عرض مشاركة واحدة
قديم 29-Dec-2010, 07:01 PM   #2
عضو متميز
افتراضي رد: مسيرة المسيري في الطعن في الأنبياء والدفاع عن اليهود ....

الباب الرابع: نفي المؤامرة اليهودية العالمية

1- نفي المؤامرة اليهودية العالمية في العصر الحديث:
من أكثر اﻷمور أهمية في فكر المسيري هو نفي المؤامرة اليهودية العالمية المستمرة للسيطرة على العالم والإستيلاء على ثرواته واستعباد شعوبه لمصلحة اليهود تحقيقاً لعقيدتهم اليهودية العنصرية بأن الأرض كلها ملكٌ لهم وبقية البشر حيوانات وبهائم خُلقوا لخدمتهم. حيث يقول في كتابه: اليد الخفية / ص305/ النموذج المركب:

" ونحن إذا أدركنا كل هذا، يصبح من الواجب علينا أن نبتعد عن الدهاليز الضيقة المظلمة، وأن نتوقف عن البحث الطفولي الساذج عن اليهودي ذي الأنف المُقوَّس والظهر المحدودب (الذي لا يُوجَد إلا في كتب الكاريكاتير وفي النماذج الاختزالية)

ظناً منا أننا لو عثرنا عليه وقضينا عليه فإننا سنريح ونستريح. فالصراع مع العدو مركب وطويل،


والدولة الصهيونية ليست مؤآمرة عالمية بدأت مع بداية الزمان، وإنما هي قاعدة عسكرية واقتصادية وثقافية وسكانية للاستعمار الغربي، والصراع معها إنما هو جزء من المواجهة العامة مع الحضارة الغربية الغازية. "



قلت: لماذا يوجه صراعنا مع اليهود وعقيدتهم إلى الصراع مع الغرب؟؟،


أليس اليهود هم من استغل الغرب والإستعمار ﻹقامة دولتهم؟؟.



ثم إذا لم تكن إسرائيل مؤآمرة يهودية عالمية، ف




أين مرجعيته الإسلامية من قول الله تعالى: "وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إسْرائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا"[الإسراء: 4].


وكيف يبرر المسيري النصوص اليهودية في كتبهم الداعية إلى أن فلسطين هي نقطة الإنطلاق لباقي الأراضي المحيطة المستهدفة؟





وبماذا يفسر المسيري إصرار اليهود الحالي على عدم إعطاء الشعب الفلسطيني حقه في إقامة دولته على أرضه المغتصبة؟ ولماذا يستمر اليهود بالتمييز العنصري ضد الفلسطينيين في أرض 48 رغم انتهاء كافة أنظمة التمييز العنصري في الغرب وأمريكا وفي العالم وعلى رأسها جنوب إفريقيا؟



فلو كانت إسرائيل قاعدة غربية لانتهى فيها التمييز العنصري على اﻷقل، ولكنها دولة عقيدة يهودية.


ويقول أيضاً في الموسوعة: م2 /ج4 / ب1/ معـــاداة اليهـــود: الأســباب وتكــوين الصــور النمطــية:




" فإذا كان كارل ماركس يهودياً وكان روتشيلد يهودياً ومائير كاهانا يهودياً ومارلين مونرو يهودية،



وكذلك فرويد وأينشتاين ونعوم تشومسكي،

فلابد أن هناك ما يجمع بينهم. وحينما يفشل الدارس في العثور على هذا العنصر، فإنه يكمله من عنده ويفترض وجود مؤآمرة خفية تجمع بينهم وأنهم ولا شك يحرصون على إخفائها. ولكن التناقض، على كلٍّ، أمر لا يضايق العنصريين بتاتاً،


فالإنسان العنصري إنسان غير عقلاني (فهو مرجعية ذاته) لا يقبل الاحتكام إلى أية قيم أخلاقية تتجاوزه وتتجاوز الآخر، فهو يؤمن بشكل قاطع بأن تميزه أمر لصيق بكيانه وكامن فيه تماماً مثل تَدنِّي الآخر، وبالتالي فإن العنصري يبحث دائماً عن قرائن في الواقع ينقض عليهـا كالحيوان المفترس أو الطـائر الجـارح فيلتقطها ويعممها ليبرر حقده.


