكانت عائقاً للدعوة ، وقد وقف الكانمي من هذه الدعوة كموقف محمد علي في مصر للدعوة السلفية بالجزيرة العربية ، ولو لم يقف الكانمي واستنفدت جهد الشيخ وحركته لتوحدت أفريقيا تحت راية واحدة إسلامية مقامعة قوى الكفر والاستعمار والوثنية والخرافية.


ثم تحدث في ختام بحثه عن [أثر دعوة عثمان بن فودي في غرب أفريقيا]
فمن آثارها نشر العقيدة السلفية ، وتصفية هذا الدين من الخرافات والبدع ، ومكافحة الشعوذة ، ودعوة الوثنيين إلى الإسلام ، ونشر اللغة العربية ، والعلوم الإسلامية ، وانتشرت في غرب أفريقيا كالنيجر ..

وترك الشيخ عثمان عدة مؤلفات ، وترك أخيه الشيخ عبدالله ، وابنه الشيخ محمد بللو كذلك ...

جزى الله الشيخ عبدالفتاح بن مقلد الغنيمي الشيخ المؤرخ اليمني خير الجزاء.. وإن كان لي رأي في دعوة الشيخ عثمان ، فلربما تأثر بعدة جوانب ، ولكن تبني دعوة تصحيحية شاملة كدعوة الإمام فيه نظر‍ .. ويجب التأمل كثيراً وإمعان النظر ، ولكن لا يمنع من شكر الأستاذ عبدالفتاح بن مقلد الغنيمي على بحثه ، وعليه فيستحسن التأمل كثيراً في مدى هذا التأثير …

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Jan-2007, 01:08 AM   #66
عضو متميز
افتراضي

62-اسم الكتاب: ما هي الوهابيـــة؟
المؤلف: محمد صالح المنجد
المولد: سوريا

الشيخ الهندس محمد صالح المنجد حفظه الله ، هو الشيخ الذي عُرف بمؤلفاته ذات المباحث الفريدة ، ورسائله العديدة ، وأشرطته النفيسة ، ودروسه المفيدة ، فجزاه الله خيراً .. وهو صاحب المواقع الإسلامية على الشبكة العنكبوتية وأشهرها س/ج والذي أسلم فيه عدد كبير ، وتصححت عقائد وعبادات عدد كبير من المسلمين .. وشهرة الشيخ تغني عن الإطالة في التعريف.

أما عن رسالته ، فهي في الأصل خطبة جمعة مفرغة ، ونشرت ولقد أُرسلت للشيخ للنظر فيها ونشرها بشكل أوسع بعد إعادة النظر فيها ، لأن لغة القراءة تختلف عن لغة السماع .

يقول الشيخ في مقدمته:
( فإن نعمة الله تعالى على هذه الأمة ، ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (( إن الله يبعث لهذه الأمة على رأسِ كل مائة سنة من يجدد لها دينها )) رواه أبو داود ، وهو حديث صحيح.

إحياء ما ذهب من العمل بالكتاب والسنة ، إحياء السنن التي ماتت بإظهار البدع والمحدثات ، فيرزق الله من هذه الأمة جبالاً يجددون لها ما اندرس من دينها ؛ فلله دَرُهم في الإمامة والحكم ، ولله دَرُهم في العلم والتعليم ، ولله دَرُهم في ساحات الوغى والجهاد.

عمر بن عبدالعزيز والشافعي وشيخ الإسلام ابن تيمية وغيرهم ، ولا يلزم أن يكون المجدد واحداً ؛ بل قد يكونون جماعة كل يجدد في جانب من جوانب الدين.

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( مثل أُمتي مثل المطر لا يدرى أوله خير أم آخره )) حديث حسن بطرقه ؛ فالخير باقي في هذه الأمة إلى يوم القيامة.

وهكـــــــذا لما غلب الجهل على الناس ، وكان الشرك عاماً عليهم في هذه الجزيرة ، بعث الله سبحانه وتعالى الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله ، فجدد الله به الدين ، وجلى به التوحيد ، بعد أن ران الشرك على الكثيرين ، وبيّن الله به السنة بعد أن انتشرت البدع ، وأحيـاء الله به العلم ،بعد أن عم الجهل ، ورفع الله به لواء الجهاد في سبيله ، بعد أن تركت تلك الفريضة ، وصارت حروب الناس تقاتلاً بينهم ، ونهباً للأموالِ وسلباً وحرباً ، وجهلاً وظلماً ، واعتداءً.


عباد الله:
ولما كان هذا المجدد ممن نفع الله به العالم ، كالوا له –أي: أعداء الإسلام- الاتهامات من كل جانب وشوهوا صورته ، ولا يزالون يفعلون ذلك ، ويبتلي الله المصلحين في وقتهم وبعد وقتهم بما يزيد حسناتهم ويرفع درجاتهم من هؤلاء المعتدين الذين يلغون في أعراضهم ، يبتلي الله المصلحين بمن يتهمهم بالباطل ليرفع الله شأن هؤلاء المصلحين
)


ثم تحدث عن هذا المصطلح (الوهابية) فيقول:
( وهكذا إذا رأيت أعداء الله يتكلمون اليوم في الوهابيــة ؛ فأعلم أنها تقض مضجعهم ، وأنها تسبب لهم أرقاً ؛ فهل هناك شيء اسمه الوهابيـــة؟!!
الوهابيــة نسبة إلى مـــاذا؟!
أليســت نسبة إلى اسم الله الوهــاب؟!
الوهاب؟!
الوهابية؟!


فإذاً ما يقولونه عن النسبة إلى محمد بن عبدالوهاب رحمه الله بأنها وهابية:
أولاً: نسبـة خاطئة ؛ فإن الوهابيــة نسبة إلى اسم الله الوهــاب ، الذي وهب هذه الأمة مثل هذا الرجل في ذلك الوقت العصيب الذي ظهر فيه
.

وقد أرسل الله الرسل لعبادته وحده لا شريك له ، وعرفهم أن التوحيد أساس العمل ، وأن الشرك مُحبط لسائر الأعمال
)

ثم تحدث عن صور من الشركيات منها:
( قد كان عند الناس في ذلك الوقت من أنواع الشرك ما كان ؛ بدعٌ منتشرة ، عبادة الأضرحة والقباب ، توسلٌ بالأموات.

كان قبر محجوب وقبة أبي طالب يأتون إلى الاستغاثة بها ، ولو دخل سارق أو غاصب أو ظالم قبر أحدهما لم يتعرضوا لهُ ؛ لما يرون من وجوب التعظيم والاحترام لهذا الضريح
)

وكذلك:
( وكان بعض النســاء والرجال يأتون إلى ذكر النخل المعروف بالفحال في بلدة معينة ، يفعلون عنده أقبح الفعال ، وكانت المرأة إذا تأخر زواجها تضمُهُ بيدها ، ترجوا أن تفرج كربتها ، وتقول: يا فحل الفحول ، أُريد زوج قبل الحول.
كانت شجرة أبي دجانة في العيينة ، وقبة رجب ، وقبة ضرار بن الأزور ، وشجرة الطرفيين مثل ذات أنواط ، وكانت هذه القباب والقبور تُعبــد من دون الله.
وأفرادٌ من المتصوفة على مذهب الملاحدة من الحلولية الذين يعتقدون أن الله حل في كل مكان ، وأنه حل في المخلوقات ، وأن كل ما ترى بعينك فهو الله ، لا يميزون بين مخلوقٍ وخالق ، كان لهم انتشار في بلاد نجد وغيرها.
وكانت الموالد التي فيها الشرك تُقرأ على الناس ، وكانت الحجب تكتب بالطلاسم وتعلق.
وكانت الكتب مثل:دلائل الخيرات وروض الرياحين التي فيها استغاثة وتوسل بغير الله مشهورة لها قرأه في الموالد بين الناس.
وخلت كثير من المساجد من المصلين ، وانتشرت عبادة النجوم ، واعتقاد تأثيرها في الحوادث الأرضية.
تبركٌ بالأشجـارٍ والأحجارِ والجمادات ، وأمرٌ عظيم قد ران الجزيرة في نجـد وغيرهــا
)

بعد هذا قال:
( فقدر الله تعالى أن يولد ذلك المصلح المجدد محمد بن عبدالوهاب بن سليمان بن علي بن محمد بن راشد التميمي ، وقد قال أبو هريرة رضي الله عنه : "مازلت أحب تميماً منذ ثلاث سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ومن ذلك أنه قال فيهم: ((هم أشد أمتي على الدجال)) –رواه البخاري-. وجاء في الحديث أيضاً: ((أن أطول رماح هذه الأمة على الدجال رماح بني تميم)) .
فبنو تميم كان في أولهم استعصى في الدعوة النبوية ؛ لكنهم بعد ذلك جاءوا مسلمين ، وسيكون لهم شأنٌ في محاربة الدجال شأن عظيم.

وكان هذا المصلح التميمي محمد بن عبدالوهاب رحمه الله من أشد الناس على الدجالين ، محارب للدجل والشرك والشعوذة.

قيضه الله عز وجل فولد عام ألف ومائة وخمسة عشر للهجرة ، وحفظ القرآن مبكراً ، وتفقه على مذهب أحمد بن حنبل في أول أمره ، وكذلك تعلم على أبيه ، وحج البيت الحرام ، ورزق سرعة في الحفظ والكتابة ، وفصاحة في الكلام ، وكان يتعجب من شأنه ، طاف البلاد ، وأخذ العلوم ، ودرس على المشايخ ، وكذلك فإنه تأثر بشيخه محمد حياة السندي ، وأصله من السند ، وكان مقيماً في المدينة ، مُحدث الحرمين ، محمد حياة السندي رحمه الله الذي كان موحداً غير راضي بكل هذه الشركيات ، وكانت الاستغاثات تسمع عند قبر النبي محمد صلى الله عليه وسلم في المدينة ، فقال الشيخ محمد حياة السندي يوماً لتلميذه: ما تقول في هؤلاء؟ فأجابه: إن هؤلاء متبر ما هم فيه وباطل ما كانوا يعلمون.
لم يكن منغلقاً الأفق ضيقاً ، وإنما كانت رحلاته إلى أماكن مختلفة حتى خارج الجزيرة إلى العراق إلى البصرة وغيرها من أسباب تفتحه وأخذه للعلم عند المشايخ في الأماكن المختلفة.

وبدأ رحمه الله بعد عودته من رحلاته العلمية ، ومعرفته بأوجب الواجبات ، دعوة الناس إلى التوحيد ، وأنه لابد من محاربة هذا الشرك ، لابد من تغيير الواقع ، أحس بالمسئولية العظيمة تجاه دين الله عز وجل ، الكفر والشرك منتشر.

وهكذا بدأت الدعوة ، وبدأ الإصلاح في العيينة والدرعية ، وهكذا تحالف الشيخ مع محمد بن سعود وغيره لأجل إقامة دين الله عز وجل.

