عرض مشاركة واحدة
قديم 06-Nov-2010, 09:03 PM   #16
عضو متميز
افتراضي رد: وجوب طاعة ولاة الأمور بإجماع علماء المسلمين مالم يأمروا بمعصية

الاستدراك الثالث :
وهو متعلق بحديث عوف بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
(( خيار أئمتكم الذين تحبونهم ويحبونكم ، ويصلون عليكم وتصلون عليهم ،
وشرار أئمتكم الذين تبغضونهم ، ويبغضونكم , وتلعنونهم ويلعنونكم ،
قيل : يارسول الله أفلاننابذهم بالسيف ؟
فقال : لا, ماأقاموا فيكم الصلاة ...)) الحديث رواه مسلم .

هذا الحديث ذو شقين :
الشق الأول : ذم ولاة الجور
الشق الثاني : التحذير من الخروج عليهم .
وهذا الشق قد تكلم فيه بكثرة وبغلوا في التطبيق ، حتى تم تطبيقه على الحاكم الكافر المستثنى بصريح قول رسول صلى الله عليه وسلم
فمنع بعض الناس من الخروج عليه حتى مع كفره ، خلافا للنص الصريح الواضح الجلي المذكور هنا
على كل حال ليس غرضي هنا مناقشة هذا الجانب الآن .

أرجع إلى الشق الأول والمتضمن : مدح ولاة العدل ، وذم ولاة الجور
بالنسبة لذم ولاة الجور هذا لم يتم الكلام عليه ، أو مناقشته ، أو شرحه ، أو تطبيقه ، أو الدعوة إلى التطبيق
كأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يقله ، بل لم يقل إلا الشق الثاني ، أما الأول فليس من كلامه
مع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم على نص أمور :
1- ذم ولاة الجور بوصفهم شرار .
هل سمعتم من يذم ولاة الجور ؟

2- أخبر أن المؤمنين يبغضونهم .
هل سمعتم من يحث الناس على بغض ولاة الجور تطبيقا لهذا الحديث واتباعا لسنة المؤمنين ؟

3- أخبر أن المؤمنين يلعنون ولاة الجور .
هل سمعتم من يشرح هذا الجزء من الحديث ويطبقه فيلعن ولاة الجور ؟

للأسف نحن لا نعرف من شرح هذا الحديث إلا ما الشق الثاني ،
والسؤال الذي يطرح : لماذا هذا التجاهل ؟
لماذا نركز على جزء منع الخروج ونترك جزء الذم واللعن والبغض ؟

هل بالله عليكم سمعتم بشارح أو واعظ أو مفتي يفصل في هذا المسائل ويدعو إلى تطبيقها كما يفصلون في منع الخروج ؟

هذا من جهة الكتمان والتجاهل والإهمال .

أما من جهة مناقضة ما دل عليه هذا الحديث فحدث ولا حرج ،
فكم سمعنا من واعظ ومفتي يحث الناس على عكس ما تدل عليه هذه الأحاديث ، فيمدح ولاة الجور ، ويزكيهم ، ويثني عليهم بل ربما جعلهم من الخلفاء الراشدين
بل أصبح مقصود خطب الجمعة هو إقامة ذكر هؤلاء ومدحهم والثناء عليه ، بدل ذمهم وبغضهم ولعنهم ، أو الدعوة إلى ذلك ؟

أليس في هذا تضليل للأمة بتزكية الظالم ومدحه والثناء عليه ؟

بل بلغ بنا الغلو والتطرف إلى تصنيف من طبق هذا الحديث فذم وأبغض ولعن ولاة الجور أنه من الخوارج
واخترع بعضهم تصنيفا جديدا للخوارج سماهم الخوارج بالأقوال .

بالله عليكم أليس هذا تلاعب بدين الله ؟
ألم نصبح بهذا التلاعب كبني إسرائيل الذين يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض ؟
ألم نصبح بهذا التلاعب كبني إسرائيل الذين يحرفون الكلم عن مواضعه ؟
ألم نصبح بهذا التلاعب كبني إسرائيل الذين يكتمون ما أنزل الله من البينات والهدى ؟
ومع كل ما سبق ندعي أننا نسير على منهج السلف الصالح وعقيدتهم .

نعوذ بالله من الخذلان

صورة لطلبة العلم الصادقين ليعرفوا حجم التضليل والتحريف وكتمان العلم الذي تتم ممارسته .
صورة لمن وقع في مثل هذه الأمور معذرة إلى الله ولعله يرجع ويتوب .

أبو ساره غير متصل   رد مع اقتباس