بل ويمكن أن يُوظِّف هذا التناقض ذاته بين الصور الإدراكية بحيث يشير إلى مدى خطورة المؤامرة اليهودية العالمية الأخطبوطية التي تسيطر على سائر مجالات الحياة، وتسيطر على اليمين واليسار، وعلى الشمال والجنوب والشرق والغرب. "



قلت: هذا الكلام الخطير لو قرأته صدفة في مكان ما ولم أعرف أن المسيري هو كاتبه لظننت أن يهودياً يدافع عن بني قومه قد كتبه!!،





وفي الواقع لم يكتشف الدارسون وجود المؤآمرة اليهودية فقط بسبب تواجدهم في كل الحركات السياسية، ولكن لأدلة أخرى كثيرة جداً، وهنا بدل أن يتهم اليهود المتآمرين على الشعوب الأخرى بالعنصرية، فإنه يتهم من اكتشفوا مؤآمرة اليهود بالعنصرية والحقد!،





سبحان الله كيف تنقلب عنده الحقائق!!،


ويقول أيضا في كتابه: اليد الخفية / ص11:
"إن لم يجد العقل الإنساني نموذجا تفسيريا ملائماً لوقعة ما، فإنه يميل إلى اختزالها وردها إلى أيادٍ خفية تُنسب إليها كافة التغييرات والأحداث. فالأحداث- حسب هذا المنظور- ليست نتيجة تفاعل بين مركب من الظروف والمصالح والتطلعات والعناصر المعروفة والمجهولة من جهة وإرادة إنسانية من جهة أخرى، وإنما هي نتاج عقل واحد وضع مخططاً جباراً وصاغ الواقع حسب هواه، مما يعني أن بقية البشر إن هم إلا أدوات. ومن اهم تجليات هذا النموذج الاختزالي (انظر الفصل التاسع) اتهام اليهود بأنهم يحيكون مؤامرة يهودية عالمية وردت وقائعها في بروتوكولات حكماء صهيون والتلمود.

وينسب فكر المؤامرة لليهود مقدرات عجائبية- فهم سحرة ومنجمون، بل هم شياطين رجيمة وهم عادة لهم مصالحهم اليهودية الخاصة، التي يدافعون عنها ولا يكترثون بمصالح الآخرين بل ويضحون بها من أجل مصالحهم الشخصية."
وأيضا في / ص8/ المقدمة:
وسنركز في هذه الدراسة على ما يسمى التفكير التآمري والاتجاه نحو التخصيص الذي عادة ما ينسب لليهود قوى عجائبية، يزعم أن (يد اليهود الخفية) توجد في كل مكان تقريباً، خاصة في المواقع الهامة (مثل مراكز صنع القرار)، كما أن هناك تصورًا عاما لدى الكثيرين أن اليهود وراء كثير من الجمعيات السرية والحركات الهدامة.


بل يذهب البعض إلى أن ثمة مؤامرة يهودية كبرى عالمية تهدف إلى الهيمنة على العالم وتحقيق (المخطط الصهيوني اليهودي )!


ومع أن تصرفات نتنياهو الأخيرة، ورفضه لتنفيذ حتى اتفاقيات أوسلو، وتقبل الولايات المتحدة لهذا الوضع، وسكوتها عنه، وعجز الكثيرين عن تفسير سلوك نتياهو وسكوت الولايات النتحدة، بدأ فكر المؤامرة يستشرى ويزيد.

ونحن نرى أن هيمنة هذا الفكر على العقل العربي هو من أخطر الأمور،...

قلت: وأين هو وأين مرجعيته الإسلامية من قول الله تعالى عن اليهود: "كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ "، [المائدة: 64].




ويقول أيضا في الموسوعة: م2/ج4/ ب2/ اليــهـودي الـدوليInternational Jew :
" شهدت أوائل العشرينيات في الولايات المتحدة نشر عدة كتب معادية لليهود من بينها بروتوكولات حكماء صهيون، وكتيب سبب عدم الاستقرار في العالم الذي سبق نشره على هيئة سلسلة مقالات في جريدة المورننج بوست اللندنية.