واتجه إلى هدم القبة التي كانت مبنية على قبر زيد بن الخطاب ومعه ستمائة من المقاتلين فهدمها ؛ ثم قبة ضرار بن الأزور فهدمت ، وأشجار كانت تعبد من دون الله وتصرف لها أنواع من العبادات فقطعها الشيخ رحمه الله.

بدأت الدعوة إلى التوحيد ، ورأى الناس بأم أعينهم أن هذه الأشياء التي كانوا يعظمونها من دون الله لا تدفع عن نفسها ضراً ، ولا تملك نفعاً ، وأنها أُزيلت وقطعت فلم يحدث شيء.

بدأ الأثر العملي في القلوب ، بدأ الشيخ رحمه الله الدعوة بالنصيحة والحسنى ، بالتذكير ، بوعظ الناس ، بالتبيان ، بالتأليف ، وكان أول ما ألفه كتاب التوحيد ، الذي يدرس اليوم في كثير من الأماكن ، التوحيد الذي هو حق الله على العبيد.

وإذا كان هناك استعصاء من قبل سدنة الأضرحة وعباد القبور ، فإن الشيخ رحمه الله بدأ يُجرد المفارز من أهل التوحيد لإزالة هذه الأشياء بالقوة ، إذا لم يستجيبوا لإزالتها بالنصح واللين ، فثارت ثائرة بعض هؤلاء الجهلة من المشركين والذين لهم مصالح في القبور والأضرحة ، والذين كانت تأتي إليهم الأموال من الناس ، أصحاب المصالح الشخصية ، أعداء الدعوات في القديم والحديث ، فثاروا على الشيخ ، ناوئوه ، عادوه ، أرادوا تشويه سمعته ، وكتبوا إلى أماكن مختلفة في التحذير منه ؛ بل إنهم جردوا الجيوش لحربه.

وهكذا ؛ مكن الله للشيخ تمكيناً عجيباً ، ووفقه بمن أعانه على إقامة الدين والتوحيد.

كان عفيفاً ؛ لم يأخذ الأموال كغيره ؛ وإنما يعطي العلم الذي عنده ، وكان له طلاب وأنصار وأعوان يبثهم لنشر الدين والدعوة ، يعلمهم توحيد الله عز وجل ، يقرءون عليه الكتب ، ولازالت تنتشر من مكان إلى مكان ، ومن بلدة إلى بلدة ، في نجد وغيرها ، حتى وصل الأمر إلى خصوم اجتمعوا وأرادوا القضاء على هذه الدعوة المباركة ، ولما كان الله سبحانه وتعالى قد قال في كتابه العزيز عن المشركين: {وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة} أي شرك وكفر {ويكون الدين كله لله] أي مسيطرا حاكماً {فإن انتهوا فإن الله بما يعملون بصير}.
ولما قال الله في كتابه: {لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط ، وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب ، إن الله قوي عزيز} إذاً أنزل الله الكتاب ليحكم ، وأنزل الحديد لكي يجاهد به المناوئين للكتاب.

فلما قام الشيخ بالدعوة فانتشرت ؛ ثم صار لها أعداء أرادوا أن يرفعوا السلاح في وجهها ويمنعوا انتشارها ، عرف الشيخ أنه لابد من الأخذ بالحديد لقتال من ناوئ الكتاب ، وهكذا قام الجهــاد في سبيل الله ضد المشركين ، ونصر الله الشيخ.

وعاش عمراً مباركاً إلى عام ألف ومائتين وستة للهجرة.

رسائل وكتب في داخل الجزيرة وخارجها ، دعوة وتبيان للأمور وجلاء ورد على الشبهات ودفاع
)

ثم تحدث عن الابتلاء للمصلحين فقال:
(وهكذا يبتلي الله المصلحين باستمرار بمن يشوه سمعتهم ، ويسبهم ويشتمهم ، وهذا طريق الأنبياء ؛ ألم يقولوا عن نبينا صلى الله عليه وسلم ساحر ، كذاب ، مجنون ، به جِنة!!

حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالناس أعداءٌ له وخصوم
كضرائر الحسنـاء قُلنَّ لوجهها حســــداً وزوراً إنه لذميم

واتهم الشيخ بتهم كثيرة ، منها: استحلال الدماء ، وتكفير المسلمين ، فكان يبين باستمرار أنه لا يستحل دماء المسلمين ، وإنما يقاتل المشركين ، ومتى كان قتال المسلمين في دينه ومنهجه؟!! وهو يعلم أنه لا يحل دم امرأ مسلم إلا بإحدى ثلاث ، بما جاءت به الشريعة من إحلال الدم.
وكان يخاطب الناس بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: (( أُمرتُ أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله )) شهادة حقيقية ؛ ليس لفظاً يُقال ، وإنما شهادة تطبق بشروطها ، حتى يعبد الله ويكفر بالطاغوت ، هذه دعوة الرسل {أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت } إنما يقول بلسانه أشهد أن لا إله إلا الله ؛ ثم يعبد الطاغوت من دون الله ؛ فليست هذه شهادة {فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها }.
وكل ما جاوز به العبد حده من معبود أو متبوع أو مطاع طاغوت يقاتل. وكل من أراد حمايته والدفاع عنه فإنه يقاتل أيضاً.


وبيّن الشيخ رحمه الله موانع التكفير ، وأنه لا يتسرع بتكفير كل أحد ، لابد من إقامة الحجة أولاً ، لابد من البيان ، لابد من إزالة الشبهات ، قد يكون الشخص جاهلاً فيعلم ، أو لديه شبهات فيناقش ، أو مكره فلا يكفر وهو مكره.

واتهم الشيخ بالظلم والتعدي ، فكان يبيّن ويكتب عن فلان (استدعيته أولاً بالملاطفة) ، ولفلان يقول: ( ولست والحمد لله ممن ادعوا إلى مذهب صوفي ، أو فقيه ، أو متكلم ، أو إمام من الأئمة ، إنما ادعوا إلى الله وحده لا شريك له ، وادعوا إلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم) .

استعمل الحكمة في دعوته ، وكان يتلطف في مخاطبة مخالفيه ، يبدأ أولاً باللين ، ويقول لفلان: (لعلك تكون مثل الفاروق الذي فرق الله به بين الحق والباطل) أي تكون على طريقته.

وكذلك فإنه قال: ( فإننا نرى وجوب السمع والطاعة لأئمة المسلمين برهم وفاجرهم ، ما لم يأمروا بمعصية الله ) فبيّن أنه ليس بخارج على خليفة للمسلمين ، ولا إمام لهم موحد يقودهم إلى عبادة الله ، ولم تكن دولة الخلافة في ذلك الوقت قد بسطت سلطانها على نجد ، وكان فيها تقصير من جهة دعوة التوحيد ، فجاء الشيخ لتكميله رحمه الله.

وممن تآمر عليه بعض الصليبيين الذين أيدوا بعض الباشوات في قتال اتباع تلك الدعوة ، وهذا واضح في مكاتباتهم ومخاطباتهم وشهادة أهل التاريخ.

لقد انتشرت دعوة الشيخ رحمه الله ، ووصلت إلى أصقاع مختلفة ، ووصل معها أيضاً تشويهات من أطراف أخرى ، مما كان يملأ به أذهان بعض الحجاج عن دعوة الشيخ تشويهاً وتعسفاً.
فممن وصلت إليه دعوة التوحيد في بلاد الهند عدة ، وفي بلاد اليمن ، وغيرها ، حتى قال القائل:


سلام على نجد ومن حل في نـجد وإن كان تسليمي على البعد لا يجدي
قفي واسألي عن عالمٍ حل سوحها ** به يهتدي من ضل عن منهج الرشــدِ
محمد الهـــادي لسنّـــــة أحمــــــدٍ ** فيا حبــذا الهادي ويا حبـــــذا المهدي
لقد سرنـي ما جائني من طريقــــه ** وكنت أرى هذه الطريقــة لي وحــدي
ويُـعزى إليـــه كل مـــــــا لا يقوله ** لتنقيصـــــــــــه عند التهامي والنجدي
فيرميه أهل الرفض بالنصب فرية ** ويرميه أهل النصب بالرفـض والجحد
وليس لــــه ذنـبٌ ســـــوى أنه أتى ** بتحــــــــــكيم قول الله في الحل والعقدِ
ويتبع أقـــــــــــــوال النبي محمـــد ** وهل غيره بالله في الشـــرع من يهدي
لئن عدّه الجُهّال ذنباً فحبــــــــــــذا ** به حبــــــــــــذا يوم انفرادي في لحدي


وهكذا كتب عدد من علماء الهند واليمن ، يؤيدونه في دعوته)


ثم تحدث عن هؤلاء الأعداء وموقفهم فيقول:
( وكذلك صار لهُ أعداء بفعل ما شوهت به السمعة بين الحجاج الذين كانوا يعودون إلى أمصارهم ، فاتهموا الشيخ بالكفر والإلحاد والزندقة والتكفير واستحلال الدماء ؛ ولكنه رحمه الله استمر على منهجه حتى دان للدعوة عند وفاته قريباً من مليونين ونصف من الناس.

وكتب أهل العلم في تأييده على ذلك من العراق واليمن والشام ومصر.

وفي ذات الوقت كان لهُ أعداء قد كتبوا ضد دعوته ، والله سبحانه وتعالى يبتلي: {ألم ، أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون ، ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين }

وكانت قريش تجتهد في أن تملأ أذهان الحجاج الذين يأتون مكة بالباطل حول النبي صلى الله عليه وسلم ودعوته ، حتى أن بعض من قدم مكة سد أُذنيه بالقطن حتى لا يسمع دعوته النبي صلى الله عليه وسلم.

وهكذا فعل هؤلاء ، ونسبوا إلى الشيخ أباطيل كثيرة ؛ ولكن يشـاء الله سبحانه وتعالى أن تستمر القضية والمسلسل في الاتهامات في القديم والحديث.
حتى ذكروا أن تاجراً مسلماً قد اختصم مع تاجر هندوسي في الهند حول سلعة عند الهندوسي ؛ فخرج المسلم غاضباً وعزم على إفســاد تجارة الهندوسي ، فأشاع في المسجد أن الهندوسي وهابي ، فهجر الناس دكان الهندوسي ، واستاءوا منه ، وحاصروه ، ولم يجد الهندوسي طريقةً لإعادة تجارته إلا ليعلن على الملأ أنه قد تاب من الوهابيـة وعـاد إلى الهندوسية ، فتأملوا كيف بلغ التشويه إلى هذا الحد!!

ولما سافر بعض أهل العلم من نجد إلى الهند ليطلب الحديث على أحد مشايخها الذين تأثروا بالدعايات ضد دعوة الشيخ ، أخذ هذا الرجل كتاباً للشيخ رحمه الله ونزع غلافه الذي عليه اسم المؤلف ووضعه على طاولة المحدث العالم الهندي.
فلما جاء الشيخ أخذ الكتاب فقرأه ، فأعجب به ، وقال: ليتني أعرف من هذا الذي ألف هذا الكتاب؟
فقال له التلميذ ، طالب العلم ، الراحل للعلم: أتريد أن تعرف المؤلف إنه الذي تقع فيه في دروسك ، وتتكلم عليه بما وصلك من الإشاعات ، إنه محمد بن عبدالوهاب.
فانقلب المحدث إلى أكبر داعية في الهند لدعوة الشيخ رحمه الله)


ثم يختم بالأعداء وسبب العداوة هذه الأيام من الكفرة والمشركين فيقول:
( ويقوم أعداء الدين في هذه الأيام بالطعنِ في دعوة الشيخ رحمه الله ، وإعادة الثارات والنعرات ورفع راية محاربة الوهابية!!

لماذا إذاً؟!!

لأن تلك الدعوة المباركة ، وهي إحيــاء السنة المحمدية ، والدعوة إلى الكتاب والسنة أشد ما يقظ مضاجع هؤلاء.

ويريدون أيضاً أن يستفيدوا من التشويهات الحاصلة عند بعض الناس ضد الوهابية ليكسبوهم إلى صفهم.

ويُريدُ الصليبيون اليوم أن يرفعوها دعوة ضد الوهابية ، ليكسبوا بزعمهم طوائــف من الناس المنتسبين للإسلام الذين يعادون الدعوة ، وفي ذات الوقت يشوهون الذين يقفون أمامهم وفي طريقهم من أبناء الإسلام.

فإذا عُرفت حقيقة هذه الدعوة المباركة ، فات الهدف على هؤلاء ؛ ولن يستطيعوا إن شاء الله أن يصلوا إلى دعوة الحق بسوء
)


جزى الله الشيخ محمد خير الجزاء ، وصدق فإن معرفة حقيقة هذه الدعوة يفوت على الكفار إشعال النعرات بينهم بالبهتان.
أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 13-Jan-2007, 01:09 AM   #67
عضو متميز
افتراضي

63-اسم الكتاب: أثر الدعوة السلفية في توحيد المملكة العربية السعودية
المؤلف: أ-د- حمود بن أحمد الرحيلي
المولد: المدينة النبوية

مؤلف هذا الكتاب هو الأستاذ بالجامعة الإسلامية في المدينة النبوية .. له العديد من المشاركات والمؤلفات ..

أما عن الكتاب:
فالكتاب يُبين أثر هذه الدعوة على هذه البلاد ، وكيف استتب الأمن ، ونعمة هذه البلاد بنعمة التوحيد ، وقُضي على الشرك ، ورفع من شأن أهل العلم ، وفتحت المدارس والمعاهد العلمية ، وخدمة كتاب الله عز وجل ...

وهدف الكتاب كما بين المؤلف:
( ونظراً لمحبتي لهذه الدعوة ، ومحبتي لأهلها وأنصارها ، ورغبة في المشـــاركة في إظهار هذه الدعوة ودورها المميز فيما قامت به في الماضي ، وما تقوم به في الوقت الحاضر ، من الدعوة إلى تصحيح العقيدة ، وإصلاح أخلاق الناس وآدابهم ، والدعوة إلى الائتلاف ، وجمع الصفوف ، واتفاق الكلمة ، ونبذ الفُرقة والاختلاف ، بالإضافة إلى أني لم أجد مَن كتب في هذا الموضوع كتابة مستقلة -على حدّ علمي القاصر- مع أهميته)


واشتمل بحثه على:

التمهيد: وقام بالتعريف بالدعوة السلفية ، وضرورة الدعوة إليها.

وأما الفصل الأول: فقد جعلته عن الدعوة السلفية في الدورين الأول والثاني للدولة السعودية وفيه مبحثان:
المبحث الأول: عن دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب ولقائه بالإمام محمد بن سعود.
المبحث الثاني: عن الدعوة السلفية في الدور السعودي الثاني.

وأما الفصل الثاني: فكان عن أهم العوامل التي ساهمت في قيام الدولة السعودية الثالثة على يد الملك عبدالعزيز ، وفيه ثلاث مباحث:
المبحث الأول: دور العلماء في نشر الدعوة السلفية.
المبحث الثاني: السمعة الطيبة للدولة السعودية في عهودها السابقة.
المبحث الثالث: تطلُّع المجتمع إلى قيام دولة تصحح العقيدة ، وتُطبّق الشريعة ، وتقيم الأمن والعدل.

وأما الفصل الثالث: فكان عن شخصية الملك عبدالعزيز وتوحيد المملكة ، وفيه ثلاث مباحث:
المبحث الأول: شخصية الملك عبدالعزيز وأثرها في توحيد المملكة.
المبحث الثاني: سير الملك عبدالعزيز على منهج السلف الصالح.
المبحث الثالث: توحيد الملك عبدالعزيز للملكة.

وأما الفصل الرابع: فقد كان عن أثر الدعوة السلفية في توحيد المملكة ، وفيه عشرة مباحث:
المبحث الأول: اتخــاذ الملك عبدالعزيز الكتاب والسنّة دستوراً لبلاده.
المبحث الثاني: تقريب الملك عبدالعزيز للعلماء ومشاركاتهم.
المبحث الثالث: تقريب الملك عبدالعزيز للدعوة السلفية ونشرها.
المبحث الرابع: القضاء على أسباب الشرك ومحاربة الأفكار الهدّامة.
المبحث الخامس: نشر العلم وطباعة الكتب القيّمة.
المبحث السادس: تطبيق الشريعة وإقامة الحدود.
المبحث السابع: الأخذ بمبدأ الشورى.
المبحث الثامن توطين البادية والمؤاخاة بين القبائل.
المبحث العاشر: التعاون بين الراعي والرعية.


وأما الخاتمة فقد لخص فيها أهم نتائج البحث على شكل نقاط منها:

- إن العقيدة هي القاعدة الأساس لهذا الدين ، وهي مناط النجاة والسعادة في الدنيا والآخرة.

-إن الدَّعْوَة إلى منهج السلف الصالح أمرٌ يجب اتّباعه والأخذ به ، وذلك هو طريق الطائفة المنصورة ، وهو طريق أهل السُنَّة والجماعة ، المتمسكين بكتاب الله وسُنَّة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وبما كان عليه الصدر الأول من الصحابة رضوان الله تعالى عليهم ، والتابعين ، وأئمة الهدى من قديم الدَّهر وحديثه.

- إن الشيخ مُحَمَّد بن عبدالوَهَّاب -رحمه الله- هي في حقيقتها دعوة لإحياء عقيدة السَّلَف الصالح ، قامت على الكتاب والسُنَّة وفهم السلف الصالح.


...... ونقاط أخرى كثيرة أكتفي بما ذكر .. جزى الله مؤلف هذا الكتاب خير الجزاء ..
أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:47 PM   #68
عضو متميز
افتراضي

64-اسم الكتاب: روضة الأفكار والأفهام لمرتاد حال الإمام وتعداد غزوات ذوي الإسلام
المؤلف: حسين بن غنام الأحسائي
المولد: الأحســـــــــاء


مؤلف هذا الكتاب الكبير هو العلامة الكبير والمؤرخ القدير بحر الأحساء وحبرها الرحب أبو بكر حسين بن غنـــــام الأحســائي رحمه الله تعالى ... وهـــــــــــذا الكتاب من أهم الكتب التي تُعرف بحقيقة الدعوة ، من شخص متجرد ، معاصر للإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله تعالى , ويأتي عظم هذا الكتاب من عظم مؤلفه ، ويأتي أهميته من معرفة القاصي والداني بتجرد الشيخ للحق ..




إن هذا الكتاب الموسوعة إلى جزأئين كبيرين:
الأول: هو ما نحن بصدد التعريف به.
الثاني: يشمل الرسائل والمسائل وأقوال الإمام في التفسير.


في جزئه الأول قسمه لثلاث أقسام:

القسم الأول: فصول تمهيدية:
1- حال المسلمين قبيل قيام الشيخ محمد بن عبدالوهاب بالدعوة.
2- اختلاف المسلمين.
3-غربة الإسلام.
4- اضطهــــــــــــاد الأخيــار - التزام السنة - معنى العلم والرأي.
5- معنى التوحيد.
6- إنكار تعظيم القبور وبناء المشاهد والاستغاثة بالصالحين أمواتاً وأحياءً.
7- نهى الرسول عن اتخــاذ قبره وقبور الأنبياء والصالحين أعياداً وأوثاناً.


القسم الثاني:
تحدث باختصـــار عن حياة الشيخ محمد بن عبدالوهاب ، وبيان حاله وطلبة للعلم ، وجهاده في نشر العلم وقيامه بالدعوة للعودة للكتاب والسنة وتجريد الاتباع للنبي عليه الصلاة والسلام.


القسم الثالث:
في ذكر غزوات الشيخ والمجاهدين الموحدين لنشر الإسلام ، وهدم الشرك والأوثان ، وإخلاص العبادة للواحد الرحمن ..


والله يا أحبه رغبةً في عدم حرق الكتاب عليكم .. ادعوكم لقراءته .. وأرغب عن نقل شيء منه .. فالكتاب روضة طيبة ..


جزى الله الشيخ العلامة حســـــــــــــــــين بن غنام الأحســـــــــــائي خير الجزاء .. ورفع منزلته في عليين .. وجزاه بما أنصف وتجرد خير الجزاء .. إنه ذو الفضل الكريم ..

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:48 PM   #69
عضو متميز
افتراضي

65- اسم الكتاب:إعصار التوحيد يحطم وثن الصوفية
المؤلف: نبيل محمود
المولد: مصـــر


الشيخ نبيل حفظه الله أنشأ هذا الكتاب في الرد على الصوفية ، ونصرة للعقيدة السلفية
فجزاه الله خير الجزاء

تكلم الشيخ عن [ مدارس الصوفيــة ] وعرف بأثني عشر طريقة صوفية باختصار

ثم تكلم عن [ الصوفية وانتشارها في العالم الإسلامي ]
ووضح أمراً ألا وهو [ الصوفية في غلاف التعبد والزهد ]
وبين كيف بدأت الصوفية ومن أين؟
وأوضح علامات الصوفية ( الزهد - التقشف - السياحة في البراري )
وتحدث عن [ تربية المريدين تربية ذليلة ]
ثم أبان [ شطحــــــــات الصوفيـــة ]
وكشف عن [ كرامات الصوفيــة الزائفة ]
ثم [ كشف قناع الصوفية ] وأوضح حقيقته!!
ثم وضح [ العلاقة بين الصوفية والشيعة ]
ثم أطال في تبيان [ خطورة الصوفية على الإسلام ]


وأخيراً
أوضح ما فعلته الصوفية من الضلال والإضلال في
[مظاهر الشرك في الجزيرة العربية التي أدخلتها الصوفية قبل دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب]


وختم بـ [ ـكلمة أخيرة ]

وفي النهاية جمع عدد من الأسئلة والأجوبة للأئمة الإسلام في الصوفية وفيما تقوم به الصوفية اسمى هذه الرسالة المُلحقة بـ [فتاوى العلماء في الرد على مزاعم الصوفية]

جزى الله المؤلف الشيخ نبيل خير الجزاء .. ونفع بما سطر لكشف الحقيقة لمن كان من العقلاء .. وأنجى الله من وقع فريسة للأشقياء

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:49 PM   #70
عضو متميز
افتراضي

66-اسم الكتاب: الأساليب التربوية المستمدة من دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب
المؤلف: د- عبدالرحمن بن علي العريني
المولد: القصيم - البدائع


مؤلف هذا الكتاب يعمل حالياً أستاذاً مساعداً بقسم التاريخ والحضارة بكلية العلوم الاجتماعية بالرياض ... وهو يُشرف على طلاب الدراسات العليا ، وأشرف على عدد من رسائل الماجستير والدكتوراه .. وناقش عدداً منها ..