وقد نشرت مجلة الديربورن إند بندانت (1920)، التي كان يمتلكها هنري فورد صاحب مصنع السيارات الشهير، بعض هذه الأدبيات وغيرها في سلسلة مقالات بعنوان: «اليهودي الدولي». وبدأ نشر المقالات ابتداءً من 22 مايو 1922 واستمر لمدة سبع سنوات ثم نُشرت المقالات بعد ذلك على هيئة كتيبات.

واتهمت هذه المقالات اليهود بأنهم يحاولون هدم أسس الحياة الأمريكية وأنهم وراء مؤآمرة عالمية لتحطيم المسيحية والهيمنة على العالم وأن الثورة البلشفية ما هي إلا تعبير عن هذه الثورة المستمرة.
والكتاب، مثله مثل كثير من أدبيات معاداة اليهود في الغرب، يرى اليهودي ممثلاً للثوري المتطرف والثري فاحش الثراء (البلشفي - الصيرفي، تروتسكي ـ روتشيلد)، وهو في نهاية الأمر خليط من شيلوك وعدو المسيح وقاتل الإله واليهودي التائه. وقد وجدت هذه الدعاية العنصرية قبولاً واسعاً في الأوساط القـروية الريفـية وفي المـدن الصـغيرة وبين بعـض أعضاء النخبة الحاكمة.


ولكن غالبية أعضاء النخبة والجهاز السياسي في المدن كانوا يعارضون هذه الحملة إذ أنهم أدركوا أن المهاجرين اليهود بدأوا يتخلون عن رؤيتهم وعقائدهم وهويتهم ويندمجون في المجتمع الأمريكي ويتأمركون أسرع من غيرهم، ولذلك، نُظِّمت حملة مضادة اضطر هنري فورد بعدها للاعتذار عن الحملة التي شنها، وذلك من خـلال لويس مارشــال رئــيس اللجــنة الأمريكية اليهودية".
قلت: من المؤلم أن تجد حتى الأمريكان والغربيين يحذرون من اليهود وخطرهم،



وفي المقابل نجد من العرب والمسلمين من يهون من شأنهم رغم وضوح شدة خطرهم عندنا نحن العرب والمسلمين بالذات،



ورغم وجود آيات الله والمرجعية الإسلامية التي تحذر منهم.




وطبعا ليس صحيحا أن اليهود في أمريكا تخلوا عن عقيدتهم ورؤيتهم، ﻷنهم لو فعلوا ذلك لما استمروا إلى الآن بمناصرة إسرائيل وحمايتها من خلال اللوبي اليهودي،




ولما استمروا في إفساد اﻷخلاق من خلال سيطرتهم على السينما العالمية في هوليود، وفي هذا البحث موضوع “.


ويقول أيضاً في مواضع أخرى: م2/ ج2/ب3/ الشخصيـة أو الهوية اليهوديـة:
" وإذا اختبرنا النموذج الكامن وراء مقولات مثل «الشخصية أو الهوية اليهودية الثابتة الواحدة» فإننا سنكتشف مدى قصوره، فأعضاء الجماعات اليهودية ليسوا تجاراً بطبعهم، إذ عمل العبرانيون بالزراعة في فلسطين، كما كان منهم الجنود المرتزقة في الإمبراطوريتين اليونانية والرومانية، ومعظمهم الآن من المهنيين في الغرب.

وهم ليسوا متآمرين بطبعهم، بل وسقط منهم ضحايا للتآمر، لكن هذا لا يمنع وجود متآمرين وتجار بينهم.

وهم ليسوا منحلّين في كل زمان ومكان، إذ كانت هناك أزمنة وأمكنة استمسك فيها أعضاء الجماعات اليهودية بأهداب الفضيلة ولم تُعرَف بينهم ظواهر مثل ظاهرة الأطفال غير الشرعيين".

قلت:لاحظ قوله "اليهود ليسوا متآمرين بطبعهم"!!



لكن الواقع يخبرنا العكس، فاليهود بغالبيتهم الساحقة متآمرين بطبعهم، لأن المؤآمرة اليهودية على العالم جاءت نتيجة عقائد اليهود، وعلى رأسها المسألة اليهودية التي ترى أنهم هم وحدهم شعب الله المختار، والأرض ملك لهم، والبشر بهائم خلقوا لخدمتهم.