ومن بحوثه المنشورة:
1- الإمام محمد بن سعود وجهوده في تأسيس الدولة السعودية الأولى.
2- قيام الدولة العثمانية وحملات التحالف الصليبي ضدهــا 699-805هـ



أما عن هذا الكتاب:


يُعد هذا الكتاب محاولة لتأريخ التربية المستمدة من دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- وهو على غرار الكتب التي ألفت في تاريخ التربية الإسلامية ، والمرجو أن يتم تطويره مستقبلاً ليكون تاريخاً شاملاً للتربية في دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب.

وقد نشأت فكرة هذا الكتاب من حقيقة أن الدعوة السلفية اعتمدت التربية قبل التعليم وسيلة مثلى لحشد الأتباع وقصرهم على المنهج السلفي السليم ، وانطلقت بعد ذلك معتمدة التربية سبيلاً قويماً لإصلاح الناس في عمومهم ، وقد برز الجانب العلمي في أنه أحد الجوانب التي امتازت بها هذه الدعوة المباركة لضبط هذه التربية وجعلها تنطلق من الكتاب والسنة وأقوال السلف الصالح وأعمالهم ، كما أنها انطلقت من أن التربية شاملة للتعليم ومتقدمة عليه.


وقد تكلم حول هذه المواضيع:



1- الأســاس العقدي أهم الأسس التربوية في هذه الدعوة.
2- التربيـــــة بالقدوة والعبرة.
3- إلزامية التعليم وشموليته (محو الأمية أو تعليم العامة)
4- تعليم الخاصة من طلاب العلم.
5- تشجيع التعليم والإنفاق عليه.
6- التعليم بالمراسلة.
7- الخطب أسلوب من أسليب التربية.
8- اتساع مجالات التأليف.
9- تعداد أمكنة التعليم وتنوعها.
10- تربية الطفل وتعليمه.
11- تعليم المرأة.
12- نشر التربية والتعليم في أوساط البادية.
13- التعليم الحرفي والمهني ونظرة الدعوة إليه.
14- تربية الأتباع على إثبات الرأي المناوئ ونشره.
15- وقف الكتب سبيل من سبل نشر العلم.


وكانت خاتمة كتابه غاية في الإتقان ... فجزاه الله خيراً ... وأنصح بقراءته .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ...

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:50 PM   #71
عضو متميز
افتراضي

67-اسم الكتاب: فقه التمكين في القرآن الكريم
المؤلف: د- علي محمد الصلابي
المولد: ليبيا

الدكتور علي بن محمد الصلابي نفع الله به من أبناء ليبيا .. له العديد من المؤلفات .. نفع الله به وبها .. ومن مؤلفاته هذا الكتاب الذي حاز به على الدرجة العالية العالمية , وفيه محاولة لإبراز كيف يمكن الله لعباده المصلحين؟!! ودحض شبهات المغرضين والمفتريين من علمانيين وغيرهم ..


وقد عقد للكتاب أربعة أبواب:


الباب الأول: أنواع التمكين في القرآن الكريم
الباب الثاني: شروط التمكين وأسبابه
الباب الثالث: مراحل التمكين وأهدافه

وقد ذكر في هذا الكتاب نماذج للتمكين وكان أبرز هذه النماذج وأولها في هذا العصر هي الدعوة السلفية بنجد .. تحت عنوان [ الحركات الإسلامية ودورها في العودة إلى التمكين ]

يقول المؤلف:
( بدأت بشائر العودة إلى التمكين ومظاهره مع الحركات الإسلامية منذ القرنين الماضيين وتوارثت الأجيال الحاضرة تلك التجارب التي تركت لنا معالم في فقه التمكين ومن أهم هذه الحركات:
أولاً: حركة الشيخ محمد بن عبدالوهاب )


وختم هذا الفصل بقوله:
( لقد أخذ الشيخ محمد بن عبدالوهاب بالسنن لتمكين دين الله تعالى ، فنلاحظ في دعوته أخذه بشروط التمكين ودعوة الناس وتربيتهم عليها من الإيمان بالله ، والعمل الصالح ، وتحقيق العبودية ومحاربة الشرك ، وتقوى الله تعالى ، وأخذه بأسباب التمكين ويظهر حرصه على الأخذ بالأسبــاب في تحالفه مع الأمير محمد بن سعود الذي وظف جيشه وحكومته وماله وسلاحه ورجاله لخدمة الدعوة ، ومرت الدعوة بالمراحل الطبيعية من التعريف بها وإعداد من يحملها ، ومغالبة أعدائها والتمكين لها ، ومرّ الشيخ بسنة التدافع بين الحق والباطل ، ولم يترك سنة الأخذ بالأسباب وهذا كله يدخل تحت فقه التمكين الذي مارسه الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- )


رحم الله الإمام المجدد ورفع درجته في عليين .. وجزى الله الدكتور الصلابي خير الجزاء ..

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:50 PM   #72
عضو متميز
افتراضي

68- اسم الكتاب: العقيدة الإسلامية وتاريخها
المؤلف: محمد أمان علي الجامي
المولد: الحبشة - منطقة هرر

مؤلف هذا الكتاب هو من كبار علماء أفريقيا ، كانله -قبل وفاته- كُرسي بالحرم المدني .. له العديد من المؤلفات ، منها:

منزلة السنة في التشريع الإسلامي - أضواء على طريق الدعوة إلى الإسلام - تصحيح المفاهيم في جوانب من العقيدة - المحاضرة الدفاعية عن السنة النبوية - العقل والنقل عند ابن رشد - طريقة الإسلام في التربية - مشاكل الدعوة والدعاة في العصر الحديث - الإسلام في أفريقيا عبر التاريخ - نظام الأسرة في الإسلام - حقيقة الشورى في الإسلام - حقيقة الديمقراطية وأنها ليست من الإسلام - الصفـــات الإلهية في الكتاب والسنة النبوية في ضوء الإثبات والتنزيه - توزيع الثروات في الإسلام - مجموع رسائل الجامي في العقيدة والسنة ...



أما عن هذا الكتاب:

بدأ المؤلف بمدخل مهم ، وذلك بتعريف العقيدة ، والمطالب الإلهية ، والنبوات ، والإيمان بالمعاد ...
ثم انطلق المؤلف بتبيان تاريخ العقيدة الإسلامية وذلك مروراً بذكر خبر عدد من الرسل والأنبياء ...
بعد ذلك شرع المؤلف بباب جديد ( الفرق التي تكلمت في أصول الديانات ) وقسمها إلى قسمين:
القسم الأول: الفرق التي تكلمت في الديانات وهي لا تنتسب إلى ملة الإسلام ، مثل اليهودية والنصرانية والمجوسية ... إلخ.
القسم الثاني: هي الفرق التي تكلمت في الديانات وهم ينتسبون إلى الإسلام.


ثم تابع المؤلف التفصيل والبيان في ( ظهور الفرق) والتي تكلم عنها:
* الخوارج والحرورية - قصة خروجهم
* القدرية - موقف بعض الصحابة الذين حضروا هذه البدعة
* الشيعـــــــة
* الجهميـــــة
* المعتزلة - الأصول الخمسة عند المعتزلة وتفصيل الكلام في ذلك
- المحنة التـــاريخية
- نصيحة الإمام أحمد لأهل السنة
* القرامطة
* الأشعرية الكلابية

وأبان عن تشويه هذه الفرق للعقيدة الصحيحة ، وما قامت به من حرب ضروس ، خاصة من كانوا مُدعومين من قبل السلطة ، المضطهدين لمن يخالفهم ويبين عوارهم وهم المعتزلة في عهد المأمون ومن بعده ، والأشاعرة عند الموحدين في المغرب وعند الأيوبييين في بقاي الخلافة العباسية.



كســـــر الجمــود


يقول المؤلف ص51:
( فظهر شيخ الإسلام ليصحح مفهوم العقيدة السلفية التي أصبحت غريبة ، ولكسر ذلك الجمود في سير الدعوة السلفية التي وقف في سبيل سيرها عوائق متنوعة من علم الكلام الذي أفسد القلوب بالاضطراب والشكوك ، والتصرف الذي ردَّ الناس إلى ما يشبه الجاهلية الأولى قي باب العبادة والعادات والتقاليد والسواليف الموروثة ؛ فجزى الله ذلك الإمام عن الإسلام والمسلمين خير ما جزى به المصلحين)


ثم نقل المؤلف مقالات عن تقي الدين المقريزي مستعرضاً أسباب انتشار العقيدة الكلابية ، وأسباب خفوت صوت الحق ، مستعرضاً الأبرز في وقوفاً ألا وهو يوم المحنة لإمام السنة والجماعة أحمد بن حنبل -رحمه الله تعالى- ومن وقف ضد أهل الباطل من الأديان الكافرة ، أو الفرق المنحرفة كالأشاعرة والرافضة والصوفية


جهـــــــاد شيخ الإســـلام


تحدث المؤلف عن جهـــاده في تبيان ونشر العقيدة السلفية والرد على أهل العقائد المنحرفة ... وأطال المؤلف في ذلك ...




استمــــرار الدعـــوة والمعارضــــــة
(تجديد القرن الثاني عشر الهجري)


هنا انطلق المؤلف إلى نهاية الكتاب يتحدث عن الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله تعالى- وعن دعوته السلفيـــة وهي على النقاط التالية:

& ظهور الإمام محمد بن عبدالوهاب
& عودة الشيخ محمد بن عبدالوهاب
& مرحلــة الدرعيــة
& بدء التعليم الجـــاد والتأليــف
& رسائل الشيخ محمد بن عبدالوهاب
& هل تأثرت الدعوة بوفاة المجدد والمؤازر؟
& آثار الدعوة في البلاد السعوديــة
& آثــار الدعوة في العالم المعاصر


وأخيراً ختم المؤلف -رحمه الله تعالى- بقوله:
( إن هذه الدعوة المباركة تعتبر -كما قال بعض المستشرقين- : [الشعلة الأولى لليقظة الإسلامية الحديثة في العالم الإسلامي كله] ، هكذا صرح هذا المستشرق ، والخير ما شهدت به الأعـــداء.