وهذا طبعا لا يمنع وجود ندرة من اليهود ممن ضعف تمسكهم بتوراتهم وعقيدتهم، بالتالي ضعف إيمانهم بهذه العقيدة العنصرية، فلماذا عمد المسيري إلى جعلهم القاعدة وهم فرع قليل ونادر أما الأصل المتآمر فجعله استثناءً، فهل رأيتم تعاطفاُ مع اليهود أشد من هذا؟؟،




بل هو فعلا يصل لدرجة الدفاع الصريح عنهم كما هو رأي د. أحمد ابن ابراهيم خضر.
ويقول أيضاً:م2/ج4/ ب1/ معـــاداة اليهـــود: الأســباب وتكــوين الصــور النمطــية:


" والواقع أننا لو أخذنا بالتفسير الصهيوني وجعلنا من مختلف الأحداث التي تُعبِّر عن العداء لليهود ظاهرة واحدة، لأصبح العنصر الثابت الوحيد هو اليهود،

وحينذاك يصبح اليهود هم المسئولين عن الكراهية التي تلاحقهم والعنف الذي يحيق بهم


، وهو تحليل عنصري مرفوض طرحه محامي أيخمان بشكل خطابي أثناء الدفاع عنه في إسرائيل. فاليهود يُشكِّلون جماعات مختلفة وغير متجانسة لكلٍّ منها ظروفها ومشاكلها".
قلت: لماذا يحاول المسيري دوماً أن يتهم من يقولون بأن اليهود هم المسؤولون عن الكراهية التي تلاحقهم والعنف الذي يحيق بهم بأنه تفسير صهيوني؟؟،



وحسب كلامه فهل هذا يعني أن معنى آيات القرآن صهيوني أيضاً (حاشا لله) لأن الله تعالى قال: "وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ يَسُومُهُمْ سُوءَ الْعَذَابِ ..." [الأعراف:167]،




ومعلوم أن الله تعالى لا يعاقب أحداً إلا بذنب، ويقول الله أيضا: "ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلَّا بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الْمَسْكَنَةُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ الْأَنْبِيَاءَ بِغَيْرِ حَقٍّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ" [آل عمران:112].



فكيف نرمى القرآن من خلف ظهورنا ونرفض ذمه لليهود في سلوكهم وطباعهم وتآمرهم على العالم؟، هل هذه هي المرجعية الإسلامية التي ينطلق منها؟؟


ويقول أيضاً: م2/ ج4/ب3/ العداء العربي لليهود واليهودية:
" ورغم أن اليهود (وبني إسرائيل) أتى ذكرهم في القرآن عشرات المرات وتحت مسميات مختلفة في سياقات معظمها سلبي، إلا أن رؤية الخلاص الإسلامية لم تعط اليهود أية مركزية خاصة،


ولذا لم يكن اليهود يمثلون إشكالية خاصة بالنسبة للفقه الإسلامي. وقد ظهرت بعض الأعمال الأدبية والفكرية داخل التشكيل الحضاري العربي والإسلامي تحاول اختزال أعضاء الجماعات اليهودية من خلال صور إدراكية نمطية سلبية، إلا أن اليهود لم يحتلوا أي مركزية خاصة في الوجدان الأدبي والثقافي العربي والإسلامي.


وقد استقر وضع أعضاء الجماعات اليهودية داخل الحضارة العربية والإسلامية في إطار مفهوم أهل الذمة الذي حدد حقوقهم وواجباتهم.
ولكن الوضع تغيَّر بشكل حاد في العصر الحديث، فيُلاحَظ انشغال عربي وإسلامي كبير بالشأن اليهودي (وإن كان يُلاحَظ أن الأعمال الأدبية العربية، بما في ذلك الفلسطينية، لا تكترث بأعضاء الجماعات اليهودية). وبدأت تظهر أدبيات كثيرة كتبها عرب ومسلمون تدور في إطار مفاهيم ومقولات عنصرية (معظمها مستورد من العالم الغربي). ومن بين هذه المقولات أن اليهود مسئولون عن كل أشرار العالم، كما هو مدوَّن في بروتوكولات حكماء صهيون (الذي يقرأه الكثيرون)، وفي التلمود (الذي لم يقرأه أحد).