حقاً ؛ إنهــا الشعلــة الحديثة للصحوة الإسلاميــة ولليقظة الواعيـــة التي تنهج منهج السلف الصالح ......

وقد كثر في العالم المعاصر من ينهجون المنهج السلفي ، مؤمنون به ، داعين له ، يُعرفون في القارة الهندية بــ(ــالسلفيين) وبــ(ــأهل الحديث) ، وفي بعض الدول العربية يعرفون بــ(ــأنصار السنة المحمدية) كمصر والسودان ، ويعرفون بالشـــام بــ(ـالسلفيين) ، وكلهم ينادون بالعودة إلى الإسلام عقيدة وأحكاماً بمفهومه الصحيح ....

وأصحـــاب هذه العقيدة لا يحملون الطبول معهم حين يعملون في نشرهـا وحين يبلغون ، وإنما يعرف عملهم بنتائجها وثمراته ، ويصدق على هذه العقيدة وسيرهــا بقول القائل:
ما لي بمثل سَيْرِكِ المتمهِّلِ *** تمشي رُويداً وتأتي بالأولِ )


رحم الله الشيخ محم أمان .. ورفع الله منزلته في عليين .. ونفع بهذا الكتاب الثمين .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين ..

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:51 PM   #73
عضو متميز
افتراضي

69- اسم الكتاب: رَدُّ شُبُهَــــاتٍ حَوْلَ دَعْوَةِ المُجَدِّدِ الشيخ الإمام مُحمد بن عبدالوهاب
المؤلف: د- صالح بن فوزان الفوزان
المولد: القصيم - الشماسية



أما شيخنا صالح فهو علم .. والأعلام لا تعرف .. عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للإفتاء ... له مؤلفات عديدة .. قد استفاد منها طلاب العلم .. فجزى الله شيخنا خير الجزاء .. كالغيث إينما حل نفع ... فأطال الله في عمره على خير .. وهو من كبار المجاهدين في الرد على أهل البدع وفضحهم وتبيان عوارهم وبُعدهم عن الكتاب والسنة ..




أما عن الكتاب:

ففي الأصل كانت محاضرة .. وقد فرغها أحبتنا في دار العاصمة وحققوها وعلقوا عليها ونشروها ... فجزاهم الله خيراً ..

يقول الناشر في مقدمته للكتاب:
( إن الدفاع عن الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله وأجزل له الأجر والثواب ليس دفاعاً عن شخصه ، فإن الله يدافع عن الذين آمنوا ، وإنما دفاعنا نصرة لدين الله ، وغيرة على شريعته وملته ، وإحقاقاً للحق ، وإبطالاً للباطل ، ومن هذا الباب وعلى هذا المنوال جاءت محاضرة شيخنا العلامة الدكتور صالح الفوزان -حفظه الله- التي ألقاها في جامع عثمان بن عفان -رضي الله عنه- بمدينة الرياض ، فأحسن وأجاد وأفاد ، وبلغ الغاية والمراد ، ففنَّد بعض المزاعم ، ورد بعض الشكوك ، وجاءت هذه الرسالة على صغر حجمها كافية شافية ، أقر بها عيون أهل السنة والتوحيد ، وشرح بها صدورهم . وكانت أيضاً غصة في حلوق أهل البدع والأهواء ، وسهماً مسموماً في نحور أهل الشك والارتياب من القبوريين والمنافحين عنهم ، فأسألك اللهم أن تجزيه عنا وعن الإسلام وأهله خير الجزاء وأوفاه وأحسنه ، اللهم آمين)


يقول شيخنا المفضال في مقدمته بعد كلام عن أحاديث التجديد:
( .. ومن هؤلاء المجددين الشيخ الإمام العلامة شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- فإنه قام بتجديد هذا الدين في هذه البلاد وامتد تجديده إلى خارج هذه البلاد ، لأن كل علم نافع وكل مُعلمٍ صَفَتْ نِيَّتُهُ وطابت سريرته فإن الله سبحانه وتعالى يجعل لهُ آثراً حميداً على الأمة مهما تكالبت ضده الأعداء ، فإن الشمس لا تستر في رابعة النهار مهما فعلوا وقالوا ضدَّ هذا الإمام ودعوته ، فإن الله ناصرُ دينه ومظهرُ الحق على الباطل ولو كره ذلك من كره ، هذه سُنَّةُ الله عز وجل أنَّهُ يَمْتَحِنُ العبادَ ويبتليهم بدُعاةِ الضلال الذين يقومون في وجه الحق وأهله ، ولكن العاقبة تكون لأهل الحق. والعقوبة لأهل الباطل ، فالرسل عليهم الصلاة والسلام لهم أعداءٌ يَصدون عَنْ دَعْوتِهِم ، كما قال الله جل وعلا {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً مِّنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً } وقال سُبحانه وتعالى: { وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُواْ مَا هُم مُّقْتَرِفُونَ (113) أَفَغَيْرَ اللّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ } فهذه سُنَّةُ اللهِ سُبْحَانَهُ وتعالى في خَلْقِهِ: أَنَّهُ كُلَّمَا ظَهَرَ دَاعِيَةٌ إلى الحقِّ يَقِفُ في وجهِه دُعَاةٌ مِنَ الضُّلَّالِ ، ولَكِنِ الحَقُّ يَأْخُذُ طَرِيقَهُ وَيَبْقَى ، وأَمَّا دُعَاةُ الضَّلالِ فتنقطِعُ آثارُهُمْ ويخفى خَبَرُهُمْ: { فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ } )


ثم تحدث شيخنا عن حياة الإمام وسيرته وطلبه للعلم ودعوته وجهاده


بعد هذا ذكر شيخنا بعض الشبهات ورد عليها وهنَّ:
الشبهة الأولى: أنه أتى بمذهب خامس.
وقد فند شيخنا هذه الشبهة الواهية لأنه معلوم أن الشيخ كان حنبلياً وإذا ترجح لديه الدليل من الكتاب والسنة أخذ به..
الشبهة الثانية: أنه يكفر المسلمين.
( نقول: مَنْ هم المسلمون الذين كفرهم الشيخ؟
بيّنُوا لنا!
إن كنتم تريدون أن الشيخ كَفَّرَ عُبادَ القبور فهؤلاء كفرهم الله ، وكفرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكفرهم عُلماء المسلمين بالإجماع ..... )
الشبهة الثالثة: أنه يقاتل المسلمين.
( نقول: حاشا وكلا ، هذه المسألة فَرْعٌ عَنِ التي قبلها ، وهي أن الذي أبى أن يترك الشرك وصد عن سبيل الله ، أليس من حقه أن يُقتل؟ قال تعالى: { قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ (29) وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللّهِ وَقَالَتْ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِؤُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ } وقال جل وعلا: { فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ } وفي الآية الأخرى: {فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ } .... )



وأخيراً ختم شيخنــا بتحدي:

( أنا أتحدى من يقول: إن الشيخ محمد بن عبدالوهاب أتى بمذهب جديد ، أتحدى أن يأتي بهذا المذهب يبينه لنا ، أتحدى من يقول: إن الشيخ يُكفر المسلمين ، أتحدى من يقول: إن الشيخ قتل مسلماً واحداً ، فضلاً عمن يقول: إن الشيخ يقتل المسلمين ، أتحدى من يقول: إن الشيخ يُكفر المسلمين ، وهو إنما يكفر عباد القبور وعباد الأضرحة والمشركين ، وهؤلاء كَفَّرَهُمُ القرآن والسنة وإجماع أهل العلم ، غاية ما هو أن الشيخ قام بهذا وصبر واحتسب ، وغيره من العلماء سكتوا وأخلدوا للراحة ... )

وختم بشبهة أخيرة لها صلة بما سبق ، وهي تكفيره لمن يقول لا إله إلا الله دون تحقيقاً لمعناها ..

جزى الله شيخنا خير الجزاء .. ونفع الله بما كتب .. وصلى الله على نبي الرحمة محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:51 PM   #74
عضو متميز
افتراضي

70-اسم الكتاب: قَطْفُ الجَنْيِّ المُسْتَطَاب شَرْح عَقِيدَة المُجدِّدِ محمَّد بن عَبْدالوَهَّابْ
المؤلف: زيد بن محمد بن هادي المدخلي
المولد: جيزان

فضيلة الشيخ زيد من العلماء الفضلاء ، والذين لهم جهد في نشر وتبيان العقيدة السلفية الصحيحة في جيزان وما حولها .. وله مؤلفات عديدة منها: المنهج القويم في التأسي بالرسول صلى الله عليه وسلم الكريم ، تحريم القات ، والعديد من الفتاوى ..


أما بالنسبة للكتاب:


فقد قام المؤلف باختيار رسالة من رسائل الإمام المجدد التي بين فيها عقيدته ، وهي رسالته التي طلب بيانها منه أهل القصيم .