وبدأ الحديث عن المؤآمرة التي يحيكها اليهود ضد المسلمين والعرب، وارتبط اليهود بالشيطان وبالصور الإدراكية النمطية الاختزالية السلبية في عقل كثير من العرب والمسلمين.


وبدأت تظهر في الصحف والمجلات وعلى أغلفة الكتب صورة اليهودي ذي الأنف المعقوف الذي تقطر أظافره دماً والذي يمتص دماء الآخرين وأموالهم.


بل بدأت تظهر تهمة الدم في أرجاء متفرقة، وهو أمر لم يكن معروفاً في العالم الإسلامي من قبل. وتُرجمت البروتوكولات التي يعتقد البعض أنها من كتب اليهود المقدَّسة، كما نُشرت مقتطفات متفرقة من التلمود. بل بدأ بعض المسلمين يرون أن «اليهودية» صفة بيولوجية تورَّث، أي أن اليهودي - حسب هذه الرؤية - هو من وُلد لأم يهودية، وهو تعريف قد يتفق مع العقيدة اليهودية ولكنه لا يتفق ألبتة مع العقيدة الإسلامية التي لا تنظر للدين باعتباره أمراً يورَّث، وإنما هو رؤية يؤمن بها من شاء".

قلت: وهذا نص آخر واضح فيه ما فيه من التعاطف مع اليهود. ثم إن رؤية ( اليهودي هو من ولد لأم يهودية ) ليست رؤية بيولولوجية، بل رؤية تربوية، حيث تحرص الأم اليهودية على تربية أولادها على العقيدة اليهودية بالسر، والتظاهر بديانة الأب بالعلن.


ويقول أيضاً في الموسوعة: م1/ ج1/ ب1/ ثلاثة نماذج أساسية: الحلولية - العلمانية الشاملة - الجماعة الوظيفية:
" ولإنجاز كل هذا، قمنا بتفكيك مقولات مثل «اليهودي العالمي» و«اليهودي المطلق» و«اليهودي الخالص» و«المؤآمرة اليهودية» و«التاريخ اليهودي»... إلخ) لنبيِّن المفاهيم الكامنة فيها، فهي تفترض أن اليهود لا يتغيرون بتغير الزمان أو المكان، وحتى إن تغيَّروا فإن مثل هذا التغيُّر يحدث داخل إطار يهودي مقصور على اليهود داخل حركيات وآليات التاريخ اليهودي".
وأيضاً في: م2/ ج1/ ب2/ الوعــــي اليهــــوديJewish Consciousness:
" «الوعي اليهودي» عبارة تفترض أن ثمة هوية يهودية محدَّدة وشخصية يهودية لها خصوصية يهودية وتاريخاً وتراثاً مستقلين عن تاريخ وتراث الشعوب، بل وتفترض أن ثمة جوهراً يهودياً وطبيعة يهودية. ويرى المعادون لأعضاء الجماعات اليهودية أن اليهود يتمتعون بوعي عميق لخصائصهم اليهودية هذه،

وأن هذا الوعي يتبدى في دفاعهم عن مصالحهم اليهودية، وفي انعزالهم داخل الجيتو، وفي نهاية الأمر في المؤآمرة اليهودية الكبرى (وهي المؤآمرة التي يقول البعض إن اليهود يحيكونها ضد الأغيار في كل زمان ومكان)".

وأيضاً في:م 4/ ج1/ ب1/ احتكار دور الضحية (من المسئول ومن الضحـية؟)
Monopolizing the Role of the Victim:
" من الأسئلة التي تثار دائماً في دراسة تواريخ الجماعات اليهودية محاولة تحديد المسئولية عما حدث لليهود عبر التاريخ، وهل هم المسئولون عن العنف الذي يحيق بهم، أم أنهم ضحية لهذا العنف؟ ...
ويحاول الصهاينة توظيف دور اليهود كضحية في خدمة مشروعهم السياسي الاستعماري، فيطالبون ألمانيا بأن تدفع بلايين الدولارات تعويضاً لليهود عما وقع لهم من مذابح، بل يصبح احتلال فلسطين وطرد سكانها منها مجرد تعويض عما حاق باليهود من أذى على يد النازيي.وقد ركَّز المدعي العام الإسرائيلي إبان محاكمة أيخمان على هذه القضية، وعلى دور اليهود كضحية أزلية، عبر الزمان والمكان. وقد كان رد محامي الدفاع على أطروحة المدعي العام ذكياً للغاية، فقد تساءل عن هذا الشعب الذي يضطهده الجميع في كل زمان ومكان، ألا يمكن أن يكون هو المسئول عما يحدث له؟ وقد أصيبت قاعة المحكمة بالذهول حين طرحت القضية على هذا النحو غير المتوقع. ويجيب المعادون لليهود على هذا السؤال بالإيجاب قائلين: « نعم إن اليهود هم ولا شك المسئولون ».
وكل من الطرحين الصهيوني والمعادي لليهود يتسم بعدم إدراك لتركيبية الظواهر الاجتماعية،


فسؤال من المسئول ومن الضحية يفترض أن الظواهر الاجتماعية في جميع جوانبها نتاج وعي الإنسان وإرادته، مع أن هناك جوانب كثيرة في الواقع تتشكل خارج إرادة الإنسان ووعيه، بل تؤثر في وعيه أحياناً دون إدراكه. فاشتغال اليهود بالربا داخل سياق الحضارة الغربية حوَّلهم إلى مستغلين للجماهير ولكنهم أصبحوا كذلك لا بقرار واع منهم أو من النخب الحاكمة الأوربية وإنما نتيجة مركب من الأسباب".
ويقول أيضاً في: م1/ج2/ب2/النموذج التوليدى والنموذج التراكمى:
" ونحن، إن تخلينا عن النموذج التوليدي في التفسير، سنلاحظ أن هناك مجموعة من الأفكار المتشابهة يتداولها أعضاء الجماعات اليهودية، فنجد أنفسنا نتجه نحو التفسير التآمري إذ نرى أن اليهود أينما كانوا يقومون بدس نفس الأفكار ونشرها والترويج لها فنظن أنها مؤآمرة عالمية كبرى ".



2- الرد على نفي المؤآمرة اليهودية العالمية من خلال حقائق وردت في موسوعة المسيري:




إن كل تلك النصوص السابقة تعبر عن رؤيته التي يريد طرحها في الموسوعة، ولكن يوجد في موسوعته أيضاً معلومات وحقائق واقعية لا تعبر عن رأيه ورؤيته، بل هي تناقض رؤيته لو أنه أخذها بعين الإعتبار في تشكيل رؤيته ومنها مثلاً عن نفوذ اليهود في أمريكا، حيث يقول في: م4/ ج3/ ب17/ نهاية المرحلة اليديشية وظهور اليهـود الأمريكيين (1929-1945) (The End of the Yiddish Era and the Emergence of American Jews (1929-1945:
"... أما الطبقة الوسطى اليهودية، فازداد تركُّزها في المهن والأعمال التجارية الصغيرة ووظائف الياقات البيضاء. ويذهب بعض الدارسين إلى أن هذا يعني أن الجماعة اليهودية بدأت تلعب مرة أخرى دور الجماعة الوظيفية الوسيطة، وإن كان السياق قد اختلف، وإلى أن اختلاف الشكل مجرد تعبير عن اختلاف السياق.
تزايد عدد الشباب من أعضاء الجماعة اليهودية الذي يذهب إلى الجامعات الحكومية أو الخاصة. ففي نيويورك، كان 49% من مجموع طلبة الجامعات يهوداً، وبلغ عدد الطلبة اليهود في مختلف الجامعات الأمريكية مائة وخمسة آلاف، أي 9% من عدد الطلبة. ويُعَدُّ توجُّه الطلبة عند تخرُّجهم نحو الأعمال التجارية والمهن مؤشراً جيداً على التحولات التي بدأت تحدث في هذه المرحلة والتي بدأت تصوغ الهيكل الوظيفي لليهود بما يتفق مع وضعهم في المجتمع الأمريكي...
...وبدأ أعضاء الجماعة اليهودية في هذه المرحلة يفقدون كثيراً من تنوعهم، ويكتسبون شيئاً من التجانس، إذ أصبح أعضاء الجماعة اليهودية مواطنين أمريكيين اكتسبوا هوية أمريكية واضحة يتحدث معظمهم الإنجليزية ويذهب أولادهـم إلى معاهـد تعليم أمريكية يسـتوعبون فيهـا القيم الأمريكية. بل يبدو أن الجماعة اليهودية المهاجرة كانت أسرع الجماعات المهاجرة تخلياً عن تراثها الثقافي ومنه اللغة، وفي التأمرك، وفي تبنِّي لغة المجتمع الجديد. وكان المدرسون من أعضاء الجماعة اليهودية من أنشط دعاة تعليم الإنجليزية للمهاجرين. وبدأت تنظيمات المهاجرين تتحول إلى بقايا أثرية. ولهذا، نجد أن أعضاء الجماعة اليهودية بدأوا يلعبون دوراً في الحياة السياسية. وقد وجدوا أن الحزب الديموقراطي هو الإطار الأمثل للتعبير عن مصالحهم، شأنهم في هذا شأن معظم المهاجرين والأقليات، فانضموا إليه بأعداد كبيرة. وهذه سمة جديدة ظلت لصيقة بالسلوك السياسي لأعضاء الجماعة اليهودية حتى الوقت الحالي. فقد أعطى ما بين 85 و90% من اليهود أصواتهم لروزفلت في الفترة 1933 ـ 1945. وبدأ أعضاء الجماعة يحققون بروزاً في الحياة الأمريكية، فكان منهم أحد الوزراء وثلاثة قضاة في المحكمة العليا، وأربعة حكام ولايات ومئات من كبار الموظفين الموجودين على مقربة من صانع القرار.
ويُلاحَظ أيضاً أن عدداً كبيراً من أعضاء الجماعة اليهودية كان يوجد في صفوف الأحزاب الثورية. وكما قيل، فإن 50% من أعضاء الحزب الشيوعي كانوا من اليهود، كما أن كثيراً من أعضاء المؤسسة الثقافية اليسارية كانوا، في فترة الثلاثينيات، من اليهود. وهذه سمة استمرت أيضاً لصيقة باليهود حتى الستينيات، وأخذت بعدها في الاختفاء.
... وشهدت هذه المرحلة ظهوراً متزايداً للمنظمات التي تقوم بجمع التبرعات من اليهود بشكل منتظم لصالح الجماعة اليهودية ثم لصالح إسرائيل. ومن أهم هذه التنظيمات جماعة النداء اليهودي الموحَّد عام 1939، وتأسَّس مجلس يهودي عام لمنظمات الدفاع اليهودية الذي أصبح اسمه (عام 1941) المجلس القومي الاستشاري لعلاقات الجماعة اليهودية (بالإنجليزية: ناشيونال كوميونتي ريلشنز أدفيسوري كاونسيل National Community Relations Advisory Council). وقد بلغ عدد أعضاء الجماعة اليهودية في هذه المرحلة خمسة ملايين حسب بعض التقديرات، المُبالغ فيها، من مجموع السكان البالغ مائة وأربعين مليوناً."
وفي النص التالي أيضاً اعتراف من المسيري بأن أمنية اليهود وأملهم قديما أن يسودوا العالم:م5/ ج2/ ب5 /الأنبيـــــاء والنبـــــوةProphets and Prophecy :