يقول المؤلف:
( فإني كنت في عشرة ذو الحجة عام 1423هـ في مكة –حرسها الله- فطلب منِّي بعض طلبة العلم أن أشرح لهم عقيدة الشيخ محمد بن عبدالوهاب –رحمه الله- التِي طلب بيانها منه أهل القصيم فلبيت طلبهم وشرحتها لهم ... )


ويقول في مقدمة شرحه:
( فإن تعليقي على هذه المقدمة الصادرة من هذا العالم الجليل المعروف بجهاده وجمعه للكتب العلمية من أماكن متعددة ومنها فتاوى شيخ الإسلام بن تيمية –رحمه الله- جمعها من أقطار الدنيا فقد وصف المجدد مجدد القرن الثاني عشر الشيخ محمد بن عبدالوهاب وصفه بهذه الأوصــاف ونعته بهذه النعوت وما ذلك إلا لأن العالم السلفي عقيدة ومنهجاً يستحق أن ينعت وأن يوصف بأوصاف الكمال ويذكر بما فيه من خصال الخير وعمل البر وعلى رأس أعمال البر العناية بالعلم الشرعي فهو عندما أثنى على المُجدد الشيخ محمد بن عبدالوهاب كان قد مشى على طريقة المؤلفين القدامى والعلماء المحبين لأهل العلم الشرعي فجاد قلمه وعقله بهذه المقدمة المباركة لهذه الرسالة التي جمع فيها بيان عقيدة الشيخ محمد بن عبدالوهاب بل وعقيدة المسلمين الصادقين في إسلامهم وعلى رأسهم أئمة العلم الشرعي )


وأفضل من يعرف بعقيدته الإمام محمد نفسه .. فاقرأ رسالته .. وكانت المواضيع الرئيسية التالية:

& بيان ما أشهد الشيخ/ محمد بن عبدالوهاب الله وملائكته ومن حضر عليه تفصيلاً
& تعريف الفرقة الناجية وبيان كونها وسط في فرق الضلال
& وجوب الإيمان بالقرآن وأنه منزل غير مخلوق
& وجوب الإيمان بكل ما أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم مما يكون بعد الموت
& وجوب الإيمان بالحوض
& وجوب الإيمان بالشفاعة المثبتة
& وجوب الإيمان بأن الجنة والنار مخلوقتان
& وجوب الإيمان بأن محمداً صلى الله عليه وسلم خاتم الرسل لا نبي بعده ووجوب الإيمان برسالته
& وجوب الإيمان بأن ترتيب الخلفاء الأربعة في الخلافة كترتيبهم في الفضل
& وجوب تولي الصحابة أجمعين على طريقة أهل السنة والجماعة وأن من حقهم الترضي عليهم
& وجوب السكوت عما شجر بينهم يغفر الله لنا ولهم
& وجوب الإيمان بالكرامات لأولياء الله بدون غلو ولا تفريط
& وجوب الشهادة بالجنة لمن شهد له النبي صلى الله عليه وسلم بها
& تحريم التكفير بالذنوب التي لا تخرج صاحبها من الإسلام
& مشروعية الجهاد مع كل إمام براً كان أو فاجراً
& وجوب الصلاة خلف أئمة الجور
& وجوب السمع والطاعة لولاة الأمور من المسلمين في المعروف والتحذير من الخروج عليهم
& موقف أهل السنة من أهل البدع
& كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة
& تعريف الإيمان عند أهل السنة والجماعة السلف الصالح وأتباعهم
& وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
& الخاتمة:قصيدة شعرية لمتن عقيدة الإمام المجدد/ محمد بن عبدالوهاب


جزى الله الشيخ زيد على ما قدم .. وشرحه قيم فأدرك نسختك .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وسلم

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:52 PM   #75
عضو متميز
افتراضي

71- اسم الكتاب: تأثر الدعوات الإصلاحيـــة الإسلاميــة في تايلاند بدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب
المؤلف: إسماعيـــل أحمد
المولد: تايلاند


الشيخ الفاضل إسماعيل أحمد رئيس جمعية الإســلام ببانكوك ، وألف هذا البحث الرائع عن أثر الدعوة في تايلاند ..

كانت أبواب هذا البحث على الشكل التالي:

- مقدمة جغرافية عن تايلاند
- بدء الدعوة في تايلاند والقائمين بها
- المنهج الذي تسير عليه الدعوة الإسلامية في تايلاند
- الحركة الوهابيـــة في بانكوك
- العقبــات التي تقف في وجه الدعوة الإسلامية


ولعلنا نقتطف من هذا الكتاب الماتع فصلاً تحت عنوان [ الحركــة الوهابيــة في بانكوك ]

( إذا تكلمنا عن الحركة الوهابية في الجنوب فلابد للحق أن نتكلم كذلك عن الحركة الوهابية في بانكوك.

في حوالي عام 1919م أي 1339هـ حضر شاب مثقف من أندوسيا اسمه الأستــاذ أحمد وهاب إلى بانكوك ، وكانت إقامته في بانكوك على صورة ابن سبيل متنقلاً بين المســاجد وبين الجماعات الإسلامية المختلفة في بانكوك ، كان يقضي ليلة في المسجد وأخرى في المسجد الآخر متفقداً أحوال المسلمين وخاصة علمائهم الخرافيين ، وأخذ ينشر الدعوة الوهابية تدريجاً وبطريقة ملائمة مع نتائج تفقده ، ولم يظهر نفسه في بادئ الأمر بأنه من العلماء. وطلب من العلماء الخرافيين في بانكوك أن يقرأوا الكتبالمعبرة عن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم أمثال: نيل الأوطار وزاد المعاد وسبل السلام .. إلخ.
وللأستــاذ أحمد وهاب رحمه الله تاريخ طويل ونلخصه في أنه: ثبت اقامته في بانكوك ، نوى بعد جولة تفقدية في أنحاء بنكوك تأسيس جمعية الإصلاح ومنها أصدر مجلة أسمها [البداية] تحارب البدع والخرافات بدون هوادة ، وفي هذه الفترة حدثت الانقسامات بين صفوف المسلمين وانقسموا إلى فرقتين أساسيتين:

1- فرقة أو جماعة قديمة وهي التي تتمسك بالبدع والخرافات والذين قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آبائنا.

2- فرقة جديدة وهم اتباع منهج الشيخ محمد بن عبدالوهاب ، ومنذ ذلك الوقت ظهرت في بانكوك كلمة وهابيــة كما سموا التابعين لهذا المنهج الوهابيين ، وأدت التفرقة إلى ظهور العداوة بين الفرقتين المذكورتين لم تشهد تايلاند مثلها من قبل )

( وللأستاذ أحمد عبدالوهاب تلاميذ كثيرون ، وكانت الدعوة الإسلامية فب عهده في بانكوك دعوة نشيطة مسموعة في صورة المجلات والكتب الخطية ، وتقدمت جمعية الإصلاح التي أسسها تقدماً ملحوظاً لعدة سنين)

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:53 PM   #76
عضو متميز
افتراضي

72- اسم الكتاب: مقدمة كتاب الإمام محمد بن عبدالوهاب دعوته وسيرته لابن باز
المؤلف: العلامة محمد عطية سالم
المولد: مصر


هذه مقدمة لكتاب الإمام عبدالعزيز بن باز -رحمه الله- والتي قدم له وأشرف على طباعة الكتاب ، علامة مصر والمدرس بالحرم النبوي الشيخ المفسر الفقيه محمد عطية سالم -رحمه الله تعالى- وسأنقل لكم من مقدمته الرائعة ما يخص الكتاب ومن تُرجم له ، أما ما يخص ترجمته وكلامه الذي أطال فيه عن صديقه العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله فلن أنقله، يقول -رحمه الله-:

( من عوامل بقاء الدعوة تعاقب الدعاة لها ما تعاقبت الأيام ، ومُنذُ أن أكرم الله تعالى هذه الأمة وصوت الداعي مدوياً في أُفقِ المدعوين إلى أن أكمل الله الدين وأتم النعمة ، ثم توالى الدعاة من خلفاء الرسول صلى الله عليه وسلم إلى من بعدهم من دول أو مصلحين وموجهين آمرين بالمعروف ناهين عن المنكر ، ذلك عملاً بالأصل القويم في قوله تعالى: {ولتكن منك أمةٌ يدعون إلى الخير}.

فكلما خيمت سحب البدع ، واحلولكت ظلم الجهالة ، وخاض الناس لجج الباطل أيد الله تعالى لهذه الأمة رجالاً يدعون إلى الله تعالى على بصيرة ، ينيرون الطريق ، ويظهرون الحق ويحيون السنة ، ويحاربون البدعة حتى يطهر الله على أيديهم البلاد ، وينقذ بدعوتهم العباد ، وهذا من تمام النعمة وسعة الفضل من الله تعالى على عباده.

ورجــال الفكر وأرباب المعرفة دائماً وأبداً يعنون بتراجم الأشخاص وسيرهم ، وبالأخص أولئك الرجال الذين حولوا مجرى التأريخ في بلادهم وأوجدا انقلابات في التفكير ، فتراجم هؤلاء بمثابة المصابيح على جانبي الطريق يسترشد بهم الساري ويهتدي بهم القاصد.

ولئن كان بعض الناس يمجدون رجال الفكر أيّاً كانت وجهاتهم ويغالون في إحياء ذكراهم ؛ بل ربما نصبوا لهم التماثيل ، فإننا معاشر المسلمين لا نقدس الشخصيات ، ولا ننساق وراء التيارات ؛ ولكن لنا مقاييس تعرض عليها الرجال وأعمالهم ، وبقدر ما ترجح كفتهم يكون لهم القدر والمنزلة في نفوسنا ،ألا وهي مقاييس الدعوة والإرشــاد ومياديين الإصلاح في ظل الإســلام.

وصاحب موضوع هذه المحاضرة القيمة من أوفر الناس حظاً وأرجحهم كفةً في ميادين الدعوة والإصلاح ، وقد طبقت شهرته الآفاق حتى كتب عنه القاصي والداني مما سيراه القارئ ، في غضون المحاضرة من التنبيه على ذلك ، من كتّاب شرقيين ؛ بل قد كتب عنه أحد علماء المغرب العلامة سيدي محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي مدرس العلوم العالية بالقروية ، وفيما ألقاه فضيلته بنادي الخطابة الأدبي بفاس ربيع الثاني عام 1336هـ في كتابه عن نشأة الفقه الإسلامي وتطوراته ، وترجم لأعلام العالم الإسلامي ومنهم الشيخ المحاضر عنه وعن دعوته ، وذلك في كتابه [ الفكر السامي في تأريخ الفقه الإسلامي ] : جزء 4 صفحة 196 فقرة 1011 تحت عنوان [أبو عبدالله محمد بن عبدالوهاب التميمي النجدي] ولد في مدينة العيينة أقليم العارض بنجد سنة 115هـ وربى بحجر أبيه ، ثم أنتقل إلى البصرة لإتمام دروسه ، فبرع في علوم الدين ، واللسان وفاق الأقران ، واشتهر هناك بتقوى وصدق التدين ...

ثم قال:
عقيدته: السنـــة الخالصـة ، على مذهب السلف المتمسكين بمحض القرآن والسنة لا يخوض التأويل والفلسلفة ولا يدخلهما في عقيدته.

وفي الفروع: مذهبه حنبلي غير جامد على تقليد الإمام أحمد ، ولا من دونه ؛ بل إذا وجد دليلاً أخذ به ، وترك أقوال المذهب فهو مُستقل الفكر في العقيدة والفروع معاً.

إلى أن قال:
وكان قوي الحال ذا نفوذ شخصي وتأثير نفسي ، ولذا كان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ، وهو متفرد عن عشيرته في البصرة.


ونحن إذ ننقل للقارئ هذا القدر من كلام أحد علماء المغرب إنما نؤكد عناية أهل الفكر بسيرته وثبات ثمرة دعوته والتدليل على معرفة العلماء به.

بل إن بعض الأشخـاص ليذكرون عن الدكتور كامل الطويل أنه أثناء وجده بأوربا للتحضير للدكتوراه عثر على وثائق كانت متبادلة بين نابليون والباب العالي بخصوص دعوة الشيخ المترجم عنه ، ووجوب عمل اللازم تجاهها ، كخطر على مصالحهم في الشرق.