" ...وتُعَد الإصحاحات الأخيرة في كتاب دانيال بداية كتب الرؤى. ويُفسَّر هذا التغير على أساس أن الروح النبوية عادت لبعض الوقت بعد العودة من بابل، ولكن الهيكل الثاني لم يحقق أياً من أمنيات اليهود وآمالهم المشيحانية إذ أنهم لم يسودوا العالم. وقد حلت الإمبراطورية اليونانية محل الإمبراطورية الفارسية، فأدَّى تحطُّم الأمال إلى تصاعُد الحمى وتكاثر كتب الرؤى بنهجها التعويضي ونزوعها الحلولي".
أما هذا النص من المسيري أيضا، فيظهر قوة وأخطبوتية شبكة اليهود العالمية: م2/ ج3/ ب3/ يهود البلاط:
" وقد لعب يهود البلاط دوراً مهماً للغاية في اقتصاديات الإمارات والدويلات التي كانوا يقومون على خدمتها، خصوصاً أثناء حرب الثلاثين عاماً (1618 ـ 1648). وذلك بسبب الشبكة التجارية اليهودية الممتدة في أرجاء العالم الغربي والعالم الإسلامي في ذلك الوقت. ففي القرن السابع عشر الميلادي، كان هناك نظام يهود الأرندا في بولندا، التي كانت تُعَدُّ أكبر مصدر للمنتجات الزراعية آنذاك وكان يهود الأرندا يقومون بتصديرها. كما ظهرت في الوقت نفسه الجماعة اليهودية السفاردية القوية في هولندا وغيرها من الدول الأوربية المهمة والتي كانت تربطها صلات قوية باليهود السفارد في الدولة العثمانية. ومما وسع من نطاق هذه الشبكة أنها ضمت العديد من يهود المارانو الذين كانوا يتحركون بسهولة باعتبارهم من المسيحيين، كما أن عدداً منهم كان مسيحياً فعلاً من أسر يهودية تربطهم صلة قربى وعمل بعائلاتهم اليهودية. وكانت هذه الشبكة السفاردية الإشكنازية متعددة الجنسيات عابرة القارات ظاهرة فريدة من نوعها داخل أوربا آنذاك، فكانت تمتد من شرقها إلى غربها ومن وسطها إلى سواحلها على الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط.
وتشكل حرب الثلاثين عاماً نقطة مهمة وحاسمة في تطور الجماعات اليهودية في أوربا وازدهارها الاقتصادي، إذ أن كثيراً من يهود البلاط راكموا الثروات أثناء هذه الحرب التي عصفت بأوربا، فقد كانت الجيوش المتحاربة تحتاج إلى المؤن والمال في غضون فترة وجيزة، وذلك في عالم لم تكن فيه وسائل الاتصال على درجة كبيرة من الكفاءة والسرعة. ومن هنا لعبت الجماعات اليهودية دوراً حاسماً في خدمة كل الجيوش المتحاربة، وفي تزويدها بالقمح والماشية والأخشاب والعلف وغيرها من المؤن. وكان يهود الأرندا في بولندا يمدون يهود البلاط بالمنتجات الزراعية التي تحتاج إليها الجيوش المتحاربة، فيقوم يهود البلاط بتوزيعها وترتيب الاعتمادات المالية اللازمة من خلال أثرياء الجماعة اليهودية في هولندا وغيرها من الجماعات. وكان بمقدورهم الحصول على السلع التَرفيِّة من يهود الشام والدولة العثمانية. كما كان يهود البلاط على استعداد دائم لشراء غنائم الجنود ـ بغض النظر عن انتمائهم ـ بأسعار مخفضة. كما أن هناك صغار التجار اليهود الذين كانوا يسيرون خلف القوات المتحاربة للمتاجرة مع الجنود ".
قلت: تظهر هذه النصوص تناقض تفسيرات المسيري مع الحقائق الواقعية، حتى تلك التي يوردها في موسوعته !!، وهكذا فقد شكل اليهود شبكة تجارية يهودية ممتدة في أرجاء العالم الغربي والعالم الإسلامي، وذلك بانتشارهم (شتاتهم) على هيئة جماعات مترابـطة.


والأهم من ذلك أنهم استخدموا هذه الشبكة لبثّ الفتن والمؤآمرات والحروب بهدف السيطرة على إقتصاديات الدول تمهيداً لإسقاطها ثم بسط سيطرتهم عليها كما حصل لاحقاً، ولهذا لعبت الجماعات اليهودية دوراً حاسماً في خدمة كل الجيوش المتحاربة، وهم كذلك من أشعل نار الحرب بينهم كما قال الله عز وجل عنهم: "كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله و يسعون في الأرض فسادا..." [المائدة:64]، فاحذروا من الغفلة عن مؤآمرة اليهود العالمية إلى يكتمل نجاحها، فهي أضعف من بيت العنكبوت، ومن المستحيل أن تنجح إذا بقينا واعين لوجودها.


( مسيرة المسيري في الدفاع عن اليهود ) لهشام بشير

سفيان الثوري غير متصل   رد مع اقتباس