فلئن كان الأمر كذلك فلا أقل من أن نقدم سيرته ومنهج دعوته إلى الناس ، وخاصة الناشئة منهم ، ليروا مدى صبره ومثابرته وعوامل نجاح دعوته.

ومما يعلي قيمة هذه المحاضرة عاملان أساسيان:

الأول: أنها توضح عوامل الدعوة ، وأُسسها ، ومنهج الداعي ، وخطواته ، وتبرز جانباً هاماً من جوانب العقيدة ، وهو جانب توحيد العبادة الذي اشتدت حاجة الناس إليه ، ولا سيما على النحو الذي عرضت فيه أثناء تلك المحاضرة.

العامل الثاني: أنه من أولى الناس بالمحاضر عنه حيث أنه حفظه الله [رحمهما الله فقد توفي ابن باز وعطية] أحد أفاضل علماء نجد ، ومن أبرز من تلقى العلم على أحفاد الشيخ الإمام ، فكان من أقرب الناس إليه وأولاهم به ، وقد جاءت تلك المحاضرة وافية بالغرض ، محققة ، للمطلوب ، مما يتطلبه القاريء عن الشيخ الإمام ، وعن دعوته ، وعن أحوال بلاده ، وأسباب قيامه بالدعوة ، وعوامل نجاحه.

فجزى الله الإمام عن الدعوة والمسلمين خيراً ، وجزى الله فضيلة الشيخ المحاضر عنه خيراً ، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله ، ورضي الله عن كل داعية ، وبارك في جهود كل مصلح في مشارق الأرض ومغاربها إنه سميع قريب.

كتبها: عطية محمد سالم )

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:54 PM   #77
عضو متميز
افتراضي

73- اسم الكتاب: الإمام محمد بن عبدالوهاب دعوته وسيرته
المؤلف: عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
المولد: الريـاض


مؤلف هذا الكتاب هو سماحة مُفتي المملكة العربية السعودية ، وهو المرجع لكثير من دور الفتوى والمجمعات الإسلامية والملتقيات العلمية ، إنه الحبر البحر الرحب ، رحمه الله واسكنه فسيح جناته.

صاحب المواقف الشجاعة ، والكتابات الشافية ، والفتاوى المؤصلة ، والإجابات المسددة.

لهُ العديد من المؤلفات ، والعديد من الطلبة الذين حملوا عنه العلم ، من مؤلفاته: نقد القومية العربيى ، توضيح المناسك ، بيان التوحيد ، تحريم السحر والكهانة ...

إنهُ صاحب القلب الرقيق ، والصوت الخشوع ، والعين الدموع ، والنفس الكريمة.


أما عن كتابه:
فقد قدم للكتاب وأشرف على طباعته ، علامة مصر والمدرس بالحرم النبوي الشيخ المفسر الفقيه محمد عطية سالم -رحمه الله تعالى- وقد سبق أن قلنا من تقديمه ما يخص الكتاب ..

يقول المؤلف عن سبب المحاضرة:
( لما كان الحديث عن المصلحين ، والدعاة والمجددين ، والتذكير بأحوالهم وخصالهم الحميدة ، وأعمالهم المجيدة ، وشرح سيرتهم التي دلت على إخلاصهم ، وعلى صدقهم في دعوتهم وإصلاحهم . وأعمالهم وسيرتهم مما تشتاق إليه النفوس الطيبة ، وترتاح له القلوب ، ويود سماعه كل غيور على الدين ، وكل راغب في الإصلاح ، والدعوة إلى سبيل الحق رأيت أن أتحدث إليكم عن رجل عظيم ومصلح كبير وداعية غيور ، ألا وهو الشيخ الإمام المجدد للإسلام في الجزيرة العربية في القرن الثاني عشر من الهجرة النبوية )

ثم تحدث عن :

- مولده ونشأته.
- طلبه للعلم
- حال نجد قبل دعوة الشيخ
- قيامه بالدعوة
- نُصرة ابن سعود للشيخ
- خصـوم الشيخ
- الخلاصة

ولعلي أنقل لكم ( خصوم الشيخ وأنواعهم وسبب خصومتهم )

يقول المؤلف:
( والخصوم في الحقيقة ثلاثة أقسام :
علماء مخرفون يرون الحق باطلا والباطل حقا ، ويعتقدون أن البناء على القبور ، واتخاذ المساجد عليها ،ودعاءها من دون الله والاستغاثة بها وما أشبه ذلك دين وهدى ، ويعتقدون أن من أنكر ذلك فقد أبغض الصالحين ، وأبغض الأولياء ، وهو عدو يجب جهاده .
وقسم آخر : من المنسوبين للعلم جهلوا حقيقة هذا الرجل ، ولم يعرفوا عنه الحق الذي دعا إليه بل قلدوا غيرهم وصدقوا ما قيل فيه من الخرافيين المضللين ، وظنوا أنهم على هدى فيما نسبوه إليه من بغض الأولياء والأنبياء ، ومن معاداتهم ، وإنكار كراماتهم ، فذموا الشيخ ، وعابوا ونفروا عنه .
وقسم آخر : خافوا على المناصب والمراتب فعادوه لئلا تمتد أيدي أنصار الدعوة الإسلامية إليهم فتنزلهم عن مراكزهم ، وتستولي على بلادهم ، واستمرت الحرب الكلامية .
والمجادلات والمساجلات بين الشيخ وخصومه ، يكاتبهم ويكاتبونه ، ويجادلهم ويرد عليهم ، ويردون عليه ، وهكذا جرى بين أبنائه وأحفاده وأنصاره وبين خصوم الدعوة . حتى اجتمع من ذلك رسائل كثيرة ، وردود جمة ، وقد جمعت هذه الرسائل والفتاوى والردود فبلغت مجلدات ، وقد طبع أكثرها والحمد لله ، واستمر الشيخ في الدعوة والجهاد وساعده الأمير محمد بن سعود أمير الدرعية ، وجد الأسرة السعودية على ذلك ، ورفعت راية الجهاد وبدأ الجهاد من عام 1158 هـ

بدأ الجهاد بالسيف ، وبالكلام والبيان ، والحجة ، والبرهان ، ثم استمرت الدعوة مع الجهاد بالسيف ، ومعلوم أن الداعي إلى الله عز وجل إذا لم يكن لديه قوة تنصر الحق وتنفذه فسرعان ما تخبو دعوته وتنطفي شهرته ، ثم يقل أنصاره .

ومعلوم ما للسلاح والقوة من الأثر العظيم في نشر الدعوة ، وقمع المعارضين ونصر الحق ، وقمع الباطل ولقد صدق الله العظيم في قوله عز وجل وهو الصادق سبحانه في كل ما يقول : { لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ } فبين سبحانه وتعالى أنه أرسل الرسل بالبينات ، وهي الحجج والبراهين الساطعة التي يوضح الله بها الحق ، ويدفع بها الباطل ، وأنزل مع الرسل الكتاب الذي فيه البيان ، والهدى والإيضاح ، وأنزل معهم الميزان ، وهو العدل الذي ينصف به المظلوم من الظالم ، ويقام به الحق وينشر به الهدى ويعامل الناس على ضوئه بالحق والقسط ، وأنزل الحديد فيه بأس شديد ، فيه قوة وردع وزجر لمن خالف الحق ، فالحديد لمن لم تنفع فيه الحجة وتؤثر فيه البينة ، فهو الملزم بالحق ، وهو القامع للباطل ، ولقد أحسن من قال في مثل هذا :

وما هو إلا الوحي أوحد مرهف *** تزيل ظباه اخدعي كل مائل
فهذا دواء الداء من كل جاهل *** وهذا دواء الداء من كل عادل

فالعاقل ذو الفطرة السليمة ، ينتفع بالبينة ، ويقبل الحق بدليله ، أما الظالم التابع لهواه فلا يردعه إلا السيف ، فجد الشيخ رحمه الله في الدعوة والجهاد ، وساعده أنصاره من آل سعود ، طيب الله ثراهم على ذلك ، واستمروا في الجهاد والدعوة من عام 1158هـ إلى أن توفي الشيخ في عام 1206هـ فاستمر الجهاد والدعوة قريبا من خمسين عاما . جهاد ، ودعوة ، ونضال ، وجدال في الحق ، وإيضاح لما قاله الله ورسوله ، ودعوة إلى دين الله ، وإرشاد إلى ما شرعه رسول الله عليه الصلاة والسلام .

حتى التزم الناس بالطاعة ، ودخلوا في دين الله ، وهدموا ما عندهم من القباب ، وأزالوا ما لديهم من المساجد المبنية على القبور ، وحكموا الشريعة ، ودانوا بها ، وتركوا ما كانوا عليه من تحكيم سوالف الآباء والأجداد ، وقوانينهم ، ورجعوا إلى الحق .
وعمرت المساجد بالصلوات ، وحلقات العلم ، وأديت الزكوات ، وصام الناس رمضان ، كما شرع الله عز وجل ، وأمر بالمعروف ، ونهي عن المنكر ، وساد الأمن في الأمصار ، والقرى ، والطرق ، والبوادي ، ووقف البادية عند حدهم ، ودخلوا في دين الله وقبلوا الحق ، ونشر الشيخ فيهم الدعوة .
وأرسل الشيخ إليهم المرشدين ، والدعاة في الصحراء والبوادي ، كما أرسل المعلمين ، والمرشدين ، والقضاة إلى البلدان والقرى ، وعم هذا الخير العظيم والهدى المستبين نجدا كلها وانتشر فيها الحق ، وظهر فيها دين الله عز وجل .

ثم بعد وفاة الشيخ رحمة الله عليه استمر أبناؤه ، وأحفاده ، وتلاميذه ، وأنصاره في الدعوة والجهاد ، وعلى رأس أبنائه الشيخ الإمام عبد الله بن محمد ، والشيخ حسين بن محمد ، والشيخ علي بن محمد ، والشيخ إبراهيم بن محمد ، ومن أحفاده الشيخ عبد الرحمن بن حسن ، والشيخ علي بن حسين ، والشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد وجماعة آخرون ومن تلاميذه أيضا الشيخ حمد بن ناصر بن معمر ، وجمع غفير من علماء الدرعية ، وغيرهم استمروا في الدعوة والجهاد ونشر دين الله تعالى وكتابة الرسائل وتأليفات المؤلفات ، وجهاد أعداء الدين ، وليس بين هؤلاء الدعاة وخصومهم شيء إلا أن هؤلاء دعوا إلى توحيد الله وإخلاص العبادة لله عز وجل ، والاستقامة على ذلك ، وهدم المساجد والقباب التي على القبور ، ودعوا إلى تحكيم الشريعة والاستقامة عليها ودعوا إلى
الأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر ، وإقامة الحدود الشرعية . هذه أسباب النزاع بينهم وبين الناس )


جزى الله الشيخ ورفع منزلته في عليين .. وصلى الله على النبي الهادي الأمين .. والحمد لله رب العالمين ..

من أراد قراءة الكتاب على هذا الرابط:
http://saaid.net/book/open.php?cat=7&book=928

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:54 PM   #78
عضو متميز
افتراضي

74- اسم الكتاب: الشبهــات التي أُثيرت حول دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب والرد عليها
المؤلف: عبدالكريم الخطيب
المولد: مصــر

الأستـــاذ عبدالكريم الخطيب من أبناء مصر العامرة ، ومن خريجي الأزهر ، لهُ عدة مؤلفات ، وفي دعوة الإمام مؤلفين ، فجزاه الله خيراً ..

بالنسبة لكتابه:

فقد تكلم حول محورين:

المحور الأول: التعريف بالشيخ وبدعوته:
وهي على الآتي:
- مدخل
- الحياة وهذا الصراع بين الأحيـاء
- الشيخ وراية الجهاد
- تعريف موجز بالشيخ
- الرحلة إلى العراق
- هذه الهجرات وحصادها
- في ميدان الجهاد
- صراع بين الحق والباطل
- من الظلمات إلى النور
- ماذا في دعوة الشيخ
- عودءً على بدء
- الدعوة والثائرون عليها
- الذين ضلوا وأضلوا
-هذه الكتب الناطقة بالبهتان

المحور الثاني: عرض بعض الكتب المضادة للدعوة والرد عليها
وضرب على ذلك ثلاثة أمثلة:
أولاً: رسالة المؤيد العظمى
ثانياً: الدرر السنية في الرد على الوهابية لابن دحلان
ثالثاً: رسالة السيامي

وختم بحثه بـ(ــمن ثمرات الدعوة المباركة)


يقول الأستاذ عبدالكريم الخطيب -حفظه الله- عن سبب كتابته عن الشيخ وذبه عن الشيخ وكشف شبهات الخصوم :
( ولاشك أن على رأس عصرنا من أئمة المجاهدين الإمام الشيخ محمد بن عبدالوهاب ، الذي طلع على الأمةالإسلامية بعد نوم طويل ثقيل ، وفي وطأة كابوس كئيب ، تعوي فيه ذئاب البدع والضلالات ، فصرخ من أعماقه تلك الصرخة المدويةالتي أيقظت كل نائم ونبهت كل غافل ، وأزعجت المتسلطين على الناس بسلطان الدنيا أو من جهة الدين ، فكان مما حملت صرخته تلك:
" أيها المسلمون ، استيقظوا فإن الهلاك لكم بمرصد ، ، إن لم تعودوا إلى دينكم الذي هجرتموه فهجركم ، وإنكم إن لم تسرعوا وتمسكوا به ، وتشدوا أيديكم عليه ، ألفت منكم ، وذهب إلى غيركم: {وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم} "

وقد كان لهذه الصرخة الصادقة المدوية بليل آثارها العظيمة المباركة ، فهب لها النيام ، واستيقظ الغافلون وسرعان ما امتلأ ميدان الجهاد بالمجاهدين ، في كل قطر من أقطار الإسلام )

ثم قال عن سبب التأليف:
( وإذا كان الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رضي الله عنه- هو باعث تلك الحركة الإصلاحيــة المعاصرة ، والداعية إلى الاستماك بدين الله ، واتخاذ كتابه وسنة رسوله دستوراً قائماً عليهم ، وسلطاناً حكماً بينهم في أفرادهم وجماعاتهم وشعوبهم -إذا كان ذلك كذلك وهو الحق المشهود- فإن من حق هذا المصلح العظيم أن يُحتفى به ، وأن تعرض صفحات من جهاده تكشف عن بلائه وصدق عزيمته ، وصبره على المكاره ، احتساباً لله ، وابتغاء لمثوبته ورضوانه ، بالنصح للمسلمين ، وردهم من متاهات الطريق التي شردوا فيها عن دين الله ، حتى ضعف شأنهم ووقعوا فريسة ليد أعداء الله وأعداء دين الله وأعداء المؤمنين بالله.

فحق الشيخ محمد بن عبدالوهاب معقود في عنق كل مسلم حريص على الخير لنفسه وللمسلمين ، أن يدرس سيرة هذا البطل المجاهد ، وأن يتعرف إلى أسلوب دعوته ، ومضامينها ... ثم ليكون هذا أسوة للمتأسين وطريقاً للمجاهدين: {لقد كان لكم فيهم أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر ، ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد } )

( وبحثنا هذا الذي نديره حول سيرة الإمام الشيخ محمد بن عبدالوهاب إنما يتناول جانباً واحداً من جوانب سيرته الرحبة العظيمة ، وجهاده المتسع الميادين ، وذلك الجانب هو "الشبهات التي أثيرت حول دعوته".

تلك الشبهات التي قامت بواعثها على مدعيات باطلة ومنازع فاسدة ، لأسبــاب سياسية أو لدوافع شخصية ، من علماء الدنيا ، المتجرين بالدين ، أو عن جهل غلب عليه الحمق والحسد الأعمى دون نظر أو تثبت. إلى كثير من بواعث الهوى ، التي فضحها الإمام في حياته برسائله وكتبه ثم فضحتها الأيام بعد مماته ، لأن الحق وإن شوش عليه الباطل يوماً، فإن سلطان الحق المستمد من سلطان الله تعالى لا يلبث حتى يزهق الباطل ، ويخمد أنفاسه: { بل نقذف بالحقِ على الباطلِ فيدمغهُ فإذا هو زاهق } )


هذه القطع من مقدمة الكتاب .. ومن أراد المزيد فليعد للكتاب .. والله أعلم .

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 24-Mar-2007, 01:55 PM   #79
عضو متميز
افتراضي

75- اسم الكتاب: الشعر في ظلال دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب
المؤلف: د- عبدالله الحامد العلي الحامد
المولد: نجد

مؤلف هذا الكتاب هو الدكتور الشاعر المتقاعد ، وعلم في الشعر والأدب ، لهُ عدة مؤلفات غالبها وأنفعها ما يخص الأدب والشعر ..

وكتابه هذا:
هي جزء من كتابه الكبير [الشعر في الجزيرة العربية خلال قرنين 1150هـ - 1350هـ ]
وقد رغب النادي الأدبي بأن يفصل هذا الفصل عن الكتاب الكبير ، فلبى رغبتهم وطبع عام 1399هـ ، ثم بين بأنه ولله الحمد لقي كتابه القبول والانتشار وأعاد طبعه مرة أخرى .


يصف الدكتور أثر الدعوة على الشعر العربي فيقول:
" .. فإن للشعر في ظل دعوة ابن عبدالوهاب منزلة مميزة لما توافر له من سمات جَدَّتْ على روح عصر الانحطاط الأدبي كالحماســة والالتزام الأدبي بقضايا الأمة ، ومواكبة العصر ، والتديُّنِ ؛ والدعوة إلى العودة إلى منابع الدين الأصيلة ، والهجوم القوي على مظاهر التخلف الديني والفكري والسياسي والاجتماعي ؛ كالحملة على روح التقليد ، وكالدعوة إلى الاجتهاد ، وإثارة الروح الإسلامية العربية في وجه الاستبداد والفســاد العثماني.

وقد سبق شعراءُ الدعوة الإصلاحيــة شعراءَ النهضة الحديثة إلى التخلص من رسوم الشعر وتقاليده المُهَلْهَلَة ، التي شاعت في عصورنا الإسلامية الوسطى ، (عصري الانحطاط الأدبي - المملوكي والعثماني) فقد قل شعر المباسطات ، وضعفت العناية بالصنعة والبديع ، وسقط شعر الإغراق والانحراف الصوفي ، وسقط شعر المدائح النبوية المنحرف ، وعُدِمَ شعرُ الفساد والمجون ، ونَدَرَ شعر العبث والمفاكهة ومجالس الأنس والمسامرة.

ونجد مظاهر قوة وجِدَّةٍ وطرافة في الشعر الحماسي والحربي ، والشعر السياسي ، وشعر البطولة ، وشعر الدفاع عن الأمة.

وقد لا يكون في أغراضهم وموضوعاتهم شيء لم يُقَلْ من قبل ، وهذا أمر بديهي ، لكن المناحِيَ والصُّوَرَ والأساليب توحي بشعر يقال للتعبير عن حاجات النَّفْسِ والمجتمع والأمة بصورة مميَّزةَ.

على أن هذه الموضوعات ذات خصائص وسمات جيدة ، وخذ مثلاً ظاهرة رثاء العلماء التي نجد فيها الشعر أكثر منه في رثاء الأمراء ، وعدم المبالغة في المديح ، والالتزام الأدبي ، والاهتمام ببكاء ورثاء الأحداث أكثر من الأشخاص.

ولو لم يكن للشعر في ظلال دعوة الشيخ ابن عبدالوهاب إلا الجِدّيَّةُ والحماسة والحرارة التي افتقدهـا شعرنا العربي منذ زمن بعيد ، حيث سقطت النخوة العربية ، وماتت روح الجهــاد الإسلامية حين استسلم المسلمون للتواكل والخمول والضعف والسقوط قروناً عدة ، فاكتفى الشعراء بالتمني والبكاء ، والرجاء والدعاء وعودة هذه الروح علامة صحة ، وسمة عافية لها أَثَرٌ أيُّ أثَرٍ في الأدب ، ولهذا الأدب كما لا يخفى أثر خطير في الحياة.

وقد حاول البحث أن يكشــف جوانب مضيئة في هذا الشعر ، فيها قوة وجدة وسمات أُخَرُ تميز هذا الشعر لا توجد إلا في الأدب الحي الذي يواكب الحركات الإصلاحية )


وقد بسط الحديث في ثلاثة فصول:

الفصل الأول: الموضوعــــــــــات
- شرح أفكار الدعوة
- شعر الدفاع عن الحركة
- شعر الهجاء
- شعر المديح
- وصف المعارك والفتوح
- الشعر السياسي
- شعر البكاء والرثاء والشكوى


الفصل الثاني: الشعـــــــــــراء
- أحمد بن مشرف
- سليمان بن سمحان
- محمد بن عثيمين
- شعراء آخرون
- حسين بن غنام
- عبداللطيف آل الشيخ
- حسين بن نفيسة
- محمد بن بليهد بن طوق
- وابن معمر
- الحفظيون


الفصل الثالث: سمات وخصائص عامـة
- الحرص على المطالع الموضوعية
- طول القصائد
- كثرة شعر الدفاع عن الحركة
- الدعوة إلى القوة
- شيوع الحزن والبكاء
- البعد عن الهزل واللهو
- قوة الروح الدينية


جزى الله الدكتور خير الجزاء ... فقد أفاد وأجاد .. وأرخ لشعراء الدعوة ... ورصد لأثر الدعوة في الشعر .. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..

أبو عمر الدوسري غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


flagcounter


الساعة الآن 10:28 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir